أخبار < الرئيسية

أن تعيش في بودونغ!

: مشاركة
2018-09-20 14:51:00 الصين اليوم:Source ما لي:Author

تشيوي رونغ ليانغ، البالغ من العمر خمسة وستين عاما، أحد المقيمين في منطقة بودونغ بشانغهاي. في كل صباح، يقصد السيد تشيوي إلى ضفة نهر هوانغبو بمنطقة لوجياتسوي، من أجل ممارسة رياضة "تايجي تشيوان" (ملاكمة الظل)، مع أعضاء فريق تايجي تشيوان  في تجمعه السكني. قال تشيوي: "نمارس الرياضة البدنية ونستنشق الهواء النقي على ضفة النهر، ونتمتع بالمناظر الرائعة في الضفة المقابلة. قد لا يتخيل أحد أن لدينا هنا مكانا لنشاطات المسنين في أكثر منطقة ازدحاما بشانغهاي."  

في أوائل تسعينات القرن الماضي، انتقلت عائلة تشيوي من منطقة بوشي (المنطقة الغربية لنهر هوانغبو) إلى منطقة بودونغ، من أجل العمل. في ذلك الوقت، كانت بودونغ أقل تطورا من بوشي بكثير. كان مترددا في الانتقال، ولكنه أيضا كان واثقا من أن كل شيء سيكون على ما يرام. قال تشيوي: "قبل ثلاثين عاما، لم يتوقع أحد أن حي بودونغ سيتطور إلى ما هو عليه اليوم."

خدمات المؤسسات عبر الإنترنت

في الساعة الثالثة مساء الثامن والعشرين من أغسطس عام 2018، جاء يانغ دونغ شيوي، المقيم في منطقة بودونغ، إلى مركز خدمة المؤسسات في منطقة بودونغ، من أجل تجديد رخصة تصنيع الغذاء لمؤسسته. استغرق الأمر خمس عشرة دقيقة، من حصوله على رقم خدمة العملاء حتى تقديم المستندات المطلوبة.  الحقيقة أن العمل الفعلي استغرق خمس دقائق فقط، فقد انتظر السيد يانغ دوره لمدة عشر دقائق. قال يانغ: "في السابق، كان الأمر يستغرق من أخذ الرقم حتى تقديم المستندات ساعة كاملة على الأقل. أنا قدمت الكثير من المستندات المطلوبة عبر الإنترنت مقدما، واليوم أقوم هنا ببعض الإجراءات البسيطة وختم الأوراق. العمل هنا مريح وفعال للغاية."

ما يتحدث عنه ليانغ دونغ شيوي هو إجراء "خدمات المؤسسات عبر الإنترنت"، الذي يتيح للمؤسسات التسجيل في موقع مركز خدمة المؤسسات لمنطقة بودونغ على شبكة الإنترنت لمعالجة طلباتها، ثم إرسال المستندات الورقية إلى المركز عن طريق البريد، حتى إنجاز كل الأعمال من التسجيل والتدقيق المسبق والمراجعة واتخاذ القرار وإصدار أوراق الاعتماد عبر الإنترنت. قال جيانغ هونغ جيون، مدير مركز خدمة المؤسسات في منطقة بودونغ: "بعد تفعيل خدمات المؤسسات عبر الإنترنت، صار الوقت الفعلي لمعالجة طلب المؤسسة 3ر3 أيام عمل، وهو أقل بنسبة 85% من الوقت القانوني المحدد بـ 22 يوم عمل. حالًيا، تتم معالجة 9ر52% من طلبات المؤسسات عبر الإنترنت، و1ر47% من طلبات المؤسسات تتم معالجتها بالحضور مرة واحدة فقط إلى مركز خدمة المؤسسات."

حاليا، يعالج مركز خدمة المؤسسات لمنطقة بودونغ عبر شبكة الإنترنت، كافة شؤون التدقيق والموافقة على مستوى المنطقة، وعددها 327 بندا. من المتوقع أن تتوسع شؤون التدقيق والموافقة إلى الشؤون على مستوى الدولة والمدينة، وعددها 240 بندا، في المستقبل.

