سياحة < الرئيسية

حدائق سوتشو البديعة

: مشاركة
2020-06-21 14:50:00 الصين اليوم:Source تشاو يان تشينغ:Author

سوتشو، بها حدائق عديدة ذائعة الصيت في العصور القديمة والحديثة وفي داخل الصين وخارجها، تعتبر درة متألقة في تاج الحضارة الصينية. ومنها حدائق كبيرة مشهورة، مثل حديقة تشوتشنغ وحديقة ليويوان وحديقة شيتسيلين وحديقة تسانغلانغتينغ. وتحتضن سوتشو، وراء الجدران العالية في الأزقة العتيقة للجزء القديم من المدينة، العديد من الحدائق الصغيرة الرائعة، التي تضارع في جمالها حديقة "وانغشي" (الصياد) المشهورة والتي تعد نموذجا مثاليا للحدائق الصغيرة.

حديقة أويوان

حديقة "أويوان" ذات طابع غرامي، فاسمها يعني "الزوجين السعيدين" في اللغة الصينية. فيها نوافذ خشبية ذات شعريات فنية، وممر طويل متعرج ممتد، حيث تتسلل أشعة الشمس عبر النوافذ على جانبي الممر تاركة أضواء وظلالا على مصاطب مبنية بقرميد "جينتشوان" الذي كان يُستخدم للتبليط في القصور الإمبراطورية، وكان يتم إنتاجه في قمين القرميد في بلدة لومو بمدينة سوتشو. تقريبا لا توجد حديقة صغيرة أو كبيرة في سوتشو ليس بها مصطبة مبنية بقرميد "جينتشوان". كان صاحب حديقة "أويوان" وزوجته يجيدان العزف على آلة قوتشين الموسيقية، وهي آلة وترية نقرية صينية، ولعب الويتشي (نوع من الشطرنج الصيني التقليدي) ويتقنان فن الخط والرسم، ويقرآن الكتب ويتذوقان الشاي ويتمرنان على الخط على هذه المصطبة التي حملت عبق وعبير مشاعرهما.

تقع "أويوان" في زقاق صغير بشارع بينغجيانغ. قبل أكثر من قرن، اشترى هذه الحديقة، شن بينغ تشنغ، وهو شخص ذكي اجتاز الاختبار الإمبراطوري، وزوجته يان يونغ هوا الموهوبة والمشهورة في منطقة جنوبي نهر اليانغتسي. كانت دارهما هنا بعيدة عن ضوضاء المركز التجاري للمدينة، فكان الزوجان يتجولان داخل دارهما الهادئة يدا بيد، بعيدا عن الصخب الخارجي، ويتمتعان بمناظر الجبال والأنهار والشِعْر.

كانت الحديقة تحمل اسم حديقة "شيوان"، وبعد أن انتقل إليها الزوجان شن ويانغ غيّرا اسمها وقاما بتوسيعها. في وسط الحديقة تقع البنايات السكنية التي تقسم الحديقة إلى جزءين متكاملين، شرقي وغربي. في جزئها الشرقي تقع بناية تينغلو (الاستماع إلى صوت تجديف القارب)، التي شيدت لتتمتع فيها صاحبة الحديقة بالمناظر خارج الحديقة، وفي مقابلها تقع "مقصورة كويشينغ" التي تعتبر مكتب صاحب الحديقة، يبدو وكأن البنايتين ترمزان إلى المساواة بين الرجل والمرأة، وذلك نادر المثال في الزمن القديم، ويستحق التقدير.

تطل مقصورة ووآي (حبيبتي) على بركة الحديقة، وهي متصلة بالممر الطويل المتعرج، وقائمة بين البركة والجبال الاصطناعية. ربما كان الزوج يجلس في مكتبه الأنيق ويرنو نحو زوجته الرشيقة التي تعزف على قوتشين في المقصورة، فكتب بخطه عبارة على لافتة المقصورة، ولم يخف حبه لزوجته. وأحيانا تقف الزوجة في بناية تينغلو وترى قاربا خارج الجدران المرتفعة، وتشتاق إلى مسقط رأسها، ودائما ما كان زوجها يربت على كتفها ويضمها إلى صدره من وراءها، فيذهب حزن الزوجة مع أغنية صاحبة القارب.

