كلنا شرق < الرئيسية

الذكرى المئوية لحركة الرابع من مايو

: مشاركة
2019-06-03 13:24:00 الصين اليوم:Source أمنية شاهين:Author

احتفلت الصين في الثلاثين من إبريل 2019، بذكرى مرور مائة سنة على حركة الرابع من مايو في مؤتمر مهيب أقيم في قاعة الشعب الكبرى ببكين، وحضره الأمين العام للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني ورئيس الدولة ورئيس اللجنة العسكرية المركزية شي جين بينغ، وألقى فيه خطابا هاما.

مرت مائة عام على حركة الرابع من مايو، كانت مائة عام من الكفاح المستمر والتقدم الشجاع لشباب الصين جيلا بعد جيل. إن موضوع حركة الشباب الصيني في العصر الجديد، واتجاه حركة الشباب الصيني في العصر الجديد، ومهمة الشباب الصيني في العصر الجديد هي دعم قيادة الحزب الشيوعي الصيني والعمل مع الشعب لتحقيق هدف "المائتي عام" وتحقيق النهضة الكبرى للأمة الصينية.

قبل بدء المؤتمر، أنشد الجمهور أغنيات "أنا وبلادي" و"لا وجود للصين الجديدة بدون الحزب الشيوعي" و"المجد لعصبة الشبيبة الشيوعية الصينية"، وغيرها من الأغنيات.

ووسط التصفيق الحار، ألقى شي جين بينغ خطابا هاما، قال فيه: "إن هذا العام هو الذكرى المئوية لحركة الرابع من مايو والذكرى السبعون لتأسيس جمهورية الصين الشعبية. في هذه اللحظة التاريخية ذات الأهمية الخاصة، نجتمع هنا رسميا للاحتفال بالمشاعر الوطنية السامية واستلهام الروح الثورية للرابع من مايو، وتلخيص التجربة القيمة للحزب والشعب في استكشاف طريق النهضة الوطنية، والمضي قدما بروح حركة الرابع من مايو وإلهام الحزب بأكمله. من الأهمية بمكان بالنسبة للشعب من جميع القوميات في الصين، وخاصة الشباب في العصر الجديد، أن يناضلوا من أجل بناء مجتمع الحياة الرغيدة على نحو شامل، والإسراع في بناء دولة اشتراكية حديثة، وتحقيق النهضة الكبرى للأمة الصينية."

أكد شي جين بينغ أن حركة الرابع من مايو انطلقت في ظل أزمة وطنية، وكانت حركة ثورية وطنية كبيرة من المثقفين الشباب المتقدمين كطليعة وجموع الشعب الغفيرة للمشاركة في الثورة المناهضة للإمبريالية والإقطاع، كما أنها حركة ثورية اجتماعية عظيمة بدأها الشعب الصيني لإنقاذ الأمة من الخطر والدفاع عن الكرامة الوطنية وتوحيد القوة الوطنية، وهي أيضا حركة تنوير أيديولوجية عظيمة وحركة ثقافية جديدة نشرت أفكارا جديدة وثقافات جديدة ومعرفة جديدة، وقد أثارت طموح وثقة الشعب الصيني والأمة الصينية في تحقيق النهضة الوطنية بقوة كبيرة.

أشار شي جين بينغ إلى أن حركة الرابع من مايو عززت تقدم المجتمع الصيني وعززت انتشار الماركسية في الصين وروجت للدمج بين الماركسية والحركة العمالية الصينية من خلال إحداث ثورة شاملة في الحركة المناهضة للإمبريالية والإقطاع، ومتابعة التقدم المحرز في إنقاذ البلاد وتعزيزها، وتوسيع أفق المشاركة النشيطة من جميع مناحى الحياة. وأعدت الحركة الكوادر والأيديولوجيات لتأسيس الحزب الشيوعي الصيني، وهيأت الظروف لدخول القوى الثورية الجديدة، والثقافة الثورية، والصراعات الثورية إلى الساحة التاريخية، حيث كانت نقطة تحول للثورة الديمقراطية القديمة في الصين للتحرك نحو ثورة ديمقراطية جديدة. كما أنها علامة بارزة في العملية التاريخية المتمثلة في سعي الأمة الصينية لتحقيق الاستقلال الوطني والتنمية والتقدم في العصر الحديث.

أكد شي جين بينغ أن حركة الرابع من مايو رفعت الراية الوطنية الكبرى بقوة الأمة كلها. أنتجت حركة الرابع من مايو التي كانت الوطنية والتقدم والديموقراطية والعلوم محتواها الرئيسي روح الرابع من مايو العظيمة، وجوهرها هو الروح الوطنية. وقال الرئيس شي: "الوطنية هي جوهر روح أمتنا والروابط الروحية للكفاح الموحد للأمة الصينية وتحسين الذات. لقد أظهر التاريخ بعمق أن الوطنية تجري في دماء الأمة الصينية منذ العصور القديمة، ولا يمكن هزيمتها، ولا يمكن كسرها، ولا يمكن تدميرها، وهي قوة روحية دافعة وقوية للشعب الصيني وللأمة الصينية للحفاظ على الاستقلال الوطني والكرامة الوطنية. وطالما أننا نرفع لواء الوطنية العظيم عاليا، يمكن للشعب الصيني والأمة الصينية صنع قوة تاريخية كبيرة في الكفاح من أجل تحويل الصين وتحويل العالم."

