رياضة < الرئيسية

طريق الصينيين إلى كأس توماس للريشة الطائرة

: مشاركة
2018-06-28 12:22:00 الصين اليوم:Source دو تشاو:Author

في السابع والعشرين من مايو عام 2018، تغلب الفريق الصيني لكرة الريشة الطائرة على نظيره الياباني 1:3 في نهائي بطولة كأس توماس لكرة الريشة الطائرة 2018، التي أقيمت في بانكوك عاصمة تايلاند. استعاد الصينيون اللقب الذي غاب عنهم ست سنوات. أعضاء الفريق الصيني هم: شي يوي تشي وتشياو بين ولي جيون هوي وليو يوي تشن وتشنغ سي وي ووانغ يي ليوي. هؤلاء اللاعبون الشباب هم القوة الرئيسية لاستعادة هذا اللقب بعد ست سنوات. في مرحلة المجموعات، لم يخسر الفريق الصيني أي مباراة، وفي مرحلة خروج المغلوب، خاصة في المبارة مع الفريق الياباني، لعب اللاعبون الشباب، وهم من مواليد ما بعد التسعينات، دورا رئيسيا فحققوا الفوز في كل مباريات النهائي.

بعد خسارة تشن لونغ الشوط الأول في المباراة النهائية، تغلب تشانغ نان وليو تشنغ على إينو تاكتو وكانيكو يوكي، ففاز الفريق الصيني بنقطة رفعت المعنويات. يُذكر أن إينو تاكتو وكانيكو يوكي فازا في مباراة الزوجي على تشانغ نان وليو تشنغ في عام 2017. بعد خسارة تشن لونغ، لم يشعر الزوجي الصيني بالضغط وإنما بمزيد من المسؤولية. كانت هذه أول مشاركة في كأس توماس للاعب الصيني ليو تشنغ، حامل لقب زوجي الرجال في بطولة العالم لكرة الريشة الطائرة، واستطاع تحقيق الفوز بكأس توماس. أما تشانغ نان، الذي شارك في هذه البطولة مرات، فقد وقف بجانبه لاعبون صينيون مخضرمون مثل فو هاي فنغ، وفي هذه المرة، كان القوة الرئيسية للفريق الصيني وقاد زوجي الرجال للفوز بالبطولة.

شي يوي تشي، الذي خسر أمام اللاعب الياباني نيشيموتو كينتا قبل سنتين، استطاع أن يثأر لنفسه وحقق الفوز خلال 45 دقيقة فقط. لم تترك خسارته قبل سنتين تأثيرا سلبيا عليه، قال: "لدي ثقة بنفسي. هو لديه روح قتالية عالية، ولكن روحي القتالية أكثر. أذكّر نفسي دائما للحفاظ على روح المثابرة. لا يمكن الوقوع في نفس الخطأ مرة ثانية. هذه أكثر مباراة مفعمة بالعواطف، بالنسبة لي، خلال السنوات السابقة."

المباراة الرابعة لزوجي الرجال بين الفريقين الصيني والياباني كانت الأشد تنافسا في هذه البطولة. في وقت حاسم من المباراة، أظهر اللاعبان الشابان لي جيون هوي وليو يوي تشن "القلب الكبير"، عند وصول النتيجة إلى 20- 18، فذلك يعني أن الزوجي الياباني يحتاج إلى نقطة واحدة للفوز بالمباراة. حافظ الزوجي الصيني على هدوئهما وحصلا على النقاط واحدة تلو الأخرى حتى فازا بنتيجة 22- 20، الأمر الذي أدهش المتفرجين كثيرا. قال ليو يوي تشن: "ثابرنا على التنافس القوي معهما، ولم نفقد الأمل حتى عندما تخلفنا." بالنسبة للاعب لي جيون هوي، أصبحت تايلاند مكان الحظ له، ففيها فاز ببطولة آسيا للشباب وبطولة العالم للشباب، وبطولة كأس توماس. وبالنسبة للاعبين الذين شاركوا في الدورتين السابقتين لكأس توماس وفقدوا اللقب، رفعوا الكأس مرة ثانية بعد ست سنوات.

بطولة كأس توماس لكرة الريشة الطائرة، هي البطولة العالمية الأعلى مستوى لفرق الرجال، أنشأها الاتحاد الدولي لكرة الريشة الطائرة عام 1948، وتقام كل سنتين. في بداية إقامتها، حصل الفريق الماليزي والفريق الإندونيسي على معظم ألقابها، فهما أقوى فريقين بلا شك.

في عام 1982، نجح الفريق الصيني في الوصول إلى نهائي كأس توماس لأول مرة كبطل آسيوي. في مايو عام 1982، عندما أقيمت الدورة الثانية عشرة لبطولة كأس توماس في لندن، وصل الفريق الصيني إلى المباراة النهائية أمام الفريق الإندونيسي الذي كان يحمل اللقب لأربع دورات متتالية. كان التنافس شديدا بين الفريقين، وجذب اهتمام العالم.

كانت دورة لندن 1982 هي آخر دورة يطبق فيها نظام 9 أشواط؛  5 أشواط للفردي و4 أشواط  للزوجي، وتقام في يومين. في اليوم الأول، أظهر الفريق الإندونيسي قوته الضاربة وفاز 3: 1، وهنا قال أحد المسؤولين من الاتحاد الدولي لكرة الريشة الطائرة: "لا شك أن الفريق الإندونيسي سوف يحصل على اللقب للمرة الخامسة. منذ إقامة هذه البطولة وعلى مدى 30 سنة، لم يحدث أن فريقا تخلف 1: 3 وفاز بالبطولة."

