مجتمع < الرئيسية

حُماة الهضبة

: مشاركة
2020-09-09 08:28:00 الصين اليوم:Source لي يوان، وانغ يوان يوان:Author

تُعرف التبت باسم "سقف العالم" و"القطب الثالث للأرض"، وهي أيضا "منبع الأنهار" و"المصدر البيئي" للصين وجنوبي آسيا وجنوب شرقي آسيا، و"مفتاح التشغيل" و"المنظم" لتغير المناخ في آسيا بل ونصف الكرة الشمالي. الوضع البيئي في التبت له أهمية بالغة.

تلتزم الحكومة الصينية بمفهوم التنمية الخضراء في بناء التبت، وقد أصدرت تباعا "خطة حماية وبناء حاجز الأمان الإيكولوجي في التبت (2008-2030)"، ومشروع تشجير "النهرين والأربعة أنهار"، أي نهر يارلونغ تسانغبو ونهر نوجيانغ ونهر لاسا ونهر نيانتشو ونهر يالونغ ونهر شيتشوان، و"إستراتيجية وخطة عمل المحافظة على التنوع البيولوجي لمنطقة التبت الذاتية الحكم" وسلسلة من التدابير القوية، مع تبني موقف أكثر حزما ونظام أكثر صرامة وتدابير أكثر قوة لحماية هذه الأرض النقية في العالم. في الوقت نفسه، أصبحت البيئة الجيدة نقطة دعم لحياة الناس السعيدة ونقطة التنمية الاقتصادية والاجتماعية المستدامة والسليمة.

وفقا لرصد وتقييم الأكاديمية الصينية للعلوم والإدارات الأخرى، يبلغ معدل مطابقة الجودة للمواصفات القياسيه7ر95% لمياه الأنهار والبحيرات الهامة ، و5ر97% للهواء في التبت ؛ حظيت الغابات والأراضي العشبية والأراضي الرطبة والأنهار الجليدية والجبال المغطاة بالثلوج والحيوانات والنباتات البرية في المنطقة بأكملها بالحماية بشكل فعال، ولا تزال معظم المناطق في التبت في حالتها الأصلية، ولا تزال التبت واحدة من المناطق التي تتمتع بأفضل بيئة إيكولوجية في العالم.

بحيرة بانقونغ

تقع بحيرة بانقونغ على بعد حوالي 12 كيلومترا شمال غربي حاضرة محافظة ريتو بولاية نغاري في منطقة التبت الذاتية الحكم. إنها بحيرة نموذجية من طراز النهر، وهي أيضا بحيرة عذبة في جزئها الشرقي ومالحة في جزئها الغربي. توجد في هذه البحيرة أعلى جزيرة طيور في العالم، حيث يعيش أكثر من اثني عشر نوعا من الحيوانات المحمية على المستوى الوطني، مثل الكركي الأسود العنق وغزال التبت والنوارس البنية الرأس. وهنا تتناثر بين الماء والسماء الأعشاب الخضراء على ضفاف البحيرة، وطيور النورس البني الرأس المبحرة أو المنزلقة على سطح البحيرة، مما يضيف نوعا فريدا من المناظر إلى هذه المنطقة المائية الخلابة.

من أجل حماية هذه المياه النقية والشواطئ الجميلة، تمت الموافقة على إنشاء محمية الأراضي الرطبة الطبيعية على مستوى منطقة بحيرة بانقونغ في عام 2002، وتمت الموافقة على إنشاء محمية بحيرة بانقونغ الوطنية للأرض الرطبة في عام 2004. في عام 2007، تمت الموافقة على إنشاء جهاز الإدارة لهذه المحمية.

تشمل محمية بحيرة بانقونغ الوطنية للأرض الرطبة ست محطات لإدارة المحمية. يقوم سونام داوا، حارس الأراضي الرطبة، مع 39 مزارعا وراعيا محليا في الأرض الرطبة لبحيرة بانقونغ، بدوريات منتظمة في المحمية، لمنع الصيد غير القانوني وسلب بيض الطيور في الوقت المناسب.

ليس من السهل القيام بدوريات في محمية طبيعية يبلغ متوسط ​​ارتفاعها 4240 مترا فوق سطح البحر ومساحتها الإجمالية 22ر56303 هكتارا. قال سونام داوا: "تستغرق الدورية الواحدة يوما كاملا في هذه المنطقة الكبيرة، حتى أثناء قيادة السيارة".