محطة خدمات التجمعات السكنية

في الساعة التاسعة صباح الحادي والثلاثين من أغسطس عام 2018، في "دار الكتب" بتجمع شيشين السكني بمنطقة لويجياتسوي في منطقة بودونغ بشانغهاي، جلس شن لين قن، البالغ من العمر سبعة وسبعين عاما، يطالع مجلة متخصصة في الشؤون العسكرية، ويتجاذب أطراف الحديث مع أشخاص من حوله بين وقت وآخر. قال السيد شن: "تقاعدت عن العمل قبل سنوات. منذ عام 2007، أحضر إلى هنا كل يوم لقراءة الكتب والصحف. أنا أيضا متطوع في التجمع السكني. هنا، اقرأ الكتب واتجاذب أطراف الحديث مع الآخرين. لا أشعر بالراحة والسعادة فحسب، وإنما أيضا أتعرف على آخر الأخبار الوطنية والدولية."

في غرفة النشاطات المجاورة، حيث توجد دورة حول ترتيب الزهور، تقوم معلمة بالتدريس بدقة . قال مسؤول التجمع  السكني: "طالما أن سكان التجمع يريدون التعلم، يقوم معلمو التجمع بتعليمهم مجانا." وقالت فان روي ليان، وهي عاملة شابة في التجمع: "يمكن للمسنين المتقاعدين أن يتعلموا مهارات جديدة ويتمتعوا بحياتهم بعد التقاعد عن العمل. هنا دروس لفن الخط والرسم وعزف الموسيقى كل أسبوع."

الفضل في هذه الحياة الجميلة للمسنين يعود إلى محطة الخدمة بالتجمع السكني، التي أنشئت في عام 2017. قالت لي جيوان، أمينة لجنة الحزب الشيوعي الصيني لتجمع شيشين السكني بمنطقة لويجياتسوي: "توفر هذه المحطة أكثر من 180 خدمة لما يقرب من أربعة آلاف من سكان التجمع. تربط المحطة بفعالية بين احتياجات السكان وموارد التجمع. واعتمادا على شبكة الإنترنت، يتم جمع طلبات الخدمة وشرح السياسات المعنية وتقديم الخدمات عبر الإنترنت، ما يحقق شفافية العمل وتصوير أدائه."

شيشين تجمع سكني نموذجي للمسنين. بالإضافة إلى محطة الخدمة، تحظى "غرفة الصحة الصغيرة" بإقبال شديد من المسنين. تضم "غرفة الصحة الصغيرة" طبيبا متعاقدا، ومساعد إدارة صحية، وعدة متطوعين في الخدمات الصحية والعديد من أطباء الأسرة، يوفرون الخدمات الطبية لسكان التجمع.  يقوم مساعد إدارة الصحة بفحص المرضى وتقديم الاستشارات الصحية، مرة واحدة على الأقل في الأسبوع، الأمر الذي يلبي إلى حد كبير احتياجات سكان التجمع المتقاعدين، فلا يحتاج المصابون بأمراض خفيفة الذهاب إلى المستشفى.

تم تعميم نموذج محطة الخدمة بالتجمع السكني، في تجمع بييون السكني الدولي في غربي بلدة جينتشياو بمنطقة بودونغ، الذي يعد التجمع السكني الدولي الأكبر حجما والأفضل مرافق والأكثر ميزات إبداعية للبيئة الشاملة في شنغهاي. يعيش فيه أكثر من ألفي أسرة، أكثر من نصفها أسر أجنبية جاءت من أكثر من ستين دولة ومنطقة، بما في ذلك الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وفرنسا واليابان وإيطاليا وأسبانيا والهند وسويسرا، إلخ. أقيمت فيه محطة الخدمات، التي تغطي الخدمات القانونية والصحية والثقافية، وإدارة التجمع وغيرها من سبعة مجالات، لتلبية الاحتياجات الشخصية للسكان المحليين والأجانب.

وفقا للإحصاء، هناك 1284 محطة خدمات في بودونغ، تغطي 36 شارعا وبلدة في المنطقة، هذه المحطات تقدم خدمات عامة أساسية وخدمات مميزة بشكل قريب وسهل ومستقر.

