مسلمون صينيون < الرئيسية

دينغ تشي: قائد الجماهير من مختلف القوميات لتحقيق الرخاء المشترك

: مشاركة
2019-04-30 12:27:00 الصين اليوم:Source هناء لي ينغ:Author

دينغ تشي، أمين لجنة الحزب الشيوعي الصيني في قرية داتشاي التابعة لناحية شانغقاوتشياو لقوميات هوي ويي ومياو في محافظة داقوان بمدينة تشاوتونغ في مقاطعة يوننان، شخصية مشهورة من قومية هوي المسلمة، دائما يتذكر أمرين، وبالأحرى مذاقين؛ مذاق الفقر ومذاق لحم العجل المحلي. بالنسبة لأسر الفلاحين المحليين، يبدو أن حياة الفقر التي عاشوها في السابق مازالت ماثلة في أذهانهم. بعد أن حقق دينغ تشي الرخاء بفضل تأسيس المشروعات، وضع أبناء مسقط رأسه من مختلف القوميات في بؤرة اهتمامه، وقادهم لتحقيق الرخاء المشترك من خلال تربية البقر. اُنتخب السيد دينغ مندوبا للمؤتمر الوطني التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني باعتباره عضو حزب فلاحا في منطقة مأهولة بأبناء الأقليات القومية.

إصرار على محو الفقر

تقع محافظة داقوان في شمال شرقي مقاطعة يوننان، وناحية شانغقاوتشياو هي الناحية الوحيدة المأهولة بأبناء الأقليات القومية في المحافظة، يعيش فيها أبناء قوميات هوي ويي ومياو وغيرها من الأقليات القومية.

تقع ناحية شانغقاوتشياو في منطقة جبلية باردة، ظروفها قاسية، ويبلغ متوسط ارتفاعها عن سطح البحر 1880 مترا، بينما يصل ارتفاع أعلى نقطة فيها إلى 2648 مترا عن سطح البحر. فتظل الناحية مغلفة بالسحاب والضباب طول السنة، ولا يتجاوز متوسط درجة الحرارة فيها إحدى عشرة درجة مئوية. البيئة الطبيعية لهذه البقعة الشاهقة الارتفاع ودرجة الحرارة المنخفضة، تؤدي إلى خصائص مناخية تتمثل في الربيع المتأخر والصيف القصير والخريف الكثير الكوارث والشتاء الطويل، وهي خصائص غير ملائمة لنمو المزروعات الاقتصادية، ويصعب على المحليين الذين يعيشون فيها أن يحققوا الرخاء من خلال الزراعة، ولهذا السبب ظل كثير من المحليين من قوميات هوي وهان ويي ومياو وغيرها يعيشون في فقر لمدة طويلة.

كان دينغ تشي فقيرا معدما، وكانت المهمة الملحة في حياته هي كيفية التخلص من الفقر في ذلك الوقت. بعد تخرجه في المدرسة، اقترض دينغ تشي بعض الأموال من الأقرباء والأصدقاء، وفتح صالون تجميل في مسقط رأسه في عام 1992، ثم فتح أول مطعم إسلامي في ناحية شانغقاوتشياو في عام 2002، وكسب من ذلك أكثر من أربعمائة ألف يوان لأول مرة في حياته.

لم يكتف دينغ تشي بتحقيق الثراء الذاتي، إذ كان أهل القرية دائما نصب عينيه. فبدأ يسعى لتحقيق مزيد من الثراء، ليتخلص أقرباؤه وأصدقاؤه وكل أبناء مسقط رأسه من الفقر ويعيشوا عيشة ميسورة سعيدة.

قال دينغ تشي: "علمنا المسنون منذ صغرنا أن نحقق الرخاء اعتمادا على الجد والاجتهاد، وإذا حققنا الرخاء، يجب علينا أن نساعد الآخرين. باعتباري رجل أعمال من قومية هوي، يجب علي أن أكون مستقيما وأجتهد في عملي، وأقود الناس لتحقيق الرخاء المشترك."

