ثقافة وفن < الرئيسية

كوثر الشريف سفيرة الفن التشكيلي لحضارتي مصر والصين

: مشاركة
2019-08-30 17:46:00 الصين اليوم:Source د. محمد نعمان جلال:Author

أقامت الفنانة المصرية كوثر الشريف معرضها الأول للفن التشكيلي في بكين عاصمة جمهورية الصين الشعبية في أوائل عام 1999، في متحف التاريخ بساحة تيانآنمن في بكين، وحضره لفيف من الفنانين والمفكرين والدبلوماسيين. وبعد ذلك أقامت عددا من المعارض مع تجمع زوجات السفراء العرب والأفارقة في الصين، وفي مناسبات اليوم العالمي للمرأة مع عدد من الفنانات والفنانين من الصين في عام 1999، ثم في يوم الاحتفال بأفريقيا عام 2000. وفي السابع من يوليو عام 2001، أقامت معرضا في قاعة "شانغدي" بمدينة شانغهاي، ثم أقامت معرضا في فندق بكين الدولي بمناسبة العيد الوطني لجمهورية مصر العربية.

وبعد العودة إلى مصر الحبيبة في أواخر عام 2001، أقامت الفنانة كوثر الشريف أول معرض لها في القاعة الموسيقية بدار الأوبرا المصرية، حيث افتتحه الدكتور حسين كامل بهاء الدين وزير التربية والتعليم في مصر آنذاك، وشارك في الافتتاح سفير الصين لدى مصر آنذاك ليو شياو مينغ وزوجته وحضره عدد من الشخصيات العامة والفنانين. وتوالت معارضها في قاعات عدة بدار الأوبرا المصرية، حيث افتتح أحد المعارض الدكتور علي الدين هلال وزير الشباب والرياضة آنذاك في مصر عام 2002، وأقامت معرضين بعد ذلك في القاعة الموسيقية في دار الأوبرا تحت رعاية وزير الثقافة الأسبق في مصر الفنان الدكتور فاروق حسني وافتتحه الدكتور سمير فرج رئيس دار الأوبرا المصرية آنذاك. كما أقامت الفنانة كوثر الشريف معرضا في إحدى قاعات مؤسسة ((الأهرام)) تحت رعاية رئيس تحرير مؤسسة ((الأهرام)) الأسبق الأستاذ إبراهيم نافع. وقدمت الفنانة لمؤسسة ((الأهرام)) واحدة من أهم لوحاتها آنذاك، وهي لوحة "الأهرام وسور الصين العظيم"، والتي تعد خير تعبير عن العلاقة بين حضارتي مصر والصين، وتشير إلى التعاون الثقافي وإلى أهم معالم حضارتي البلدين.

ومنذ عام 2008، ركزت الفنانة كوثر الشريف على المشاركة في المعرض الدولي المشهور في الصين باسم "بينالي بكين الدولي للفنون "BIAB"، والذي يقام كل عامين في مدينة بكين عاصمة جمهورية الصين الشعبية. وقد اعتذرت الفنانة كوثر الشريف عن معرض بينالي بكين 2019 لظروفها الصحية، بعد أن شاركت في بينالي بكين عام 2017 وحصلت على المكانة الأولى في ذلك المعرض الدولي الذي ضم أكثر من ستمائة فنان وفنانة، نصفهم من الصين والنصف الآخر من العديد من الدول عبر القارات، وقد كان محور الفن في ذلك المعرض موضوع طريق الحرير البحري. وقدمت الفنانة محاضرة تضمنت عرضا عن الفن ودوره أمام جمهورالحاضرين مستخدمة تقنية "باوربوينت"، وحازت على إعجاب كبير من المشاركين. واحتفظ المتحف الوطني الصيني باللوحة التي رسمتها الفنانة كوثر الشريف عن طريق الحرير البحري بأسلوب تشكيلي، وأقام منظمو البينالي وقادة متحف الفن الوطني في بكين حفل عشاء خاصا دعوا إليه عشرين فنانا من الفائزين، وحصلت كوثر الشريف على المكان الأول وتم إجلاسها على الطاولة الأولى مع قادة البينالي. وأشاد كل من رئيس البينالي ومدير المتحف الوطني ببكين باللوحة التي قدمتها الفنانة كوثر الشريف وبفنها ومشاعرها المتدفقة وريشتها الجريئة.

