رياضة < الرئيسية

اللاعب فان تشن دونغ واللاعبة تشو يوي لينغ لكرة الطاولة

: مشاركة
2019-04-30 12:32:00 الصين اليوم:Source دو تشاو:Author

في السابع من إبريل عام 2019، أسدل الستار على نهائي فردي كرة الطاولة للرجال وللنساء لكأس آسيا لكرة الطاولة لعام 2019 في يوكوهاما في اليابان. وقد نجح اللاعب الصيني فان تشن دونغ في الدفاع عن لقبه وتمكن من الفوز على مواطنه الصيني ما لونغ بأربعة أشواط مقابل شوطين وأحرز لقب فردي الرجال؛ وفي الوقت نفسه، تغلبت اللاعبة الصينية تشو يوي لينغ على مواطنتها تشن منغ بأربعة أشواط مقابل شوطين وحصلت على لقب فردي النساء، محرزة ثلاثة ألقاب متتالية.

في نهائي فردي الرجال، منذ بداية الشوط الأول، كانت المنافسة شديدة والأجواء متوترة، لأن كلا المتنافسين فان تشن دونغ وما لونغ زميلان حميمان ويتدربان معا دائما، يعرف كل منهما الآخر جيدا ويعرف أسلوبه ونقاط قوته وضعفه في اللعب، ولا أحد منهما يتمتع بتفوق ملموس على الآخر، لذا جاء التنافس قويا. تمكن ما لونغ من الفوز بالشوط الأول بنتيجة 9:11. وفي الشوط الثاني واصل أداءه القوي، وتمكن ما لونغ من التقدم بنتيجة 10: 8، لكن فان تشن دونغ لم ييأس ولم يفقد الأمل في الفوز، واستطاع مواجهة الضغط النفسي، وأحرز 4 نقاط متتالية، وحقق الفوز في الشوط الثاني. في الشوط الثالث، حصل فان تشن دونغ على بداية جيدة وتقدم 4: 0، لكن ما لونغ قاتل في الأداء بكل ثقة، حتى وصلا إلى التعادل 9: 9، ونجح ما لونغ في كسب نقطتين اعتمادا على أسلوبه الهجومي القوي، ليفوز بالشوط. وفي الشوط الرابع والشوط الخامس، أخذ فان تشن دونغ زمام المبادرة وسيطر على المباراة بقوة، لذلك، تمكن من الفوز بشوطين متتاليين ليتقدم بنتيجة 3: 2. وكان الشوط السادس شوطا مثيرا وساده التوتر والتشويق، ووصل المنافسان إلى التعادل بعشر نقاط، وتمكن فان تشن دونغ من التركيز ولم يعط مواطنه أي فرصة للتقدم، وأحرز نقطتين متتاليتين وتمكن من الفوز في المباراة والاحتفاظ بلقبه.

بعد انتهاء المباراة، قال فان تشن دونغ: "لم ألعب بشكل جيد في الأشواط الأولى، ولم أتمكن من أخذ زمام المبادرة والتقدم، ولم أستطع فرض أسلوبي وسيطرتي على اللقاء حتى في الشوط الرابع، واجهت صعوبة كبيرة في التغلب على ما لونغ، أنا سعيد بتحقيق الفوز والاحتفاظ بلقبي."

في مباراة نصف النهائي في السادس من إبريل، رغم فشله في الشوط الأول، نجح فان تشن دونغ في التغلب على اللاعب الياباني هاريموتو توموكازو بأربعة أشواط مقابل شوط واحد. الجدير بالذكر أن هذه المباراة كانت فرصة للثأر بالنسبة للصيني فان تشن دونغ من منافسه الياباني الذي هزمه في عام 2018. قال فان تشن دونغ: "خسرت في السنة الماضية أمامه، لكن في هذه المرة، نجحت في تجاوز أخطائي وتحسين مستوايّ بشكل جيد. لعبت بتركيز وعقلانية مع كرات الإرسال". يعتقد فان تشن دونغ أن هذا اللقب سيزيد من ثقته في نفسه وأدائه في مختلف المنافسات العالمية في المستقبل.

