رياضة < الرئيسية

الصينيون في بطولة العالم لألعاب القوى 2019

: مشاركة
2019-10-30 17:19:00 الصين اليوم:Source دو تشاو:Author

في السادس من أكتوبر عام 2019، اختتمت بطولة العالم لألعاب القوى لعام 2019 بالدوحة. حصل الوفد الصيني على ثلاث ميداليات ذهبية وثلاث ميداليات فضية وثلاث ميداليات برونزية واحتل المركز الرابع في قائمة الميداليات، محققا ثاني أفضل نتيجة له منذ حصوله على أربع ميداليات ذهبية ومداليتين فضيتين وميداليتين برونزيتين في بطولة العالم لعام 1993 في شتوتغارت، بألمانيا، واحتل حينها المركز الثاني في قائمة الميداليات.

قدم أعضاء الوفد الصيني أداء رائعا أمام المشاهدين من مختلف أنحاء العالم، وتميزوا بروح كفاحهم وإنجازاتهم الجيدة في منافسات بطولة العالم لألعاب القوى. وقد فرض فريق المشي الصيني للنساء تفوقه في سباقي 20 كيلومترا و50 كيلومترا بقيادة ليو هونغ وليانغ روي، وحصل على خمس ميداليات من الميداليات الست المخصصة للسباقين، في سباق المشي لمسافة 20 كيلومترا للنساء، تسيدت نساء الصين السباق، حيث حصلت ليو هونغ على الميدالية الذهبية، وحصلت تشييانغ شي جيا ابنة قومية التبت على الميدالية الفضية في نفس السباق، وحصلت يانغ ليو جينغ على الميدالية البرونزية، وتم رفع ثلاثة أعلام للصين في نفس الوقت في حفل توزيع الجوائز، مما سجل إنجازا جديدا في تاريخ سباق المشي للنساء في بطولة العالم لألعاب القوى. وفي سباق المشي لمسافة 50 كيلومترا، حصلت ليانغ روي على اللقب وهو أول لقب للوفد الصيني في هذه الدورة من بطولة العالم، وفي نفس الوقت، حصلت العداءة الصينية لي ماو تسوه على الميدالية الفضية لنفس السباق

الوفد الصيني معروف بقوته في منافسات الرمي في دورات ألعاب القوى، وحقق أعضاء الوفد الصيني إنجازا جيدا في هذه المنافسات أيضا. قونغ لي جياو، ذات الثلاثين ربيعا، حصلت على الميدالية الذهبية في منافسات رمي الكرة الحديدية (الجلة) في هذه الدورة من بطولة العالم، وهي الميدالية السادسة لها في سبع دورات من بطولة العالم لألعاب القوى. بجانب ذلك، حصلت ليو شي ينغ على الميدالية الفضية، فيما نالت ليوي هوي هوي الميدالية البرونزية في سباق رمي الرمح، وأحرزت وانغ تشنغ الميدالية البرونزية في سباق رمي المطرقة.

ليو هونغ

"أنت رائعة جدا!"، هذا ما قاله بفخر ليو شيوي، مدرب وزوج ليو هونغ عند وصول زوجته إلى خط النهاية في منافسات سباق المشي لمسافة 20 كم، بزمن قدره ساعة و32 دقيقة و53 ثانية. فازت البطلة الصينية صاحبة اللقب في سباق المشي لعشرين كيلومترا في بطولة العالم ببكين وفي الألعاب الأولمبية في ريو دي جانيرو بالبرازيل عام 2016، وبعد توقف عن الرياضة بسبب الزواج والإنجاب، فازت بلقب هذا السباق مجددا في بطولة العالم لألعاب القوى 2019.

في عام 2006، حصلت ليو هونغ على أول ألقابها في الألعاب الآسيوية بالدوحة، ومنذ ذلك، بدأ طريقها الرياضي الرائع. الآن، استأنفت مسيرتها الرياضية من جديد. قالت إنها لم يكن لديها كثير من الثقة في الفوز، لأن منافساتها الصينيات قويات جدا بجانب التحدي القوي من المنافسات الأجنبيات والمناخ الحار الرطب، كل هذه الظروف كانت تمثل صعوبات لها لتحقيق الفوز.

