مجتمع < الرئيسية

آنتشوانغ تتخلص من الفقر بالسياحة الزراعية

: مشاركة
2020-09-30 10:52:00 الصين اليوم:Source ما لي:Author

تقع قرية آنقتشوانغ في منطقة جبلية عميقة في جبل تايهانغ بمحافظة ييشيان في مقاطعة خبي، حيث التضاريس المعقّدة والمواصلات الصعبة، وكان المحليون يعتمدون على الزراعة للبقاء على قيد الحياة. ولكن محافظة ييشيان، التي تقع في منطقة فقيرة بين جبل يانشان وجبل تايهانغ، اكتشفت طريقا لتخفيف حدة الفقر عبر تنمية السياحة الريفية، فنجح المحليون في التخلص من الفقر، ووجدوا طريقة فعالة لتحقيق الحياة الرغيدة، خلال السنوات القليلة الماضية.

بعد السيطرة على تفشي فيروس كورونا الجديد، زار المزيد من السياح قرية آنقتشوانغ في يوليو من هذا العام. قالت تشانغ منغ منغ البالغة من العمر ثلاثة وثلاثين عاما وتعيش في قرية آنقتشوانغ وتعمل مع حماتها في مجال السياحة الزراعية: "يأتي معظم الزوار من بكين وتيانجين ومقاطعة خبي. نشعر بقلق لأننا لم نكسب أي دخل في النصف الأول من هذا العام بسبب جائحة كوفيد- 19، ونأمل أن نعوض خسائرنا في النصف الثاني من هذا العام." يتكون نزل عائلة تشانغ منغ منغ من ثلاثة طوابق، ويشتمل على إحدى وعشرين غرفة. عادة، تكسب عائلتها حوالي مائتي ألف يوان (الدولار الأمريكي يساوي 8ر6 يوانات حاليا) سنويا، ويمكنها التمتع بالحياة الرغيدة.

تشاو باو يوي، والد زوج تشانغ منغ منغ، وعمره ٥٤ عاما، يعمل في منطقة بحيرة ييشوي السياحية ويحصل على راتب قدره ثلاثة آلاف يوان شهريا. أوضح تشاو أنه لا يزال يحصل على راتبه حتى مع عدم وجود زوار في المنطقة السياحية أيام تفشي كوفيد- ١٩ في النصف الأول من هذا العام، لكن الجائحة أثرت في دخل عائلته، فخرج ابنه للعمل في أبريل هذا العام لدعم العائلة. وأضاف تشاو: "بدأ المزيد من السياح من بكين وتيانجين يزورون قريتنا بعد النجاح في السيطرة على الوباء في بكين. سيعود ابني إلى القرية لإعداد الأطباق في النزل لاستقبال الزوا."

منتجع "ليانشيانغ تايهانغ شويتشن" السياحي، هو المشروع الرئيسي لتنمية السياحة ومساعدة الفقراء في مقاطعة خبي. يقع المنتجع على بُعد ثلاثمائة متر من قرية آنقتشوانغ. في عام ٢٠١٦، بنت مجموعة باييويه للثقافة والسياحة هذا المنتجع السياحي في الأراضي البور بجانب قرية آنفتشوانغ، حسب أساليب الحياة والتقاليد التي تتميز بها منطقة جبل تايهانغ. وقد استفاد سكان القرية منه كثيرا. قال تشاو باو يوي "كنا نستقبل بعض الزوار قبل بناء المنتجع السياحي، لكنهم لم يكونوا راضين عن غرفنا الخمس، حيث لا تتوفر بها حمامات ومرافق صحية، ولم يكن دخل عائلتنا مستقرا آنذاك." في عام ٢٠١٦، هدمت عائلة تشاو باو يوي الغرف الخمسة القديمة لبناء نزل من ثلاثة طوابق كما زوّدته بشبكة إنترنت لاسلكية ومكيفات الهواء وحمامات خاصة، وتوفر المياه الساخنة على مدار ٢٤ ساعة؛ فحصلت العائلة على أكثر من مائتي ألف يوان في ذلك العام. حاليا، يوجد ما يزيد عن ستين نُزلا مماثلا في قرية آنفتشوانغ.

