رياضة < الرئيسية

الرياضة نافذة حياة جديدة لذوي الاحتياجات الخاصة في الصين

: مشاركة
2020-08-18 15:07:00 الصين اليوم:Source نان بي باو:Author

في الأيام الأخيرة، اجتذب مقطع فيديو حول فتى صيني من ذوي الاحتياجات الخاصة وهو يعرض مهاراته العالية في لعب كرة السلة، اهتماما واسعا بين مستخدمي الإنترنت، ومن بينهم رياضيون مشاهير مثل لاعب كرة السلة الصيني يي جيان ليان، وستيفن كاري لاعب فريق غولدن ستيت واريورز الأمريكي اللذين عبرا عن إعجابهما بهذا الفتى ومهاراته. اسم الفتى الصيني تشانغ جيا تشنغ وعمره ثلاثة عشر عاما فقط. بسبب حادث مفاجئ، فقد تشانغ جيا تشنغ ذراعه اليمنى وهو في الخامسة من عمره. لكن بفضل حبه وولعه بكرة السلة وعزمه القوي، تغلب على الصعوبات والشدائد، وتمكن من تطوير مهاراته في لعب كرة السلة وحاز على إعجاب واحترام الناس.

في الحقيقة، تهتم الصين بتطوير ورعاية ذوي الاحتياجات الخاصة. منذ تأسيس الصين الجديدة، تقدم الحكومة الدعم الكبير لتحقيق أحلام هذه الفئة من الشعب ورفع مستوى حياتهم. تعتبر الرياضة وسيلة هامة لفتح نافذة جديدة لحياتهم وتحسين معيشتهم.

دعم قوي من الحكومة الصينية لرياضات ذوي الاحتياجات الخاصة

التقدم في شؤون ذوي الاحتياجات الخاصة رمز هام لتقدم المجتمع. من أجل دفع التقدم الاجتماعي، تولي الحكومة الصينية اهتماما بتطوير رياضات ذوي الاحتياجات الخاصة منذ تأسيس جمهورية الصين الشعبية. في نوفمبر عام 1951، وفقا لقرار حول إصلاح النظام التعليمي، بدأت الحكومات المحلية في المناطق المختلفة في الصين تأسيس مدارس خاصة للطلاب الصم والبكم والمكفوفين وفتح دروس التربية البدنية لتشجيع هؤلاء الطلاب على المشاركة في الرياضة، مما أرسى أساسا متينا لتطوير الرياضة بين ذوي الاحتياجات الخاصة.

مع تنفيذ سياسة الإصلاح والانفتاح في نهاية سبعينات القرن العشرين، استقبلت رياضات ذوي الاحتياجات الخاصة تطورا مشرقا، حيث تم إنشاء كثير من الجمعيات الرياضية المتخصصة لهذه الفئات، الأمر الذي حقق تطورا مهنيا لرياضات ذوي الاحتياجات الخاصة في الصين. على سبيل المثال، في أكتوبر عام 1983، تم تأسيس الجمعية الرياضية الصينية لذوي الاحتياجات الخاصة في تيانجين حيث تتولى مسؤولية تنظيم الأنشطة الرياضية لذوي الاحتياجات الخاصة. في يونيو عام 1985، تأسست الجمعية الرياضية الصينية للأشخاص ذوي الإعاقة الذهنية والتي انضمت إلى الرابطة الدولية لرياضات هذه الفئة من ذوي الاحتياجات الخاصة في يوليو ذلك العام. وفي ديسمبر عام 1986، تم إنشاء الجمعية الرياضية الصينية للصم، التي انضمت إلى اللجنة الدولية لرياضات الصم في إبريل عام 1988.

