أخبار < الرئيسية

الصين تتخلص من الفقر بالتدابير الهادفة

: مشاركة
2018-08-16 12:04:00 الصين اليوم:Source حسن وانغ ماو هو:Author

ظل الفقر معضلة جوهرية تواجه الأمة الصينية لمئات السنين، ولم تفلح محاولات عديدة في الماضي في انتشال الصينيين من هاوية الفقر لأسباب مختلفة. وعندما تأسست جمهورية الصين الشعبية سنة 1949، كان من أهداف الصين الجديدة تحسين حياة الشعب الصيني الذي عانى طويلا من الجوع والفقر والجهل، وانتهجت الصين سياسات مختلفة لتحقيق هذا الهدف ولكن النتائج كانت أقل من المأمول كثيرا، فعندما تبنت الصين سياسة الإصلاح والانفتاح سنة 1978، كان عدد الفقراء في المناطق الريفية حوالي 770 مليون نسمة يمثلون حوالي 96% من إجمالي سكان الريف.

في ثمانينات القرن الماضي، وضعت الصين خطة لتخفيف الفقر في المناطق الريفية ضمن الإستراتيجية الشاملة للتنمية الوطنية، ووضعت الحكومة برامج خاصة لمساعدة الفقراء، مثل ((خطة الدولة للقضاء على الفقر بحزم وعزم)) في عام 1994، و((منهاج مساعدة الفقراء من خلال التنمية في المناطق الريفية (2001 - 2010)))، و((المنهاج الوطني لخطة مساعدة الفقراء من خلال العلوم والتكنولوجيا للفترة من عام 1996 إلى عام 2000))، و((خطة مساعدة تنمية القوميات الأقل عددا (2005 - 2010)))، و((المنهاج الصيني لمساعدة الفقراء من خلال التنمية في المناطق الريفية (2011 - 2020))) وغيرها. كما أنشأت الحكومة هيئة قيادية خاصة لمساعدة الفقراء من خلال التنمية، وزادت المخصصات المالية للتخلص من الفقر. في نوفمبر عام 2015، أصدرت اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني ومجلس الدولة الصيني ((القرار بشأن خوض الحرب الحاسمة للتخلص من الفقر)) الذي يهدف إلى القضاء على الفقر في المناطق الريفية بحلول عام 2020 بقوة كل من الحزب والمجتمع.

وقد أثمرت تلك الجهود، ففي عام 2015، انخفض عدد الفقراء في المناطق الريفية إلى حوالي 56 مليونا، ما يعني أن أكثر من سبعمائة مليون فرد في المناطق الريفية تخلصوا من الفقر، برغم رفع خط الفقر من 206 يوانات (الدولار الأمريكي يساوي 7ر6 يوانات) إلى 2800 يوان في عام 2014.

تؤمن الصين بأن التنمية هي السلاح للانتصار في معركة مكافحة الفقر. وقد شدد المؤتمر الوطني التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني على أن التنمية هي الأساس والمفتاح لحل جميع المشكلات في الصين، وعلى جعل التنمية المهمة الأولى للحزب الشيوعي الصيني في ممارسة السلطة والنهوض بالوطن بثبات لا يتزعزع. إن الحزب الحاكم يفقد أساس حكمه إذا لم يأخذ تنمية البلاد والأمة كالمهمة الأولى. ومنذ تنفيذ سياسة الإصلاح والانفتاح، وخاصة منذ المؤتمر الوطني الثامن عشر للحزب الشيوعي الصيني، حققت الصين إنجازات تاريخية في التنمية الاقتصادية والاجتماعية. دفع التنمية السلمية مطلب حتمي لتحقيق انتصار حاسم في إنجاز بناء مجتمع الحياة الرغيدة على نحو شامل، وتحقيق حلم الصين المتمثل في النهضة العظيمة للأمة الصينية، ولا يمكن تحقيق هذا أو ذاك من دون القضاء على الفقر. إن بناء مجتمع الحياة الرغيدة على نحو شامل وبناء الصين كدولة اشتراكية حديثة على نحو شامل وتحقيق النهضة العظيمة للأمة الصينية، يعتمد على التنمية. وكما قال الرئيس شي جين بينغ، إذا لم يستطع مجتمع الحياة الرغيدة حل مشكلات المناطق الريفية، وخاصة الفقيرة منها، فإنه ليس مجتمع الحياة الرغيدة على نحو شامل.

