مسلمون صينيون < الرئيسية

بمناسبة الذكرى السنوية الأربعين لسياسة الإصلاح والانفتاح

معرض لفن الخط الصيني- العربي

: مشاركة
2018-09-03 12:23:00 الصين اليوم:Source هناء لي ينغ:Author

افتتح في صباح السادس من أغسطس عام 2018، معرض أعمال فن الخط الصيني- العربي، بمناسبة الذكرى السنوية الأربعين لسياسة الإصلاح والانفتاح وملتقى عرض ثمار الدورة التدريبية لفن الخط لأبناء قومية هوي.

المعرض الذي أقيم في المكتبة الثانية بحي شيتشنغ في بكين، حضر حفل افتتاحه السيدة يوي يان جيون أمينة لجنة الحزب للمكتبة الثانية في حي شيتشنغ والبروفيسور لي بي لون من الجامعة المركزية للقوميات والحاج عبد الحكيم ليو جينغ يي العالم المشهور المتخصص في ثقافة قومية هوي والحاج لي ون تساي الخطاط المشهور في الخط العربي ونحو خمسين شخصا من طلاب الدورة التدريبية لفن الخط لأبناء قومية هوي. في يوم الافتتاح، بلغ عدد زوار المعرض أكثر من ستمائة شخص، وازداد العدد في نهاية الأسبوع وخاصة بعد صلاة الجمعة.

يقام المعرض تحت عنوان "الإنجازات العظيمة خلال أربعين سنة من سياسة الإصلاح والانفتاح"، وتشتمل موضوعاته على الذكرى السنوية الأربعين لسياسة الإصلاح والانفتاح ومفهوم القيم الجوهرية الاشتراكية والكلمات الثمينة لأمين عام الحزب الشيوعي الصيني شي جين بينغ خلال دورتي الصين السنويتين عام 2018 (الدورة الأولى للمجلس الوطني الثالث عشر للمؤتمر الاستشاري السياسي للشعب الصيني والمجلس الوطني الثالث عشر لنواب الشعب الصيني) والمؤتمر الوطني التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني. تنقسم أعمال فن الخط الصيني- العربي المعروضة إلى جزأين: "مزايا المشاهير" لأعمال المعلمين و"مواهب العصر" لأعمال الطلاب. يهدف المعرض لتمجيد المساهمات الواسعة والمآثر العظيمة للبلاد خلال سنوات الإصلاح والانفتاح الأربعين، من خلال عرض ثمار الدراسة الممتازة لطلاب الدورة التدريبية للخط في السنوات الثلاث الماضية.