أشار شي جين بينغ إلى أن حركة الرابع من مايو ألهمت النهضة الكبرى لملاحقة الحقيقة ومتابعة التقدم في تصرفات الأمة بأسرها. بعد اعتماد حركة الرابع من مايو، التف المزيد من النخبة الصينية تحت راية الماركسية، وفي عام 1921، تم تأسيس الحزب الشيوعي الصيني رسميا، وفتح التاريخ الصيني صفحة جديدة. لقد أظهر التاريخ بعمق أنه مع الماركسية، وقيادة الحزب الشيوعي الصيني، ومع اليقظة الكبيرة للشعب الصيني والأمة الصينية، فإن اتجاه الشعب الصيني والأمة الصينية للبحث عن الحقيقة ومتابعة التقدم لن يعرقلهما أحد بعد الآن.

أكد شي جين بينغ أن حركة الرابع من مايو عززت التقاليد العظيمة للنضال الدائم من خلال كفاح الأمة كلها. من خلال حركة الرابع من مايو، اكتشف شباب الصين قوتهم الخاصة، واكتشف الشعب الصيني والأمة الصينية قوتهم الخاصة. إن الشعب الصيني والأمة الصينية يدركان من خلال ممارسة النضال أن تنمية المجتمع الصيني، وتجديد شباب الأمة الصينية، وسعادة الشعب الصيني يجب أن تتحقق من خلال نضالهم البطولي. لقد أظهر التاريخ بعمق أنه طالما أن الشعب الصيني والأمة الصينية شجاعان بما فيه الكفاية للتضحية والنضال من أجل تغيير مصيرهم، فإن بلادنا ستكون بالتأكيد قادرة على التحرك نحو الرخاء والقوة، وسوف تحقق أمتنا بالتأكيد النهضة الكبرى.

أشار شي جين بينغ إلى أن الشباب هم القوة الأكثر نشاطا وحيوية في القوة الاجتماعية بأكملها، وأن أمل البلاد يكمن في الشباب ومستقبل الأمة هو الشباب. إن شباب الصين في العصر الجديد، هم في أفضل مرحلة من تطور الأمة الصينية، حيث حصلوا على فرصة نادرة للمشاركة في بناء حياتهم القادمة. في الحقبة الجديدة، يجب على شباب الصين الاستمرار في دفع روح حركة الرابع من مايو وتحقيق النهضة الكبرى للأمة الصينية.

طرح شي جين بينغ ستة متطلبات لشباب الصين في العصر الجديد. أولا، يجب غرس المثل العليا، وغرس الإيمان بالماركسية، والإيمان بالاشتراكية ذات الخصائص الصينية، والثقة في تجديد شباب الأمة الصينية العظيم لتحقيق الحلم الصيني، والانتقال إلى عصر جديد من العالم الجديد، والسماح للشباب بالتألق في الابتكار والإبداع. ثانيا، يجب علينا أن نحب الوطن العظيم، وأن نستمع إلى الحزب، وأن نتبع الحزب، وأن نشعر بالقلق إزاء البلاد والشعب، وأن تتركز مشاعرنا الحقيقية في نضالنا العنيد أبد الدهر لتعكس مشاعرنا الوطنية، ولنجعل راية الوطنية العظيمة ترفرف عاليا في القلب. ثالثا، تحمل مسؤوليات العصر، والسماح للشباب بالازدهار في العالم الواسع للإصلاح والانفتاح في الحقبة الجديدة، والسماح للناس بإظهار روحهم البطولية الجريئة في السعي وراء الحلم الصيني، والسعي إلى أن يصبحوا بناة وخلفاء الاشتراكية من أجل التنمية الشاملة للأخلاق والذكاء والرياضة والفن والعمل. رابعا، أن يكون الشباب شجعان في الكفاح، روادا ومقدامين ومتفانين في طليعة العصر، يمضون قدما في الأمواج ويشقون الطريق بين الأشواك ويخلقون إنجازات في النضال ومعجزات جديدة من زهرة شبابهم وعرقهم تخطف أنظار العالم. خامسا، التدرب على المهارات الصعبة، وتعزيز الشعور بالإصرار، ودراسة المواقف والأساليب الماركسية، والسعي لإتقان المعرفة العلمية والثقافية والمهارات الفنية، والسعي لتحسين العلوم الإنسانية، ودعم الناس بمهارات حقيقية، والمساهمة في البلاد من خلال الابتكار. سادسا، تهذيب الأخلاق وتقويمها، وغرس الوعي الذاتي بالقيم الأساسية للاشتراكية وممارستها، والتحلي بالجرأة والعدل والصرامة، والتطلع لحياة أكثر رفاهية وأكثر اتساعا وأكثر أخلاقا، حتى تنتقل روح الحيوية والنشاط إلى كافة أرجاء المجتمع.