أحيانا، يقوم سونام داوا بجمع القمامة من ضفاف البحيرة، أو حماية الطيور التي تتكاثر في جزيرة الطيور، أو حماية الأسماك المهاجرة، أو المحافظة على الأشجار المزروعة بجوار البحيرة. اثنتا عشرة سنة من الأعمال الشاقة تحت الرياح والشمس في المحمية، جعلت لون وجه سونام داوا أسود. قال: "في الماضي، لم تكن هناك بنايات على ضفة البحيرة، وكانت الطيور قريبة جدا من البشر. ومع ازدياد شهرة بحيرة بانقونغ وازدياد عدد السياح، هربت الطيور عندما رأت الناس. خلال هذه السنوات وبفضل دوريات الحماية، يمكنها العيش بسلام هنا مرة أخرى. الآن أصبح الإنسان والطبيعة أكثر انسجاما."

أدت سلسلة من الإجراءات مثل الدوريات اليومية وتنفيذ مشروعات الحماية البيئية والترميم إلى تحسين جودة المياه والهواء والتربة والغطاء النباتي لبحيرة بانقونغ والمناطق المحيطة بها. وفًقا للنشرة البيئية لمنطقة التبت الذاتية الحكم لعام 2019 و"معايير الجودة البيئية للمياه السطحية (GB3838-2002)" و"إجراءات تقييم جودة البيئة للمياه السطحية" (للتنفيذ التجريبي)، وصلت جودة مياه بحيرة بانقونغ عموما إلى مستوى المعيار الثاني.

بفضل التحسن المتواصل للبيئة الإيكولوجية، زادت الفوائد الاقتصادية والقيمة السياحية لبحيرة بانقونغ. منذ عام 2011، استثمرت الحكومة المحلية أكثر من 2ر12 مليون يوان لتحسين بناء البنية التحتية في منطقة بحيرة بانقونغ. حتى نهاية يونيو عام 2020، وصل عدد السياح في محافظة ريتو إلى 69567 سائحا، ووصل دخل السياحة إلى 39ر97 مليون يوان، ووصل عدد العاملين في قطاع السياحة إلى 652 فردا.

نهر يارلونغ تسانغبوه

نهر يارلونغ تسانغبوه هو أطول نهر فوق الهضبة في الصين وواحد من أعلى الأنهار في العالم. يُعرف باسم نبض الحياة في التبت ويحمل في طياته ثقافة التبت الطويلة. ولكن بسبب الرمال، يكن أهل شاننان الذين يعيشون في الروافد الوسطى لنهر يارلونغ تسانغبوه مشاعر معقدة تجاه هذا النهر.

تتدفق مياه النهر إلى الروافد الوسطى، وتصبح التضاريس مثبطة، فتتراكم كمية كبيرة من الرواسب. بعد فترة التدفق العالي، ينخفض مستوى الماء وتنكشف الرمال. بالإضافة إلى الرياح القوية، تتطاير الرمال في الأراضي الزراعية وعلى الطريق، مكونة العديد من الكثبان الرملية المتحركة.

في ثمانينات القرن الماضي، وبسبب المعاناة من الرياح والرمال، بدأ السكان على طول النهر في زراعة الأشجار على نطاق واسع لتحسين البيئة الإيكولوجية لوادي النهر. بناء السدود على شكل حرف T، والغرس العميق للشتلات الكبيرة، وتثبيت الرمال بالشبكات العشبية، كلها آثار أقدام أبناء شاننان في سعيهم للسيطرة على الرمال

في عام 2009، أصدرت الحكومة الصينية "خطة حماية وبناء حاجز الأمان الإيكولوجي في التبت (2008- 2030)". حددت الوثيقة أن علاج الأراضي المتصحرة هو محور العمل، وأن مشروع الوقاية من التصحر ومكافحته جزء هام من البناء البيئي. في الوقت نفسه، تشكل بشكل تدريجي نمط جديد من الاستثمار المتنوع المتعدد القنوات وبمشاركة المجتمع بأكمله في المشروع.

يعد أن صارت الوقاية من التصحر ومكافحته موضوعا هاما للبناء البيئي، طفق المزيد من القوى الاجتماعية في دخول التبت.

في قاعدة مشاتل العشب التبتي التي تبلغ مساحتها عشرة آلاف مو في قرية تشانغدا في محافظة تشانانغ، تنشغل تشوجي تشوما، الطالبة الجامعية التي عادت إلى مسقط رأسها خلال عطلة الصيف، بزراعة العشب التبتي مع قرويين آخرين. قالت تشوجي تشوما: "جئت إلى هنا للعمل مع حلول العطلة، لا أكسب المال فحسب، وإنما أيضا أحصل على خبرة قيمة بالمشاركة في حماية البيئة الإيكولوجية."