وفي يوليو عام 2008، شاركت الفنانة كوثر الشريف في المعرض الدولي للفن بالصين، بلوحة حملت عنوان "النجم الصاعد"، في إشارة رمزية لصعود الصين. وفي أغسطس 2008، شاركت في معرض بينالي بكين على هامش دورة بكين للألعاب الأولمبية. وحظيت اللوحة التي قدمتها باهتمام عالمي وفازت كوثر الشريف بميدالية ذهبية ودرع لمشاركتها في المعرضين اللذين أقيما في يوليو ثم في أغسطس 2008. ومنذ ذلك التاريخ حرصت الفنانة كوثر الشريف على المشاركة في بينالي بكين الدولي للفنون كما حرص منظمو البينالي على توجيه الدعوة لها، والإشادة بسابق أعمالها. ومما يذكر أن الفنانة كوثر الشريف شاركت في بينالي بكين الدولي في أعوام 2006 و2008 و2020 و2012 و2014 و2015 و2017. وفي بينالي 2017، برزت لوحاتها الفنية عن طريق الحرير البحري وحصلت على المكانة الأولى كما أشرنا أعلاه. وقد احتفظ متحف الفن الوطني ببكين بلوحاتها المتميزة في معظم المعارض وخاصة بينالي 2017، حيث ألقت الفنانة محاضرة على الجمهور المشارك في المعرض عن الفن بوجه عام ولوحاتها بوجه خاص والعلاقات المصرية- الصينية على الأخص، علما بأنها ألقت كلمات في عامي 2012 و2014، ضمن الندوة الفنية المرتبطة بالبينالي في كل دورة من دوراته. وبالإضافة إلى مصر والصين، أقامت الفنانة كوثر الشريف العديد من المعارض الفردية والجماعية في باكستان والبحرين.

 ويهمنا أن نذكر ملاحظات موجزة بالنسبة للفنانة كوثر الشريف وأعمالها المتنوعة، وهي ما يلي:

أولا: أن الفنانة كوثر الشريف ثقفت نفسها بنفسها في مجال الفن، وطورت تعليم نفسها في الفن التشكيلي خاصة، فقد اعتمدت على موهبتها قبل اعتمادها على التعليم الأكاديمي في الفنون، الذي حصلت على المزيد منه في معهد للفنون بمدينة نيويورك الأمريكية، ثم عبر القراءة في الكتب والموسوعات الفنية؛

الثانية: أن كوثر الشريف فنانة موهوبة بحكم تكوينها، ولهذا سلكت نهجا متعددا في الرسم وقدمت أنواعا متعددة وألوانا متطورة اتسمت بالجرأة والإبداع، ولم تتبع مدرسة فنية معينة بل قدمت فنا مبتكرا مختلفا عن الجميع لمهارتها الفنية وريشتها الجريئة؛

ثالثا: أن الفنانة كوثر الشريف قارئة متميزة للتاريخ والحضارة في كل من مصر والصين، وانعكس ذلك في العديد من لوحاتها مثل "اللوتس" و"سور الصين العظيم" و"المسبحة ودورها التاريخي في الحساب في الحضارتين الصينية والمصرية" و"صعود الصين" و "مبادرة الحزام والطريق"؛

رابعا: أنه رغم اطلاع الفنانة كوثر الشريف على التراث الفني الدولي عبر السنين، كانت مبدعة فلم تتبع أي فنان من كبار المشهورين أو أي مدرسة في الفنون رغم معرفتها بالمدارس الفنية المختلفة وقد ركزت على أمرين في فنها، أولهما: المبادرة والهواية والموهبة الطبيعية والثقافة التاريخية في اختيار الموضوعات والرسوم والألوان؛ وثانيهما: الانتقال من حضارة لأخرى، فبدأت بالحضارة المصرية القديمة الثرية فهي بلدها ووطنها وهي ذات حضارة عريقة، ثم بالحضارة الصينية وهي قريبة لقلبها ثم بالمشكلات السياسية والاجتماعية في العالم المعاصر مثل قضايا المرأة والطفولة وفلسطين والصراع الدولي. كما ركزت على البعدين الإجتماعي والإنساني. وكان تأثير ذلك واضحا جلياعلى بعض لوحاتها مثل التصحر والجفاف وتغير المناخ.

خامسا: أن كوثر الشريف تأثرت بثلاثة عوامل ذات دلالة: الأول، دراستها التاريخية في الجامعة حيث حصلت على ليسانس التاريخ من الآداب والتربية في كلية التربية بجامعة عين شمس المصرية؛ الثاني، فكرها التربوي وخبرتها في التدريس ومعرفتها المباشرة بأحوال المرأة والشباب والفقراء ومعاناة شعب فلسطين بحكم احتكاكها بالساسة والدبلوماسيين والمفكرين ومتابعتها للقمع والتدمير الإسرائيلي في المدن الفلسطينية في الضفة الغربية؛ الثالث، الحياة خارج مصر في دول عديدة على مدى خمسين عاما مع زوجها الدبلوماسي.

سادسا: أن كوثر الشريف تحولت كفنانة من المحلية الوطنية إلى العالمية الدولية في بينالي بكين الدولي. وتقديرا لفنها تمت دعوتها إلى بينالي بكين للفنون منذ بدايته عام 2006. وكان بينالي بكين الدولي في كل مرة يطلب من الفنانين المدعوين ثلاثة أو خمسة أعمال، تختار اللجنة الفنية العليا للمعرض واحدا منها للمشاركة. ويتم الاحتفال بالمتميزين والأكثر تميزا من الفنانين وهو ما حدث للفنانة كوثر الشريف في عام 2017 حيث تم اختيارها كفنانة أولى في البينالي. ولكن إرادة الله شاءت أن تواجه أزمة صحية مما أدى لاعتذارها عن المشاركة في بينالي بكين لعام 2019.

--

د. نعمان جلال، سفير مصر الأسبق لدى الصين

 

©China Today. All Rights Reserved.

24 Baiwanzhuang Road, Beijing, China. 100037