كلنا شرق < الرئيسية

الإصلاح والانفتاح في الصين.. قراءة في المصطلحات

: مشاركة
2019-01-28 12:54:00 الصين اليوم:Source أمنية شاهين:Author

الإصلاح والانفتاح سلسلة من الإصلاحات الاقتصادية التي تنفذها جمهورية الصين الشعبية منذ ديسمبر 1978 وهي السياسة الوطنية الأساسية لتنفيذ الاشتراكية ذات الخصائص الصينية.

أطلق الحزب الشيوعي الصيني بزعامة دنغ شياو بينغ الإصلاح، حيث اقترحت الجلسة الكاملة الثالثة للجنة المركزية الحادية عشرة للحزب الشيوعي الصيني في عام 1978 "الإصلاح الداخلي والانفتاح على العالم الخارجي".

قدم الإصلاح والانفتاح مبادئ اقتصاد السوق على مرحلتين.  بدأت المرحلة الأولى من أواخر السبعينات إلى أوائل الثمانينات من القرن العشرين، وتضمنت بشكل أساسي إلغاء نظام الزراعة الجماعية والانتقال إلى نظام مسؤولية المقاولة الأسرية، وفتح السوق المحلية أمام الاستثمار الأجنبي والسماح لرجال الأعمال المحليين بتطوير الأعمال، ولكن معظم هذه الصناعات ظلت الدولة تملكها وتديرها.

تم البدء في تنفيذ المرحلة الثانية منذ أواخر الثمانينات حتى التسعينات من القرن العشرين، حيث اشتملت سياساتها خصخصة الشركات المملوكة للدولة ونظام المقاولات المملوكة للدولة، ولم تعد الحكومة تسيطر على الأسعار وألغت بعض السياسات الحمائية. وعلى الرغم من ذلك، ظلت الدولة تسيطر على القطاعات الأساسية مثل الأعمال المصرفية وصناعة النفط وغيرها.

في الثامن عشر من ديسمبر 2018، أقيم بقاعة الشعب الكبرى في بكين، احتفال بمناسبة مرور أربعين عاما على الإصلاح والانفتاح. وألقى الأمين العام للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني ورئيس الدولة ورئيس اللجنة العسكرية المركزية شي جين بينغ خطابا هاما في ذلك الاحتفال، أكد فيه أن "الإصلاح والانفتاح صحوة كبيرة لحزبنا، فقد وهبت هذه الصحوة العظيمة نبض الحياة لحزبنا من النظرية إلى التطبيق. يعد الإصلاح والانفتاح بمثابة ثورة عظيمة في تاريخ تطور الشعب الصيني والأمة الصينية، فهذه الثورة العظيمة هي التي عززت النهضة الكبيرة للاشتراكية ذات الخصائص الصينية."

في السطور التالية، نلقي نظرة على العبارات الهامة في خطاب الأمين العام شي جين بينغ بهذه المناسبة، إذ حمل الخطاب رسائل ملهمة من خلال اثنتي عشرة نقطة نوضحها فيما يلي:

1- "الروح العظيمة". أثرت الروح العظيمة التي أوجدها الإصلاح والانفتاح إلى حد كبير على الدلالة الروحية الوطنية وأصبحت الهوية الروحية الأكثر تميزا للشعب الصيني المعاصر؛

2- "المفتاحان الرئيسيان". أثبتت الأربعون سنة من التطبيق تماما أن الإصلاح والانفتاح سلاح هام للحزب والشعب للحاق بركب العصر بخطى كبيرة، والسبيل الوحيد هو دعم وتطوير الاشتراكية ذات الخصائص الصينية، كما أنه المفتاح الرئيسي لتحديد مصير الصين المعاصرة، ويقرر أيضا تنفيذ هدف كفاح "المئويتين" (مئوية الحزب الشيوعي الصيني ومئوية تأسيس الصين الجديدة)، كما أنه المفتاح الرئيسي لتحقيق النهضة الكبرى للأمة الصينية أيضا؛

3- "أحجار الأساس الثلاثة". يعتبر تأسيس الحزب الشيوعي الصيني، وتأسيس جمهورية الصين الشعبية، وتعزيز الإصلاح والانفتاح وقضية الاشتراكية ذات الخصائص الصينية، من أكبر الأحداث التاريخية الثلاثة التي حدثت في الصين منذ حركة الرابع من مايو، كما أنها من أحجار الأساس الثلاثة لتحقيق النهضة الكبرى في الصين في العصر الحديث؛