بدأ السباق في منتصف الليل، بعد انطلاق السباق بقليل، تشكلت مجموعة متقدمة من ثماني رياضيات. وعندما وصلن إلى مسافة 12 كيلومترا، قلّ عدد أعضاء المجموعة المتقدمة إلى ست رياضيات من بينهن أربع رياضيات صينيات. وفي الخمسة كيلومترات الأخيرة، قادت تشييانغ شي جيا المجموعة المتقدمة، وتلتها ليو هونغ ويانغ ليو جينغ بخطى ثابتة وبثقة مطلقة. وبعد شرب الماء للمرة الأخيرة في مراحل السباق، سرعت ليو هونغ من خطواتها وتجاوزت زميلتها تشييانغ شي جيا وتقدمت المجموعة بنجاح. وفي مرحلة الاندفاع، زادت ليو هونغ من سرعتها مرة أخرى، وتركت كل المنافسات وراءها، واندفعت إلى خط النهاية منفردة، وتكرر ذكر اسمها في مكبرات الصوت باستمرار. بعد ساعة و32 دقيقة و53 ثانية، كانت ليو هونغ هي أول رياضية تصل إلى خط النهاية! لتسجل إنجازا جديدا لها ولبلدها!

بدا أن ليو هونغ لم تكن متعبة جدا بعد السباق، وقالت: "السنوات السابقة من التدريبات الشاقة والخبرات الوافرة تساعدني كثيرا في إدارة مراحل السباق، لكن الشيء الأهم هو أن حالتي النفسية أصبحت أفضل، ولم أعد أحمل عبئا كبيرا، ولذلك، أستطيع المشي والمنافسة بشكل أفضل." وأضافت: "لقد تغير تفكيري وخططي كوني زوجة وأما الآن، وأفهم المهارات والتقنيات الرياضية بشكل أعمق، الأمر الذي يساهم في تحسين نتائجي."

ليانغ روي

في التاسع والعشرين من سبتمبر 2019، حصلت البطلة الصينية ليانغ روي على لقب سباق المشي لمسافة 50 كيلومترا بزمن قدره 4 ساعات و23 دقيقة و26 ثانية، وهي أول ميدالية ذهبية للوفد الصيني في هذه الدورة من بطولة العالم لألعاب القوى.

كان ذلك هو السباق الثاني الذي أقيم في منتصف الليل في هذه البطولة، وقد كان التنافس شديدا وكانت أجواء السباق تمثل تحديا كبيرا لعزيمة جميع المنافسات. أثناء مراحل السباق، انسحبت 30 رياضية، وهي نسبة عالية ونادرة الحدوث. 50 كيلومترا من المشي يعكس الحد الأقصى لتحمل الإنسان. بعد 4 ساعات، كانت ليانغ روي تسير بخطوات ثابتة إلى الأمام في طريق ساحلي. كان اسمها يتردد باستمرار عبر مكبرات الصوت في المنطقة المخصصة للسباق، وتحت هذه الأصوات، كانت ليانغ روي تمشي بشكل أسرع، متجاوزة كل المنافسات، فكانت أول متسابقة تصل إلى خط النهاية في سباق 50 كيلومترا.

أجواء منافسات المشي ليست غريبة على ليانغ روي. في بطولة العالم للمشي الجماعي لعام 2018 في مدينة تايتسانغ لمقاطعة جيانغسو، أنهت ليانغ روي السباق بزمن قدره 4 ساعات و4 دقائق و36 ثانية، محطمة الرقم القياسي التاريخي لبطولة العالم المسجل باسم البرتغالية إينيس هنريكس، بأقل من دقيقة و20 ثانية.

وبعد وصولها إلى الدوحة، بسبب الطقس الحار والرطوبة العالية، كانت ليانغ روي وزميلاتها يتدربن في منتصف الليل. عندما ينام الناس في منتصف الليل، تبدأ العداءات تدريباتهن بكل حماسة وقوة يدفعهن طموحهن بالحصول على الميدالية الذهبية. وبعد إحماء بسيط، يبدأن المشي في طريق دائري حول الفندق. قال المدرب تشانغ فو شين المسؤول عن تدريب ليانغ روي: " إنها المرة الأولى التي نواجه مثل هذا الطقس وموعد المباريات في الدوحة المتأخر، قد تكون هاتان المسألتان هما أكبر الصعوبات لجميع المشاركات." وأضاف: "هدفنا الرئيسي هو التكيف مع فرق التوقيت ومع الطقس."

تعترف ليانغ روي أنه حتى في منتصف الليل، كان المشي صعبا. قالت: "كان أهم هدف بالنسبة لي إكمال السباق، ثم كيفية الحصول على ميدالية. في البداية، لم تكن سرعتي عالية، وبعد مشي 40 كيلومترا، بدأت تحديد السرعة حسب ظروف السباق وحالة المنافسات، وأظهرت قوتي الحقيقية." إن التدريبات الشاقة وتكتيك الأفكار أتى بنتيجة جيدة، فقد حصلت ليانغ روي على أول لقب للوفد الصيني في هذه الدورة من بطولة العالم.

