مجتمع < الرئيسية

طريق سيتشوان- التبت يجلب السعادة والازدهار للسكان المحليين

: مشاركة
2019-10-30 16:54:00 الصين اليوم:Source لي شياو دونغ:Author

 في عام 1950، توجه جنود جيش التحرير الشعبي الصيني نحو غربي الصين، حيث قام هؤلاء الجنود ببناء طريقين يربطان بين تشنغدو حاضرة مقاطعة سيتشوان ولاسا حاضرة منطقة التبت. هذان الطريقان يمران بمدينة قارتسه في مقاطعة سيتشوان، أحدهما في الجنوب والآخر في الشمال، وهما جزآن هامان للطريق العام بين مقاطعة سيتشوان ومنطقة التبت (طريق سيتشوان- التبت)، أحدهما الطريق رقم 318 والآخر هو الطريق رقم 317 . يلعب هذان الطريقان دورا كبيرا للربط بين المناطق المختلفة وجلب السعادة والرخاء للمحليين.

شريان الحياة الذي يربط بين سيتشوان والتبت

اليوم، عندما نسير في وادي نهر دادو، ونتجول بين أرجاء جبل أرلانغ، يمكننا أن نتخيل تاريخ تقدم وسائل النقل في غربي الصين، ونلمس التغيرات التي حدثت على مدى العصور في الصين.

هناك طريق قديم بين سيتشوان والتبت، بناه جنود جيش التحرير الشعبي في منتصف القرن الماضي لتجاوز جبل أرلانغ، وهو مازال موجودا، لكن لا يسير عليه اليوم إلا قليل من الناس من القرويين الذين يرعون الماشية في الجبال، والعاملين في الأحراج وهواة الرحلات. يقول المحليون إن جبل أرلانغ يفصل بين هضبة تشينغهاي- التبت وسهل تشنغدو. الجو في تلك المنطقة متغير وتكثر هنا الأمطار والثلوج. لذا، كانت ظروف النقل صعبة للغاية.

لي شيان هونغ، يعمل سائق شاحنة على طريق سيشتوان- التبت منذ عام 1994. قال إن الرحلة على طريق سيتشوان- التبت كانت تستغرق حوالي عشرة أيام. وفي احدى المرات، بسبب انهيار جزئي لجبل أرلانغ، علقت شاحنته في الطريق لمدة 48 يوما. ومع ذلك، فإن لي ممتن لهذا الطريق لأنه يربط بين قارتسه والمناطق الأخرى التي يقطنها أبناء قومية التبت. أصبح طريق سيتشوان- التبت بمثابة قناة للحياة بين الجماهير في قارتسه وتشانغدو وغيرهما من المناطق التي يعيش فيها أبناء قومية التبت.

من الصعب على من لم يكن يعاني من الإغلاقوالعزلة وقيود حركات المرور أن يدرك أهمية هذا الطريق. تقع ناحية تشوبالونغ بمحافظة باتانغ، على شاطئ نهر جينشا قبالة منطقة التبت. لا نبالغ إذا قلنا إن هذا الطريق هو شريان الحياة للمنطقة، وإن السكان المحليين يعتمدون على طريق سيتشوان- التبت. بفضل هذا الطريق، يمكن للسكان المحليين استخدام ضروريات الحياة من خارج المنطقة والعمل كسائقين أو ميكانيكيين على جانبي الطريق، مما يوفر الفرص لهم لتحقيق حياة كريمة.

في ديسمبر عام 2018، بسبب انهيار أرضي في الجبال على جانبي نهر جينشا، تدمر الجسران القديم والجديد فوق نهر جينشا وأرصفة طريق سيتشوان- التبت. في ظل هذه الظروف، لم يكن بإمكان السكان المحليين عبور  النهر. بعد عمليات الإنقاذ العاجل من قبل العاملين بالأجهزة المعنية، تم بناء جسر فولاذي مؤقت على نهر جينشا، يمكنه  حمل شاحنة بثلاثين طنا من البضائع. فضلا عن ذلك، تم إعادة بناء الطرق العامة. هكذا، أصبح بإمكان السكان المحليين العيش في وضع طبيعي. القروي قرونغ تشوتشا، البالغ من العمر ستة وستين عاما، من قومية التبت، شهد تطورات طريق سيتشوان- التبت في العقود الماضية، قال: "الطريق العام شريان الحياة لنا. بفضل هذا الطريق، يمكننا أن نعيش حياة سعيدة اليوم." وما يزيد من سروره أن الجسرين الجديدين اللذين سيتمكنان من حمل شاحنات ثقيلة وضخمة سيبدأ العمل في بنائهما قريبا.