خلال العامين الماضيين، أصبح منتج" ليانشيانغ تايهانغ شويتشن" مشهورا، محققا شعبية وشهرة للسياحة الزراعية في القرى المحيطة به. قال يوي بوه تشينغ، مدير العمليات لشركة ليانشيان للسياحة بمقاطعة خبي: "افتتح منتجع ليانشيانغ تايهانغ شويتشن السياحي في سبتمبر من عام ٢٠١٦، واستقبل أكثر من عشرة ملايين زائر حتى الآن، مما يحث الاثنتي عشرة قرية المحيطة به على التنمية، محققا فائدة لأكثر من خمسة آلاف شخص."

أكشاك للعائلات الفقيرة

تشانغ تشون مي، البالغة من العمر سبعين سنة، كانت ذات مرة تتمشى في شارع الوجبات المحلية بمنتجع ليانشيانغ تايهانغ شويتشن، وأشادت بتلك الوجبات التقليدية المحلية قائلة: "لم أكن أتوقع إنه بإمكاني أكل كعكة السمسم وشعرية يويميان خلوه (أحد أنواع الشعرية الشهيرة) في هذا المكان." جاء الأشخاص، الذين يصنعون هذه الوجبات التقليدية في المنتجع السياحي، من القرى المحيطة به. قال يوي بوه تشينغ، إن العديد من أكشاك الوجبات التقليدية ومتاجر بيع المنتجات الخاصة في هذا الشارع تعطي الأولوية للفقراء في القرى المحيطة به، سعيا إلى مساعدتهم على كسب الأموال وتحقيق الحياة الرغيدة بأنفسهم. لا يدفع أولئك الفقراء الإيجار، إذا لم يحصلوا على أرباح.

تشاو تشن شيانغ، أحد سكان قرية آنقتشوانغ أيضا، يدير متجرا للشعرية اليدوية في منتجع ليانشيانغ تايهانغ شويتشن، ويبلغ دخله السنوي أكثر من ثلاثمائة ألف يوان. قال تشاو تشن شيانغ إن العديد من الزوار يرغبون في أكل الشعرية التي تصنع يدويا بطريقة متوارثة لعائلته. تعيش شاو تشي مين، البالغة من العمر أربعة وخمسين عاما في قرية نانتو، وتدير كشكا في المنتجع للأشغال اليدوية، مثل تصنيع قفص الجندب من القصب، وتكسب أكثر من مائة يوان يوميا.

يوجد في المنتجع أكشاك خاصة لمساعدة الفئات المستضعفة وذوي الاحتياجات الخاصة. لي بنغ، صاحب كشك لبيع عيدان الطعام؛ وما يميز كشكه عن الأكشاك الأخرى وضعه رقعة الشطرنج بجانب الكشك. يعاني لي بنغ من مرض الشلل الدماغي منذ طفولته، لكنه يجيد لعبة الشطرنج. بإمكان الزوار، الذين يمرون بكشك لي بنغ، لعب الشطرنج معه؛ إذا خسر زائر في لعبة الشطرنج، يقوم بدفع عشرة يوانات لشراء عيدان الطعام. قال يوي بو تشينغ: "قدمنا الكشك للسيد لي بنغ من أجل مساعدته على التواصل مع الآخرين، لكي لا يشعر بالوحدة. يشتري الكثير من الزوار عيدان الطعام سواء فازوا باللعبة أو خسروا". وأضاف يوي بو تشينغ: يحصل لي بنغ على فرصة لكسب الأموال بنفسه والاندماج في المجتمع من خلال إدارة كشك بيع عيدان الطعام، وصار اجتماعيا وأكثر سعادة الآن.

