سياحة < الرئيسية

ثقافة وتجارة أبناء قومية باي في شيتشو

: مشاركة
2020-07-06 12:18:00 الصين اليوم:Source تشاو يان تشينغ:Author

بلدة شيتشو في مقاطعة يوننان بجنوبي الصين، من منابع ثقافة دالي القديمة، فقد عاش فيها أسلاف قومية باي منذ فترة أسرة تانغ (618- 907 م). فضلا عن ذلك، تعتبر شيتشو نقطة هامة على طريق تشاما (الشاي والخيول) القديم في فترة أسرة تشينغ (1616- 1911 م) حيث جمع التجار المحليون ثرواتهم الوافرة من خلال التجارة مع التجار من الأماكن المختلفة. ومع مرور الأيام، صارت شيتشو في نهاية فترة أسرة تشينغ مهدا هاما للصناعة والتجارة لأبناء قومية باي، حيث أنشئت جمعية شيتشو للتجارة في فترة حكم الإمبراطور قوانغ شيوي (1875- 1908 م)، وأصبح التجار من عائلات "يان" و"دونغ"و"ين" و"يانغ"، من أكبر العائلات التجارية على مستوى الصين في تلك الفترة.

دار عائلة يان

عاش في شيتشو كثير من التجار الذين قاموا بالتجارة مع نظرائهم في عاصمة الصين وحتى في دول جنوب شرقي آسيا.

يان تسي تشن، صاحب دار عائلة يان، كان تاجرا ناجحا في أربعينات القرن العشرين، وهو مؤسس شركة يونغتشانغشيانغ وعلامة "شاي توتشا" التجارية. بعد عشرات السنين من الجهود جمع يان ثروة هائلة وانتشرت متاجره في أكثر من سبعين مكانا بالصين، ويمكن القول إنه لعب دورا قويا في التجارة الصينية آنذاك.

تتكون دار عائلة يان التي تواجه الجنوب من أربع باحات مع بوابة واحدة. تتميز هذه الدار بالدمج بين أسلوب العمارة التقليدي لقومية باي ونمط البناء الغربي. حتى اليوم، يُحتفظ في دار عائلة يان بقطع الأثاث القديم ومنها صندوق خزفي مزجج بالمرجان ونحت صخري رائع وتمثال لبوذا من النحاس وجميعها تتميز بمهارات عالية، وتعتبر من أفضل المقتنيات على مستوى الدولة.

كان يان تسي تشن فقيرا في شبابه فاجتهد في الدراسة. بعد أعوام من العمل والكفاح، جمع ثروة كبيرة وقرر بناء هذه الدار وقضى وقته فيها في قراءة الكتب والتفكير في الحياة.

عندما يصعد الزائر الطابق العلوي عبر درجات السلم الضيقة مستندا إلى الدرابزين، يرى الجدار الحاجب الذي تتجلى فيه ثقافة قومية باي ونمط بناء قومية هان في نفس الوقت. أما قاعة الاستقبال، فتتميز بالهيكل الخشبي المشهور في منطقة وسط الصين.

شيتشو الثقافية

في شيتشو، تلمس الخصال الحميدة لأهلها وتتمتع بدفء وسكينة شوارعها القديمة.

يفتخر أبناء شيتشو بالبوابة التذكارية الواقعة في وسط شارع سيفانغ، فهذه البناية منحوت عليها أسماء أكثر من مائة شخص من الذين تفوقوا في الامتحانات الإمبراطورية في الصين، مما يعكس اهتمام شيتشو بالتعليم والتجارة على حد سواء.

عند منعطف مؤد إلى زقاق هادئ، ترى جدارا حاجبا أبيض مكتوبا عليه "تسيجينشيدي"، أي "إلى المُجاز في الامتحان الإمبراطوري النهائي". تقع دار جينشي داخل هذا الزقاق. ويلفت الانتباه في هذا الجدار، شجرة صغيرة تنمو وتتفرع من شقوقه. وفي عمق الزقاق، بئر عميقة. تعلق على بوابة الدار عبارات تقدير وإعجاب البلدة بصاحب الدار مثل "الاجتهاد، والبساطة"؛ "الحنان والكرامة".

عندما تمطر السماء، وتنظف وتزيل الغبار المتراكم، يفتح الزائر البوابة ويتمتع بالراحة والهدوء مثلما كان يفعل صاحب الدار في الأيام الغابرة.

بنى كثير من التجار المحليين بيوتهم في منطقة دونغآنمن ومنها دار عائلة يانغ ودار عائلة تشاو ودار عائلة دونغ. وبجانب كل منها لافتة مكتوب عليها تعريف موجز ودرجة الحماية لها. على سبيل المثال، دار يانغجيايوان هي منزل يانغ بين شيانغ، التاجر المشهور في جمعية شيتشو للتجارة ورئيس مجموعة هونغشينغيوان. فتح يانغ الممر التجاري بين الهند والتبت ومقاطعة يوننان خلال فترة حرب المقاومة الصينية ضد العدوان الياباني، فقدم مساهمة في توفير المواد اللازمة للجيش الصيني وتنمية اقتصاد مقاطعة يوننان خلال تلك الفترة الخاصة.

