مسلمون صينيون < الرئيسية

محبة مسلمي الصين لوطنهم

: مشاركة
2019-09-29 16:16:00 الصين اليوم:Source مين جيون تشينغ:Author

"حب الوطن وحب الدين" مفهوم أساسي في الدين الإسلامي، ومكون هام لفكرة الوسطية في الإسلام، وتجسيد لمفهوم "السلام والطاعة" لمسلمي الصين، فضلا عن توافقه مع الروح الأساسية للقرآن الكريم. في عشية أول أكتوبر 2019، أقام ممثلو مسلمي الصين من مختلف القوميات والأوساط نشاطات احتفالية متنوعة لإحياء ذكرى مرور سبعين سنة على تأسيس جمهورية الصين الشعبية.

ندوة حول حب الوطن

في سبتمبر عام 2019، عقدت الجمعية الإسلامية الصينية، ندوة حول "فكر وممارسة حب الوطن للمسلمين الصينيين" في حي بينهاي بمدينة تيانجين، حضرها لفيف من الشخصيات الإسلامية في الصين، وذلك احتفالا بالذكرى السنوية السبعين لتأسيس الصين الجديدة. الهدف من هذه الندوة التي كان موضوعها الرئيسي هو "تحقيق الحلم الصيني في العصر الجديد"، هو تعظيم تقليد محبة الوطن الراسخ في أوساط المسلمين الصينيين، وقيادة المسلمين الصينيين من مختلف القوميات للتمسك بحب الوطن وحب الدين وتعزيز الوعي بتماسك أسرة الأمة الصينية.

في كلمته بالندوة، قال الإمام يانغ فا مينغ رئيس الجمعية الإسلامية الصينية: "إن المسلمين الصينيين محبون لوطنهم، إيمانهم راسخ، وهم يسعون إلى تحقيق الحلم بعزيمة لا تلين. إن التبادل والتواصل والتمازج بين الثقافة الإسلامية والثقافة الكونفوشيية ترسخ جذور محبة الوطن عند مسلمي الصين. إن اعتراف المسلمين الصينيين بالثقافة الصينية التقليدية التي تمثلها المدرسة الكونفوشية لم يفتح ممرا هاما لتوطين الدين الإسلامي فحسب، وإنما أيضا ساهم في تراكم ثروات فكرية هامة لتشكيل تقليد محبة الوطن لديهم." واضاف الإمام فا، أن المسلمين الصينيين طبقوا ومارسوا فكرة محبة الوطن المتمثلة في "وضع الوطن في المقام الأعلى" خلال نضالهم في مقاومة قوى الإقطاع والعدوان في العصر الحديث، كما عززوا الوعي بتماسك أسرة الأمة الصينية، فتشكل فكر وممارسة حب الوطن لدى مسلمي الصين بالدم والحياة، ومن ثم ينبغي إدراكه واحترامه. إن السعي إلى تحقيق الحلم يجسد محبة الوطن عند المسلمين الصينيين.

ندوة فكر وممارسة حب الوطن، سعت إلى تلخيص الخبرات التاريخية وتوضيح القيمة المعاصرة وتعظيم التقاليد المجيدة لمحبة الوطن وتشجيع أوساط الدين الإسلامي وجماهير المسلمين على خوض الممارسات العظيمة في العصر الجديد. وعلى هامش الندوة، أجرى علماء المسلمين تبادلات ونقاشات عميقة حول "فكر وتقليد حب الوطن عند مسلمي الصين" و"مآثر حب الوطن لمسلمي الصين" و"التبادل والتواصل والتمازج بين الثقافة الإسلامية والثقافة الكونفوشية " و"فكر وممارسة حب الوطن للإمام وانغ جينغ تشاي"، وغيرها من الموضوعات.