أكد شي جين بينغ على أن الحزب الشيوعي الصيني مصمم على تمثيل الغالبية العظمى من الشعب الصيني، ويجب عليه دائما تمثيل الجماهير العريضة من الشباب، والفوز بغالبية الشباب، والاعتماد على الغالبية العظمى من الشباب، والقيام بعمل رائع مع الشباب، وضمان نجاح قضية الحزب، وضمان التنمية المستدامة للأمة الصينية. إنها مسؤولية سياسية مشتركة للحزب بأسره لتدريب الجيل الأصغر سنا ليكونوا بناة وخلفاء يطورون اشتراكية التنمية الشاملة أخلاقيا وفكريا وجسديا وعمليا وجماليا. يجب أن تكون لجان الحزب والحكومات على كافة المستويات، والكوادر القياديون على جميع المستويات، والمجتمع بأكمله على ثقة تامة بالشباب، ورعاية الشباب باهتمام، والمتابعة الصارمة للشباب، والاهتمام بتطلعات الشباب، ومساعدة الشباب على التطور، ودعم روح المبادرة للشباب، وأن يكونوا أصدقاء حميمين للشباب، ويكونوا متحمسين لعمل الشباب. يجب أن نأخذ زمام المبادرة للتقرب من الشباب والاستماع إليهم، ونهتم بإخلاص بالشباب، ونثقف الشباب بعناية، ونوجه الشباب، ونحترم طبيعة الشباب، ونعتني بخصائص الشباب، ونولي اهتماما لتفكير الشباب وقلقهم وآمالهم، وخلق ظروف للشباب للعمل بجد ليصبحوا موهوبين. يمكن للجميع أن يكونوا موهوبين، ويمكن للجميع إظهار مواهبهم. لا بد من الثناء على إبداعات الشباب وإنجازاتهم، والسماح للأبطال الصغار بأن يصبحوا القوة القوية التي تدفع الأمة الصينية إلى الإسراع نحو النهضة الكبرى.

أشار شي جين بينغ إلى أن عصبة الشبيبة الشيوعية يجب أن تلتزم بثبات بقيادة الحزب، وأن تلتزم بحزم بمسار تطور الاشتراكية ذات الخصائص الصينية، وتعزيز الإصرار السياسي على تعليم الجيل الجديد من الاشتراكيين كمهمة أساسية، والوفاء بضمير لواجبات الشباب، وتنظيم وتعبئة الشباب، وخدمة الشباب. كما يجب على جميع الهيئات والمؤسسات الحزبية والحكومية، وجيش التحرير الشعبي وقوات الشرطة المسلحة، ومختلف المنظمات الشعبية والمنظمات الاجتماعية، ومعظم منظمات الحكم الذاتي في المناطق الحضرية والريفية، والمنظمات الاقتصادية الجديدة والمنظمات الاجتماعية الجديدة، الاهتمام بنمو الشباب، ودعم تنمية الشباب، وإعطاء الشباب المزيد من الفرص للعب دور الشباب بشكل أفضل.

قال وانغ هو نينغ، عضو أمانة اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني، إن الخطاب الهام للأمين العام شي جين بينغ يعتز بعمق بالمشاعر الوطنية والروح الثورية لحركة الرابع من مايو، وأشاد بشدة بالأهمية التاريخية لحركة الرابع من مايو، وقدم بوضوح المتطلبات الهامة لمواصلة روح حركة الرابع من مايو في العصر الجديد. فهو بمثابة رسالة للشباب المعاصر. يجب علينا أن ندرسه ونفهمه وننفذه بضمير حي، في الرحلة الكبرى المتمثلة في تحقيق أهداف "المئويتين" وتحقيق النهضة الكبرى للأمة الصينية، وسوف نواصل كتابة فصول رائعة تليق بالسلف والعصر والأمة الصينية.

حضر المؤتمر مسؤولون كبار وقادة مهمون في الحزب والحكومة والجيش والأحزاب الديمقراطية، واتحاد الصناعة والتجارة وممثلو المنظمات غير الحزبية، كما حضر المؤتمر أكثر من ثلاثة آلاف شخص من جميع مناحي الحياة في العاصمة بكين ومن ممثلي الشباب.

-

أمنية شاهين، مترجمة وباحثة من مصر.

 

©China Today. All Rights Reserved.

24 Baiwanzhuang Road, Beijing, China. 100037