وُلد فان تشن دونغ في عام 1997 بمدينة قوانغتشو بمقاطعة قوانغدونغ. عندما كان في الخامسة عشرة من عمره، تم اختياره في فريق الصين الوطني لكرة الطاولة في عام 2012، وفي ديسمبر من نفس العام، بدأت مسيرته الرياضية المميزة. شارك في بطولة العالم لكرة الطاولة للشباب 2012- وهي أول مسابقة عالمية شارك فيها هذا البطل الصيني. في تلك المنافسات، تغلب فان تشن دونغ مع مواطنه لين قاو يوان على منافسيهما من ألمانيا في ربع نهائي زوجي الرجال بنتيجة 0:3، وتغلب مع مواطنه فان شنغ بنغ على منافسيهما من فرنسا في نصف النهائي 3: 1. وفي النهائي، تولى فان تشن دونغ، أقوى مهاجم في الفريق الصيني، قيادة المباريات، وفاز على منافسه مرتين، مما ساعد الفريق الصيني في التغلب على الفريق الياباني بنتيجة 3: 1 والفوز باللقب الجماعي للرجال. بجانب ذلك، نجح فان تشن دونغ في التغلب على مواطنه لين قاو يوان في نهائي فردي الرجال بنتيجة 4: 2، وأحرز أول لقب عالمي في مسيرته الرياضية. وحصل على لقب الزوجي المختلط مع مواطنته ليو قاو يانغ. وقد حقق هذا البطل الصيني في أول مشاركاته في المسابقات العالمية سجلا مميزا، وحصل على ثلاثة ألقاب، وهي بداية مميزة في مسيرته الرياضية.

في نوفمبر عام 2013، تغلب فان تشن دونغ على تشو يوي في جولة بولندا المفتوحة لدوري الرابطة العالمية لكرة الطاولة وحصل على لقب فردي الرجال، وأصبح البطل الأصغر سنا في تاريخ دوري الرابطة. وفي أغسطس عام 2014، أحرز لقب منافسات الفردي في الدورة الثانية من أولمبياد الشباب، وأصبح أحد أقوى الرياضيين الشبان عالميا في هذه اللعبة. وفي يناير عام 2015، حصل على اللقب الجماعي في كأس دبي العالمي لكرة الطاولة بالتعاون مع زملائه تشانغ جي كه وما لونغ وشيوي شين وفانغ بوه. وفي سبتمبر عام 2016، فاز فان تشن دونغ على ما لونغ، وهو بطل الأولمبياد وكأس العالم وبطولة العالم، بنتيجة 4: 0 في نهائي بطولة الصين المفتوحة، وأحرز اللقب الفردي. وفي أكتوبر نفس العام، بعد التغلب على شيوي شين بنتيجة 4: 1، حصل فان تشن دونغ على أول لقب فردي لأكبر المسابقات الثلاث العالمية. وفي إبريل عام 2018، كسب اللقب الفردي لكأس آسيا لكرة الطاولة. وفي أكتوبر نفس العام، فاز على اللاعب الألماني المشهور تيمو بول بنتيجة 4: 1، مما مكنه من الفوز بلقب كأس العالم لكرة الطاولة. وفي الثاني عشر من ديسمبر عام 2018، اختارته رابطة العالم لكرة الطاولة أفضل رياضي لعام 2018.

ولد فان تشن دونغ في مدينة قوانغتشو، بعد ان جاء والداه من قرية تشيدونغ بمدينة هنغيانغ في مقاطعة هونان للعمل في قوانغتشو. وقد بقى فان تشن دونغ في القرية مع جدته، كانت جدته تعمل في الحقل دوما تحت أشعة الشمس القوية وتقطف زهور الزنبق، وكانت تحرص على تعليم فان تشن دونغ بأن يدرس بجد واجتهاد لكي يلتحق بجامعة جيدة، ولا يعيش نفس معاناتها وحياتها القاسية. لم تكن ظروفهم المالية جيدة عندما كان يدرس في المدرسة الابتدائية، ومن أجل الإعفاء من الرسوم الدراسية، اختار والداه أن يدرس ويتمرن على لعب كرة الطاولة، الأمر الذي قد يغير مصيره.

