مجتمع < الرئيسية

إعادة فتح ووهان

: مشاركة
2020-06-19 14:37:00 الصين اليوم:Source جين ري:Author

وانغ يونغ، عامل توصيل في ووهان، قال بحماسة وفرح "ها هي ووهان تعود إلى طبيعتها المزدهرة." بالفعل، عندما تمر السيارات عبر الطرق بصورة منتظمة، يعود الازدهار إلى هذه المدينة الصامدة.

إن رفع قيود التنقل عن ووهان في الثامن من إبريل 2020، يعني استئناف تشغيل كل من محطات تحصيل الرسوم في الطرق السريعة بووهان، وثلاث محطات للقطارات والمطار بعد قيود لمدة 76 يوما.

عودة المواصلات مع العالم الخارجي

قال تشانغ يان، وهو مواطن من ووهان: "قضينا فترة طويلة بانتظار رفع القيود، قررنا الانطلاق في ليلة اليوم السابع قبل الزحام المروري في اليوم التالي." توجه تشانغ يان إلى محطة تحصيل الرسوم بشمالي ووهان مع زميليه بالسيارة في الساعة الحادية عشرة ليلا وانتظروا لحظة رفع القيود. كانت السيارات تقف في طابور طويل. جلس تشانغ يان وزميلاه داخل السيارة وهم في حالة من تشوق وإثارة بانتظار قدوم ساعة الصفر لليوم الثامن من إبريل.

عندما حان وقت رفع القيود، وإجلاء أفراد الشرطة المسؤولين عن حفظ النظام من وسط الطريق، خرجت أول سيارة من محطة تحصيل الرسوم في الطريق السريع، معلنة رفع قيود التنقل عن ووهان رسميا. خرجت الآلاف من السيارات من 288 قناة في ووهان واتجهت إلى أماكن أخرى في مقاطعة هوبي أو في أنحاء الصين.

بعد إغلاق لمدة 76 يوما، افتتحت محطة ووتشانغ للقطارات من جديد، حيث جاء كثير من الناس ومنهم شاب كان قد قدم لزيارة أهله واضطر للبقاء في ووهان بسبب الوباء، وفتاة كانت في زيارة لصديقها المقيم في ووهان، وفتى صغير كان في زيارة لووهان برفقة أبيه، وسيدة جاءت لزيارة زوجها المقيم في ووهان وغيرهم. استخدم موظفو المحطة مكبرات الصوت لتذكير المسافرين بمسح الرمز الكودي لتأكيد سلامتهم الصحية. بعد قياس درجة الحرارة والتحقق من هوية المسافرين، يمكنهم الدخول إلى عربات القطار.

في الدقيقة الرابعة والعشرين بعد ساعة الصفر من اليوم الثامن من إبريل، دخل القطار رقم k81 إلى محطة ووتشانغ، وهو أول قطار للركاب تمر بووهان بعد رفع القيود. وفقا لجدول مواعيد القطار، سيصل هذا القطار إلى محطة قوانغتشو وبعد مرور أكثر من عشر ساعات. من أجل تجنب نشر الوباء، يجب على المسافرين إكمال مسح الرمز الكودي لإثبات سلامتهم من الفيروس، وقياس درجة حرارتهم وتحديد هويتهم والخضوع للتفتيش الأمني قبل صعود القطار. هكذا، صار بإمكان الناس الذين كانوا محاصرين في ووهان لشهور العودة إلى حالة الحياة الطبيعية.

ليو وان شين، الطالبة في الصف الثالث بمدرسة ابتدائية، جاءت من قوانغتشو مع أمها وأخيها الكبير قبل عيد الربيع الصيني لزيارة خالها في ووهان واضطرت للبقاء في المدينة بسبب تفشي الوباء. قالت إنها تحب ووهان كثيرا وخاصة الشعرية المحلية وتريد أن تزور ووهان في المستقبل. وأضافت أن أباها اشتاق إليها كثيرا وكان يتصل بها عبر مكالمة الفيديو كل يوم.