مرافق ثقافية إبداعية عالية الجودة

هناك بناية بيضاء مكونة من ثلاثة طوابق، رقم 150 بطريق بوتشنغ في منطقة لوجياتسوي، مشهورة بين الشباب في بودونغ. هذه البناية هي مقر "مكتبة رونغ للقراءة"، التي تختلف عن المكتبات التقليدية حيث تعبق كل زاوية فيها بالأجواء الحديثة. مساحتها الإجمالية أكثر من 1400 متر مربع، وتضم أكثر من خمسين ألف كتاب، عشرون في المائة منها كتب أجنبية، وهي تلبي احتياجات الشباب من ذوي الياقات البيضاء سواء لقراءة الكتب أو استعارتها.

توفر المكتبة أيضا خدمة الاستعارة عبر الإنترنت  بأسلوب O2O، وقراءة الكتب الرقمية واستعارة الكتب عبر الائتمان على مدار 24 ساعة (بواسطة منصة أليباي)، وأنشطة مشاطرة القراءة. تقدم المكتبة أيضا خدمة توصيل الكتب إلى البيوت بالبريد، مقابل ثلاثة يوانات فقط.

في الثاني والعشرين من  أبريل عام 2018، أنشئ نادي لوجياتسوي للقراءة في مكتبة رونغ. خلال أربعة شهور بعد إقامته، وصل عدد المشاركين في أنشطة النادي ما يقرب من ستة آلاف شخص.

قال هوانغ وي، نائب مدير إدارة الدعاية في منطقة بودونغ الجديدة: "منذ وقت ليس بعيدا، كان يوجد هنا مكتبة عادية للتجمع السكني، مرافقها قديمة وخدماتها متخلفة، وكان عدد قليل من الشباب يزورونها. مكتبة رونغ، أصبحت اليوم معلما ثقافيا جديدا وصورة مصغرة لمسيرة التطور الثقافي في بودونغ. على مدى ثمانية وعشرين عاما من التنمية والانفتاح، خلق اقتصاد بودونغ معجزة واحدة تلو الأخرى في الصين، بل وفي العالم، غير أن التنمية الثقافية كانت نقطة ضعفها بالمقارنة مع التنمية الاقتصادية. في الحقيقة، كان متوسط نصيب الفرد في بودونغ من الأماكن الثقافية ثُمن متوسط نصيب الفرد في لندن."

بالإضافة إلى "مكتبة رونغ للقراءة"، ظهر الكثير من مكتبات القراءة الفريدة المتميزة في بودونغ. من أبرزها "مكتبة شيويشي للقراءة" الواقعة في الطابق الخامس لمكتبة بودونغ، وهي أول مكتبة للقراءة حول "ثقافة بناء الحزب" في شنغهاي؛ و"مكتبة لوجياتسوي للقراءة" وهي أول مكتبة للقراءة ذات السمات المالية في شانغهاي؛ و"مكتبة مدينة تشانغجيانغ للعلوم"، والتي تعد أول مركز تجاري لمنتجات التكنولوجيا السوداء في الصين والمنصات الاجتماعية المتعددة. في الوقت نفسه، تتحسن باستمرار الصناعات الثقافية والإبداعية هنا، فقد أنشئت فيها أول قاعدة وطنية للنشر الرقمي وأول صندوق للاستثمار في أسهم مؤسسات الصناعة الثقافية بموافقة من الدولة، وأول شركة ضمان للصناعة الثقافية وأول شركة للألعاب الإلكترونية المدرجة في البورصة في الخارج.

في عام 2017، وصلت القيمة المضافة لقطاع الصناعة الثقافية الإبداعية في منطقة بودونغ الجديدة، إلى 6ر105 مليارات يوان (الدولار الأمريكي يساوي 9ر6 يوانات)، بمعدل نمو حوالي 20%، أي ما يمثل 9ر10% من إجمالي القيمة المضافة الإجمالية لمنطقة بودودنغ، وحوالي 4ر28% من القيمة المضافة للصناعة الثقافية الإبداعية في مدينة شانغهاي كلها. في بودونغ، يعمل في المؤسسات الثقافية الإبداعية الأعلى من حجم معين ثلاثمائة ألف شخص. لقد نجحت بودونغ في إقامة نموذج بودونغ للتنمية الرائدة  للصناعة الثقافية والإبداعية.

©China Today. All Rights Reserved.

24 Baiwanzhuang Road, Beijing, China. 100037