قال فان تشن دونغ: "من أجل الانضمام إلى فريق كرة الطاولة في المدرسة، لم يكن أمامي سبيل سوى التدرب على لعب كرة الطاولة بجد واجتهاد". الظروف المالية الصعبة جعلت منه إلى حد ما، شخصا منطويا وشخصية غير منفتحة، فانهمك في التدريب فقط، رغم أنه كان في مرحلة الطفولة التي يحب فيها كل طفل اللعب، لكن بالنسبة لفان تشن دونغ كان التدريب هو متعته الوحيدة. بفضل جهوده المستمرة وموهبته الجيدة، نجح في الانضمام إلى فريق المدرسة، وبسببهما تمكن من الانضمام إلى فريق المدينة وفريق الصين الوطني لاحقا. بعد أن أصبح عضوا في الفريق الوطني، ظل يثابر على تدريبه الشاق بجد، وهو دائما آخر رياضي يغادر جناح التدريب، إذ إنه جاء من القرية، وقد بذل والداه الكثير من الجهد من أجل دعمه في لعب كرة الطاولة، ويشعر أنه لا يستطيع رد جميلهما إلا عن طريق التدريب الجاد وتحقيق النتائج الجيدة. نظرا لتميزه ومهارته وجهوده الدؤوبة، يلقبه زملاؤه بـ"الرياضي النموذجي"، ويعتبر الرياضي الأكثر اجتهادا في فريق الصين الوطني.

من أجل الوفاء بأفضال والديه وتقديم مساهمات لمسقط رأسه، عاد إلى مدينته في إجازته للقيام بالدعاية لزهور الزنبق في مسقط رأسه، وتجول في الحقول وهو يرتدي قبعات القش وعلى ظهره سلة كبيرة، ويقوم بقطف زهور الزنبق مع المزارعين المحليين. وقال إنه يطمح إلى دفع تنمية الاقتصاد المحلي عن طريق الدعاية للمنتجات المحلية المميزة.

بعد ثلاثة أيام من المنافسات القوية، اختتم نهائي كرة الطاولة لفردي النساء لكأس آسيا لكرة الطاولة في السابع من إبريل عام 2019. وفي الجولة النهائية، واصلت البطلة العالمية تشو يوي لينغ تألقها، وتغلبت على مواطنتها تشن منغ بنتيجة أربعة أشواط مقابل شوطين، وحصلت على لقب فردي النساء لكأس آسيا لكرة الطاولة للمرة الثالثة.

ولدت تشو يوي لينغ في عام 1995، وولدت تشن منغ في عام 1994. كلتاهما لاعبة مميزة وأساسية في جيل الوسط لفريق الصين النسائي لكرة الطاولة، وكلتاهما صاحبة لقب عالمي. يمكن القول إنهما متنافستان على مدى الحياة. قبل السنة الماضية، كانت نتائج تشو يوي لينغ أفضل من تشن منغ في المنافسات العالمية؛ ومنذ السنة الماضية، تتقدم تشن منغ بشكل سريع وتمكنت من احتلال المركز الأول في اختيار الفريق الوطني. والشيء المثير للاهتمام، أنهما تواجهتا في النهائي بطولة كأس آسيا لكرة الطاولة.

عند النظر إلى أسلوب اللعب، كل من تشو يوي لينغ وتشن منغ رياضية شاملة المهارة، وتتقنان حرب المواقع. تتميز تشو يوي لينغ بسرعتها وخفة تحركاتها ، وتستطيع التحول من الدفاع إلى الهجوم بسرعة وسلاسة حتى في أشد أوقات المنافسة؛ أما تشن منغ فتجيد الهجوم، وتتميز ضرباتها الهجومية بالتركيز والجودة العالية من حيث القوة والدوران. بسبب أسلوبهما المميز القوي، فإن المواجهة المباشرة بينهما تماثل المواجهة المباشرة بين السيف الحاد والدرع القوية.

في الشوط الأول من اللقاء، كانت المنافسة قوية ومتقاربة، وتعادلا باستمرار. تقدمت تسن منغ أولا 8:10، واستطاعت التقدم بحصولها على نقطة أخرى، لكن تشو يوي لينغ لم تتوتر ولعبت بأسلوبها الهجومي القوي بشكل مستقر ومستمر. تعجب الجمهور في الملعب من تمكن تشو يوي لينغ من الفوز في الشوط الأول بنتيجة 15: 13، مما ساعدها في تحقيق التقدم. وفي الشوط الثاني، واصلت تشن منغ أداءها الهجومي القوي من جديد، ولم تعط منافستها أية فرصة، وفازت على تشو يوي لين بنتيجة 11: 4. وفي الشوطين التاليين، غيرت تشو يوي لينغ أسلوبها، واختارت القيام بهجوم قوي ولجأت إلى الضربات السريعة، وأمام هذا المستوى والضربات الهجومية الموجهة السريعة لم تتمكن تشن منغ من مجاراة أداء منافستها، ونجحت تشو يوي لينغ في الفوز بالشوطين الثالث والرابع. رغم أن تشن منغ فازت في الشوط الخامس، إلا أنها ارتكبت العديد من الأخطاء وتراجعت في الأداء، وتمكنت تشو يوي لينغ التي لم تكن في أفضل مستوى لها، من التغلب على تشن منغ باستغلال أخطائها المتكررة، ونجحت في الفوز والحصول على لقب فردي النساء لكأس آسيا لعام 2019.