ليو يوي تينغ، شابة من بيجيه في مقاطعة قويتشو بجنوب غربي الصين، عملت في مجال التجميل والمانيكير بمدينة ووهان لمدة ثلاثة أشهر. لكن بسبب كوفيد- 19، توقفت عن عملها في ووهان وقررت الذهاب إلى تشانغشا بمقاطعة هونان للبحث عن فرصة عمل جديدة. قالت إن مالك مسكنها في ووهان طيب جدا، قلل لها مبلغ الإيجار ووافق على تأخير الدفع لمدة معينة تقديرا لظروفها. لذا، ترغب ليو يوي تينغ في العودة إلى ووهان في المستقبل.

وفقًا للموقع الرسمي لشراء تذاكر القطارات فإن هناك 276 قطار ركاب انطلق من ووهان واتجه إلى شانغهاي وشنتشن وتشنغدو وفوتشو وناننينغ وغيرها من مدن الصين في اليوم الثامن من إبريل. وغادر خمسة وخمسون ألف مسافر من ووهان في اليوم الثامن من إبريل وحوالي 40% منهم اتجهوا إلى منطقة دلتا نهر تشوجيانغ في جنوبي الصين.

استئناف فتح الخطوط الجوية

قال سونغ جيان جيون ويانغ يانغ، من طاقم شركة طيران شرقي الصين بووهان: "من أجل استئناف فتح الخطوط الجوية، انتظرنا 76 يوما وقمنا بالتحضيرات والاستعداد على مدى أكثر من أسبوعين، لأننا نريد أن نعمل في أفضل حالة."

في الثامن من إبريل، استأنفت الخطوط الجوية للركاب داخل الصين عملها لأول مرة في مطار تيانخه بووهان بعد توقف بسبب الوباء. في الدقيقة الرابعة والعشرين بعد الساعة السابعة صباحا، أقلعت الطائرة MU2527 التابعة لشركة طيران شرقي الصين من ووهان متجهة إلى سانيا بمقاطعة هاينان في جنوبي الصين. وقد تجاوز عدد مرات إقلاع وهبوط الطائرات في المطار ذلك اليوم أكثر من مائتي مرة. واتجهت تلك الطائرات إلى حوالي خمسين مدينة ونقلت أكثر من عشرة آلاف مسافر.

في الثامن من إبريل، كان تشن باو هو البالغ من العمر اثنتين وستين سنة، مع زوجته وحفيدتهما بانتظار صعود الطائرة. قال تشن إن ابنه يعيش في سانيا، وهو وزوجته يرعيان حفيدته في ووهان. كانوا يريدون أن تجتمع العائلة قبل عيد الربيع، ولكن بسبب الوباء خلال الأشهر السابقة، لم يتمكنوا من زيارة سانيا. وخلال هذه الفترة الخاصة، التزموا بإجراءات العزل وبقوا في المنزل لمدة أكثر من سبعين يوما. اشتاق الابن وزوجته إلى والديهما وإلى ابنته وكانا يتصلان بهم عبر مكالمة الفيديو كل يوم. بعد سماعه خبر استئناف فتح الخطوط الجوية في الثامن من إبريل، اشترى الجد التذاكر في أسرع وقت ممكن. قيل إن معظم الركاب الذين كانوا على متن الرحلة الأولى هم من سكان ووهان الذين استقروا أو عملوا أو عاشوا في هاينان، وعادوا إلى مسقط رأسهم لزيارة أقاربهم قبل عيد الربيع، ولكن بسبب الوباء، اضطروا إلى تأجيل عودتهم إلى مقاطعة هاينان.

حددت شركة طيران شرقي الصين وقت استئناف فتح الخطوط في نهاية مارس وقامت بالتحضيرات بشكل إيجابي. وتم تعقيم 27 طائرة وتركيب فلاتر الهواء الجديدة لتقليل احتمال انتشار الفيروس في الطائرة. فضلا عن ذلك، طلبت الشركة من المسافرين إجراء مسح الرمز الكودي الثنائي الأبعاد للتأكد من سلامتهم الصحية والخضوع لقياس درجة الحرارة خارج بناية الصالة رقم 3 بالمطار. وداخل البناية، يمكن رؤية بعض المقاعد مكتوب عليها "هذا المقعد ليس للجلوس، تفضل بالجلوس على المقعد التالي". بالإضافة إلى ذلك، قام موظفو الشركة بتقسيم المسافرين وفقا لأرقام مقاعدهم لتقليل فترة الانتظار، ويساعدون المسافرين على إكمال الإجراءات المعنية لصعود الطائرة عن طريق معدات الخدمة الذاتية. وفي منطقة استلام الأمتعة، يقوم موظفو الخدمة الأرضية بترتيب عربات الأمتعة حول القرص الدوار، وينشرون بوقا صغيرا على القرص الدوار لتذكير الركاب "بعربة واحدة لشخص واحد" لتقليل تراكم الركاب.