من أجل اكتشاف طريق يقود مزيدا من الناس لتحقيق الرخاء، قام دينغ تشي مرة بعد مرة خلال السنوات العديدة الماضية بتجارب عديدة، مثل تربية أرانب الركس، وزراعة نبات وسمة الصباغين ونبات الكُرْدُهان وغيرهما من الأعشاب الصينية التقليدية، وتجربة زراعة الدراق العسلي، وإلخ. ولكن كل هذه المحاولات انتهت بالفشل بسبب نقص الخبرة والافتقار إلى التقنيات الناضجة. أمام الفشل مرة بعد مرة، لم ييأس دينغ تشي من المحاولة. قال: "أردت أن أجد طريقا لتحقيق الرخاء في قريتنا، فكان لا بد أن أجرب كل ما يمكن تجربته."

تنمية صناعة تربية البقر

بعد تولي دينغ تشي منصب أمين لجنة الحزب للقرية، أصبحت قيادة أهل قريته للتخلص من الفقر وتحقيق الرخاء المشترك مسؤولية هامة على عاتقه. ذات يوم في عام 2009، كان دينغ تشي يمشي في الجبال ورأى الأرض المعشوشبة الشاسعة على الجبال، ووجد ولدا يرعى البقر هناك، ففكر في إنشاء مزرعة لتربية البقر باستخدام تقنيات تربية الحيوانات الحديثة في المرعى الطبيعي ذي الجبال الكثيرة والأعشاب النضيرة.

في مايو عام 2009، بفضل مساعدة لجنة الحزب والحكومة لناحية شانغقاوتشياو، ومصلحة تربية الحيوانات الداجنة، استطاع دينغ تشي على الحصول على قرض قيمته 130 ألف يوان من البنك، ومعونة قيمتها 50 ألف يوان من الحكومة لبناء حظيرة أبقار، كما حصل على منحة مائة ألف يوان من رأسمال مشروع الاقتصاد الجماعي القروي وقرض قيمته مائة ألف يوان من تعاونية التسليف الريفية، وأضاف دينغ تشي إلى ذلك أيضا 280 ألف يوان من الأموال التي ادخرها أثناء إدارته للمطعم. أنشأ دينغ تشي مصنعا لتصنيع منتجات لحم البقر في ناحية شانغقاوتشياو، واشترى 38 رأس بقر ممتازا وساقها إلى المرعى في الجبل.

وفي عام 2011، أسس دينغ تشي "جمعية تشيشين التعاونية الاختصاصية للفلاحين لتربية البقر في محافظة داقوان"، وضم أسر الفلاحين المحلية الفقيرة إلى الجمعية التعاونية وتبني نمط الإدارة المتمثل في "الشركة+ الجمعية التعاونية+ القاعدة الإنتاجية+ الأسرة الفلاحية" لتحقيق التنمية المستدامة.

من أجل تحفيز حماسة الناس لتربية الأبقار، خصص دينغ تشي 200 ألف يوان، وزّعها كمنح على أسر الفلاحين التي تربي الأبقار. في عام 2013، أسس دينغ تشي شركة تشيشين المحدودة لإنتاج المنتجات الزراعية بمحافظة داقوان على أساس الجمعية التعاونية. بعد سنتين من تطورها، وجد دينغ تشي أن الشركة هي السبيل إلى التنمية المستدامة، ويمكن بها أن يقود الجماهير لتحقيق الرخاء المشترك. بحلول نهاية عام 2018، بلغ عدد أعضاء الجمعية التعاونية التي أسسها دينغ تشي 1160 أسرة، منها 634 أسرة فقيرة مسجلة، ونحو 300 أسرة منها نجحت في التخلص من الفقر، وزاد دخل كثير من الأسر الفقيرة بأكثر من خمسة آلاف يوان سنويا لكل أسرة.