فضلا عن إنشاء الجمعيات المتخصصة، أصدرت الصين سلسلة من السياسات لتعزيز التطور المطرد لرياضات ذوي الاحتياجات الخاصة في السنوات الماضية. بعد انعقاد الاجتماع الوطني لشؤون رياضات ذوي الاحتياجات الخاصة الصينيين في تشانغشا بمقاطعة هونان في ديمسبر عام 1992، أصدرت الرابطة الصينية لذوي الاحتياجات الخاصة محضر الاجتماع في يونيو عام 1993، وقررت إنشاء قسم الشؤون الرياضية في إطار الرابطة وذلك من أجل جمع الموارد بصورة فعالة ورفع جودة رياضات ذوي الاحتياجات الخاصة. ثم، أُصدر محضر المفاوضات حول تطوير رياضات ذوي الاحتياجات الخاصة في يوليو عام 1993 لتوضيح مطالب تطوير رياضات ذوي الاحتياجات الخاصة.

 مع الدخول إلى القرن الحادي والعشرين، رفعت الحكومة الصينية اهتمامها برياضات ذوي الاحتياجات الخاصة. في عام 2001، أصدرت مشروع تنفيذ رياضات ذوي الاحتياجات الخاصة الذي أوضح مبادئ ومهام وأهداف التطور المتسق لرياضات ذوي الاحتياجات الخاصة. في إبريل عام 2008، أوصى مشروع تعديل ((قانون جمهورية الصين الشعبية لضمان حقوق ذوي الاحتياجات الخاصة)) بتعميم رياضات ذوي الاحتياجات الخاصة في الوحدات الأساسية وإثراء أنواع الرياضات حسب الأوضاع المختلفة وتشجيع ذوي الاحتياجات الخاصة على المشاركة فيها. ينص هذا القانون على إقامة المباريات والمنافسات الرياضية المتنوعة لذوي الاحتياجات الخاصة وتقديم التسهيلات المعنية لممارسة رياضات ذوي الاحتياجات الخاصة. في عام 2016، أصدرت اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني ومجلس الدولة الصيني ((خطة تقوية الجسم لجميع المواطنين لأعوام 2016-2020)) و((خطة بناء "الصين الصحية" 2030)) حيث رفعت الصحة إلى مكانة إستراتيجية في الصين وزادت الاهتمام برياضات ذوي الاحتياجات الخاصة. وأشار تقرير مقدم إلى المؤتمر الوطني التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني المنعقد في عام 2017، إلى "إجراء أنشطة تقوية الجسم لجميع المواطنين على أوسع نطاق، وحث خطى بناء دولة قوية رياضيا" و"تطوير قضية ذوي الاحتياجات الخاصة وتعزيز خدمات إعادة تأهيلهم"، مما يوفر ضمانا نظاميا وسياسيا لتطور رياضات ذوي الاحتياجات الخاصة في العصر الجديد.

بفضل الدعم القوي من الحكومة الصينية، حققت رياضات ذوي الاحتياجات الخاصة تقدما هاما، حيث نظمت الصين الدورة الأولى للألعاب الرياضية لذوي الاحتياجات الخاصة في أكتوبر عام 1984 في خفي بمقاطعة آنهوي. وبعد ذلك، بدأت الصين إقامة الألعاب الرياضية لذوي الاحتياجات الخاصة كل أربع سنوات. في عام 1987، أُقيمت الدورة الأولى للألعاب الأولمبية الخاصة الوطنية للأشخاص ذوي الإعاقة الذهنية في شنتشن بمقاطعة قوانغدونغ. وقد أقيمت حتى الآن عشر دورات من الألعاب الرياضية الوطنية لذوي الاحتياجات الخاصة وسبع دورات للألعاب الأولمبية الخاصة الوطنية. أما على الصعيد الدولي، فتشارك الصين في كثير من المسابقات الدولية المختلفة لذوي الاحتياجات الخاصة وتحقق إنجازات كبيرة. على سبيل المثال، شاركت الصين في الألعاب الأولمبية لذوي الاحتياجات الخاصة منذ عام 1984 واحتلت المرتبة الأولى في أعوام 2004، 2008، 2012 و2016 على التوالي.