الحديقة للزوجين، كما أن منشآتها تتقابل مع بعضها البعض أيضا، فهناك ميناء أمام الدار وآخر خلفها، وفي الجزء الشرقي للحديقة كوخ تشنغتشيوي، بينما في الجزء الغربي منها غرفة "تشيليان"، أي غرفة الستائر القماشية. يرمز الكوخ إلى الحياة البسيطة الصعبة التي كان يعيشها الزوجان، في حين ترمز الستارة القماشية إلى اعتزال الزوجين في أعماق الجبال لقراءة الكتب؛ وفي الجزء الغربي للحديقة بئر قديمة يرجع تاريخها إلى فترة أسرة سونغ (960- 1279م)، بينما في الجزء الشرقي للحديقة بركة شويويه؛ وفي الجزء الغربي للحديقة جبال اصطناعية رشيقة تبدو مثل حسناء رقيقة، بينما في الجزء الشرقي للحديقة جبال اصطناعية سميكة شامخة تبدو مثل رجل قوي.

في الجزء الشرقي للحديقة جبال اصطناعية رائعة، قيل إنها  مبدعها هو المصمم المعماري تشانغ نان هوان الذي اشتهر بتصميم مناظر الجبال الاصطناعية في فترة أسرة تشينغ (1616- 1911م)، وبفضل هذه الجبال الاصطناعية تم إدراج حديقة "أويوان" في قائمة التراث الثقافي العالمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو).

فيلا هوانشيو الجبلية

تقع فيلا هوانشيو الجبلية داخل متحف أعمال التطريز بمدينة سوتشو. تبلغ مساحتها أكثر من ألفي متر مربع، وهي من التراث الثقافي العالمي، ومنظر الجبال الاصطناعية المصنوعة من صخور تايهو لهذه الفيلا هو الأول من نوعه في الصين.

قه يوي ليانغ، كان واحدا من أشهر خبيرين اثنين في تصميم مناظر الجبال الاصطناعية في فترة أسرة تشينغ، وعمله النموذجي  هو منظر الجبال في فيلا هوانشيو الجبلية.

في تصميمه لمنظر الجبال، أبدع هذا الخبير جروفا وقمما وكهوفا وأودية ومنابر ودروبا جبلية لتسلق الجبال وغيرها من المناظر في مساحة لا تزيد عن نصف مو (الهكتار يساوي     15 موا). يمكن للمرء الواقف في ملتقى الدروب الجبلية والجدول، أن يرى السماء من الشق الضيق بين الصخور فوقه، ويرى الجدول المتعرج الصافي الذي تمرح فيه بعض أسماك الشبوط الملونة، وأن يتمتع بهذه المناظر من الأماكن البعيدة عنها والقريبة منها.

أخذت فيلا هوانشيو الجبلية اسمها من صالتها ذات النوافذ الكبيرة المربعة في أربعة اتجاهات، يبدو وكأن كل نافذة لوحة كبيرة، يمكن للزوار في الصالة أن يتمتعوا بكل المناظر الرائعة خارج النوافذ، حيث الجدول والجبال والقوارب على سطح البحيرة والمقصورات وغيرها ...

