مسلمون صينيون < الرئيسية

ما جين كوي.. حارس السور العظيم

: مشاركة
2020-08-18 14:59:00 الصين اليوم:Source هناء لي ينغ:Author

في قرية شيفنغكو المأهولة بأبناء قومية هوي في بلدة لوانيانغ التابعة لمحافظة تشيانشي في مدينة تانغشان بمقاطعة خبي، يعيش شيخ مسلم معروف، اسمه ما جين كوي، يحظى باحترام كل أبناء قريته، لأنه يحرس متطوعا سور الصين العظيم القديم منذ خمس وستين سنة.

حراسة السور العظيم

داخل محافظة تشانشي قطاع من سور الصين العظيم القديم المبني في فترة أسرة مينغ (1368- 1644م)، طوله حوالي سبعة وثمانين كيلومترا، وعلى هذا الجزء من سور الصين العظيم ممر شيفنغكو وممر بانجياكو المشهوران. يقع بيت الشيخ ما جين كوي عند سفح السور العظيم، فترعرع هنا، وأحب السور العظيم مثلما يحب الابن أبويه. قبل أكثر من ستين سنة، سمع خبرا من نشرة الأنباء الإذاعية يقول إن ممر شيفنغكو لسور الصين العظيم يعاني من أضرار خطيرة بسبب التعرية الناجمة عن الرياح والأمطار، كما أن السور العظيم صار "ساحة مواد بناء" لبعض أبناء القرى في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة لهم حينذاك، ولا أحد يحرس السور العظيم. قال الشيخ ما جين كوي: "كان بعض أبناء القرية يهدمون السور العظيم ويأخذون منه الطوب لبناء بيوتهم، ولا أحد يمنعهم، فشعرت بالقلق والغضب. كنت شابا في العشرين من عمري تقريبا، فذهبت إلى حكومة الناحية، وقلت للمسؤول إن السور العظيم أثر تاريخي لبلادنا، من واجب كل شخص المحافظة على الآثار التاريخية، وإذا لا يوجد أحد يحرس السور، فأنا متطوع لحراسته بلا مقابل."

يمضي ما جين كوي حوالي نصف ساعة مجدفا القارب، ثم سيرا على القدمين، للقيام بجولته التفتيشية من ممر شيفنغكو إلى ممر بانجياكو. تبلغ هذه المسافة أكثر من عشرين كيلومترا ذهابا وإيابا. وقد ثابر الشيخ ما جين كوي على الجولة التفتيشية عبر ذلك الطريق مرة كل عدة أيام خلال خمس وستين سنة. ذات مرة، سمع الشيخ ما جين كوي أن أخوين من أبناء القرية يخططان لسلب الطوب من السور العظيم لبناء بيتهما، فلحق بهما لمنعهما من أخذ الطوب وقال لهما: "إذا أخذ كل شخص قطعة من طوب السور العظيم، فسيختفي هذا السور يوما ما. يمكن أن أشتري لكما عربة من الطوب الأحمر لبناء بيتكما." وكذلك عندما أخبره أحد الجيران ذات مرة أن بعض أبناء القرية الذين يربون الأسماك سيأخذون من طوب السور العظيم لبناء الأكواخ على ضفة البركة، سهر ما جين كوي طوال الليل عند سفح السور العظيم لحمايته. كما قاد الشيخ ما جين كوي أبناء القرية مرتين لاستعادة نصب حجري قديم عليه خطوط صينية منقوشة يعد أن سرقه لصوص الآثار التاريخية.

من أجل حشد مزيد من القوة لمنع سرقة الآثار التاريخية، أسس الشيخ ما جين كوي في عام 2003 اللجنة الشعبية لحراسة السور العظيم بمحافظة تشيانشي، التي يتكون أعضاؤها من أبناء القرى حول السور العظيم، ووضعوا ((تعهد حراسة سور الصين العظيم)) الذي ينص على "حراسة كل قطعة طوب وحجر على السور العظيم، ومنع الحيازة غير القانونية لمواد البناء من السور العظيم؛ وحماية المناظر الطبيعية للسور العظيم، ومنع استخراج المعادن الخام وقنص الحيوانات وقطع الخشب داخل منطقة حماية السور العظيم". بفضل جهود الشيخ ما جين كوي وأعضاء اللجنة الشعبية لحراسة السور العظيم، تعزز وعي أبناء القرية بحماية سور الصين العظيم، وتحسنت البيئة حول السور العظيم بشكل واضح. والآن، انضم ثلاثة آلاف فلاح من القرى على طول السور العظيم إلى هذه اللجنة، ويقومون بالجولات التفتيشية للسور العظيم بالتناوب، وطرحوا الاقتراحات بشأن حراسة السور العظيم لهيئات حماية الآثار التاريخية للمحافظة.

