كلنا شرق < الرئيسية

عيد الربيع الصيني في مصر

: مشاركة
2018-03-01 13:25:00 الصين اليوم:Source طه بنغ تشو يون:Author

في عيد الربيع عام 2018، وهو رأس السنة الجديدة حسب التقويم القمري الصيني، تعم الفرحة أنحاء الصين الشاسعة، التي تبلغ مساحتها 6ر9 ملايين كيلومتر مربع ويقطنها أكثر من مليار وثلاثمائة مليون نسمة ينتمون إلى ست وخمسين قومية. في السنوات الأخيرة، ومع الاهتمام والشغف المتزايد بالثقافة الصينية، لم تعد فرحة ومهرجانات واحتفالات عيد الربيع مقتصرة على الصين، بل امتدت إلى أرجاء العالم. صار عيد الربيع عيدا عالميا، تبث قنوات التلفزة وشبكة الإنترنت احتفالات أناس شتى به، من آسيا إلى أفريقيا، ومن أوروبا والأمريكتين إلى أوقيانوسيا، برغم اختلاف ألسنتهم وألوان بشرتهم ومعتقداتهم.

في مصر، الدولة العريقة ذات الحضارة المتألقة، والتي ترتبط بشراكة إستراتيجية تعاونية شاملة مع الصين، عمت الاحتفالات بعيد الربيع لعام 2018 العديد من مدنها، ما أثار اهتماما واسعا في منطقة الشرق الأوسط بل والعالم كله.

برنامج مهرجانات عيد الربيع، الذي أعلنه المركز الثقافي الصيني بالقاهرة، يغطى الفترة من التاسع من فبراير حتى الثالث من مارس، ويتضمن عشر حفلات متنوعة المحتويات، بهدف تقديم كافة جوانب الثقافة الصينية.

حفل موسيقى الجاز

في التاسع من فبراير، نظم معهد كونفشيوس بجامعة القاهرة، بالتعاون مع المركز الثقافي الصين بالقاهرة، حفلا لموسيقى الجاز. احتشد جمهور كبير من الشباب المصريين والصينيين داخل قاعة معهد كونفشيوس للاستمتاع بموسيقي الجاز في احتفالية حملت عنوان "الربيع الجديد بالقاهرة 2018". قدمت فرقة الجاز لمعهد شينجيانغ للموسيقى 12 فقرة لطلاب جامعة القاهرة وغيرهم من الذين حضروا الحفل. هكذا، وعلي أنغام الترحيب بالربيع الصيني، بدأت فعاليات مهرجان عيد الربيع الصيني رسميا.

شرم الشيخ أول محطة لأفراح الربيع

في مساء التاسع من فبراير، انطلقت في مدينة شرم الشيخ الساحرة، فعاليات عيد الربيع الصيني التي نظمتها وزارة الثقافة الصينية بالتعاون مع سفارة الصين لدى مصر ومحافظة جنوب سيناء. افتتح محافظ جنوب سيناء خالد فودة وسفير الصين لدى مصر سونغ آي قوه والمستشار الثقافي بسفارة الصين شي يوه ون عددا من المعارض المتنوعة على هامش الاحتفالية، وقدم طهاة صينيون أطباقا تقليدية لضيوف المهرجان من الصينيين والأجانب.

شرم الشيخ احتفلت بعيد الربيع الصيني لأول مرة، بعد أن تم الاحتفال به في عدد من المدن المصرية الأخرى خلال السنوات الماضية، خاصة في القاهرة والأقصر وأسوان.

شارك المئات من مختلف الجنسيات، الصينيين احتفالاتهم بعيد الربيع وبالسنة الصينية الجديدة، وأعرب المشاركون في الفعاليات التي احتضنتها مدينة هوليوود الترفيهية بمنتجع شرم الشيخ عن سعادتهم البالغة بإقامة الاحتفال بعيد الربيع للمرة الأولى بمحافظة جنوب سيناء.