تدفق الناس والسلع

خلال فترة العزل، كان عمال التوصيل والمتطوعون يقومون بتسليم المواد الضرورية والمستلزمات اليومية الضرورية لسكان ووهان، مثل الأرز وزيت الطبخ والخميرة وصودا الخبز وحتى بطاقات شحن الهواتف النقالة، بسبب كثرة استخدامها في تلك الأيام.

 يعكس العدد المتزايد من طلبات التوصيل استئناف المطاعم والمقاهي في ووهان نشاطها. قال عامل التوصيل تشن فنغ، إنه ذهب إلى متجر هيتي للمشروبات خمس عشرة مرة في يوم استئناف افتتاح ذلك المتجر. أشارت بيانات شركة ميتوان إلى أن نحو 60% من المطاعم والمقاهي في ووهان استأنفت العمل بحلول الساعة الثانية عشرة ظهرا في الثامن من إبريل الماضي. فضلا عن ذلك، عاد الازدهار والحيوية إلى مطاعم ومحلات الفطور في ووهان أيضا. وقد تم بيع نحو عشرة آلاف طبق من شعرية رقانميان، وهي شعرية حارة مع صلصة السمسم، من الساعة السادسة إلى الساعة الثانية عشرة صباحا في ذلك اليوم. كما ازداد عدد طلبات طبق لانغوستين (الجمبري بالصلصة) بسرعة حيث تم بيع أكثر من ثمانية آلاف طبق من الساعة الثانية عشرة ظهرا في السابع من إبريل حتى الساعة الثانية عشرة ظهرا في الثامن من إبريل في ووهان.

بسبب تفشي الوباء، واجهت كثير من المنتجات المحلية في مقاطعة هوبي صعوبات في البيع. فقامت مناطق أخرى في الصين بتنظيم عمليات شراء خاصة لهذه المنتجات. على سبيل المثال، قام تشو قوانغ تشيوان، المذيع المشهور بمحطة التلفزيون الصينية المركزية بالتعاون مع لي جيا تشي، مقدم برامج على الإنترنت بالترويج لأكثر من عشرة أنواع من المنتجات المحلية في مقاطعة هوبي ومنها شعرية رقانميان وحساء جذور اللوتس ببحيرة هونغهو وشاي يويلو، مما جذب 91ر10 ملايين مشاهد وحقق مبيعات بقيمة 14ر40 مليون يوان (الدولار الأمريكي يساوي 7 يوانات حاليا) وسجل 160 مليون مشاهد إعجابهم بعرض الترويج هذا.

من خلال التعاون بين وسائل الإعلام الصينية الحكومية ومنصات التسوق الإلكتروني، تمت معالجة مشكلة تسويق المنتجات المحلية بمقاطعة هوبي بصورة فعالة، الأمر الذي نال تقديرا عاليا بين مستخدمي الإنترنت. من أجل دفع عجلة تداول المنتجات بصورة شاملة، يجب تحسين الأعمال أيضا في كل الحلقات في السلسلة الصناعية مثل الإنتاج وفحص الجودة وتغليف المنتجات والبيع والتنقل وخدمات ما بعد البيع أيضا.

مع رفع قيود التنقل عن ووهان، يعود الازدهار إلى شبكة النقل في هذه المدينة بصورة تدريجية. ومع استئناف تسويق المنتجات المحلية، تتمكن ووهان من التغلب على هذا التحدي بأسرع وقت ممكن وتتعافى بصورة إيجابية من كل تداعيات الوباء.

 

 

©China Today. All Rights Reserved.

24 Baiwanzhuang Road, Beijing, China. 100037