بسبب بناء خزان مياه بانجياكو في عام 1976، نقل كل أبناء قرية شيفنغكو بيوتهم إلى مكان آخر، ولكن الشيخ ما جين كوي رفض مغادرة السور العظيم، بل نقل كل أسرته إلى الجبل الذي يطل عليه السور العظيم لمواصلة حراسة السور، متحديا مختلف الصعوبات في الحياة. قال: "سيواصل ابني الأكبر ما هاي جيون حراسة السور العظيم بعد موتي، وكل أحفادي سيواصلون حراسة السور العظيم. المسؤولية عن حراسته تقع على عاتقنا."

المحافظة على الآثار التاريخية

يظل ممر شيفنغكو خط مواصلات هاما منذ قديم الزمان، حيث إنه من اثنين وثلاثين ممرا هاما بناها الجنرال شيوي دا الكبير في فترة حكم الإمبراطور هونغ وو (1368- 1398م) لأسرة مينغ، ويربط هذا الممر سهل هوابي بشمال شرقي الصين ومنطقة منغوليا الداخلية. وقعت معارك في هذا المكان في فترات الأسر الحاكمة منذ أسرة تشي (221- 207 ق.م). وفي عام 1933، قاد الجنرال سونغ تشه يوان الجيش التاسع والعشرين لحزب الكومينتانغ لخوض معركة دامية ضد الجيش الياباني الغازي في ممر شيفنغكو للدفاع عن السور العظيم، وقتلوا أكثر من ألف شخص من قوات العدو باستخدام السكاكين العريضة، وصدّوا هجماتهم. وبعد جلاء الجيش التاسع والعشرين عن ممر شيفنغكو، أقام الجنود اليابانيون نصبا لاستدعاء أرواح القتلى في ممر شيفنغكو، وأرغموا أبناء القرية على تقديم القرابين وتقبيل الأرض أمام النصب كل صباح. في عام 1945، وبعد أن استسلم الجيش الياباني أسقط شباب قرية شيفنغكو هذا النصب تعبيرا عن سخطهم الشديد على الأعمال العدوانية للجيش الياباني، وتركوه في مدافن عمومية ليس فيها شواهد للقبور. ولكن مع التقدم في العمر، فكر الشيخ ما جين كوي أن هذا النصب أثبت نجاح الجيش التاسع والعشرين في هزيمة الجيش الياباني، كما أنه شاهد على غزو الجيش الياباني للصين، فنقله إلى ساحة بيته وحافظ عليه. في القرى القريبة من قرية شيفنغكو عدد غير قليل من المسنين مثل الشيخ ما جين كوي، يحافظون على المعلومات والمواد المتعلقة بمعارك الجيش التاسع والعشرين في حرب الدفاع عن السور العظيم.

في عام 2005، الذي صادف الذكرى السنوية الستين لانتصار حرب مقاومة الشعب الصيني ضد الغزاة اليابانيين، قام السيد تشو بي كانغ عضو اللجنة الدائمة للمؤتمر الاستشاري السياسي للشعب الصيني بجولة استطلاعية في قرية شيفنغكو، حيث قال: "يلعب ممر شيفنغكو دورا هاما في تشجيع روحنا الوطنية." وقدم السيد تشو وغيره من ثلاثة عشر عضوا بالمؤتمر الاستشاري السياسي للشعب الصيني اقتراحا بشأن "تحديد أطلال حرب الدفاع عن السور العظيم في ممر شيفنغكو كقاعدة للتربية الوطنية" إلى الدورة الثالثة للمجلس الوطني العاشر للمؤتمر الاستشاري السياسي للشعب الصيني. وفي عام 2009، أنجز بناء متحف حرب الدفاع عن السور العظيم وحديقة السكاكين العريضة لممر شيفنغكو.

تتابع الأجيال لحراسة السور العظيم

خلال عشرات السنين في حراسة السور العظيم، غرس الشيخ ما جين كوي أكثر من عشرين ألف شجرة مشمش، وأصبحت الأشجار سامقة، وأضافت اللون الأخضر حول السور العظيم. مع تطور سياحة السور العظيم، فتح أبناء القرية المطاعم والفنادق لاستقبال الزوار الصينيين والأجانب، ونظم شباب القرية فرقة حراسة السور العظيم لتوعية الزوار بقانون حماية الآثار التاريخية. وفي موسم السياحة، يحمل الشيخ ما جين كوي مكبر الصوت للحث على الالتزام بآداب زيارة السور العظيم.

توفي الشيخ ما جين كوي في الحادي والثلاثين من مايو عام 2020، وما زلنا نتذكر قوله: "السور العظيم كل حياتي، وكرست كل حياتي لحراسته لأنني وُلدت وترعرعت تحت سفحه. مَن لا يحب موطنه؟ إن السور العظيم كنز ثمين لبلادنا ونعتز نحن الصينيين به وهو تراث ثقافي عالمي، يجب على الأجيال القادمة أن تحرسه إلى الأبد."

©China Today. All Rights Reserved.

24 Baiwanzhuang Road, Beijing, China. 100037