مجتمع < الرئيسية

ليتانغ.. فواكة وخضراوات فوق الهضبة

: مشاركة
2019-07-31 14:03:00 الصين اليوم:Source نان بي باو:Author

يمر طريق تشنغدو- لاسا السريع بهضبة ليتانغ ومرج ماويابا بولاية قانتسي الذاتية الحكم لقومية التبت في مقاطعة سيتشوان.

السيد لوه رونغ تسيرن، الذي يبلغ من العمر واحدا وخمسين عاما ويشغل منصب نائب مدير مصلحة الزراعة وتربية الحيوانات والتقنية بمحافظة ليتانغ، قال مستعيدا حياته في السنوات الماضية: "قبل أربعة عقود تقريبا، وبسبب ضعف التقنيات الزراعية وتخلف وسائل النقل، كان يصعب على السكان المحليين الحصول على الخضراوات والفواكه الطازجة بأسعار معقولة."

محافظة ليتانغ التي تقع في ولاية قانتسي الذاتية الحكم لقومية التبت في مقاطعة سيتشوان، يبلغ متوسط ارتفاعها عن سطح البحر 187ر4014 مترا. بسبب ارتفاعها العالي وضغط الهواء المنخفض ونسبة الأكسجين القليلة والتربة الزراعية الضعيفة، ظلت ظروف زراعة المحاصيل فيها سيئة للغاية. كانت الزراعة في هذه المنطقة تقتصر على أنواع قليلة من المزروعات، منها على سبيل المثال شعير الهضاب والبطاطس، إذ لا تناسب تربة ليتانغ زراعة أنواع أخرى من المحاصيل الزراعية. وقد لعب نوع من الفطر النادر الصالح للأكل اسمه كورديسبس، فضلا عن تربية حيوان الياك، دورا هاما في حياة سكان ليتانغ جيلا بعد جيل.

من أجل تغيير هذا الواقع المرير والظروف القاسية في ليتانغ، أدخلت الحكومة المحلية تعديلات جوهرية على هيكل الزراعة في المحافظة، فتحولت الظروف القاسية إلى مزايا طبيعية من خلال الابتكار التكنولوجي. حاليا، صار السكان المحليون يتناولون خضراوات وفواكه عالية الجودة، بل ويصدرونها إلى هونغ كونغ وماكاو وبعض الدول في جنوب شرقي آسيا.

الطبيعة والناس في ليتانغ

الشائع بين العامة في الصين، أن تربة ليتانغ غير ملائمة لزراعة الخضراوات، فهل هذا صحيح؟ في سنة 1991، بدأ معهد ليتانغ للزراعة والتقنية بزراعة الخضراوات تجريبيا في بلدة جياوا. وفي سنة ألفين واثنتين، زرع المعهد الخضراوات تجريبيا أيضا في بلدة تشوسانغ. برغم هذا التوسع في زراعة الخضراوات وتحقيق بعض الإنجازات، مقارنة مع سنة 1991، ظل الإنتاج أقل من حاجة أبناء ليتانغ إلى الخضراوات. في سنة 2007، وبدعوة وتشجيع من الحكومة المحلية، بنى الفلاحون في ليتانغ صوبات بأغشية بلاستيكية أمام وخلف بيوتهم لزراعة الخضراوات فيها، فحققوا الاكتفاء الذاتي من الخضراوات إلى حد كبير. وواصلت حكومة ليتانغ بحثها عن طريق جديد لتوسيع مساحة زراعة الخضراوات هناك.

قال لوه رونغ تسيرن إن ليتانغ لم تبدأ زراعة الخضراوات بكميات كبيرة إلا في عام  2013، عندما زرعت مزرعة شنغدي في تشوسانغ أكثر من عشرة أنواع من الخضراوات على مساحة ألف مو (الهكتار يساوي 15 مو)، فكان ذلك نهاية زمن زراعة الخضراوات في مساحات محدودة في ليتانغ. في التاسع من شهر مارس 2017، تم إنشاء أول منطقة للزراعة الإيكولوجية الحديثة في ولاية قانتسي، وذلك بمحافظة ليتانغ وحملت اسم "منطقة تشوسانغ للزراعة الإيكولوجية الحديثة". تجمع هذه المنطقة بين الزراعة والتطوير التقني كما أنها مفتوحة للزيارة. تتكون المنطقة من مجمع جياوا للزراعة ومركز كانغتسانغ يانغقوانغ للابتكار وريادة الأعمال في الزراعة الإيكولوجية الحديثة وقاعدة شنغدي النموذجية للزراعة. هكذا، بدأت ليتانغ تطوير  زراعة الخضراوات بكميات كبيرة.