تأسست الدورة التدريبية لفن الخط لقومية هوي في أغسطس عام 2015 على أساس نادي "عطر الكتب" للقراءة في تجمع منطقة نيوجيه المأهولة بأبناء قومية هوي، وحظيت بقبول حار وثناء عال من الجماهير، يبلغ عدد طلاب الدورة التدريبية حاليا ثمانية وستين شخصا، تتراوح أعمارهم بين عشرين وثمانين سنة. باعتبارها نشاطا مثاليا للمكتبة الثانية في حي شينشنغ، توفر المكتبة لطلاب الدورة التدريبية حجرة الدرس والأقلام والحبر والورق والمحبرة الحجرية وغيرها من أدوات الكتابة والرسم. وقد وجه السيد لي جين لونغ المدير السابق للمكتبة، الدعوة إلى الحاج عبد الحكيم ليو جينغ يي المتخصص في فن الخط العربي والبالغ من العمر ثمانية وثمانين عاما، وإلى الحاج لي ون تساي المحرر الفني السابق بمجلة ((المسلم الصيني)) التي تصدرها الجمعية الإسلامية الصينية، والبالغ من العمر خمسة وثمانين عاما، ليكونا معلمين ثابتين للدورة التدريبية، كما دعا السيد أبو بكر ما وي وي الباحث في الجمعية الإسلامية الصينية والمعلم بالمعهد الصيني للعلوم الإسلامية وغيره من الخطاطين المشهورين في الصين لإلقاء محاضرات خاصة للطلاب وإرشادهم. وقالت الحاجة خديجة شيه جينغ يي، المسؤولة عن الدورة التدريبية لفن الخط، "إن معلميّْنا المسنيّْن ظلا يثابران على إلقاء الدروس في السنوات الثلاث الماضية، حتى في شهر رمضان. أما الطلاب في الدورة التدريبية فيستمعون إلى المعلمين في الدرس، ويتدربون بعد الدرس بجد واجتهاد، ومعظمهم مسلمون من قومية هوي ويقيمون في بكين وخاصة تجمع منطقة نيوجيه، وبعضهم يقيمون في أماكن بعيدة عن شارع نيوجيه، مثل مدينة باودينغ في مقاطعة خبي، ولكنهم جميعا يحضرون الدرس يوم الأربعاء كل أسبوع في الموعد المحدد، ولا يتأخرون. إننا نلتزم بالمبدأ الأساسي منذ تأسيس الدورة التدريبية، وهو: تمجيد أبناء الشعب بمختلف قومياتهم في أنحاء البلاد في العصر الجديد لانتهاج سياسة الإصلاح والانفتاح، والعمل على إبداع الأعمال الرائعة التي تجمع بين الأسلوبين الصيني والعربي والتمتع بالموضوعات الطريفة والمهارة الرفيعة المستوى ودقة الإبداع، وتقديم مساهمات في القضية العظيمة للاشتراكية ذات الخصائص الصينية وخلق الحياة الجميلة وبناء الصين الجميلة." كما أعربت الحاجة خديجة شيه جينغ يي عن أملها في تعريف الزوار بثقافة قومية هوي والحضارة الإسلامية من خلال عرض أعمال فن الخط، والاحتفال بالذكرى السنوية الأربعين لسياسة الإصلاح والانفتاح.

افتتحت الدروة التدريبية لفن الخط ثلاثة فصول ابتدائية وفصلين ثانويين وفصلا رفيع المستوى، كما أقامت معارض مختلفة في بكين، منها معرض بعنوان "تضامن القوميات" الذي أقيم في أكتوبر عام 2016 في قاعة هونغباوتانغ المشهورة باستضافة معارض فن الخط والرسم للمشاهير والأعمال اليدوية التقليدية الصينية، وتتمتع بشهرة محلية ودولية. ومن بين الأعمال المعروضة في المعرض الحالي، "حب الوطن من الإيمان" للحاج لي ون تساي. هذا العمل يتخذ شكل سفينة تتقدم ظافرة متحدية الرياح والأمواج، وتقود جماهير الشعب للسعي إلى الحياة السعيدة والجميلة، بينما ترمز للعالم الداخلي للمسلمين الصينيين الذين يسعون إلى الهدوء والسلام. وهناك عمل آخر للحاج ليو جينغ يي، وموضوعه مأخوذ من كلمات الأمين العام شي جين بينغ في الدورة الأولى للمجلس الوطني الثالث عشر لنواب الشعب وللمؤتمر الاستشاري السياسي للشعب الصيني، وهي: "الشعب الصيني يتمتع بروح الإبداع العظيمة، والشعب الصيني يتمتع بروح النضال العظيمة، والشعب الصيني يتمتع بروح اتحاد عظيمة، والشعب الصيني يتمتع بروح السعي وراء تحقيق الأحلام." وكتبها الحاج ليو جينغ يي على مجموعة من أربعة حواجز فنية بالخط الصيني- العربي بشكل رائع، مما جذب الزوار لالتقاط الصور لها.

ومن المخطط أن يقام معرض فن الخط الصيني- العربي بمناسبة الذكرى السنوية الأربعين لسياسة الإصلاح والانفتاح في قصر ثقافة القوميات في بكين قبل نهاية السنة الجارية. ويرحب به عدد متزايد من المسلمين من مختلف القوميات والشغوفين بالخطين الصيني والعربي والمحبين لزيارته.

 

 

 

©China Today. All Rights Reserved.

24 Baiwanzhuang Road, Beijing, China. 100037