مسلمون صينيون < الرئيسية

مكتبة فؤاد خير شاهد على التبادل والانسجام بين الحضارتين الصينية والإسلامية

: مشاركة
2020-03-26 15:13:00 الصين اليوم:Source هناء لي ينغ:Author

تقع مكتبة فؤاد داخل مسجد دونغسي بمدينة بكين، وتأسست في عام 1936، ونشأت من مكتبة مدرسة تشنغدا للمعلمين. ولها شهرة واسعة في أوساط الدين الإسلامي في الصين، وتحمل لقب "المكتبة الوحيدة للدين الإسلامي في الشرق"، وتشتهر محليا وخارجيا بدفعة من الكتب الثمينة أهداها ملك مصر فؤاد الأول خلال زيارة الإمام الكبير ما سونغ تينغ (اسمه الديني عبد الرحيم) (1895- 1992) لمصر. المكتبة تحتفظ أيضا بالنسخة المخطوطة لـ((القرآن الكريم)) التي يرجع تاريخها إلى أسرة يوان (1206- 1368) وكمية كبيرة من المؤلفات الإسلامية القديمة والآثار الدينية من أسرتي مينغ وتشينغ (1368- 1911).


مكتبة مشهورة في أوساط الدين الإسلامي الصينية

أخذت هذه المكتبة اسم "مكتبة فؤاد" بفضل مجموعة الكتب العربية القيمة التي أهداها ملك مصر الأسبق فؤاد الأول ابن الخديوي إسماعيل. اسم المكتبة باللغة الصينية يعني البركة والفضل، بما يعكس الاندماج العميق بين الدين الإسلامي والثقافة التقليدية الصينية. في بداية فترة جمهورية الصين (1912- 1949)، لاحظ الشيخ ما سونغ تينغ الاحتياجات الواقعية للأبحاث الأكاديمية الإسلامية داخل الصين، وفهم أهمية الكتب لتطوير تعليم القوميات الإسلامية وتعظيم الثقافة الإسلامية في الصين، فكرس كل جهوده لإنشاء مكتبة تشنغدا بعد انتقال مدرسة تشنغدا للمعلمين من جينان بمقاطعة شاندونغ إلى مسجد دونغسي في بكين. في عام 1932، سافر الإمام ما سونغ تينغ إلى مصر لمقابلة الملك فؤاد الأول (1868- 1936) وشيخ الجامع الأزهر حينذاك محمد الأحمدي الظواهري (1878- 1944)، وعاد إلى الصين بهدية عبارة عن 441 كتابا عربيا قدمتها حكومة مصر والجامع الأزهر. على أساس هذه الهدية من الكتب، جمع مجلس إدارة مدرسة تشنغدا للمعلمين التبرعات المالية والكتب من مختلف الأوساط الاجتماعية ووجد مكانا لإنشاء المكتبة. بفضل جهود الإمامين تانغ كه سان (1882- 1950) وما سونغ تينغ وغيرهما من العلماء المسلمين الصينيين والدعم من الملك فؤاد الأول وخليفته الملك فاروق (1920- 1965)، تم وضع أساس الكتب العربية المحفوظة في مكتبة فؤاد؛ وبفضل مساعدة قو جيه قانغ وتساي يوان بي وفنغ يوي لان وباي شو يي وغيرهم من الأساتذة الكبار المثقفين أبناء قومية هوي وقومية هان من مختلف الأوساط، وتم وضع أساس الكتب الصينية المحفوظة في جناح الكتب الصينية بمكتبة فؤاد. في صيف عام 1936، تأسست مكتبة فؤاد رسميا، وأصبحت قاعة للتعليم الحديث للمسلمين الصينيين في شمالي الصين حينذاك، بل كانت مركزا ثقافيا لقيام أوساط الدين الإسلامي في بكين بالتبادلات الاجتماعية والأبحاث الأكاديمية داخل الصين وخارجها، ووفرت المكتبة الكتب النفيسة والوثائق والمعلومات للطلاب والأساتذة في مدرسة تشنغدا للمعلمين والأوساط الأكاديمية الصينية في أبحاث الثقافة الإسلامية، وكانت منصة طيبة للتبادل والتفاعل بين العلماء المسلمين الصينيين والعلماء الصينيين غير المسلمين. واحتلت المرتبة الأولى في الصين من حيث عدد الكتب المحفوظة وأنواع الكتب حينذاك. ويعتبر إنشاء مكتبة فؤاد حدثا عظيما في تاريخ الدين الإسلامي الصيني الحديث لأنها ترث رسالة ومسؤولية المثقفين القدماء ونخبة أبناء قومية هوي وقومية هان، وهي شاهدة على الصداقة الصينية- العربية التقليدية وشاهدة على التضامن بين أبناء قومية هوي وقومية هان، ويرمز إنشاؤها إلى أن تعليم الثقافة الإسلامية في بكين والصين ارتفع إلى مستوى جديد ودخل مرحلة تاريخية جديدة.