4- "القفزات الثلاث الكبرى". مع توالي الأحداث وبمرور الوقت خلال الأربعين عاما، غيّر الإصلاح والانفتاح بشكل كبير ملامح الصين، وملامح الأمة الصينية، وملامح الشعب الصيني، وملامح الحزب الشيوعي الصيني. حيث مرت الأمة الصينية بقفزة كبيرة من النهوض إلى الثراء ثم القوة. ومرت الاشتراكية ذات الخصائص الصينية بقفزة كبيرة من التأسيس إلى التطوير ثم الكمال. ومر الشعب الصيني بقفزة كبيرة من عدم كفاية الطعام والملابس إلى الازدهار الجيد؛

5- "الأدلة الثلاثة الكاملة". أثبتت أربعون سنة من تطبيق الإصلاح والانفتاح منذ الجلسة الكاملة الثالثة للجنة المركزية الحادية عشرة للحزب، أن الأسلوب الذي اتبعه الحزب في توحيد وقيادة الشعب بمختلف طوائفه على طريق الاشتراكية ذات الخصائص الصينية ونظرياتها ونظمها وثقافتها كان صحيحا تماما، وأن تشكيل النظرية الأساسية للحزب، والطريق الأساسي والإستراتيجية الأساسية كان صحيحا تماما. لقد أثبتت أربعون سنة من التطبيق تماما أن التنمية فى الصين توفر تجربة ناجحة للدول النامية للمضي قدما نحو التحديث، وتفتح لهم آفاقا مشرقة، حيث تشكل الصين قوة كبيرة لتعزيز السلام والتنمية في العالم، وتقدم الأمة الصينية مساهمات كبيرة في تقدم الحضارة الإنسانية. وأثبتت أربعون سنة من التطبيق تماما أن الإصلاح والانفتاح سلاح هام للحزب والشعب لقطع خطوات كبيرة للحاق بركب العصر، والسبيل الوحيد هو دعم وتطوير الاشتراكية ذات الخصائص الصينية، وهو المفتاح لتقرير مصير الصين المعاصرة، ولتحقيق أهداف "المئويتين"؛

6- ثلاثة "مراكز أولى" وثلاثة"مراكز ثانية". أكبر بلد في التصنيع، أكبر بلد في تجارة البضائع، واحتياطي النقد الأجنبي في المرتبة الأولى في العالم لسنوات عديدة على التوالي، ثاني أكبر اقتصاد في العالم، ثاني أكبر دولة في استهلاك السلع، ثاني أكبر بلد من حيث تدفق رأس المال الأجنبي؛

7- "الركائز الأربع". إن القرار التاريخي للحزب الشيوعي بتطبيق الإصلاح والانفتاح يرتكز على فهم عميق لمستقبل الحزب والبلد، ويرتكز على تلخيص عميق للثورة الاشتراكية وتطبيق البناء، ويرتكز على نظرة عميقة لتوجهات العصر ويرتكز على فهم عميق لتوقعات واحتياجات جماهير الشعب؛

8- "العظيمات الأربع". الإصلاح والانفتاح صحوة عظيمة للحزب، وبفضل هذه الصحوة حقق الحزب خلقا عظيما من النظرية إلى التطبيق. يعد الإصلاح والانفتاح بمثابة ثورة عظيمة في تاريخ تطور الشعب الصيني والأمة الصينية، فهذه الثورة هي التي عززت النهضة العظيمة للاشتراكية ذات الخصائص الصينية؛

9- سبعة اقتباسات من "الكلمات التراثية". "كلما فعلنا الشيء طويلا تراكمت لدينا الخبرة لمعرفة أفضل الطرق وأسرعها للوصول إلى هدفنا"، "لا بد أن تغير البلاد أساليبها القديمة وتتجه نحو التطوير والحداثة"، "لا يمكن أن نستخدم طريقة واحدة فقط للحكم ولا يمكن أن نستخدم أيضا الطريقة القديمة في حكم البلاد"، "جميعكم سواسية كأسنان المشط"، "نتمنى السلام للعالم"، "على الجميع الاجتهاد والإخلاص حتى نجتاز الصعاب بسهولة"، "من يتول أمرا ما، فعليه أن يفكر في البدايات ويسعى نحو النجاح ويتخلى عن التكبر"؛