تشن آي جينغ من سكان قرية دالونغهوا، وتعاني من مرض التقزم منذ الولادة وحصلت على كشك خاص مثل لي بنغ للقيام بالأعمال اليدوية، وتكسب أكثر من ألف يوان شهريا لدفع النفقات اليومية لعائلتها، كما تكسب احترام وتقدير الجميع.

كما أنشأ المنتجع السياحي منصة ريادة الأعمال والابتكار لحث المزارعين والفقراء على العودة إلى قراهم، مما يظهر المنجزات البارزة للتخفيف من حدة الفقر من خلال تنمية السياحة. قال يوي بو تشينغ: "درب المنتجع السياحي 396 من رواد الأعمال والفرق، الذين عادوا إلى مسقط رأسهم، ودعم 285 مزارعا للقيام بالتجارة بأنفسهم، وساعد ثلاثا وخمسين عائلة فقيرة على ريادة الأعمال، وقدم 3286 وظيفة للفقراء في القرى المحيطة بالمنتجع". كما أشار يوي إلى أن المنتجع السياحي يهدف إلى مساعدة الفقراء على تحسين ظروف الحياة وتغيير الأفكار والتقاليد القديمة في نفس الوقت حتى يتمكن الفقراء والعائلات الفقيرة من كسب الأموال واحترام وتقدير الجميع بأنفسهم.

طريقة فعالة لتحقيق الحياة السعيدة

يقوم سونغ تشانغ سونغ، البالغ من العمر سبعة وثلاثين عاما، بالسياحة الزراعية في قرية آنقتشونغ أيضا. قال: "دفعت أكثر من مليون يوان لشراء بناية من ثلاثة طوابق، تبلغ مساحته سبعمائة متر مربع، واسترجعت جميع تكلفة البناية تقريبا في ثلاث سنوات."

كان سونغ تشانغ سونغ يعمل مع زوجته في بكين قبل العودة إلى قرية آنقتشوانغ مؤخرا، قرر ريادة الأعمال في القرية، لأنه شهد التنمية السريعة للسياحة الزراعية فيها. قال سونغ تشانغ سونغ: "كان أكثر من ثلاثمائة من سكان القرية يمارسون أعمالا في المدن المختلفة، أما الآن، فعاد معظمهم إلى القرية من أجل القيام بالسياحة الزراعية في منازلهم، ووجد كل واحد منا طريقة فعالة لكسب الأموال."

حاليا، زاد عدد نزل استقبال السياح في قرية آنقتشوانغ إلى ثلاثمائة نزل بفضل تطوير السياحة في منتجع ليانشيانغ تايهانغ شيويتشن، ويصل الدخل السنوي لها إلى ثلاثمائة مليون يوان. في عام ٢٠١٧، نجحت قرية آنقتشونغ في التخلص من الفقر وصارت قرية سياحية مميزة في مقاطعة خبي في عام ٢٠١٨. قال يوي بوه تشينغ: "اتخذ المنتجع السياحي الكثير من الإجراءات لتحقيق التنمية العالية الجودة وتحسين الخدمات. مثلا، قام بتدريب الفقراء على الإنترنت كل أسبوع خلال فترة انتشار الفيروس من أجل تحسين مهاراتهم وتطوير أسلوب الخدمات."

تنمية السياحة هي إحدى الطرق لتخفيف حدة الفقر. كمشروع إرشادي وطني لتخفيف حدة الفقر من خلال تنمية السياحة، خلق منتجع ليانشيانغ تايهانغ شويتشن السياحي، من خلال بناء منصة موارد للسياحة الريفية، وسيلة للفقراء لحل مشكلة الطعام بالاعتماد على السياحة الريفية. ومن المعلوم أنه بحلول نهاية عام ٢٠٢٠، سيتخلص حوالي ١٢ مليون فقير من الفقر من خلال تنمية السياحة.

 

 

©China Today. All Rights Reserved.

24 Baiwanzhuang Road, Beijing, China. 100037