صينيون بارزون في ألعاب ذوي الاحتياجات الخاصة

تقدم الحكومة الصينية دعما ملموسا لتطوير رياضات ذوي الاحتياجات الخاصة وتوفر للرياضيين المحترفين والهواة المنصات والفرص لإظهار مهاراتهم العالية في مختلف أنواع الأحداث الرياضية. لذا، برز عدد كبير من الرياضيين من ذوي الاحتياجات الخاصة الممتازين في الصين. برغم الإعاقات البدنية، يتغلب هؤلاء الرياضيون على صعوبات غير متوقعة ويبذلون أقصى جهودهم لرفع مهاراتهم الرياضية وتحقيق أحلامهم.

بينغ يا لي، لاعبة كفيفة مشهورة في الصين وحصلت على أول ميدالية ذهبية للصين في الوثب العالي في الألعاب الأولمبية لذوي الاحتياجات الخاصة. ولدت بينغ يا لي في عام 1961 في بكين. لكن بسبب عيب خلقي منذ الولادة، لم تعش حياة طبيعية مثل أي شخص سليم. في عام 1973، التحقت بينغ يا لي بمدرسة خاصة بالمكفوفين وبدأت التدريبات على السباق. بعد سنوات من الدراسة والتدريبات في المدرسة، تخرجت في المدرسة في عام 1979. بعد ذلك، عُينت بينغ يا لي في إحدى الشركات المملوكة للدولة، فكانت تعمل نهارا وتتدرب بعد انتهاء الدوام. قالت إنها كانت تحب الرياضة ولا تريد التخلي عنها. على رغم من المتاعب والصعوبات في تلك السنوات، لم تندم بينغ يا لي أبدا على قرارها.

في عام 1982، انضمت بينغ يا لي إلى الفريق الوطني لألعاب القوى وحصلت على ثلاث ميداليات ذهبية وميدالية فضية وميدالية برونزية في دورة الألعاب الرياضية لذوي الاحتياجات الخاصة في الشرق الأقصى وجنوب المحيط الهادئ . رغم أن تكنولوجيا الاتصالات كانت غير متقدمة في ذلك الوقت، ولا يوجد كثير من الناس الذين يعرفون إنجازات هذه البطلة، لا يمكننا أن نهمل إنجازاتها الرياضية وتأثيرها الإيجابي على ذوي الاحتياجات الخاصة الصينيين. بعد سنتين من التدريبات المضنية، فازت بينغ يا لي بميدالية ذهبية في سباق الوثب الطويل في الدورة السابعة للألعاب الأولمبية لذوي الاحتياجات الخاصة التي أقيمت في الولايات المتحدة الأمريكية، وهي أول ميدالية ذهبية من نوعها في تاريخ الصين. بفضل مساهماتها الكبيرة في الرياضة الصينية بشكل عام ورياضات ذوي الاحتياجات الخاصة بشكل خاص، أصبحت بينغ يا لي حاملة الشعلة في دورة بكين للألعاب الأولمبية لذوي الاحتياجات الخاصة في سبتمبر عام 2008.

تشانغ لي شين، رياضي صيني ممتاز في رياضات ذوي الاحتياجات الخاصة في الصين أيضا. ولد هذا البطل في عام 1983 في داليان بمقاطعة لياونينغ. كان تشانغ لي شين مجتهدا في الدراسة في صغره. بالإضافة إلى ذلك، أحب الرياضة كثيرا. لكن عندما كان في الثالثة عشرة من عمره، شعر بألم في ساقه عدة مرات. في البداية، لم تهتم أمه بهذا الأمر. بعد تلقيه علاج بسيط لعدة أيام، لم يشعر بتحسن واستمر تشانغ لي شين يشكو من ألم شديد في ساقه، فذهب إلى المستشفى مع أمه. بعد الفحص الطبي، قال الطبيب إن تشانغ لي شين يعاني من التهاب نخاع العظم وربما من سرطان العظام. قالت والدته بحزن شديد: "رغم أنني لا أعرف معنى هذا المرض بالضبط، أدركت أن ابني مريض، وأن هذا المرض يؤلمه كثيرا." في عام 1996، أجريت لتشانغ لي شين عملية جراحية واستأصل الطبيب ثُلث العظام من ساقه الأيسر. بسبب هذه الجراحة، لم يعد بإمكانه ممارسة الرياضات القوية، ولم يتمكن من لعب كرة القدم أبدا. بعد نصف سنة، عاد المرض إليه مجددا. حسب التشخيص الطبي، أصيب تشانغ لي شين بسرطان العظام وأجريت له عملية جراحية كبرى مرة أخرى وفقد ساقه اليسرى للأبد.