بعد ثلاثين عاما من الاستكشاف والتطوير، تحولت ليتانغ من محافظة غير مناسبة للزراعة إلى محافظة مشهورة بزراعة الخضراوات والفواكه العالية الجودة، وتحولت ظروفها الطبيعية السيئة إلى مزايا طبيعية جيدة.

قال سو يونغ قن، مدير مركز كانغتسانغ يانغقوانغ للابتكار وريادة الأعمال في الزراعة الإيكولوجية الحديثة: "محافظة ليتانغ، بفضل ارتفاعها العالي عن سطح البحر تتميز بهوائها  المنعش والفرق الكبير بين درجة الحرارة أثناء النهار والليل، وأشعة الشمس الوافرة. يصل متوسط وقت سطوع الشمس إلى 2638 ساعة سنويا. رغم كثرة الأحجار في التربة، لم تتعرض للتلوث. بعد أعمال تسوية الأرض، ارتفعت جودة التربة إلى حد كبير. فضلا عن ذلك، بفضل ارتفاعها الكبير تنعم المنطقة بماء عالي الجودة، تبلغ نسبة المواد العضوية فيه 0ر6. هذه المزايا الطبيعية تساعد على زراعة الخضراوات في غير موسمها." أضاف السيد سو يونغ قن: "يمكننا أن نزرع الخضراوات العالية الجودة في محافظتنا الهضبية باستخدام التكنولوجيا."

مع التطور في هذه السنوات، نجحت ليتانغ في زراعة عشرين نوعا من الخضراوات والفواكه المختلفة، من بينها الطماطم والبطيخ والخيار الصغير والفلفل، مما يلبي متطلبات السكان المحليين. وسوف تشهد زراعة الخضراوات في هذه المحافظة الهضبية مزيدا من التطور في المستقبل، فقد بني فيها مركز قياسي لزراعة الشتلات على مساحة عشرة آلاف متر مربع، وبيوت زجاجية ذكية على مساحة خمسة آلاف متر مربع، ومخزن قياسي يستوعب ستمائة طن، ومنطقة لزراعة الخضراوات والفواكه العضوية على مساحة 3ر8 آلاف مو ويبلغ متوسط إنتاجها السنوي5ر40 مليون كيلوغرام تصل قيمتها إلى 8ر68 مليون يوان (الدولار الأمريكي يساوي 9ر6 يوانات حاليا).

 تصدير منتجات ليتانغ الزراعية إلى الخارج

تقول الحكمة الصينية: "شق طريقا إن ابتغيت الثراء". مع تطور الزراعة، بدأت ليتانغ تعبيد الطرق لتحقيق إنجازات أكبر.

في أواخر سبعينات القرن العشرين، كان في ليتانغ فقط قطاع طوله 170 كيلومترا من الطريق السريع الوطني رقم 318، وقطاع طوله 90 كيلومترا من الطريق السريع الإقليمي رقم 217، مما كان يحد بشكل كبير من وصول الطرق السريعة إلى الأحياء والقرى فيها. بعد أكثر من ثلاثين عاما من بناء الطرق والجسور، تم رصف قطاع ليتانغ من الطريق السريع الوطني 318 والطريق السريع الإقليمي 217 بحلول عام 2013، وأصبحت ليتانغ عقدة مواصلات تربط بين طريق سيتشوان- التبت السريع الوطني رقم 318، وطريق سيتشوان- يوننان السريع الإقليمي رقم217، وخمس محافظات في جنوبي ولاية قانتسي الذاتية الحكم لقومية التبت في مقاطعة سيتشوان. وبالإضافة إلى ذلك تم الانتهاء من بناء 890 كيلومترا من الطرق الريفية في ليتانغ في نهاية شهر نوفمبر عام 2017، بما في ذلك 7ر417 كيلومترا تربط بين البلدات و3ر472 كيلومترا تصل إلى القرى. حتى الآن، تم ربط جميع البلدات بالطرق السريعة، في حين أن 95% من القرى الواقعة في المحافظة تصل إليها الطرق الريفية.