10-    "الأولويات التسع".  خلال أربعين عاما من الخبرة في تطبيق الإصلاح والانفتاح، تراكمت لدينا الخبرة القيمة: يجب أن نحافظ على قيادة الحزب على كل عمل وأن ندعم ونحسن باستمرار قيادة الحزب، يجب علينا أن نضع الشعب نصب أعيينا وأن نحقق مفهوم حياة أفضل باستمرار للناس، يجب أن نلتزم بالموقف التوجيهي للماركسية ونقدم باستمرار الابتكار النظري على أساس الممارسة، يجب أن نلتزم بطريق الاشتراكية ذات الخصائص الصينية وأن ندعم ونطور الاشتراكية ذات الخصائص الصينية باستمرار، يجب أن نستمر في تحسين وتطوير النظام الاشتراكي بخصائص صينية ونعمل باستمرار على تعزيز مزايا دولتنا المؤسسية، يجب أن نلتزم بتطوير الأولوية القصوى وأن نواصل تعزيز القوة الوطنية الشاملة للصين، يجب أن نستمر في توسيع الانفتاح والتعزيز المستمر لبناء رابطة المصير المشترك للبشرية، يجب أن نستمر في الإدارة الصارمة للحزب ونعمل باستمرار على تحسين إبداع الحزب وتماسكه وفعاليته القتالية، يجب أن نلتزم بالمادية الديالكتيكية والمادية التاريخية والنظرة العالمية والمنهجية، وأن نعالج العلاقة بين الإصلاح والتنمية والاستقرار بشكل صحيح؛

11-    "الإلهامات التسعة الكبرى". تعتبر قيادة الحزب الشيوعي الصيني أهم سمة من سمات الاشتراكية ذات الخصائص الصينية والميزة الكبرى للنظام الاشتراكي ذي الخصائص الصينية. يعتبر السعي وراء سعادة الشعب الصيني ونهضة الأمة الصينية مسعى ومهمة أعضاء الحزب الشيوعي الصيني وسياسة الإصلاح والانفتاح. الابتكار مهمة الإصلاح والانفتاح، حيث أنه ليس هناك نهاية لتطور التطبيق وليس هناك نهاية لتحرير العقول. الطريق يحدد المصير كما يحدد الاتجاه المستقبل. إذا أردنا أن نضع مصيرنا بأيدينا، يجب أن نكون مصممين على ألا تتبدل عزيمتنا ولا تتغير طريقنا. النظام هو قضية أساسية، عامة ومستقرة وطويلة الأجل تؤثر على تطور قضية الحزب والدولة. تحرير وتطوير القوى الإنتاجية الاجتماعية وتعزيز القوة الوطنية الشاملة للدول الاشتراكية هي المتطلبات الأساسية والمهام الأساسية للاشتراكية. الانفتاح يجلب التقدم، فمن المؤكد أن الانغلاق يعقبه التراجع. لا يمكن فصل تنمية الصين عن العالم، كما يحتاج ازدهار العالم إلى الصين. لا يفل الحديد إلا الحديد. إن تولي شؤون الصين يقع بشكل أساسي في يد الحزب الشيوعي، وبشكل أساسي في إصرار الحزب على إدارة الحزب وإدارة الحزب بصرامة في مختلف الجوانب. الصين بلد كبير ويجب ألا نرتكب أخطاء تخريبية في القضايا الأساسية؛

12-    "الالتزامات الأبدية العشرة". التمسك دائما بتحرير العقل، واستخلاص الحقيقة من الوقائع، ومواكبة العصر، والتحلي بالواقعية، والتمسك بالموقف التوجيهي للماركسية وعدم الحياد عنه، والتمسك بالمبادئ الأساسية للاشتراكية العلمية بثبات. التمسك دائما بجعل البنية الاقتصادية هي محور الاهتمام. التمسك دائما بطريق التنمية السياسية للاشتراكية ذات الخصائص الصينية. التمسك دائما بتطوير الثقافة الاشتراكية المتقدمة. التمسك دائما بحماية وتحسين معيشة الناس في التنمية. التمسك دائما بحماية البيئة والحفاظ على الموارد. التمسك دائما بالقيادة المطلقة للحزب على الجيش. التمسك دائما بإعادة التوحيد السلمي للوطن. التمسك دائما بسياسة خارجية مستقلة للسلام. التمسك دائما بتعزيز وتحسين قيادة الحزب.

حظي خطاب الرئيس شي جين بينغ بتقدير واسع من خبراء وباحثين أجانب، رأوا أنه كان بارزا ومؤثرا، ولخص إنجازات وخبرات الصين خلال أربعين عاما من الإصلاح والانفتاح، وأشار إلى اتجاه مسيرة مستقبل النهضة الكبرى للأمة الصينية. إن عملية الإصلاح والانفتاح العظيمة لم تكتب معجزة تنمية الصين فحسب، وإنما أيضا كان لها تأثير عميق على العالم ولها أهمية بعيدة المدى.

--

أمنية شاهين، مترجمة وباحثة من مصر.

 

©China Today. All Rights Reserved.

24 Baiwanzhuang Road, Beijing, China. 100037