مجتمع < الرئيسية

شبكة الجيل الخامس تغطي تشومولانغما

: مشاركة
2020-07-02 16:35:00 الصين اليوم:Source ما لي:Author

بعد ظهر الثلاثين من إبريل 2020 بتوقيت بكين، تم تدشين محطة أساسية لشبكة اتصالات الجيل الخامس في معسكر القاعدة الأمامي لجبل تشومولانغما (إفرست) على ارتفاع 6500 متر فوق سطح البحر، بالتعاون بين شركة الصين المحدودة للاتصالات النقالة "تشونغقو ييدونغ يوشيان قونغشي" (China Mobile) وشركة هواوي، لتصبح أعلى محطة أساسية للجيل الخامس في العالم حاليا.

وفي الوقت نفسه، أقيم أول مؤتمر صحفي لمسح ارتفاع جبل تشومولانغما لعام 2020 في معسكر قاعدة جبل تشومولانغما التي يبلغ ارتفاعها خمسة آلاف وثلاثمائة متر فوق سطح البحر، حيث تم الإعلان عن البدء رسميا في أعمال مسح ارتفاع جبل تشومولانغما لعام 2020. يصادف عام 2020، ذكرى مرور ستين سنة على نجاح الإنسان في تسلق المنحدر الشمالي لجبل تشومولانغما لأول مرة، ومرور خمسة وأربعين عاما على نجاح الصين في قياس ارتفاع تشومولانغما بدقه وإعلانه لأول مرة. أعمال مسح ارتفاع تشومولانغما هذه المرة لها مغزى هام لكل من الصين والعالم.

قال وانغ بوه، وهو مسؤول بفرع شركة هواوي في مدينة لاسا حاضرة منطقة التبت: " بالإضافة إلى المحطات الأساسية التي تم بناؤها في معسكر القاعدة والمعسكر الانتقالي لجبل تشومولانغما، يمكن القول نظريا إن إشارات شبكة الجيل الخامس قد حققت التغطية الشاملة لمسار التسلق على المنحدر الشمالي لجبل تشومولانغما وقمة الجبل."

في السادس من مايو 2020، انطلق فريق المسح الصيني لقياس ارتفاع جبل تشومولانغما من معسكر قاعدة الجبل، ووفرت شبكة الجيل الخامس التي أنشأتها شركة تشاينا موبايل خدمات الاتصالات لأعضاء فريق المسح ومرافقيهم.

في "منطقة الموت"

قبل اليوم العاشر من شهر إبريل سنة 2020، وصل العاملون المشاركون في مشروع "الجيل الخامس يصعد تشومولانغما" من شركتي تشاينا موبايل وهواوي، إلى معسكر قاعدة جبل تشومولانغما. وفور وصولهم، انخرطوا في العمل من دون استراحة. بفضل جهود الجميع، أُنجز بناء وافتتاح المحطتين الأساسيتين في معسكر قاعدة تشومولانغما على ارتفاع خمسة آلاف وثلاثمائة متر فوق سطح البحر في الثامن عشر من إبريل. قال تشانغ يونغ، مهندس تحسين الشبكة في شركة هواوي: "في هذه المنطقة، تتجاوز سرعة التنزيل (سرعة نقل البيانات من المحطة الأساسية إلى الأجهزة الطرفية النقالة) لشبكات الجيل الخامس 215 ميغابايت في الثانية، وتبلغ سرعة الرفع (سرعة نقل البيانات من الأجهزة الطرفية النقالة إلى المحطة الأساسية) 66ر1 غيغابايت. سرعة التشغيل هذه في منطقة جبل تشومولانغما الشاهق الارتفاع فوق سطح البحر تجاوزت المتوقع بكثير."

من أجل تشغيل شبكة الجيل الخامس في البيئة المناخية المعقدة للمنطقة الجبلية المرتفعة والمتجمدة، ركزت شركتا تشاينا موبايل وهواوي على توفير الحلول الكاملة والأجهزة الرئيسية للتغطية الشاملة لشبكة الجيل الخامس.