منذ إنشائها، مرت المكتبة بمصاعب عديدة مثل الانتقالات في تلك الفوضى الناجمة عن الحرب والهدم وإغلاق الأبواب. بفضل الدعم القوي من لجنة الشؤون القومية والدينية ببكين ومختلف الأوساط الاجتماعية، أطلقت الجمعية الإسلامية ببكين في أكتوبر عام 2014، أعمال صيانة وترميم مكتبة فؤاد وتنظيم المؤلفات القديمة والتحف التاريخية والحفاظ عليها، تلبية لدعوة مبادرة "الحزام والطريق"، ومن أجل الحفاظ على المؤلفات القديمة والتحف التاريخية واستخدامها على خير وجه وبناء علامة مميزة للثقافة الإسلامية تتمحور حول مكتبة فؤاد في مسجد دونغتسي. وبحلول نهاية عام 2016، كان قد تم ترتيب 14147 كتابا قديما والكثير من التحف التاريخية التي يرجع تاريخها إلى أسرتي مينغ وتشينغ. ومن بين هذه الكتب نسخ ((القرآن الكريم)) المخطوطة النفيسة و((تفسير القرآن الكريم)) و((الحديث الشريف)) و((فقه السنة)) و((منهاج الدين الإسلامي)) وغيرها من المؤلفات الكلاسيكية الإسلامية، و((نضارة الهلال)) و((نور الإسلام))، ومجلة ((نور المسلمين)) النصف شهرية، وغيرها من الوثائق والمعلومات ذات القيمة العالية للحفاظ والدراسة والتي لا يوجد إلا نسخة وحيدة نادرة لكل منها. وفي نفس العام، تم نشر وتوزيع ((قائمة المؤلفات القديمة المحفوظة في مكتبة فؤاد)) التي يبلغ عدد كلماتها 560 ألف مقطع صيني، وتعتبر مرجعا نادرا في مجال دراسة الثقافة الإسلامية.

بعد سنتين من أعمال الترميم والترتيب، أعيد افتتاح مكتبة فؤاد في يونيو عام 2017. تشهد التحف التاريخية والمؤلفات القديمة المحفوظة في مكتبة فؤاد على تاريخ مسجد دونغتسي العريق، وهي صورة مصغرة لمسيرة ثقافة الدين الإسلامي في بكين، كما أنها من كنوز الثقافة الإسلامية الصينية، وتلعب دورا هاما في توراث الثقافة حتى اليوم.


وظائف جديدة في العصر الحديث

من أجل تعظيم الثقافة والتقاليد المجيدة للدين الإسلامي ودفع مسيرة توطين الدين الإسلامي في الصين وخدمة مبادرة "الحزام والطريق" للبلاد والوضع العام للتنمية التعاونية لمنطقة بكين وتيانجين وخبي، أنشأت الجمعية الإسلامية ببكين منصة "منتدى فؤاد" للبحث الأكاديمي تحت عنوان "التمسك بتوطين الدين الإسلامي في الصين" تحت إرشاد لجنة الشؤون القومية والدينية ببكين، حيث أقيمت ندوات أكاديمية ومحاضرات متخصصة وغيرها من النشاطات لتوارث الثقافة الإسلامية الرائعة والحفاظ عليها. وعن طريق توطين الدين الإسلامي، يتم توراث روح مكتبة فؤاد المتمثلة في "التضامن بين أبناء قومية هوي وقومية هان والتبادل بين الصين والدول العربية"، وإظهار دور مكتبة فؤاد باعتبارها منصة تاريخية وثقافية.