بعد تحسين وسائل النقل، بدأت ليتانغ تسويق منتجاتها من الخضراوات والفواكه في المناطق الأخرى. في سبتمبر عام 2017، أصبح مركز كانغتسانغ يانغقوانغ للابتكار وريادة الأعمال في الزراعة الإيكولوجية الحديثة قاعدة مسجلة لتصدير الخضراوات إلى مناطق هونغ كونغ وماكاو وتايوان، ودول جنوب شرقي آسيا. في عام 2018، استخدم مركز كانغتسانغ يانغقوانغ للابتكار وريادة الأعمال في الزراعة الإيكولوجية الحديثة ثلاثمائة  مو من أرض الجمعيات التعاونية المجاورة لزراعة الفجل الأبيض رئيسيا وتسويقه في منطقة دلتا نهر اللؤلؤ وتايوان وهونغ كونغ وماكاو. في السابع من سبتمبر 2018، انطلقت الدفعة الأولى من خمس شاحنات تخزين حاملة 135 طنا من الخيار المزروع في ليتانغ، من قاعدة إنتاج الخضراوات بمركز كانغتسانغ يانغقوانغ، ووصلت إلى تشوهاي بعد ثلاثة أيام. ثم، بعد التعبئة في شنتشن، تم تسويق هذه الخضراوات في سوق هونغ كونغ وماكاو.

قال يانغ تشي هوا، نائب المدير التنفيذي بمكتب الزراعة الحديثة وقطاع الخدمات في ليتانغ: "قبل عشر سنوات، بسبب الافتقار إلى وسائل النقل، كان الوصول من ليتانغ إلى تشنغدو يستغرق نهارين وليلتين؛ وإذا كان الطقس سيئا، قد يستغرق وقتا أطول. أما الآن، فيستغرق النقل من ليتانغ إلى تشوهاي ثلاثة أيام فقط. مع تحسن أوضاع الطرق العامة الوطنية وعلى مستوى المقاطعة والبلدة والقرية، تنخفض تكلفة النقل إلى حد كبير، يمكن لمزيد من المستهلكين أكل الخضراوات الطبيعية والصحية التي تزرع في ليتانغ.

إعداد متخصصين لزراعة الخضراوات في ليتانغ

تشن تا، شاب من قومية التبت في ليتانغ، يبلغ من العمر سبعة وعشرين عاما.  كان هذا الشاب يذهب مع أهله إلى المنطقة الجبلية لجمع فطر كورديسبس في الموسم المحدد سنويا. بسبب الارتفاع الشاهق للجبل، وقلة نسبة الأكسجين وظروف الطقس السيئة، كانت ظروف العمل خطيرة جدا ولم يكن الدخل مستقرا.

في عام 2017، أصبح تشن تا سائق جرار بمركز كانغتسانغ يانغقوانغ للابتكار وريادة الأعمال ويحقق دخلا سنويا يصل إلى خمسين ألف يوان.  تشن تا سعيد بعمله، وقد حدثنا عن تجربته قائلا: "هذا العمل أفضل من عملي في السنوات السابقة، المركز قريب من بيتي والدخل أكثر أيضا."

تحسن مستوى معيشة كثير من أبناء ليتانغ بفضل زراعة الخضراوات والفواكه. ومزرعة "جياوا ماجي آمي" التابعة لمجمع جياوا للزراعة في ليتان  تستخدم  1850مو من الأرض الزراعية في بلدة جياوا، مع توظيف الأموال التي تحصل عليها بعض القرى الفقيرة المجاورة في مكافحة الفقر، وبالاعتماد على أسلوب تركيز الأرض الزراعية وتشغيلها بواسطة شركات رائدة وتوزيع الأرباح حسب الأسهم، لمساعدة الفقراء في زيادة الدخل.

من أجل إعداد أكفاء متخصصين، تم بناء القاعدة التدريبية للابتكار وريادة الأعمال بمركز تشوسانغ للزراعة الحديثة، حيث يتم جمع الموارد البشرية من جامعة سيتشوان للزراعة ومعهد سيتشوان للزراعة والتقنية ومعهد سيتشوان لعلوم الحيوان لتقديم دورات تدريبية تخصصية أو مستهدفة. وقد تم إجراء اثنتي عشرة دورة تدريبية استفاد منها أربعمائة وثمانون شخصا، منهم ثلاثمائة من الأسر الفقيرة المسجلة أو من الجمعيات التعاونية المتخصصة.

بفضل ارتفاعها الشاهق عن سطح البحر والمناظر الخلابة فيها، تعد ليتانغ مقصدا للآلاف من السياح. حاليا، وبفضل زراعة الخضراوات والفواكه، صارت ليتانغ مشهورة أيضا كمركز لإنتاج المحاصيل العالية الجودة.

 

©China Today. All Rights Reserved.

24 Baiwanzhuang Road, Beijing, China. 100037