مساكن أبناء قومية باي

تقع مدينة دالي في منطقة تربط بين هضبة يونقوي (يوننان- قويتشو) وجبال هنغدوان ويتميز الطقس فيها بالرياح الغربية طول السنة، كما تقول الأغنية الشعبية المحلية "دالي فيها ثلاث روائع، أولها أن الرياح لا تهب إلى داخل الغرف"، حيث تواجه القاعة الرئيسية في المسكن الجنوب الشرقي، وهذا الاتجاه الموحد لمساكن أبناء داي مشهد فريد من نوعه في الهندسة المعمارية لمساكن أبناء الشعب في الصين، كما أنه مزيج لثقافة قومية باي والطبيعة.

تقيم في المسكن من هذا النوع عائلة وأقرباؤها عادة. في مسكن عائلة تشاو، ترى سيدات مسنات منخرطات في التطريز أو غسل الملابس أو جمع الخضراوات تحت سقف الغرف. عندما عرفتْ إحداهن أنني أحمل نفس اسم عائلتها، شعرت بالسرور وأرشدتني إلى التقاط الصور الجميلة على زوايا السقف، والتي تتميز بحيوية الشخصيات وجمالها وتجسد روعة الفن المعماري القديم.

وفي مسكن عائلة دونغ، الذي بني في ثلاثينات القرن الماضي، يسكن حاليا في الحقيقة ثماني عائلات، حسب عدد صناديق العدادات الكهربائية خارج البوابة. لكن، لأسباب معينة، تعلق على البوابة لوحة مكتوب عليها "ليست مفتوحة للزوار".

تتميز بنايات قومية باي بثلاثة ألوان وهي الأسود، والأبيض والرمادي. تعكس الزينة على جدار دار عائلة يان، أسلوب العمارة الكلاسيكي لقومية باي حيث الرسوم باللونين الأبيض والأسود مما يضفي على الدار مزيدا من الفخامة والأبهة.

معبد جبل تسييونشان

معبد "تسييونشان"، أي معبد السحاب البنفسجي في اللغة الصينية، بني في فترة أسرة مينغ (1368- 1644 م)، ويعد المعلم السياحي الآخر في شيتشو المتميز بثقافة قومية باي. أسلوب بناء بوابة المعبد يشبه البنايات السكنية في هذه البلدة. تُزين بوابة المعبد بشكل العنقاء الذي يعني أن الإله الرئيسي في المعبد أنثى. وفقا لثقافة قومية باي التقليدية، إذا كانت الدرجة الأولى في درج بوابة الدار مزينة بالعنقاء، فذلك يعني أن صاحب الدار امرأة. في داخل المعبد، تنتشر أشجار الصنوبر والسرو. يمكن للزائر الاستراحة على كرسي من الخيزران تحت ظلال الأشجار وتنسم العبق الزكي للنباتات والأشجار. في صالة دومو بنهاية الممر، يرتفع تمثال الإلهة "دومو" (أم بنات نعش الكبرى). حسب مبادئ ومعتقدات الطاوية، يعتقد أن الإلهة دومو تحولت إلى زوجة الملك في مملكة شيتشو وحملت لقب "سيدة تسيقوانغ"، أي "سيدة النور البنفسجي" في اللغة الصينية.

 السيدة تسيقوانغ واحدة من الآلهة الطاوية. وفي هذا المعبد توجد تماثيل بوذية أيضا. هذا واحد من الأمثلة التي تعكس التسامح والتناغم بين البوذية الطاوية والكونفوشية في دالي وحتى في كل مقاطعة يوننان.

شيتشو اليوم

مقارنة مع حالتها في أوائل القرن الماضي، لم تعد شيتشو اليوم منطقة تجارية مزدهرة، بل أصبحت مقصدا سياحيا مشهورا وتستقبل عددا هائلا من الزوار من مختلف الدول.

في هذه البلدة القديمة، يمكنك أن تتمتع بالسماء الزرقاء والسحب البيضاء والدور القديمة والبحيرة الهادئة وجسر القوس المجدد، وغيرها من الأشياء والمعالم التي تعود إلى مئات أو آلاف السنين.

عبر لاو شه، الكاتب الصيني المشهور، عن تقدير عال لبلدة شيتشو في عمل له بعنوان ((رحلات قصيرة إلى مقاطعة يوننان)) حيث قال: "بلدة شيتشو ساحرة للغاية. لم أذكر أي مكان ناء آخر في الصين مثل شيتشو. عندما أدخل إلى هذه البلدة، يبدو كأنني أصل إلى كامبردج في بريطانيا حيث أرى المياه الجارية في النهر والشوارع النظيفة والمتاجر المتنوعة فضلا عن المكتبة مع البوابة التذكارية، ومركز الشرطة والدور الضخمة مثل القصر الإمبراطوري ومعابد الأسلاف مع الزينة الجميلة. تلك هي شيتشو، البلدة الجميلة التي تربض بين بحيرة أرهاي والجبال العالية الخلابة!"

©China Today. All Rights Reserved.

24 Baiwanzhuang Road, Beijing, China. 100037