في كلمته، قال السيد ما تشنغ ده رئيس الجمعية الإسلامية بمدينة تيانجين: "إن محبة مسلمي الصين لوطنهم ليس مؤازرة معنوية يمتلكونها فحسب، وإنما أيضا أساس لتسجيل المآثر والفضائل ومطلبا لتطبيق تعاليم القرآن الكريم والحديث الشريف حول حب الوطن. إن الإسلام يؤكد أنه يجب على المسلم أن يخضع للحاكم ويطيعه، ويعلي من شأن إخلاص المسلمين لوطنهم." وقال السيد ليو هونغ جيون نائب رئيس الجمعية الإسلامية بمدينة جينان حاضرة مقاطعة شاندونغ، إن حب الوطن من مفهوم جوهري للقيم الاشتراكية وجزء من الإيمان في الدين الإسلامي. ومحبة الوطن فضيلة تقليدية للأمة الصينية ومفهوم يشجع الشعب الصيني على التضامن والكفاح وقوة روحية تدفع تقدم الأمة الصينية إلى الأمام بلا انقطاع. إن المسلم الصيني ليس مخلصا لإيمانه ومنفذا لعقيدته الإسلامية فحسب، وإنما أيضا يجمع بين الثقافة الصينية التقليدية الممتازة والأخلاق التي تدعو إليها التعاليم الإسلامية، مما يشكل مشاعر حب الوطن العريقة والمستمرة عبر التاريخ لدى مسلمي الصين.

التعبير عن حب الوطن بالرسم والخط

في الحادي عشر من شهر سبتمبر 2019، أقيم معرض "أحب الصين" لأعمال الرسم والخط بالتعاون بين الجمعية الإسلامية الصينية والجمعية الإسلامية بمدينة تيانجين. ضم المعرض أكثر من مائة عمل للرسم والخط من أنحاء الصين. وقد عُرضت أعمال فن الخط باللغتين الصينية والعربية ولوحات الرسم، بموضوعات مختلفة، مثل "الحلم الصيني" و"حب الصين" و"المناظر الرائعة للبلاد" و"حب الوطن من الإيمان" و"العصر الجديد" وغيرها، مما يبرز محبة مسلمي الصين الشديدة لوطنهم، وبهجتهم الكبيرة بدخول العصر الجديد.

وقبل ذلك في إبريل 2019، أقامت أوساط المسلمين بمقاطعة هيلونغجيانغ معرضا لأعمال الرسم والخط لاستقبال الذكرى السنوية السبعين لتأسيس الصين الجديدة، وذلك في مدينة تشيتشيهار بالمقاطعة. في هذا المعرض، عبر أشخاص من أوساط المسلمين من ثلاث عشرة مدينة في هيلونغجيانغ عن حبهم للوطن باستخدام فرشاة الرسم، وبلغ عدد أعمال الرسم والخط المعروضة 168 قطعة.

في الرابع من أغسطس 2019، أقامت أوساط المسلمين بمدينة بكين معرضا لأعمال الرسم والخط بعنوان "تحقيق الحلم الصيني في العصر الجديد" في حي هايديان، حيث عُرض أكثر من 50 عملا أبدعها مسلمون في أنحاء المدينة لتمجيد المنجزات المشرقة منذ تأسيس الصين الجديدة قبل سبعين سنة.

في التاسع عشر من أغسطس، أقامت الجمعيات الإسلامية بمدينة شانغهاي ومقاطعات جيانغسو وتشجيانغ وآنهوي وشنشي ومركز البحوث والخدمات القومية والدينية بمقاطعة تشجيانغ معا، معرضا لأعمال الرسم والخط لمنطقة دلتا نهر اليانغتسي، حيث عرض 75 عملا للرسم والخط والمقصوصات الورقية التقليدية الصينية الممتازة، والتي اختارتها الجمعيات الإسلامية بمختلف المدن والمقاطعات.

وخلال الأول والثاني من سبتمبر 2019، أقامت أوساط المسلمين في مقاطعة آنهوي معرضا لأعمال الرسم والخط بعنوان "الحلم الصيني وحب الوطن وعطر الحبر"، لإحياء الذكرى السنوية السبعين لتأسيس الصين الجديدة.

