رياضة < الرئيسية

لاي شيوان تشي يغير مصير الطلاب بنط الحبل

: مشاركة
2020-03-10 16:28:00 الصين اليوم:Source :Author

منذ تخرجه في جامعة ووهان للتربية البدنية في عام 2010، يعمل لاي شيوان تشي كمعلم للتربية البدنية في مدرسة تشيشينغ الابتدائية بقرية تدعى تشيشينغ، في مقاطعة قوانغدونغ في جنوبي الصين. السيد لاي مثال لمعلم التربية البدنية النموذجي، فهو لا يعلم طلابه من أجل أن يتمتعوا بصحة جيدة فحسب، وإنما أيضا ليرفع من ثقتهم بأنفسهم ويغير مصيرهم من خلال رياضة نط الحبل.

إنجازات ضخمة في رياضة نط الحبل

لاي شيوان تشي هو أول معلم متخصص في التربية البدنية في مدرسة تشيشينغ الابتدائية،  منذ تأسيسها في منتصف القرن العشرين.  من أجل الحفاظ على صحة طلابه وتمتعهم ببنية قوية، يشجعهم على المشاركة في رياضة نط الحبل، بل وأسس فريقا مدرسيا متخصصا لهذه الرياضة. لاي شيوان تشي الذي لا يجيد ممارسة نط الحبل، يقضي كل وقته في متابعة تطور هذه الرياضة وأساليبها ليتمكن من تحسين جودة الحبل وتطوير قدرة طلابه على النط. من أجل ذلك، يشاهد كثيرا من مقاطع الفيديو المتعلقة بنط الحبل ويقرأ الكتب المعنية حولها. قالت زوجته، إنه يتحدث عن طريقة نط الحبل حتى في أحلامه. وأخيرا، توصل إلى أن النط بانحناء الخصر وشبه وضع القرفصاء هي الطريقة الأسرع من كل الحركات العادية الأخرى.

كما ظل لاي شيوان يفكر في تحسين الحبل العادي لزيادة سرعة النط. في أحد الأيام، وهو في طريقه إلى ورشة لتصليح الدراجات النارية، جذب انتباهه كابل الفرامل في دراجته النارية، ووجد أنه من حيث سمكه ومرونته مناسب جدا للاستخدام كحبل للنط.

يطلب لاي شيوان تشي من تلاميذه القيام بالتدريب من الساعة السادسة والنصف إلى الساعة الثامنة صباحا، ومن الساعة الرابعة والنصف إلى الساعة الخامسة والنصف مساء كل يوم. لا يوجد أي شيء يمكن أن يقف في طريق التدريب.

في عام 2013، شارك طلاب لاي شيوان تشي في الدورة الثانية لسباق نط الحبل لطلاب المدارس الابتدائية والثانوية بحي هوادو في قوانغتشو. رغم أن فريقه شارك في سباق رسمي لأول مرة منذ تأسيسه، احتل المرتبة الأولى بين الفرق المشاركة، بعد فوزه بثمانين في المائة من الميداليات. الإنجازات الكبيرة في هذه المسابقة، شجعت لاي شيوان تشي وطلابه فزادت ثقتهم بقدراتهم في رياضة نط الحبل في المنافسات التالية.

في عام 2014، بفضل الجهود الدؤوبة، شارك أعضاء فريق لاي شيوان تشي في سباق نط الحبل ضمن بطولة اللياقة البدنية الوطنية في مقاطعة آنهوي. كانت تلك هي المرة الأولى لكثير من الطلاب للخروج من مقاطعة قوانغدونغ. شارك 18 طالبا من فريق لاي شيوان تشي في البطولة وحصلوا على أكثر من ثلاثين ميدالية ذهبية في مختلف السباقات الفرعية  مثل سباق نط الحبل لمدة ثلاثين ثانية وسباق نط الحبل لمدة ثلاث دقائق. لم يعتقد أحد أن معلم التربية البدنية العادي سينجح في تدريب مجموعة من الطلاب من المناطق الريفية ويحقق اختراقا كبيرا. في العام التالي، في سباق نط الحبل النهائي الوطني في داليان، فاز فريق لاي شيوان تشي بثلاثين ميدالية ذهبية، وكان ذلك تتويجا مميزا لجهود المعلم وطلابه في التدريب بشكل كامل يوميا.