تقع قرية بوقشي بناحية جياينغ لمحافظة باتانغ، على ارتفاع 4600 متر فوق سطح البحر، وتفصلها عن مركز المحافظة العديد من الجبال الشاهقة. والأسوأ من ذلك، لا يوجد طريق عام بين القرية والمناطق الأخرى. كان السكان المحليون يقضون ثلاثة أيام حاملين طعامهم لشراء الملح من خارج القرية. وعند قدوم الشتاء، لا يستطيع القرويون الخروج من بيوتهم. بفضل سياسة "مساعدة الفقراء وتخليصهم من الفقر بشكل دقيق وهادف"، تم نقل سكان هذه القرية إلى مكان قريب من طريق سيتشوان- التبت. اعتمادا على هذا الطريق العام، تحسن مستوى معيشة السكان المحليين تحسنا كبيرا. على سبيل المثال، يعمل تسيناي سائق سيارة أجرة مقابل ثلاثة آلاف يوان (الدولار يساوي سبعة يوانات) كل شهر كدخل صاف، الأمر الذي أسهم في خروج أسرته من براثن الفقر.

النقل شرط أساسي لتطوير المنطقة التي يقطنها أهالي قومية التبت. منذ تأسيس جمهورية الصين الشعبية، تعمل الحكومات على المستوى المركزي والمحلي على تحسين ظروف النقل في هذه المنطقة. تعمل الأجهزة المعنية على تعبيد وصيانة القطاعات المختلفة للطريق كل سنة. في عام 2001، بدأ تشغيل نفق جبل أرلانغ، الذي يعتبر أصعب جزء لطريق سيتشوان- التبت، مما قصر وقت الرحلة. وخلال السنوات الأخيرة، تم شق أنفاق مختلفة تحت الجبال العالية ومنها جبل قاورسي وجبل جيانتسيوان. أصبح بإمكان السيارات السير في طريق سيتشوان- التبت بكل سهولة حتى في الشتاء. الآن، تجرى جولة جديدة من أعمال الصيانة وإعادة بناء الطريق في محافظة مانغكانغ بمنطقة التبت، في القطاع الجنوبي للطريق. من المتوقع أن يصبح طريق سيتشوان- التبت أطول وأوسع في المستقبل.

بفضل طريق سيتشوان- التبت السريع، صارت المسافة من كانغدينغ إلى تشنغدو تستغرق ثلاث ساعات بينما كانت تستغرق يوما كاملا في السابق. تم بناء مطار في كانغدينغ وآخر في تشانغدو. وبات بإمكان الناس اختيار وسائل نقل مختلفة في رحلاتهم.

بالإضافة إلى ذلك، تقوم الأجهزة المعنية بالتنقيب الجيولوجي وتصميم بناء السكة الحديدية بين سيتشوان والتبت؛ ومن المتوقع أن تبدأ المشاريع الهامة لبنائها في هذه السنة. بفضل وسائل النقل المختلفة، سيزيد الترابط والتواصل بين المناطق التي يسكنها أهالي قومية التبت والمناطق الداخلية بالصين.

طريق سيتشوان- التبت يجلب الثراء للمحليين

يمر طريق سيتشوان- التبت بمحافظة ياجيانغ الواقعة على ضفة نهر يالونغ. يحقق السكان المحليون الثراء خلال السنوات الأخيرة بفضل هذا الطريق العام. تقع قرية ريجي في ناحية باجياولو بجانب طريق سيتشوان- التبت وتعتبر نقطة هامة للقطاع الجنوبي للطريق. اعتمادا على الظروف الطبيعية الجيدة، قامت محافظة ياجيانغ ببناء مزرعة لإنتاج فطر ماتسوتاكي. بإمكان مئات الأشخاص من أربعين أسرة ونيف زراعة ثلاثة ملايين كيس من الفطر كل سنة. لينيما، قروي يعمل مصنفا ومعبئا في الشركة بالمزرعة. يمكنه أن يكسب مائتي يوان كل يوم.