قال وانغ بوه، المسؤول التقني عن تنفيذ هذا المشروع من جانب هواوي: "تأثرت كثيرا عندما كُلفت بالمهمة، لأن عملنا سيشهد ويغير تاريخ عدم وجود الاتصالات الأرضية في هذه المنطقة الشاهقة الارتفاع، ولكن بعد الانخراط في العمل على أرض الواقع، شعرت بالمسؤولية والضغوط مثل الجبال غير المرئية، لأن المواصفات المطلوبة في عملية البناء وجودة الشبكة مرتفعة. كان لا بد أن أتحمل الضغوط النفسية، وفي ذات الوقت أتغلب على التداعيات الصحية الناجمة عن داء المرتفعات. وبسبب قلة الأكسيجين، كنت أستيقظ من نومي وأجلس بسبب شعوري بالاختناق في الليل. كان النوم حلما صعب المنال."

تقضي اللوائح المعنية بعدم دخول أي شخص إلى المنطقة على ارتفاع أكثر من خمسة آلاف وثمانمائة متر فوق سطح البحر للعمل، قبل تلقي التدريبات اللازمة. بقى وانغ بوه في معسكر قاعدة جبل تشومولانغما بعد إنجاز تركيب وتعديل المحطتين الأساسيتين على ارتفاع خمسة آلاف وثلاثمائة متر فوق سطح البحر، وواصل لي كوي المشرف على المشروع وغيره من زملائه التقدم إلى الأمام.

قبل تسلق الجبل، تلقى لي كوي وزملاؤه الآخرون في الفرقة تدريبات لمدة قصيرة في مدرسة تدريبية اختصاصية، لتعلم مهارات الوقاية الجسدية وأهمية حماية بيئة جبل تشومولانغما. قال لي كوي إنه كان عليه أيضا تعديل ما تعلم في التدريبات حسب أحواله الذاتية.

من أجل حل مشكلة إمدادات الطاقة للمعسكر الانتقالي، تم نقل محرك الديزل بواسطة حيوان الياك، ولكن حتى ذلك الحيوان مات من شدة الإرهاق! وسقطت إحدى وحدات محرك الديزل وانكسرت أثناء النقل.

في المعسكر الانتقالي، أنجز العاملون بناء المحطة الأساسية للجيل الخامس خلال أربعة أيام فقط. وبعد ذلك، تقدم لي كوي وثلاثة زملاء له ومرشدان إلى معسكر القاعدة الأمامي على ارتفاع ستة آلاف وخمسمائة متر فوق سطح البحر.

على جبل تشومولانغما ستة معسكرات، والمسافة من معسكر القاعدة على ارتفاع خمسة آلاف وثلاثمائة متر فوق سطح البحر إلى معسكر القاعدة الأمامي على ارتفاع ستة آلاف وخمسمائة متر فوق سطح البحر تبلغ حوالي ثمانية وعشرين كيلومترا، وتستغرق يومين سيرا على الأقدام، وتُعد أطول طريق للوصول إلى قمة جبل تشومولانغما. من أجل الوصول إلى معسكر القاعدة الأمامي لبناء المحطتين الأساسيتين للجيل الخامس، كان لا بد أن يستريح لي كوي وزملاؤه في المعسكر الانتقالي على ارتفاع خمسة آلاف وثمانمائة متر فوق سطح البحر لليلة واحدة. وصل كل أعضاء الفرقة السبعة عشر إلى المعسكر الانتقالي في السادس عشر من إبريل، وأقاموا في خيمة واحدة يكابدون داء المرتفعات والبرد القاسي، فلم يستطيعوا النوم طوال تلك الليلة.

بعد مواجهة الجليد والثلج والرياح الشديدة، وصلوا إلى معسكر القاعدة الأمامي الواقع في "منطقة الموت"، حيث تقل كثيرا نسبة الأكسيجين. في اليوم الأول، أصيب لي كوي بداء المرتفعات الشديد، فكان يشعر كأن رأسه سينفجر، وفي اليوم الثاني أصيب بالإسهال والقيء، فكان لا يستطيع أن يرفع قامته. قال لي كوي: "الإيمان الوحيد الذي يدعمني هو الرسالة والمسؤولية المقدسة في قلبي. ليس لكل شخص فرصة المشاركة في مثل هذا العمل."