تأسس "منتدى فؤاد" في عام 2017، بالتعاون بين الجمعية الإسلامية ببكين وقسم أبحاث الدين الإسلامي لمعهد الأديان العالمية التابع للأكاديمية الصينية للعلوم الاجتماعية والخبراء والعلماء والمعلمين في تيانجين وخبي، حيث أقيمت ندوة أكاديمية بعنوان "التمسك باتجاه توطين الدين الإسلامي في الصين" ثلاث مرات بنجاح حتى الآن، وجرت دراسات ومناقشات أكاديمية تمحورا حول 13 موضوعا فرعيا، وتم إصدار ثلاثة أجزاء من ((مجموعة مؤلفات فؤاد)) التي تجمع 127 مقالة أكاديمية يبلغ حجمها 910 آلاف مقطع صيني.


باعتباره منصة للبحث الأكاديمي، يلعب "منتدى فؤاد" دوره في أربعة جوانب، وهي: أولا، تعظيم التقاليد المجيدة للمسلمين الصينيين، وبحث الاندماج بين الثقافة الإسلامية- الصينية والثقافة التقليدية الصينية؛ ثانيا، تكريس الجهود لدراسة الكتب القديمة والقرآن الكريم والحديث الشريف، ونشر الروح الحقيقية للدين الإسلامي، والتمسك باتجاه توطين الدين الإسلامي في الصين، وتقديم الشروح التي تتفق مع مطالب العصر للشريعة الإسلامية وفقا للتنمية الذاتية للدين الإسلامي ومواكبة العصر، وتعزيز تكيف الدين الإسلامي مع المجتمع الاشتراكي؛ ثالثا، توارث التقاليد المجيدة لحب الوطن والدين والسلام ومبدأ الوسطية، وتشكيل الثمار النظرية لتوطين الدين الإسلامي في الصين. كما أن الآمال معلقة على المنتدى بتعزيز التبادل الصيني- العربي في الوضع الجديد، يتحمل المنتدى المهمة الشاقة لتوارث وتعظيم روح مكتبة فؤاد، ويتحمل الرسالة المجيدة لبحث واستكشاف اتجاه توطين الدين الإسلامي في الصين.


رقمنة المؤلفات القديمة لحفظها

من أجل المحافظة على المؤلفات القديمة المحفوظة في مكتبة فؤاد واستخدامها على خير وجه، وضعت الجمعية الإسلامية ببكين ومكتب المؤلفات القديمة للجنة الشؤون القومية والدينية ببكين ((مشروع خطة المحافظة على المؤلفات القديمة المحفوظة في مكتبة فؤاد عبر رقمنتها خلال ثلاث سنوات)) في عام 2019. من خلال الأعمال الاستطلاعية الدقيقة في المرحلة السابقة، حُددت رسميا في أكتوبر 2019 فرقة اختصاصية لتولي أعمال رقمنة المؤلفات القديمة. وفقا للخطة، اختارت الجمعية الإسلامية ببكين أكثر من مائة مؤلف قديم كلاسيكي من ثمانية أصناف، ومن المتوقع أن تُنجز أعمال المسح الرقمي وتصنيع الصور وتخزين البيانات وإنتاج الكتب الإلكترونية لحوالي 30 ألف صورة، وسيتم نشر ((منهاج الدين الإسلامي)) وغيره من المؤلفات القديمة في النصف الأول من عام 2020. يضمن هذا المشروع الحفاظ الدائم على المؤلفات القديمة المحفوظة في المكتبة وتحقيق الاستفسار عنها على شبكة الإنترنت، كما أنه عمل هام لبحث الثقافة وحفظ وتوارث التاريخ بعد إعادة فتح مكتبة فؤاد وإقامة منتدى فؤاد، ويعتبر قضية يجب أن نجتهد فيها في الوقت الراهن من أجل الأجيال القادمة، وتلعب دورا دافعا ونموذجيا في مجال حماية المؤلفات القديمة.

تعتبر مكتبة فؤاد والمؤلفات القديمة المحفوظة فيها تراثا ثقافيا ثمينا للدين الإسلامي في بكين، كما أنها جزء هام من ثقافة الدين الإسلامي في بكين، وشاهدة على تناغم وتعايش الحضارتين الصينية والإسلامية ومثالا تاريخيا لتعزيز التبادل والاستفادة المتبادلة بين الحضارتين البشرية ودفع بناء رابطة المصير المشترك، ونثق بأنها ستسجل صفحات جديدة لتطوير ودراسة الثقافة الإسلامية الصينية في المستقبل، وتقدم مساهمات إيجابية في المحافظة على تضامن القوميات وتناغم الأديان واستقرار المجتمع وتحقيق حلم الصين للنهضة العظيمة للأمة الصينية!



©China Today. All Rights Reserved.

24 Baiwanzhuang Road, Beijing, China. 100037