في عام 2000، دخلت تشو يوي لينغ في مدرسة ابتدائية بشارع جينغتشونغ في مسقط رأسها للدراسة، وقد جذبت موهبتها الرياضية مدرب فريق كرة الطاولة لمركز الأنشطة للأطفال، فبدأت التدريب على لعب كرة الطاولة، بجانب دراستها. في البداية، لم يكن أسلوب وقوة لعبها يختلف عن الأطفال الآخرين. لمدة سنتين، كانت تتدرب بعد الدراسة كل يوم، وتستريح في نهاية الأسبوع. لكن اهتمامها الكبير بلعب كرة الطاولة دفعها للقيام بالتدريب في نهاية الأسبوع أيضا. من أجل تشجيعها على التدريب وتطوير مستواها، اشترى والداها طاولة لها، وطلبا من المدرب الحضور إلى بيتها لتدريبها في نهاية الأسبوع.

في عام 2003، شاركت تشو يوي لينغ في مسابقة المدينة لأول مرة، وحصلت على المركز السابع، ثم حققت المركز الثالث في منافسات الاختيار على مستوى المقاطعة، وفي نفس العام، انضمت إلى فريق المقاطعة لكرة الطاولة. وبعد ثلاث سنوات، حصلت على لقب فردي النساء في الدورة العاشرة لألعاب المقاطعات في عام 2006. تم اختيارها ضمن الفريق الثاني للفريق الوطني الصيني في يناير عام 2010.

في البطولة العالمية لكرة الطاولة للناشئين لعام 2010 في سلوفاكيا، حصل الفريق الوطني الصيني على خمس ميداليات ذهبية، بما فيها ميداليتان ذهبيتان لتشوي وي لينغ. وفي السادس عشر من ديسمبر عام 2011، تغلبت تشوي وي لينغ على تشن منغ وفازت بلقب فردي النساء في البطولة الوطنية لكرة الطاولة للشباب. وفي الحادي والعشرين من فبراير عام 2012، حصلت مع مواطنتها تشن منغ على لقب الزوجي في بطولة الكويت المفتوحة لدوري رابطة العالم لكرة الطاولة.

وفي الثالث من أكتوبر عام 2014 في بطولة ألعاب إنتشون الآسيوية، فازت مع مواطنتها تشن منغ مرة أخرى بالميدالية الذهبية لمنافسات الزوجي بعد التغلب على مواطنتيهما ليو شي ون ووو يانغ بنتيجة 4: 2. وفي الحادي عشر من ديسمبر عام 2016، تغلبت على اللاعبة الألمانية هان ينغ بنتيجة 4: 0 وأحرزت لقب فردي النساء في نهائي دوري رابطة العالم لكرة الطاولة. وفي السابع عشر من سبتمبر عام 2017، حصلت على أول لقب لها في بطولة كأس آسيا لكرة الطاولة، وفي نفس العام، توجت بلقب كأس العالم لكرة الطاولة. وفي ألعاب جاكرتا الآسيوية، ساعدت الفريق الصيني في الفوز باللقب الجماعي. وفي عام 2018 وعام 2019، فازت بلقب كأس آسيا لكرة الطاولة على التوالي.

بعد حصولها على لقب كأس آسيا للمرة الثالثة، أصبحت تشو يوي لينغ المرشحة الأقوى والأقرب للتتويج بذهبية أولمبياد طوكيو 2020، وأثبتت قدرتها القوية أمام الجماهير مرة أخرى، وعززت مكانتها في فريق النساء الصيني لكرة الطاولة.

مع اعتزال لاعبي ولاعبات الفريق الصيني تدريجيا، يحدونا الأمل أن تحقق اللاعبتان فان تشن دونغ وتشو يوي لينغ، باعتبارهما قوة أساسية لجيل الوسط للفريق الصيني لكرة الطاولة آمال الجماهير الصينية، وأن ترثا تقاليد وروح الفرية الصيني المميزة، وتحققا المزيد من الإنجازات والأداء الرائع الذي يمتع الجماهير الرياضية الصينية وتحققا المزيد من الألقاب العالمية لكرة الطاولة الصينية.

 

 

©China Today. All Rights Reserved.

24 Baiwanzhuang Road, Beijing, China. 100037