حماية البيئة الطبيعية

بسبب الطبوغرافيا المعقدة والحواجز الكثيرة على جبل تشومولانغما، لا تصل إشارة اتصالات الموجات الدقيقة إلى معسكر القاعدة مباشرة، فلا بد من مد الكابلات الضوئية لنقل الإشارة. احتاج هذا المشروع إلى ثمانية أطنان من المواد، فتم نقلها بحيوانات الياك، وحمل العمال المحليون الكابلات الضوئية البالغ طولها 25 كيلومترا ونقلوها إلى موقع المشروع على الجبل.

يعتبر تشغيل شبكة الجيل الخامس في المنطقة المرتفعة على جبل تشومولانغما، اختراقا في مجال التقنيات التطبيقية للجيل الخامس في الصين، وسيساعد على تحقيق النقل الحي لبيانات قياس ارتفاع جبل تشومولانغما لعام 2020، ويوفر ضمانا قويا للاتصالات في أعمال القياس. وعلى نطاق كل العالم، هذه أول مرة تصعد شبكة الجيل الخامس جبل تشومولانغما، كما أنها المرة الأولى للتغطية الشاملة للاتصالات الأرضية على هذا الجبل، فضلا عن الاتصالات عبر القمر الاصطناعي.

من أجل ضمان استمرار تغطية الشبكة من معسكر قاعدة جبل تشومولانغما إلى قمته، وضعت شركة تشاينا موبايل مشروعا علميا نظاميا وهو بناء الشبكة على ارتفاعات متدرجة فوق سطح البحر من معسكر القاعدة إلى المعسكر الانتقالي ثم إلى المعسكر الأمامي. من زاوية التقنيات، من الأفضل أن تقع المحطة القاعدية في أقرب مكان من القمة لتحقيق تغطية شبكة الجيل الخامس على قمة جبل تشومولانغما، ولكن البيئة الطبيعية للجبل على ارتفاع أكثر من ستة آلاف وخمسمائة متر فوق سطح البحر هي نهر جليدي رئيسيا، فحددت الشركة المعسكر الأمامي على ارتفاع ستة آلاف وخمسمائة متر فوق سطح البحر كأعلى نقطة لبناء المحطة الأساسية للجيل الخامس.

فرق الارتفاع من خمسة آلاف وثمانمائة متر إلى ستة آلاف وخمسمائة متر متر فوق سطح البحر هو 700 متر، ولكن طول الطريق بين الارتفاعين عشرة كيلومترات، يستغرق قطعها سبع ساعات على الأقل. تقدم أعضاء الفرقة ببطء شديد، لأن الهواء فوق قمة الجبل ينقصه الأكسيجين، فكانوا يلهثون كلما يتقدمون خطوة. وحمل عضوان من الفرقة بالتناوب عمودا واحدا يُستخدم ليثبت أجهزة المحطة القاعدية، وكل واحد منهما يمضي بضع عشرة دقيقة لقطع عشرات الأمتار. أهم شيء يجب مراعاته في بناء المحطة الأساسية على قمة جبل تشومولانغما هو حماية البيئة الطبيعية. السائد هو بناء قاعدة أسمنتية لتثبيت أجهزة المحطة الأساسية، ولكن استخدام الأسمنت على جبل تشومولانغما ممنوع، فاختاروا نوعا من الأعمدة السهل الحمل والصديق للبيئة، واستخدموا صخور الجبل كمواد إضافية.

في تصميم مشروع البناء، تم اختيار الكابلات الضوئية المصفحة لتقليل الإضرار بالبيئة الإيكولوجية الطبيعية في المنطقة المركزية بالجبل، وتم البناء عن طريق تمديد الكابلات لضمان عدم الحفر وإلحاق الضرر بالمنطقة المركزية؛ علاوة على ذلك، تم إنشاء منطقة معيشة ممركزة لمعالجة النفايات الناتجة من المعيشة والبناء، سعيا إلى حماية البيئة الطبيعية على الجبل.