بالنسبة للسيد لاي شيوان تشي، هذه الإنجازات ليست كافية، فطموحه هو مشاركة طلابه في منافسات دولية خارج الصين لتشجيعهم وتوسيع أفقهم ومداركهم. في عام 2014، سافر لاي شيوان تشي وطلابه إلى ماليزيا للمشاركة في بطولة العالم لنط الحبل. وقد تعرض بعض الطلاب للدوار في أول رحلة جوية لهم. رغم ذلك، بعد فترة إعداد قصيرة، فاز الفريق بأربع وثلاثين ميدالية ذهبية وسجل رقمين قياسيين. ثم، في بطولة العالم لنط الحبل للطلاب في دبي بالإمارات العربية المتحدة عام 2015، فاز طلاب لاي شيوان تشي بسبعة وعشرين ميدالية ذهبية من 28 ميدالية ذهبية وسجلوا رقمين قياسيين جديدين. وفي بطولة العالم لنط الحبل التي أقيمت في السويد عام 2016، فازوا بأول بطولة للفرق في تاريخ الصين في هذا السباق، الأمر الذي أثر في أعضاء الفريق فسالت دموعهم فرحا وهم ينشدون النشيد الوطني في مراسم التتويج ورفع العلَم الصيني. وفي بطولة العالم لنط الحبل في النرويج عام 2019، فاز الطلاب بخمسة وثمانين ميدالية ذهبية.

بفضل هذه الإنجازات الضخمة، زاد اهتمام الناس بالمعلم لاي شيوان تشي وطلابه وطريقته في التدريب، وحتى بأسلوب التربية البدنية في مدرسة تشيشينغ الابتدائية. وفي نفس الوقت، حصل هؤلاء الطلاب على ثقة كبيرة لمواجهة أي عائق قد يصادفهم في هذا العالم الكبير.

الرياضة تغير مصير لاي شيوان تشي

في حديثه عن دافعه لتأسيس فريق نط الحبل في هذه المدرسة الصغيرة، حكى لاي شيوان تشي قصته الحقيقية التي حفزته لهذا العمل.

ولد لاي شيوان تشي في بلدة صغيرة بمدينة ماومينغ في مقاطعة قوانغدونغ. كان طالبا مشاغبا ولم يجتهد في الدراسة وكان يرافق بعض المراهقين المشاكسين دائما. لم يتوقع أحد أن يتغير مصيره أبدا.

وبفضل حالته البدنية الممتازة، حصل لاي شيوان تشي على فرصة لمواصلة دراسته في المدرسة الثانوية وأصبح عضوا في فريق كرة السلة بالمدرسة. لكنه واصل اللعب واللهو وعدم الاجتهاد في الدراسة مثلما كان في المدرسة الإعدادية؛ ولم يفكر مطلقا بمستقبله وما الذي سيفعله بعد الانتهاء من الدراسة.

لكن، مع تقدم لاي شيوان تشي في العمر ونضوجه، أدرك مدى أهمية التخطيط لمستقبله تدريجيا. وقد تأثر بأمرين؛ أولهما، أنه قد رأى الشعر الأبيض الذي غزا رأس أمه فجأة، عند ذهاب والديه إلى المدرسة لزيارته. قال لاي شيوان تشي إنه لم يتوقع شيخوخة والديه بهذه السرعة، وعندها أحس أنه يجب عليه الاجتهاد في الدراسة لتخفيف الأعباء الثقيلة على كاهل أسرته. أما الأمر الثاني، فهو تشجيع مدربه في فريق كرة السلة. في إحدى المباريات، طلب منه المدرب المشاركة وكان لاعبا بديلا؛ وبفضل أدائه الجيد في المباراة، نال ثناء المدرب، الأمر الذي شجعه كثيرا وزاد من عزمه على التقدم وتحسين مستواه الرياضي.

منذ تلك اللحظة، قرر لاي شيوان تشي أن يغير مصيره من الأساس. وتوقف عن اللهو واللامبالاة وبدأ الالتزام والاجتهاد في الدراسة والتدريب. كان يستيقظ مبكرا كل صباح ويركض حول ميدان الملعب لمدة ساعة كاملة قبل القيام بالتدريب الجماعي مع زملائه ويواصل التدريب بعد انتهاء التدريب الروتيني. هكذا، مع تحسن اللياقة البدنية ومهاراته في كرة السلة، تحول لاي شيوان تشي إلى لاعب ممتاز  في فريق كرة السلة.