بعد خروجه من المستشفى، لم يستطع تشانغ لي شين تقبل هذه الحقيقة المؤلمة وبقي صامتا لأيام طويلة. شعرت أمه بالقلق كثيرا. في تلك اللحظات الحاسمة، علمت جمعية داليان لذوي الاحتياجات الخاصة بحالة تشانغ لي شين واقترحت عليه ألمشاركة في الألعاب الرياضية في الجمعية. في عام 2000، كان تشانغ لي شين في السابعة عشرة من عمره، حين أخذ بنصيحة موظف من جمعية داليان لذوي الاحتياجات الخاصة وبدأ التدريبات الرياضية المتخصصة. بفضل تميزه في الطول وأساسه القوي في الرياضة، شارك تشانغ لي شين في التدريبات في الكرة الطائرة وكرة السلة. وبعد القيام بتدريبات السباق على الكراسي المتحركة، أصبح تشانغ لي شين متحمسا للغاية. قال إنه يحب هذه اللعبة الرياضية ويريد أن يحقق الإنجازات في هذا المجال فبذل أقصى جهوده في التدريبات المعنية، الأمر الذي ساعده على نسيان كل المتاعب والمصاعب التي واجهها. مع زيادة مهاراته، تحول تشانغ لي شين من شاب حزين محبط إلى شاب بشوش متفائل دائما.

في سبتمبر عام 2003، شارك تشانغ لي شين في ست منافسات في الدورة السادسة للألعاب الرياضية الوطنية لذوي الاحتياجات الخاصة وفاز بست ميداليات ذهبية وحطم ثلاثة أرقام قياسية وطنية، مما شجع تشانغ لي شين كثيرا. في الشهر التالي في ذلك العام، شارك تشانغ لي شين في سباق الماراثون الدولي في داليان وفاز باللقب في مجموعة ذوي الاحتياجات الخاصة بكفاءة واقتدار.

 في عام 2008، في دورة الألعاب الأولمبية لذوي الاحتياجات الخاصة في بكين، حقق تشانغ لي شين اختراقا جديدا، فقد فاز بأربع ميداليات ذهبية في سباق التتابع 4× 100 متر للرجال بـT53-54، 400 متر بـT54، 200 متر بـT54 وسباق التتابع 4× 400 متر للرجال بـT53-54. أثبتت هذه الإنجازات الكبيرة أن جهود تشانغ لي شين في التدريبات مثمرة، مما حفز مزيدا من ذوي الاحتياجات الخاصة على المشاركة في الأحداث والأنشطة الرياضية لفتح نافذة جديدة في حياتهم.

المساهمات الاجتماعية للاعبين من ذوي الاحتياجات الخاصة

بالنسبة لذوي الاحتياجات الخاصة، فإن الاندماج في المجتمع قضية كبيرة وصعبة. الرياضة، تعتبر وسيلة هامة لتعزيز الترابط بينهم وبين المجتمع. لكن، كيف يعيش هؤلاء اللاعبون من ذوي الاحتياجات الخاصة بعد اعتزالهم الرياضة؟ هل يمكنهم تقديم المساهمات الاجتماعية؟ في الحقيقة، هذه قضية المجتمع كله.

لي يوان يوان، لاعبة معتزلة من ذوي الاحتياجات الخاصة. كانت هذه الرياضية قد أصيبت في حادث سيارة وتم بتر ساقها بعد تدخل جراحي عندما كانت في الثالثة عشرة من العمر. بدلا من فقدان الأمل في الحياة، بدأت ممارسة تدريبات محترفة في رياضة ركوب الدراجات وحصلت على 46 ميدالية في المسابقات الوطنية والدولية. قالت لي يوان يوان إنه بفضل جهودها المبذولة في التدريبات، أدركت معنى الحياة بصورة دقيقة، وأنه لا يأس مع الحياة.