في كلمته خلال الاحتفال، أعرب السفير سونغ آي قوه عن سعادته البالغة للمشاركة بهذه الاحتفالية التي شارك فيها الكثير من الأصدقاء المصريين ومن مختلف الجنسيات، في هذا المنتجع السياحي البالغ الجمال. كما أشاد خالد فودة بتنظيم الاحتفالية، معتبرا أن هذه الفعاليات أظهرت الخصائص المشتركة للشعبين المصري والصيني وثقافتيهما وحضارتيهما العظيمتين الممتدتين عبر آلاف السنين.

وجبة لم الشمل على ضفة النيل

في مساء الثالث عشر من فبراير، نظم المركز الثقافي الصيني بالقاهرة، مأدبة "وجبة لم الشمل" في فندق كونراد المطل على نيل القاهرة، بمشاركة أكثر من مائة شخصية بارزة، في مقدمتهم السفير سونغ آي قوه ووزير الآثار المصري خالد العناني ورئس وزراء مصر الأسبق عصام شرف. قدم فريق الطهي المكون من سبعة طهاة صينيين عددا من الأطباق الصينية النموذجية، مثل بط بكين المشوي وقونغباو جيدينغ، وشعرية لانتشو، إضافة إلى المأكولات الخفيفة التقليدية.

المستشار الثقافي شي يوه ون، وهو أيضا رئيس المركز الثقافي الصيني بالقاهرة، قال مازحا في تقديمه للمأدية: "هذا البط الذي نأكله اليوم طار من بكين إلى القاهرة من أجل ضمان الطعم الأصلي." ومن جانبه، قال السفير سونغ آي قوه: "حسب الثقافة الصينية، طالما أننا نتناول الطعام على مائدة واحدة، فإننا من أسرة واحدة. مأدبة عشية عيد الربيع هي مأدبة التئام شمل الأسرة الصينية، والتئام الشمل لا يكون إلا بين أفراد الأسرة والأقرباء. أعتقد بأن هذه المأدبة ليست مناسبة للتهنئة عيد الربيع فحسب، وإنما أيضا تمنحكم المزيد من التجربة الصينية وتعزز معرفة الشعب المصري بثقافة الطعام الصينية."

برج القاهرة يكتسي باللون الأحمر

في مساء الخامس عشر من فبراير، عشية عيد الربيع، بلغ الاحتفال بعيد الربيع الصيني ذروته في القاهرة، مع فعالية إضاءة برج القاهرة باللون الأحمر الصيني من الخارج. حضر هذه الفعالية السفير سونغ آى قوه، ووزيرة السياحة رانيا المشاط، والمستشار الثقافي الصيني شي يوه ون، وعدد من القيادات الرسمية من الجانبين المصري والصيني، بالتنسيق مع المركز الثقافي الصيني بالقاهرة.

انطلقت الفعاليات، في تمام الساعة الخامس والنصف مساء، حيث بدأت بفقرة فنية للعزف على آلة "أرهو" (عود له وتران وقوس)، ثم رقصة "الأسد"، بجانب عرض لألعاب أكروبات تغيير الوجوه والساحر. في تمام الساعة السادسة مساء، أضيئت أنوار برج القاهرة باللون الأحمر واستمرت حتى منتصف الليل.

في كلمته، أشار سفير الصين، إلى شغف السائح الصيني بالحضارة الفرعونية القديمة ورغبته الشديدة في زيارة ومشاهدة الآثار المصرية، مؤكدا على رغبة الجانب الصيني في مزيد من التعاون مع الجانب المصري خاصة في المجال السياحي.

ومن جانبها، أكدت رانيا المشاط، على العلاقات القوية التي تربط بين مصر والصين والتعاون المستمر والمتزايد في العديد من المجالات خاصة السياحة، موضحة أهمية السوق الصينية بالنسبة للسياحة المصرية، مشيرة إلى الزيادة الملحوظة في الحركة السياحية الوافدة من السوق الصينية إلى مصر.

ومازالت احتفالات عيد الربيع في مصر مستمرة حتى كتابة هذه الكلمات، فقد أصبح عيد الربيع علامة جديدة تدل على عمق الصداقة الصينية- المصرية، ومنصة متينة لتعزيز التفاهم والتفاعل بين شعبين تمتد جذور حضارتيهما إلى فجر التاريخ.

 

©China Today. All Rights Reserved.

24 Baiwanzhuang Road, Beijing, China. 100037