كلنا شرق < الرئيسية

شي جين بينغ: لا صراع حضارات، والبشرية تحتاج إلى تضافر الجهود

: مشاركة
2019-06-03 13:33:00 الصين اليوم:Source حسن وانغ ماو هو:Author

في وقت يواجه فيه العالم فيضا من التحديات على كافة الأصعدة، يصبح البحث عن فرصة جديد للتطور والتنمية والتقدم والتكاتف مهمة مشتركة للبشرية جمعاء.

لا يوجد ولا ينبغي أن يوجد صراع بين الحضارات. هذا ما أكد عليه الرئيس الصيني شي جين بينغ في كلمته التي افتتح بها مؤتمر حوار الحضارات الآسيوية الذي تستضيفه بكين في الفترة من الخامس عشر إلى السابع عشر من مايو 2019.

في كلمته التي حملت عنوان "التبادلات والتعلم المتبادل بين الحضارات الآسيوية والعمل معا لبناء رابطة المصير المشترك لآسيا"، قال الرئيس شي إن البشرية تحتاج إلى قوة ثقافية، إلى جانب القوة الاقتصادية والتكنولوجية، لمواجهة التحديات المقبلة المشتركة والتوجه نحو مستقبل مشرق. مؤكدا أن التحديات العالمية المتزايدة التي تواجهها البشرية حاليا تتطلب جهودا متضافرة من كافة بلدان العالم.

إن رؤية الزعيم الصيني لحوار الحضارات ليست حدثا طارئا وإنما عقيدة صينية راسخة. قبل خمس سنوات، وفي خطاب رئيسي ألقاه شي جين بينغ في مقر اليونسكو في باريس، طرح رؤيته عن الحضارة التي تتسم بالتنوع والمساواة والشمول، قائلا: "نحن بحاجة إلى تشجيع مختلف الحضارات على احترام بعضها البعض والعيش معا في وئام مع تعزيز التبادلات والتعلم المتبادل بينها كجسر من الصداقة بين الشعوب، وقوة دافعة وراء المجتمع الإنساني، ورابطة قوية للسلام العالمي." هذه الرؤية تصبح أكثر قيمة وأهمية اليوم.

الرئيس شي أوضح أن كافة الحضارات تقف على قدم المساواة، فقال في كلمته بافتتاح مؤتمر حوار الحضارات الآسيوية: "إن الاعتقاد بأن عرق وثقافة طرف ما، هما أسمى والإصرار على تغيير أو حتى استبدال حضارات أخرى أمر تافه في مفهومه وكارثي في ممارسته." وأضاف: "ليس هناك صراع بين مختلف الحضارات، نحن فقط بحاجة للنظر لتثمين جماليات كل الحضارات."

وقد دعا الرئيس شي، جميع الدول لتهيئة الظروف لتطور الحضارات الأخرى، والمحافظة على حيويتها الذاتية في ذات الوقت. وقال: "علينا أن نُمَكِنَ مختلف الحضارات في العالم من العيش في ازدهار كامل.. لن يكون هناك احتكاك بين الحضارات طالما كانت الشعوب قادرة على تقدير جمال جميع الحضارات."

ولخص الرئيس شي جوهر الحضارة الصينية، قائلا: "إن النوايا الحسنة مع الجيران والوئام مع جميع الدول هو الطريقة الصينية للتعامل مع العالم؛ إن إفادة الناس ومنحهم الاستقرار والازدهار هي القيمة المميزة للحضارة الصينية؛ إن التمسك بالإصلاح والابتكار ومواكبة العصر هي روح الحضارة الصينية التي لم تتغير؛ إن الالتزام بقواعد الطبيعة وتحقيق الوحدة بين الإنسان والكون هي فلسفة الوجود للحضارة الصينية." وأوضح رئيس الدولة صاحية حضارة الخمسة آلاف عام أن نشأة صناعة الورق والبارود والطباعة والبوصلة والتقويم والفلسفة وفكر ((الشعب أولا)) في الصين، قد أنتجت تأثيرا معمقا في العالم ودفعت عملية تطور الحضارة البشرية بشكل كبير. وأضاف أن الصين في المستقبل ستحتضن العالم بشكل أكثر انفتاحا وتساهم بإنجازات حضارية أكثر ديناميكية في العالم.