لكن مع تقدم العمر، اعتزلت الرياضة وبدأت ريادة الأعمال. تطل ليانيونقانغ بمقاطعة جيانغسو، مسقط رأسها، على البحر وتشتهر بالمنتجات البحرية. لذا، قررت هذه البطلة بيع المنتجات البحرية عبر الإنترنت في عام 2011. قالت إنها تحب هذه الوسيلة الجديدة لكسب الأموال. على رغم من عدم فهم بعض الناس لطبيعة عملها، لم تفكر لي يوان يوان في ترك عملها بل أصرت على بذل جهد أكبر في كل خطوة في العمل. بفضل قدرتها في التجارة والجودة العالية للمنتجات البحرية، تحقق لي يوان يوان نجاحا في التجارة وتنال احتراما وتقديرا بين الزبائن وأصبحت "بطلة" في المباريات والحياة على حد سواء.

بينغ يا لي، أول صينية حائزة على ميدالية ذهبية في الألعاب الأولمبية لذوي الاحتياجات الخاصة في ثمانينات القرن الماضي كما ذكرنا. بعد اعتزالها الرياضة، بدأت ريادة الأعمال أيضا. وقد فتحت مركزا لتقديم خدمات التدليك. من أجل كسب مزيد من الأموال، تعمل بينغ يا لي حوالي عشر ساعات كل يوم. بفضل قدرتها العالية في التدليك، حققت نجاحا كبيرا. ثم قررت بينغ يا لي فتح فرع آخر للمركز. لكن، بسبب عدم المعلومات الكافية في الإدارة وتحليل الأسواق، واجهت مشكلات كبيرة في أعمالها وصارت مديونة بكثير من الأموال. بفضل مساعدات من أطراف مختلفة، تم سداد كل الديون وتحسنت أوضاع نشاطها التجاري بصورة تدريجية. في عام 2019، فتحت أربعة مراكز للتدليك. باعتبارها لاعبة كفيفة معتزلة، تعرف مدى صعوبات الحياة لهذه المجموعة الخاصة من الناس فتقدم فرص العمل لكثير من المكفوفين لرفع مستوى حياتهم.

ومن أجل توفير منصة جيدة للاعبين المعتزلين من ذوي الاحتياجات الخاصة، تقدم المنظمات الصينية المعنية بهذه الفئة من المواطنين الخدمات المطلوبة أيضا. على سبيل المثال، بعد دورة الألعاب الأولمبية لذوي الاحتياجات الخاصة في بكين، توصلت جمعية تيانجين الرياضية لذوي الاحتياجات الخاصة إلى اتفاق مع شركة إنتاج معدات التأهيل لتقديم فرص العمل للاعبين المعتزلين من ذوي الاحتياجات الخاصة لضمان حياة طبيعية كريمة لهم. في ديسمبر عام 2019، تم تدشين مشروع التدريب المهني للاعبين المعتزلين من ذوي الاحتياجات الخاصة في بكين حيث يتعاون صندوق رعاية ذوي الاحتياجات الخاصة ببكين وشركة بالم للرياضة لتقديم التدريبات لللاعبين المعتزلين من ذوي الاحتياجات الخاصة ومساعدتهم في البحث عن العمل.

تعد الرياضة مصدر خير جيدا لذوي الاحتياجات الخاصة الذين تعرضوا لإعاقات بدنية، فيمكنهم تركيز جهودهم على الرياضة والتمتع بحياة سعيدة. لذا، علينا زيادة الاهتمام ورعاية الرياضات الخاصة بهم وتقديم مزيد من الفضاء لتطورهم وتيسير أمور حياتهم.

 

 

©China Today. All Rights Reserved.

24 Baiwanzhuang Road, Beijing, China. 100037