بسبب الجو السيئ المستمر غير المناسب لنقل الكابلات الضوئية وتوليد الكهرباء، تأجل موعد تشغيل شبكة الجيل الخامس المحدد في الخامس والعشرين من إبريل مرة بعد مرة، وتم تشغيل المحطتين الأساسيتين للجيل الخامس وكل مواقع النقاط لهما في المعسكر الانتقالي رسميا في الثلاثين من إبريل. بدأ استخدام كل المحطات الأساسية الخمس لشركة تشاينا موبايل على جبل تشومولانغما. قال شي دا بينغ تسوه، المسؤول عن نقل الإشارات لمشروع "الجيل الخامس يصعد جبل تشومولانغما" من شركة تشاينا موبايل: "نجحت شركتنا وشركة هواوي في مواجهة تحديات البيئة الطبيعية السيئة على جبل تشومولانغما بنجاح وأنجزنا هذا المشروع، وبذلك نكون قد وضعنا أساسا راسخا لتوفير خدمات الاتصالات للسياحة الذكية على جبل تشومولانغما والاستطلاع العلمي وإغاثة متسلقي الجبل وغيرها من النشاطات في المستقبل."

لمعلوماتك: طريق الاتصالات الصينية لصعود جبل تشومولانغما

22 مايو 2003، وصل فريق تسلق الجبال الصيني إلى قمة تشومولانغما، وأعلن نجاحه في الوصول إلى القمة برسالة نصية قصيرة باستخدام شبكة شركة تشاينا موبايل.

18 أغسطس 2005، فتحت شركة تشاينا موبايل محطة أساسية في معبد رونغبو على ارتفاع خمسة آلاف ومائة متر على جبل تشومولانغما، لتوفير خدمات الاتصالات للسياح الصينيين والأجانب ومتسلقي الجبل والعلماء الذين يقومون بالاستطلاع.

13 نوفمبر 2007، أنجزت شركة تشاينا موبايل بناء محطة أساسية على ارتفاع ستة آلاف وخمسمائة متر على جبل تشومولانغما.

8 مايو 2008، تم نقل شعلة أولمبياد بكين إلى قمة تشومولانغما لأول مرة، وتم إرسال أول صورة وصول شعلة أولمبياد إلى قمة تشومولانغما وأعلنتها الصين للعالم، عبر خدمة التراسل بالحزم العامة للراديو (General Packet Radio Service( (GPRS) التي توصف أيضا بأنها الجيل الثاني والنصف (GPRS 2.5G) لشبكة شركة الصين المحدودة للاتصالات النقالة، في الساعة التاسعة وعشرين دقيقة واثنتين وثلاثين ثانية، فكان ذلك إنجازا عظيما في تاريخ الاتصالات النقالة بالعالم.

12 ديسمبر 2010، استخدمت شركة تشاينا موبايل شبكة الجيل الثالث (TD-SCDMA) ذات حقوق الملكية الفكرية الذاتية للصين، لفتح المحطة الأساسية للجيل الثالث في معبد رونغبو على جبل تشومولانغما.

11 يونيو 2013، استخدمت شركة تشاينا موبايل شبكة الجيل الرابع (TD-LTE) لفتح شبكات الجيل الرابع في معسكر قاعدة جبل تشومولانغما.

30 إبريل 2020، تعاونت شركة تشاينا موبايل وشركة هواوي في إنجاز بناء وتشغيل المحطتين الأساسيتين للجيل الخامس في المعسكر الأمامي على ارتفاع ستة آلاف وخمسمائة متر على جبل تشومولانغما وكل مواقع النقاط لهما، مما يحقق تغطية إشارة الجيل الخامس لقمة تشومولانغما.

©China Today. All Rights Reserved.

24 Baiwanzhuang Road, Beijing, China. 100037