لقد قال الزعيم الصيني الراحل دنغ شياو بينغ، إن الفقر ليس اشتراكية. على مدار أربعين سنة من تنفيذ سياسة الإصلاح والانفتاح، على الرغم من أن حياة الشعب الحالية ليست غنية للغاية، فإن مسيرة التحول الهائل من الفقر المطلق إلى الثراء نسبيا أثارت اهتمام العالم، وتثبت أن الاشتراكية يمكن أن تجعل الناس أغنياء في وقت ليس طويلا. والاشتراكية ذات الخصائص الصينية يمكن أن تضمن تمتع جماهير الشعب بحياة رغيدة في أقرب وقت ممكن.

في المؤتمر المركزي للعمل الاقتصادي الذي عقد في نهاية عام 2017، أشار الرئيس شي جين بينغ، وهو الأمين العام للحزب الشيوعي الصيني، إلى أن الاشتراكية ذات الخصائص الصينية دخلت إلى العصر الجديد، وأن التنمية الاقتصادية الصينية دخلت أيضا إلى عصر جديد ملمحه الرئيسي هو انتقال اقتصاد الصين من مرحلة النمو السريع إلى مرحلة التنمية العالية الجودة. إن دفع التنمية العالية الجودة شرط ضروري للحفاظ على التنمية الاقتصادية المستدامة والصحية، وشرط ضروري للتكيف مع تغيير التناقض الاجتماعي الرئيسي في الصين وبناء مجتمع الحياة الرغيدة على نحو شامل وبناء الدولة الاشتراكية الحديثة على نحو شامل. وفي التقرير المقدم إلى المؤتمر الوطني التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني، قال شي جين بينغ: "تماشيا مع دخول الاشتراكية ذات الخصائص الصينية إلى العصر الجديد، تحول التناقض الاجتماعي الرئيسي في بلادنا إلى التناقض بين حاجة الشعب المتزايدة إلى حياة أفضل والتنمية غير المتوازنة وغير الكافية. إن الهدف النهائي للتنمية الاقتصادية العالية الجودة هو تلبية حاجة الشعب إلى حياة أفضل. في نوفمبر 2013، أثناء جولة تفقديه له في مقاطعة هونان، طرح الرئيس شي "برنامج مساعدة الفقراء بتدابير دقيقة هادفة"، وقال: "علينا أن نتبنى برنامجا دقيقا هادفا لمساعدة الفقراء، لا أن نرفع شعارات جذابة أو نضع أهدافا تفوق قدرتنا الحقيقية." وفي نوفمبر 2015، أصدرت اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني ومجلس الدولة الصيني "القرار حول كسب المعركة الحاسمة لأعمال القضاء على الفقر"، الذي حدد إستراتيجية الأعمال الدقيقة الهادفة لمساعدة الفقراء. يطالب هذا القرار باتخاذ كافة الإجراءات للقضاء على الفقر، ومن ذلك تطوير الصناعات ذات المزايا الخاصة، وتوجيه انتقال الأيدي العاملة إلى مناطق أخرى، والجمع بين حماية البيئة الإيكولوجية والقضاء على الفقر وإعادة توطين الفقراء في المناطق الأخرى على أساس المعرفة الدقيقة لأحوال الفقراء الواقعية، وضرورة وضع معايير دقيقة للعمل، ومنها الحصر الدقيق للفقراء والتخطيط الدقيق للمشروعات والاستخدام الدقيق للمال والتوظيف الدقيق للموظفين المعنيين بمساعدة الفقراء وفقا لأحوال القرى الفقيرة، والتحقيق الدقيق لإنجازات مساعدة الفقراء. فضلا عن ذلك، إكمال نظام رعاية المعاقين والأطفال والنساء والمسنين الذين يتركهم أهلهم وحدهم في المناطق الريفية من أجل الذهاب للعمل في المدن.

لقد أثمرت جهود الصين في التخلص من الفقر، ففي عام 2017 فقط، انتشلت الصين ما يقرب من ثلاثة عشر مليون نسمة في المناطق الريفية من هاوية الفقر، لتقلص مستوى الفقر العام لديها إلى 1ر3% من إجمالي سكان البلاد، وليصل عدد الصينيين الذين تخلصوا من الفقر في الفترة من عام 2012 حتى عام 2017 إلى حوالي 69 مليون فرد، وفقا لبيانات مصلحة الدولة للإحصاء في فبراير 2018. الصين مازال بها حوالي ثلاثين مليون نسمة تسعى إلى انتشالهم من الفقر، بحلول عام 2020 الذي حددته موعدا نهائيا للتخلص تماما من الفقر، لتضيف إلى سجلها إنجازا آخر غير مسبوق في تاريخ البشرية.

 

©China Today. All Rights Reserved.

24 Baiwanzhuang Road, Beijing, China. 100037