حقق الفريق الصيني المفاجأة، وفاز بأربعة أشواط متتالية في اليوم الثاني. وفي الشوط الخامس، واجه الصيني لوان جين اللاعب الإندونيسي المشهور رودي هارتونو كورنياوان  الفائز بستة ألقاب لفردي الرجال في بطولة عموم إنجلترا لكرة الريشة الطائرة، والذي ساهم كثيرا في حصول الفريق الإندونيسي على أربعة ألقاب كأس توماس. كان لوان جين أقل منه شهرة، ولكن كان يتمتع بتفوق في الهجوم واللياقة البدينة. بعد منافسة قوية،  فاز على ليانغ 2: 1. أما اللاعب الصيني هان جيان فواجه "الكنز الوطني الإندونيسي"، اللاعب الإندونيسي الأقوى ليم سوي كينغ في مبارة حبست أنفاس المتفرجين عندما وصلت النتيجة إلى 14: 14. في الوقت الحاسم، غير هان جيان تكتيكه في اللعب وكسب ثلاث نقاط متتالية وفاز بالمباراة وأصبحت النتجية بين الفريقين الصيني والإندونيسي 3- 3، مما أكسب السباق مزيدا من التشويق.

فوز لوان جين وهان جيان شجع لاعبي الفريق الصيني الآخرين كثيرا،  وبالمعنويات العالية وإرادة الفوز والقوة الضاربة، فاز الفريق بالمباراتين التاليتين وخسر مباراة واحدة لتكون النتيجة النهائية 5- 4 ويفوز الفريق الصيني باللقب، محققا معجزة غير مسبوقة في تاريخ البطولة.

أداء الفريق الصيني في كأس توماس عام 1982، أدهش أوساط كرة الريشة الطائرة كثيرا. منذ ذلك الوقت، دخل الفريق الصيني صفوف الفرق القوية عالميا. في مساء الرابع من مايو عام 1986،  واجه الفريق الصيني خصمه القديم؛ الفريق الإندونيسي، في المبارة النهائية وتغلب عليه مرة أخرى وحصل على لقب كأس توماس للمرة الثانية.

قبل السباق، حلل مدرب الفريق الصيني أحوال لاعبي الفريقين، واتخذ قرارا مدهشا: عدم مشاركة أقوى لاعب صيني، هان جيان، في النهائي، كما غير ترتيب المنافسة للاعبين الصينيين، فجعل ثاني أقوى لاعب صيني، يانغ يانغ، يواجه اللاعب الإندونيسي تومي سوجيارتو لكي يزيد توقع فوز إندونيسيا. في نفس الوقت، جعل رابع أقوى لاعب صيني، شيونغ قوه باو، يواجه ليم سوي كينغ. تغيير تشكيلة اللاعبين قبل النهائي أمر نادر في تاريخ السباق، الأمر الذي أدهش مدرب ولاعبي الفريق الإندونيسي كثيرا.

في المباراة الأولى، فاز يانغ يانغ على تومي سوجيارتو 2- 0 بدون صعوبة، اعتمادا على قدرته الهجومية القوية. وفي المباراة الثانية، خسر اللاعب الصيني الثاني. وفي المباراة الثالثة، لم يخيب شيونغ قوه باو أمل مدربه وفاز على ليم سوي كينغ 2- 0، ووضع الفريق الصيني في المقدمة. لكن يبدو أن التنافس القوي الرائع لا ينتهي دائما بسهولة، فقد خسر الفريق الصيني في المباراة الرابعة. وفي المباراة الخامسة الحاسمة، واجه لي يونغ بوه وتيان بينغ يي اللاعبين الإندونيسيين ليم سوي كينغ وبوبي أرتانتو. كان اللاعبان الصينيان شابين، لكنهما قاوما الضغط ولعبا بمستواهما الطبيعي، وتقدما بنتيجة 14- 5 واحتاجا إلى نقطة واحدة لحسم المباراة ولكن الزوجي الإندونيسي فاز بسبع نقاط متتالية. برغم الضغط الكبير استطاع لاعبا الصين الفوز في النهاية بنتيجة 15- 12، وحصل الفريق الصيني على لقب كأس توماس مرة أخرى.

بعد المباراة، علقت إحدى الصحف على التغيير الذي أجراه المدرب الصيني بالقول: أذكى "مقامرة" في تاريخ كرة الريشة الطائرة تحقق ما تريد."

بعد الفوز بهذا اللقب، صار طريق الفوز مفتوحا أمام الفريق الصيني، فأحرز لقبين متتاليين لكأس توماس. لكن منذ عام 1992، تراجع مسوى هذا الفريق المتفوق، فلم يفز بكأس توماس على مدى 12 سنة. بعد 12 سنة من الغياب عن التتويج، عاد الفريق الصيني لكرة الريشة الطائرة ليدهش العالم بخمسة ألقاب متتالية، وعاد إلى عرشه. لكن، ليس هناك فريق يمكنه الفوز على الدوام، فقد ضاع اللقب من الفريق الصيني في عام 2014 وعام 2016، قبل أن يعود إليه في عام 2018 مرة أخرى.

 

©China Today. All Rights Reserved.

24 Baiwanzhuang Road, Beijing, China. 100037