من أجل الالتحاق بجامعة جيدة كان يجب عليه الدراسة بجد واجتهاد للحصول على درجات عالية في امتحان القبول الجامعي. بسبب تخلفه بمستوى الدراسة عن زملائه كثيرا وضيق الوقت، كان يقضي كل وقته ويبذل قصارى جهوده للتعويض في دروسه. كان يذهب إلى الملعب لقراءة مادة اللغة الإنجليزية بصوت عال وحفظ المفردات والعبارات الجديدة عن ظهر قلب بكل جد.

هكذا، اجتاز لاي شيوان تشي امتحان القبول الجامعي في صيف عام 2006 والتحق بجامعة ووهان للتربية البدينة أخيرا، وأدرك لاي شيوان تشي أن هذا النجاح جاء نتيجة لجهوده الكبيرة في الدراسة والتدريب.  لم تكن الرياضة مجرد وسيلة لرفع اللياقة البدنية، بل إنها غيرت مصيره في الحياة. بدون حب والديه وتشجيع مدربه، ربما لم يتمكن من تحديد مستقبله ومعرفة ما سيعمله بعد التخرج في المدرسة الثانوية. عندما بدأ العمل في مدرسة تشيشينغ الابتدائية، أراد تطبيق خبرته من خلال تجربته الشخصية وأن يغير مصير طلابه أيضا.

الجهود الدؤوبة تجلب حياة أكثر روعة وإشراقا

مدرسة تشيشينغ الابتدائية، باعتبارها مدرسة ريفية في حي هوادو، كان عدد الطلاب والمعلمين فيها أقل من مائة وخمسين شخصا وكان كثير من الطلاب فيها من أبناء أو بنات العمال الذين يعملون في مدن أخرى أو الذين جاءوا من مناطق أخرى ويعملون في قوانغتشو. عندما رأى لاي شيوان تشي المعدات القديمة والظروف البسيطة والإمكانيات المادية المتواضعة في المدرسة، لم يكن يعرف كيف سيدرس مادة التربية البدنية لطلابه. في الأيام الأولى لعمله بالمدرسة، أراد تعليم طلابه كرة السلة التي كانت تخصصه في الجامعة، لكنه لم ينجح بسبب عدم وجود الأموال الكافية لشراء المعدات الرياضية المعنية في المدرسة، فاتجه إلى ألعاب القوى التي لا تحتاج إلى تكلفة كثيرة. لكن بسبب عدم رغبة الطلاب وحبهم لألعاب القوى، أُضطر لاي شوان تشي إلى تغيير النشاط  الرياضي إلى رياضة تعجب الطلاب.

في عام 2012، أصدرت الحكومة المحلية سياسة حول تشجيع الطلاب على نط الحبل، فكان ذلك إلهاما له لتأسيس فريق نط الحبل في المدرسة.

في الحقيقة، رغم أن لاي شيوان تشي متخصص في الرياضة في الجامعة، غير أنه لا يتقن نط الحبل، بل إنه فشل في اختبار نط الحبل لمعلمي التربية البدنية في حي هوادو ثلاث مرات؛ مما أثار شكوك زملائه وعدم ثقتهم بقدرته ونجاحه في تأسيس فريق نط الحبل.

لكن لاي شيوان تشي اتخذ قراره بإنشاء الفريق المدرسي، واختار أكثر من خمسين طالبا في البداية وطلب منهم القيام بالتدريبات كل صباح ومساء. في بداية الأمر، عارض أولياء أمور الطلاب التدريبات المكثفة والقوية، لاعتقادهم أنها قد تؤثر على الدراسة بصورة سلبية وطالبوا بالتوقف عن التدريب؛ بل إن بعضا منهم تقدموا بشكاوى إلى مدير المدرسة ضد لاي شيوان تشي.