الحجاج الصينيون يعبرون عن مشاعر محبة الوطن

قبيل حلول الذكرى السنوية السبعين لتأسيس الصين الجديدة، أدى أكثر من أحد عشر ألف مسلم صيني من مختلف القوميات فريضة الحج في مكة المكرمة، حيث عبروا هناك عن مشاعرهم المحبة للوطن، وابتهلوا بالدعاء بالبركة لوطنهم العظيم.

في الثلاثين من يوليو 2019، أقيم في مقر بعثة الحج لمقاطعة يوننان، نشاط لإحياء الذكرى السنوية السبعين لتأسيس الصين الجديدة، بعنوان "ترسيخ روح محبة الوطن في العصر الجديد"، وألقت الحاجة شيوي ساي شيا مع رفيقتها ما أن تسوي بلهجة يوننان المحلية قصيدة شعر بعنوان ((أحب الصين!)) التي أبدعتها بنفسها، وأثار هذا الإلقاء الإعجاب والبهجة بين الحاضرين. "وطني، اسمه الصين، بلاد أحبها حبا جما. أحب الصين، كأنك بجواري وبجوار كل أبناء الأمة الصينية، ترافقيننا بهدوء. بمناسبة عيد ميلادك السبعين، مسلمو الصين الحجاج المعتزون بك يتلقون البركة بهذا المكان الطاهر المقدس. أحب الصين! فأنت أمي، وأنت دولة كبيرة تعجب الناس، وحكمتك مثل مطر يرطب شعوب العالم، وعنايتك تنتشر في كل أنحاء العالم..".

السيدة شيوي ساي شيا مسلمة من محافظة يوانمو في ولاية تشوشيونغ الذاتية الحكم لقومية يي بمقاطعة يوننان، وتمارس تجارة الأزياء في مسقط رأسها. قالت إنها شعرت بقوة الوطن العظيم خلال رحلة الحج هذه، وازداد شعورها بحب الوطن وشعرت بالكرامة التي أتت بها عظمة الوطن للحجاج الصينيين، ومحبة الوطن هي روح الأمة، فلا أسرة من دون الوطن، وإن أبناء القوميات الصينية الست والخمسين يتضامنون تضامنا وثيقا مثل بذور الرمان.

وقد ابتهج كل المشاركين في النشاط بأن سفير الصين لدى السعودية تشن وي تشينغ والسيد تان بانغ لين قنصل الصين العام في جدة قد زاراهم، وقاما برسم لوحة سور الصين العظيم مع جموع الحاضرين في موقع النشاط.

في التاسع والعشرين من يوليو، أقام عدد من مسلمي العاصمة بكين ندوة بعنوان "أنا ووطني"، لإحياء بالذكرى السنوية السبعين لتأسيس الصين الجديدة، في مقر بعثة الحج الصينية في مكة المكرمة، حيث عبّر كل منهم عن عواطفه للوطن الأم بعبارات بسيطة، لكن نابعة من أعماق القلب تحت العلم الوطني الزاهي.

خلال الندوة، قالت كانغ شو بينغ من حي داشينغ: "تحول منزلنا الصغير من طابق واحد إلى شقة في عمارة، وتتطور بلادنا كل يوم. تم إنجاز بناء مطار داشينغ الدولي وهو أكبر ميناء جوي في العالم، وأنا معتزة بوطني العظيم باعتباري من أهل حي داشينغ." وقال آي شينغ خه مسلم من حي شيتشنغ، إن أحدا من أجداده لم يستطع السفر إلى مكة المكرمة للحج، وبفضل قوة وازدهار الوطن الآن، تحقق حلم أجيال أسرته بأداء فريضة الحج. وأضاف باكيا: "يجب علينا أن نحمل قلبا شاكرا للوطن".

الحج رحلة إيمان ورحلة حب للوطن، هذا التيار المتدفق في تلك البلاد البعيدة يشكل روح محبة الوطن القوية للمسلمين الحجاج في العصر الجديد العظيم.

--

مين جيون تشينغ، المتحدث باسم الجمعية الإسلامية الصينية ونائب رئيس تحرير مجلة ((المسلم الصيني)).

©China Today. All Rights Reserved.

24 Baiwanzhuang Road, Beijing, China. 100037