الآن، تم الانتهاء من زراعة غابات العزل في القطاع من قونغقا إلى سانغري بمنطقة الحوض الأوسط لنهر يارلونغ تسانغبوه بطول مائة وستين كيلومترا وبعرض ألف وثمانمائة متر على مساحة إجمالية حوالي أربعمائة وخمسين ألف مو (الهكتار يساوي 15 مو)، وكأنه وشاح "هادا" أخضر ملفوفا على ضفتي نهر يارلونغ تسانغبوه. في منطقة شاننان، قل عدد الأيام ذات الهواء المليء بالغبار من أكثر من ستين يوما إلى حوالي سبعة أيام في السنة.

في عام 2019، استثمرت منطقة التبت الذاتية الحكم 7ر11 مليار يوان في بناء حواجز السلامة البيئية، وواصلت زيادة زراعة الأشجار في أحواض "النهرين والأربعة أنهار". وفقا للبيانات المعنية، تبلغ مساحة منطقة التبت الذاتية الحكم 91ر14 مليون هكتار، تغطي الغابات 14ر12% منها، ويبلغ حجم مخزون الغابات فيها 28ر2 مليار متر مكعب، وبذلك تحتل المرتبة الأولى في البلاد.

حماية طريق العودة لظباء التبت

في السادس والعشرين من يوليو عام 2020، تم بث مقطع فيديو عبر تطبيق ويتشات، من مجموعة العمل لمكتب الغابات والأراضي العشبية في ولاية نغاري بالتبت، يتضمن ما يلي: ظهر أكثر من ثلاثة آلاف من إناث الظباء التبتية وأشبالها في محافظة قايتسه. هذا يعني أن الظباء التبتية المهاجرة من موطنها إلى الشمال لتلد صغارها، قد بدأت في العودة إلى موطنها الأصلي بأشبالها.

قال رينتسنغ لوبو، مدير مكتب الغابات والأراضي العشبية في محافظة قايتسه، إن هذا الفيديو قام بتصويره موظفو الإدارة والحماية في محطة تشوماري الإدارية في محمية تشيانغتانغ الطبيعية الوطنية أثناء عمليات المراقبة اليومية.

وفقا للتقارير، توجد ثلاثة ممرات كبيرة لهجرة الظباء التبتية في محافظة قايتسه، وهي ممرات جيوتشا ومادونغما وتشانغسا. كل عام من نهاية إبريل إلى بداية مايو، تهاجر الظباء التبتية من موطنها إلى الشمال للولادة. وفي نهاية يوليو وبداية أغسطس، تعود إناث الظباء التبتية إلى موطنها الأصلي بأشبالها تحت حماية عدد صغير من ذكور الظباء التبتية.

الآن، كثف موظفو الإدارة والحماية في محطات الإدارة على طول ممرات هجرة الظباء التبتية الدوريات من أجل مرافقة الظباء التبتية في رحلة انتقالها. من خلال تعزيز الدوريات، تم إنقاذ الظباء التبتية التي وقعت في شرك شباك الصيد في الوقت المناسب، وفي الوقت نفسه، تمت إزالة شباك الصيد التي قد تمنع الظباء التبتية من التقدم في سيرها. بالإضافة إلى ذلك، إذا تم العثور على ظباء تبتية تحاول عبور الطريق السريع، يقومون على الفور بتنفيذ مراقبة مؤقتة لحركة المرور لضمان المرور الآمن لها.

تم إنشاء محمية تشيانغتانغ الطبيعية الوطنية في عام 1993 وهي المحمية الطبيعية الأكبر ارتفاعا في العالم. على مساحة 298 ألف كيلومتر مربع من الأرض، تعيش هنا حيوانات برية مثل ظباء التبت والحمار التبتي البري والياك البري. تغطي المحمية محافظة أمدو ومحافظة نيما التابعتين لمدينة نانتشيوي ومحافظة قايتسه في ولاية نغاري. تبلغ مساحة المنطقة المحمية في محافظة قايتسه حوالي 106 آلاف كيلومتر مربع. مع التعزيز المستمر للحماية، ارتفع عدد الظباء التبتية إلى حوالي 200 ألف في السنوات الأخيرة.

 

 

©China Today. All Rights Reserved.

24 Baiwanzhuang Road, Beijing, China. 100037