بسبب المعارضة الشديدة من أولياء أمور الطلاب، انخفض عدد أعضاء فريق نط الحبل من أكثر من خمسين إلى خمسة فقط. وبدأ لاي شيوان تشي يفكر في طريقة لإنقاذ الفريق وجعل التربية البدنية مفتاحا لتغيير مصير ومستقبل الطلاب. كان مكتئبا للغاية في تلك الفترة. بسبب الظروف القاسية وعدم معرفة العالم الخارجي، كان كثير من الطلاب يعيشون في مناطق صغيرة مغلقة بدون طموحات كبيرة، فأراد هذا المعلم المميز أن يساعدهم على توسيع آفاقهم من خلال الرياضة مثلما حدث معه شخصيا قبل عدة سنوات.

من أجل زيادة عدد الطلاب وحثهم على المشاركة في نط الحبل، ذهب لاي شيوان تشي بنفسه إلى أسر الطلاب الواحدة تلو الأخرى وتحدث مع ذويهم عن أهمية الرياضة مرارا وتكرارا، من دون كلل ولا ملل؛ فإذا لم ينجح في المرة الأولى، يكرر الزيارة مرة ثانية وثالثة حتى تمكن من إقناع أولياء الأمور بمشاركة الطلاب في التدريب.

من أجل تحسين جودة التدريب، كان لاي شيوان تشي يعرض للطلاب مقاطع الفيديو المعنية ويعلمهم كل تفاصيل وأساليب اللعبة. وبعد انتهاء التدريب، يفكر في كيفية تحسين التدريب وفقا لمستوى الطلاب. بفضل جهود لاي شيوان تشي في التدريب، حقق طلابه تقدما كبيرا في ممارسة نط الحبل بسرعة وفازوا في كثير من مسابقات نط الحل في السنوات التالية، الأمر الذي زاد من رغبتهم وثقتهم في الدراسة والتدريب وفتح آفاقهم تجاه العالم الشاسع.

تشانغ ماو شيويه، فتاة خجولة في المدرسة الابتدائية، لا تتكلم كثيرا وكانت تجيب على أسئلة معلمها لاي شيوان تشي بإيماءة أو بهز رأسها بدون كلام.. إنها انتقلت إلى مدرسة تشيشينغ من محافظة تسونيي بمقاطعة قويتشو مع والديها، لم تتعود على الحياة في قوانغدونغ. لكن هذه الفتاة حصلت في عام 2014 على عشر ميداليات في أحد السباقات، فتوجهت نحو معلمها لاي شيوان تشي وعلقت الميداليات الذهبية حول عنقه تعبيرا عن شكرها لمساندته وتشجيعه لها، وقالت: "أنا سعيدة جدا!" معلمي الفاضل لاي شيوان تشي فخور بي وأنا ممتنة جدا له فهو الذي كان دائما يعلمني أن نط الحبل سيغير كل حياتي ويساعدني على التغلب على خجلي، وفعلا تحقق كلامه وبفضل هذه الرياضة تمكنت من تجاوز كل مخاوفي والتغلب على خجلي وعزلتي وزادت ثقتي بنفسي وبمستقبلي."

لوه جيان بانغ، كان عضوا في فريق لاي شيوان تشي لنط الحبل. بفضل أدائه الممتاز، حصل على فرصة الدراسة في مدرسة ثانوية مشهورة في مقاطعة قوانغدونغ. أكد لوه جيان بانغ أن نط الحبل والمدرب لاي شيوان تشي قد غيرا مصيره. وهو مصمم على الاجتهاد في الدراسة في المرحلة الثانوية للالتحاق بجامعة جيدة. أما عن الوظيفة المثالية التي يحلم بها في المستقبل، فقال لوه جيان بانغ إنه يريد أن يكون مدربا لنط الحبل مثل قدوته لاي شيوان تشي ليغير مصير مزيد من الطلاب في المناطق الريفية.

بعد سنوات من الجهود وتحت إشراف المدرب لاي شيوان تشي، تحولت مدرسة تشيشينغ من مدرسة فقيرة وقليلة الطلاب والمعلمين إلى مدرسة مشهورة في مقاطعة قوانغدونغ وأصبح نط الحبل ميزة خاصة في المدرسة. والأهم من ذلك، بفضل نط الحبل، يساعد لاي شيوان تشي طلابه على الخروج من القرية الصغيرة وفتح آفاقهم والانطلاق نحو المستقبل وتغيير مصيرهم.

 

©China Today. All Rights Reserved.

24 Baiwanzhuang Road, Beijing, China. 100037