وتحدث شي جين بينغ عن الحضارات الآسيوية، مؤكدا أنها تكتب "فصلا رائعا" في الحضارة الإنسانية، نظرا لكونها واحدة من أقدم المستوطنات البشرية وموطنا رئيسيا للحضارة الإنسانية. تشغل آسيا ثلث إجمالي مساحة الأرض، وتضم ثلثي سكان العالم، وتتألف من 47 دولة وأكثر من ألف مجموعة عرقية. وقد حقق الآسيويون إنجازات ثقافية لا تصدق على مدى آلاف السنين الماضية وبدأوا التبادلات الثقافية والتعلم المتبادل منذ الأيام الأولى. وقال الرئيس الصيني إن تطلع الشعوب الآسيوية لحياة أفضل ينبغي أن يصبح حقيقة واقعة، منوها إلى أن البلدان الآسيوية شهدت مواقف تاريخية مماثلة وتتابع نفس الحلم. وفي مواجهة المستقبل، يتعين على الدول الآسيوية فهم الوضع العام والسعي لتحويل تطلعات الناس إلى حياة أفضل إلى واقع. وأعرب الرئيس شي عن أمله أن تحترم جميع الدول الآسيوية بعضها البعض، وتثق ببعضها البعض، وتتعايش في انسجام وتوسع التبادلات العابرة للحدود والزمان والفضاء وكذلك العابرة للحضارات، وتحافظ معا على أوقات السلم التي هي أثمن من الذهب. ودعا الرئيس شي قارة آسيا إلى تعزيز الثقة في الحضارة، قائلا: "يتعين علينا الحفاظ على التبادلات والتعلم المتبادل مع الحضارات الأخرى في العالم، والسعى إلى مواصلة كتابة فصول جديدة رائعة للحضارات الآسيوية. يجب أن نعزز الأساس الثقافي للبناء المشترك لرابطة المصير المشترك لآسيا، ولرابطة المصير المشترك للبشرية." وأشار إلى أن الحضارات تحتاج إلى مواكبة العصر، وأنه ينبغي تشجيع الابتكار لإعطاء دفعة حيوية لتقدم الحضارات، مع ضرورة الاحترام المتبادل والمعاملة المتساوية بين الحضارات، لافتا إلى أن الحضارة الصينية هي نظام منفتح تشكل من خلال التبادلات المستمرة والتعلم المتبادل مع الحضارات الأخرى. وأضاف أن الشعوب الآسيوية تتطلع إلى آسيا منفتحة ومتكاملة، محذرا من أن الحضارة ستفقد حيويتها إذا عادت دولتها إلى العزلة وقطعت نفسها عن بقية العالم، معربا عن أمله فى أن تشارك جميع الدول الآسيوية معا لتعزيز العولمة الاقتصادية التي تتميز بالانفتاح والشمول والتوازن، والمفيدة للجميع، وأن تعمل هذه الدول معا للقضاء على الفقر والتخلف فى بعضها.

وفي هذا السياق، طرح الرئيس شي أربعة مقترحات، هي:

أولا: التمسك بالاحترام المتبادل والمعاملة المتساوية. قال: "علينا أن نتمسك بالمساواة والاحترام المتبادل، ونرفض الغرور والتحيّز. ونبادر إلى تعميق إدراكنا بالفوارق بين حضاراتنا والحضارات الأخرى، ونجتهد في دفع التبادل والحوار بين الحضارات والتعايش المتناغم."

ثانيا: التمسك باحترام مختلف الحضارات وتهيئة بيئة الازدهار والتعايش بين الحضارات. قال: "في الوقت الذي نعمل فيه على إثراء حضاراتنا، علينا أن نخلق الظروف الملائمة لازدهار الحضارات الأخرى. لجعل حضارات العالم على كل لون وطيف."

ثالثا: التمسك بالانفتاح والتسامح والتعلم المتبادل. قال: "يجب أن نتحلّى بروح مليئة بالتسامح، من أجل كسر عقبات التبادل الثقافي، ونتعلّم من الحضارات الأخرى، وندعم التقدم المشترك للحضارات الآسيوية في ظل التعلّم المتبادل."

رابعا: التمسك بمواكبة العصر والابتكار في التنمية. قال: "ينبغي تفعيل دور الابتكار في دفع التنمية الحضارية وإثراء معين التقدم الحضاري، وتحقيق إنجازات حضارية عابرة للزمان والمكان ومفعمة بروح الجمال الأزلية."

وأكد الرئيس شي أن الصين مستعدة لتنفيذ خطة تعزيز السياحة الآسيوية مع الدول الأخرى، موضحا أن الصينيين قاموا بما يزيد على 160 مليون رحلة إلى خارج البلاد في عام 2018، في حين تجاوز عدد الرحلات الوافدة للسياح من خارج البلاد 140 مليون رحلة، واصفا ذلك بـ"القوى الهامة لتعزيز التبادلات والتعلم المتبادل بين الحضارات الصينية والأجنبية".

إن مؤتمر حوار الحضارات الآسيوية يحمل أهدافا بعيدة المدى تتجاوز حدود قارة آسيا فضلا عما يحمله من دروس مستفادة يمكن تبادلها لربط قارة آسيا بقارتي أفريقيا وأوروبا. ويأتي المؤتمر متناغما مع مبادرات الصين لدفع البناء المشترك لـ"الحزام والطريق" وإلى بناء رابطة المصير المشترك للبشرية وغيرها. 

 

 

©China Today. All Rights Reserved.

24 Baiwanzhuang Road, Beijing, China. 100037