بفضل مكتبة مدينة سوتشو التي تحتضن فيلا تيانشيانغ شياوتشو في داخلها، يسكن عطر الكتب في حديقة الفيلا، حيث يمكن لزوار المكتبة أن يطالعوا الوثائق القديمة ويستريحوا ويستقبلوا الضيوف في الفيلا. هذه الفيلا مدرجة في قائمة الآثار التاريخية المحفوظة الهامة على المستوى الوطني بالصين، حيث يستريح القراء والزوار بين الزهور والأشجار التي تنمو نشيطة ومنسقة وفي الممر المتعرج الطويل وبجانب الجبال الاصطناعية وداخل المقصورة الصيفية. في السابق، كان في فيلا تيانشيانغ مناظر الجبال والصخور بأشكال غريبة مختلفة، مثل الحيوانات، ولهذا أخذت اسم حديقة "بايشو" (الحيوانات المائة)، وحتى الآن يوجد داخل الفيلا قطعة من الصخر مجلوبة من منطقة بحيرة تايهو كمنظر زينة.

حديقة "ييبو"

قيل إن الجبل هو الهيكل العظمي للحديقة والماء هو شرايينها، فكل منهما يكمل الآخر، ولا يمكن الاستغناء عن أي منهما.

تُعتبر حديقة "ييبو" أشهر عمل للحدائق الصغيرة في فترة أسرة مينغ (1368- 1644م). الماء هو روح تلك الحديقة الغائصة في أعماق زقاق. رغم أنها مدرجة في قائمة التراث الثقافي العالمي، كلما يزورها الناس، لا يجدون فيها غير المسنين يتجاذبون أطراف الحديث أو يتجولون.

الماء هو المكون الرئيسي لحديقة "ييبو"، وعلى شاطئ بركتها ترى الصخور المتشابكة والحادة والمدببة والمجلوبة من منطقة بحيرة تايهو، وتنعكس على صفحة مياه البركة صورة مناظر الجبال الاصطناعية، فيبدو أن مياه البركة جزء من بحيرة تايهو، وصخور الجبال الاصطناعية جزء من الاثنتين والسبعين قمة جبلية حول بحيرة تايهو. بفضل روعة تصميم الجبال الاصطناعية والمياه، تجعل هذه الحديقة الصغيرة زوارها يشعرون بالرحابة والسعة والانطلاق.

البركة هي مركز الحديقة، وفي شمال البركة منطقة البنايات الرئيسية للحديقة، وفي جنوب البركة الجبال الاصطناعية وساحة تشينلو وباحة يويأو التي تُعتبر بستانا داخل الحديقة. إذا نقف في المقصورة الصيفية التي تحجبها ظلال الأشجار لننظر إلى تحت، نرى روعة ترتيب حديقة "ييبو"، وهي حديقة صغيرة ذات مناظر بسيطة واضحة صافية.

يرجع تاريخ حديقة "ييبو" إلى أكثر من أربعمائة سنة، تغير اسمها مرات خلال تاريخها، وأشهر اسم لها هو حديقة "ياوبو" (حقل العقاقير الطبية)، وكان صاحبها ون تشن منغ، أحد الناجحين في الاختبار الإمبراطوري الأعلى لأسرة مينغ، وأخوه الصغير لون تشن هنغ خبير مشهور في بناء الحدائق وهو مؤلف ((سجلات تشانغوو)) الذي يُعتبر مرجعا لبنّائي الحدائق الكلاسيكية. والد جد هذين الأخين هو ون هوي مينغ ممثل مذهب وو في فن الرسم. كان الأخان من أسرة ون يزرعان العقاقير الطبية في حديقة "ياوبو"، التي يتجلى فيها تطلع صاحبها إلى الطبيعة ورغبته في النأي بنفسه عن الصراعات سواء في البلاط أو بين الرعية، وسعيه إلى تهذيب نفسه وعلاج المرضى ومساعدة الآخرين. منذ شراء ون تشن هنغ هذه الحديقة، بدأ يرعاها، واستمر في رعايتها بعد وفاة أخيه.

كل الأجيال من أصحاب حديقة "ييبو" مثقفون وأدباء، وتُظهر لافتات القاعات والمقصورات والمنابر في الحديقة طموحاتهم ومساعيهم.

 

 

©China Today. All Rights Reserved.

24 Baiwanzhuang Road, Beijing, China. 100037