فضلا عن ذلك، تتعاون محافظة ياجيانغ مع الجمعيات التعاونية في القرى الفقيرة المجاورة وتجمع عشرة ملايين يوان لدعم مشاريع الاقتصاد الجماعي لمساعدة 1980 أسرة على التخلص من الفقر.

لي هو، رئيس شركة ريجي للتنمية الزراعية ومستثمر في مزرعة فطر ماتسوتاكي. قال إنه مع الأنواع الوافرة الإنتاج من الفطر وأساليب النقل المناسبة، ازداد حجم الاستثمار في السنوات الخمس الماضية منذ إنشاء المزرعة. حتى أنه صار يصدر منتجاته إلى روسيا.

طريق زاخر بالمناظر الجميلة

يمر طريق سيتشوان- التبت بالجبال العالية والأنهار السريعة والمناطق التي يقطنها أبناء قوميات مختلفة. لذا، بإمكان الزائر التمتع بالمناظر الخلابة على طول الطريق. قيل إن المناظر في طريق سيتشوان- التبت أفضل من أماكن كثيرة أخرى بالصين.

يحمل طريق سيتشوان- التبت لقب "أفضل طريق للمناظر الطبيعية في الصين" إذ أنه يمر بجبل أرلانغ وجبل تشدوه وجبل قاورسي وجبل جيانتسيوان وغيرها من الجبال الشاهقة. كما يمر بأنهار كثيرة مثل نهر جينشا ونهر لانسانغ ونهر نوجيانغ. وبفضل المرور بالمناظر الطبيعية المتنوعة في الأودية والجبال والأراضي العشبية والجبال الجليدية، يجذب طريق سيتشوان- التبت عددا كبيرا من الزوار الذين يتمتعون بالمناخ المتنوع خلال رحلتهم. وبفضل تطور السياحة على طول طريق سيتشوان- التبت، الكثير من السكان المحليين باتوا يجدون طريقا جديدا لكسب المال وتحقيق الثراء.

بوتشو، من سكان قرية شيانغقتسونغ بمحافظة ياجيانغ أمام جبل جيانتسيوان. بفضل موقع القرية الهام على الخط الجنوبي لطريق سيتشوان- التبت، قبل عشر سنوات، كان كثير من المسافرين يبيتون في بيت هذا القروي حيث يقدم بوتشو لهم الأطعمة التبتية بدون مقابل ويتحدث معهم بكل حب وحماسة. بعد عدة سنوات، واستجابة لتشجيع المسافرين، فتح بوتشو نُزُلا في بيته. بسبب السعر الرخيص والخدمة الجيدة، يبيت عشرون أو ثلاثون من المسافرين كل يوم في نزله في الموسم السياحي. مع زيادة سمعة نزل بوتشو، قام ببناء بيتين جديدين بجانب بيته القديم.

 على جدار نزل بوتشو، يوجد كثير من رايات السياح الذين يبيتون في الفندق؛ مكتوب عليها مشاعر المسافرين الشخصية ورأيهم في الرحلة والحياة في هذه المنطقة. يحتفظ بوتشو بنحو ثلاثين دفترا كتب فيها المسافرون عبارات الشكر والتمنيات الطيبة لبوتشو وأسرته.

بفضل هذا النوع الجديد من النشاط الاقتصاد، تحولت قرية شيانغقتسونغ من قرية جبلية صغيرة إلى قرية سياحية جميلة، الأمر الذي يزيد حيوية السياحة على طول طريق سيتشوان- التبت. وأصبحت الجبال الثلجية والمروج من الأماكن المفضلة للسياح.

من أجل تقديم مواقع جيدة والتمتع بالمناظر الجميلة في رحلة قارتسه على طريق سيتشوان- التبت، تم بناء منصة مراقبة وموقف سيارات وحمامات  للزوار في الممرات الجبلية، مما يساعد المسافرين على التمتع بالمناظر الخلابة. هكذا، حققت السياحة على طول طريق سيتشوان- التبت تطورا كبيرا وتجذب مزيدا من المسافرين لتجريب هذا الطريق بأنفسهم.

--

لي شياو دونغ، صحفي من جريدة قوانغمينغ.

 

©China Today. All Rights Reserved.

24 Baiwanzhuang Road, Beijing, China. 100037