قونغ لي جياو

في الرابع من أكتوبر 2019، في نهائي رمي الكرة الحديدية في بطولة العالم لعام 2019، حصلت الرياضية الصينية المشهورة قونغ لي جياو على اللقب والميدالية الثالثة للوفد الصيني بنتيجة 55ر19 مترا، ونجحت في الدفاع عن لقبها والاحتفاظ به. إن هذه الدورة من بطولة العالم هي الدورة السابعة التي تشارك فيها قونغ لي جياو، وقد فازت بميدالية ذهبية وميدالية فضية وثلاث ميداليات برونزية في الدورات الست الماضية. وفي السنتين الماضيتين، أصبحت سيطرتها على هذا السباق أكثر ثباتا ورسوخا. وفي موسم عام 2019، تمكنت من الفوز باثنتي عشرة منافسة في 13 سباقا، لتحتل المركز الأول عالميا بشكل ثابت.

قالت قونغ لي جياو: "أنا سعيدة جدا لفوزي باللقب، رغم أن رقمي ليس جيدا، وهو أقل مما توقعته قبل السباق. أعتقد أن الضغط الكبير يؤثر على حالتي التنافسية إلى حد ما، بجانب الإرهاق الناتج عن بذل مجهود بدني كبير أثناء الإحماء والتحضير. لكن، أنا محظوظة بكل تأكيد."

في تاريخ ألعاب القوى بالصين، لا توجد سوى رياضيتين تمكنتا من الحصول على لقبين أو أكثر في بطولات العالم لألعاب القوى، وقد أصبحت قونغ لي جياو ثالث رياضية تصل إلى هذا المستوى. وبجانب ذلك، هي الرياضية الصينية الثانية التي تحصل على لقبين متتاليين في بطولة العالم لألعاب القوى. قالت قونغ لي جياو بثقة: "هذه آخر منافسة لي هذا العام، وهي نهاية جيدة للموسم وأيضا بداية جيدة بالنسبة لي للاستعداد للأولمبياد والمنافسات القادمة."

حسب ترتيب البطولات، سوف تقام بطولة العالم لألعاب القوى في الصالات الداخلية لعام 2020 في مارس بمدينة نانجينغ في مقاطعة جيانغسو، ترجو قونغ لي جياو أن تحقق إنجازا جديدا للصين وتحصل على ميدالية ذهبية أخرى. سوف تشارك في أولمبياد طوكيو لعام 2020، وتطمح لتحقيق حلم الميدالية الذهبية الأولمبية. فقد شاركت في أولمبياد بكين وأولمبياد لندن وأولمبياد ريو، وحصلت على ميدالية فضية وميدالية برونزية، لكنها لم تتوج بالذهبية الأولمبية.

.

قالت قونغ لي جياو بإصرار وطموح: "رغم أنني حصلت على المرتبة الثانية والثالثة والرابعة في الدورات السابقة، لم أصعد منصة التتويج الأولمبية، كصاحبة الميدالية الذهبية، بعد. لذلك آمل أن أتمكن من تعويض تلك الذكريات المؤسفة، في طوكيو العام القادم."

بجانب تسع ميداليات، دخل شيه تشن يه نهائي سباق 200 متر للرجال بزمن 03ر20 ثانية، وأصبح أول عداء صيني يدخل نهائي سباق 200 متر للرجال في بطولة العالم لألعاب القوى؛ وقد احتل شيه ون جيون المركز الخامس في سباق 110 أمتار حواجز؛ وفي منافسات التتابع 4X100 م، حل الفريق الصيني في المركز السادس مما أهله لألعاب طوكيو الأولمبية بزمن قدره 79ر37 ثانية.

باعتبارها أهم فرصة للتدريب قبل أولمبياد طوكيو، كانت بطولة العالم لألعاب القوى بالدوحة اختبارا حقيقيا لمدى جاهزية الوفد الصيني، ومن خلال تلك المنافسات والنتائج المحققة، بإمكان العدائين والعداءات الصينيات معرفة نقاط الضعف والأخطاء التي وقعوا بها، ليتمكنوا من سد الفجوة مع المنافسين المشهورين من دول العالم، وتحسين مهاراتهم ورفع ثقتهم وقدراتهم الذاتية.  ويحدونا الأمل بأن يتمكن أعضاء الفرق الصيني في ألعاب القوى من تقديم أداء مميز ينافس به الأبطال الآخرين، وأن يحققوا المزيد من الإنجازات للصين وللجماهير الصينية في المنافسات القادمة.

 

©China Today. All Rights Reserved.

24 Baiwanzhuang Road, Beijing, China. 100037