في الوقت الحالي، ترتفع قيمة الإنتاج للجمعية التعاونية لتربية البقر وشركة دينغ تشي لتصنيع لحم البقر بخطوات ثابتة. وأصبحت ماركة "تشيشين" مشهورة في مدينة تشاوتونغ، واُدرجت شركة دينغ تشي في قائمة "المؤسسات الرائدة الهامة للتصنيع الزراعي في مدينة تشاوتونغ" وقائمة "المؤسسات النموذجية لممر الجودة في مقاطعة يوننان" وقائمة "المؤسسات العلمية والتكنولوجية المتوسطة والصغيرة الحجم في مقاطعة يوننان".

تحت قيادة دينغ تشي، استفاد عدد متزايد من جماهير الشعب من تنمية الصناعة، وتحقق مفهوم "بعض الناس يحققون الثراء أولا، ثم يساعدون الآخرين لتحقيق الثراء أيضا، وصولا بالتدريج إلى تحقيق الرخاء المشترك". في يونيو عام 2016، اُختير دينغ تشي "عضو الحزب الممتاز في مقاطعة يوننان" و"الشخص المتقدم لمساعدة الفقراء على التخلص من الفقر في مقاطعة يوننان" و"الشخص الممتاز لتأسيس المشروعات في مقاطعة يوننان" و"العامل النموذجي للحرب الحاسمة ضد الفقر في مقاطعة يوننان". في يوليو عام 2017، اُنتخب دينغ تشي مندوبا للمؤتمر الوطني التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني. وفي عام 2018، فاز بشرف "أفضل عشرة كوادر للوحدات القاعدية في الصين".

فتح سوق أوسع

بالنسبة لأبناء مختلف القوميات، كان البناء المشترك ل"الحزام والطريق" مجرد عبارة تظهر على شاشة التلفزيون دائما، ولكن دينغ تشي قرّب المسافة بين جماهير الشعب المحليين ومبادرة "الحزام والطريق". قبل سنوات، سافر دينغ تشي إلى خارج الصين مع سلسلة من منتجات لحم البقر بماركة "تشيشين"، وشارك في معرض دولي لبيع الأطعمة الحلال للدول الواقعة على طول "الحزام والطريق"، ولم يتوقع أن منتجاته تشهد رواجا في المعرض، وذلك حفزه على قيادة أبناء القرية للتوجه نحو خارج البلاد للارتباط بالسوق الدولية الواسعة في المناطق على طول "الحزام والطريق"، لتطوير صناعة موطنهم.

في عام 2017، بعد حضور المؤتمر الوطني التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني في بكين، عاد دينغ تشي إلى محافظة داقوان، وبدأ يشرح وينشر روح المؤتمر في الأرياف والمؤسسات الاقتصادية والمساجد وغيرها من الوحدات. لقد اعتبر انتخابه كمندوب بالمؤتمر الوطني للحزب تشجيعا كبيرا له، وعقد العزم على أن يقود مزيدا من الجماهير للتخلص من الفقر وتحقيق الرخاء من خلال تنمية الصناعة.

مقارنة مع المؤسسات الاقتصادية الكبيرة، تعتبر شركة دينغ تشي مؤسسة صغيرة، ولكنه يحقق الرخاء بدون نسيان الفقراء حوله، وقاد أبناء القرية من قوميات هوي وهان ومياو ويي وغيرها للتضامن والكفاح والتنمية المزدهرة المشتركة. إن تجربة دينغ تشي ثروة ثمينة في الحرب الحاسمة المحلية ضد الفقر. وفي كثير من المناطق الأقل تطورا في الصين، يقود رواد الأعمال مثل دينغ تشي جماهير الشعب الفقراء المحليين لتحقيق حلمهم بالحياة الرغيدة.

 

 

©China Today. All Rights Reserved.

24 Baiwanzhuang Road, Beijing, China. 100037