سياحة < الرئيسية

تشنجيانغ ذات الألف عام

: مشاركة
2020-05-21 15:39:00 الصين اليوم:Source وانغ ون جيه:Author

لا يفكر المرء، في الغالب، زيارة المقصد السياحي مرتين، للرغبة في استكشاف العديد من المناظر الأخرى التي لم يزرها من قبل. أماكن قليلة هي التي يحبها الناس بشكل خاص، ويرغبون في الذهاب إليها عدة مرات. بالنسبة لي، تشنجيانغ من هذا النوع من الأماكن الجميلة.

التراكم التاريخي

تقع تشنجيانغ في جنوبي مقاطعة جيانغسو، بالقرب من شانغهاي في الشرق، ونانجينغ في الغرب، ويانغتشو في الشمال. هناك محطتان للسكك الحديدية العالية السرعة في تشنجيانغ، لذلك فالسفر إليها مريح للغاية من جميع أنحاء البلاد. بالمقارنة مع ازدهار وصخب المدن الأخرى في دلتا نهر اليانغتسي، تشنجيانغ أكثر هدوءا. يلتقي نهر اليانغتسي وقناة بكين- هانغتشو الكبرى هنا، مما أدى إلى ولادة هذه المدينة القديمة ذات الحضارة العريقة. في نهر التاريخ الطويل، تشنجيانغ لديها الكثير من أطلال وأساطير الكنوز التي لا تعد ولا تحصى. فقد زارها كثير من الشعراء، مثل لي باي ومنغ هاو ران ووانغ آن شي ومي فو ولو يو، وكتبوا فيها عددا لا يحصى من القصائد المشهورة،

تشنجيانغ تاريخها ممتد أكثر من ثلاثة آلاف سنة، يرجع إلى أسرة تشو الغربية. خلال فترة الربيع والخريف (770- 476 ق. م)، كانت تشنجيانغ هي المدينة المركزية لدولة وو. وخلال فترة الممالك الثلاث (220-280)، قام سون تشوان، مؤسس مملكة وو الشرقية، ببناء حصن عسكري في جبل بيقو. خلال فترة أسرتي سوي وتانغ، مع افتتاح قناة بكين- هانغتشو الكبرى، أصبحت تشنجيانغ مدينة تجارية مزدهرة للشحن. في أواخر فترة أسرة تشينغ (1644- 1912)، مع ظهور النقل بالسكك الحديدية، تراجعت وظيفة تشنجيانغ كعبارة هامة في قناة بكين- هانغتشو الكبرى تدريجيا.

بالإضافة إلى تاريخها الطويل، تشنجيانغ مدينة الأكفاء أيضا، حيث ولد فيها ثلاثة أباطرة للأسر الجنوبية (420-589): الإمبراطور ليو يوي والإمبراطور شياو داو تشنغ والإمبراطور شياو يان. وأقام فيها كثير من الكتاب المشهورين، مثل ليو يي تشينغ وشيوى لينغ وشياو تونغ وليو شيه وشن كوه ومي فو وليو أه، بالإضافة إلى خبير الجسور ماو يي شنغ.

جدير بالذكر أن الكاتبة الأمريكية بيرل باك، الفائزة بجائزة بوليتزر للرواية عام 1932 وجائزة نوبل للآداب عام 1938، نشأت في تشنجيانغ، وقد عاشت في الصين قرابة 40 عاما تقريبا، 18 عاما في تشنجيانغ، ووصفت بيرل اللغة الصينية بأنها "اللغة الأولى" لها، ووصفت تشنجيانغ بأنها "مسقط رأسها في الصين". يقع مسكن بيرل القديم في تشنجيانغ في رقم 6 بطريق رونتشوشان، ويحتل مساحة تبلغ حوالي 400 متر مربع. مسكنها عبارة عن بناية مكونة من طابقين بهيكل خشبي وجداران من القرميد.

معبر شيجين القديم

يقع معبر شيجين القديم في سفح جبل يونتاي غرب مدينة تشنجيانغ. الشارع القديم في معبر شيجين من المناطق التي تحتفظ بأكبر عدد من الآثار ذات الحالة الجيدة. وتم تشكيله على مدى ألفي عام من فترات الأسرات الخمس، من فترة أسرة تانغ (618-907) إلى فترة أسرة تشينغ. إذا تمشي في الشارع القديم في معبر شيجين، تجد مسارا حجريا يرجع تاريخه إلى فترة أسرتي تانغ وسونغ (618-1279) والبرج الحجري الذي يرجع تاريخه إلى فترة أسرتي يوان ومينغ (1271-1644) والمقصورة التي يرجع تاريخها إلى عصر الأسرات الست (220-581) والبناية المكونة من طابقين المشيدة في أواخر فترة أسرة تشينغ ونقوش المشاهير على عتبات الأبواب... المشي في الشوارع القديمة يشبه التجول في متحف تاريخي.

كان معبر شيجين القديم خلال فترة الممالك الثلاث يسمى بمعبر سوانشان، وفي فترة أسرة تانغ، تغير اسمه إلى معبر جينلينغ، وبدأ استخدام اسم معبر شيجين بعد أسرة سونغ (960-1279). هناك 53 درجة في الطرف الشرقي من المعبر، يطلق عليها السكان المحليون "53 منحدرًا". توجد درجات حجرية على كلا الجانبين وفي الوسط منحدر، وهو مناسب للصرف السريع في الأيام الممطرة، ومناسب أيضا لنقل البضائع، حيث تركت العربات اليدوية ذات العجلة الواحدة آثارا عميقة على المنحدر منذ آلاف السنين. إذا تتابع الخطوات على الدرجات الحجرية إلى أعلى نقطة تجد برج شاوقوان القديم، الذي تم بناؤه في أواخر أسرة يوان وبداية أسرة مينغ. برج شاوقوان هو الأقدم والأفضل حفظا من الأبراج الحجرية العابرة للشارع (أي مبني فوق الشارع) في الصين. يبلغ ارتفاع البرج 69ر4 أمتار، ويتكون من خمسة أقسام، هي: قاعدة البرج وجسم البرج ورقبة البرج وثلاثة عشر نقشًا دائريا ورأس البرج، وكلها منحوتة باللون الأزرق. الجانب الشمالي من البرج هو الموقع القديم لجمعية تشنجيانغ لإنقاذ الحياة. وهي منظمة إغاثة خيرية أنشأها السكان المحليون لمساعدة الغارقين في النهر.

من يمشي إلى أبعد من البرج يصل إلى الموقع السابق للقنصلية البريطانية، الذي يحتل مساحة تزيد عن 17 مو (الهكتار يساوي 15 مو)، وهو الآن جزء من متحف تشنجيانغ. في عام 1858، وقعت الصين وبريطانيا "معاهدة تيانجين"، وتم افتتاح تشنجيانغ كميناء تجاري. بعد بضع سنوات، بدأت المملكة المتحدة في بناء قنصلية لها في جبل يونتاي، وأصبحت المنطقة المحيطة بالشارع القديم في معبر شيجين منطقة امتيازات لبريطانيا.

ثلاثة جبال

منطقة تشنجيانغ الحضرية ليست كبيرة، لكن تتركز فيها مواقع جذابة. بشكل عام، يمكن تلخيصها بـ"الجبال الثلاثة والمعبر الواحد": أي جبال جينشان وجياوشان وبيقوشان ومعبر شيجين القديم.

كان جبل جينشان في الأصل جزيرة في وسط نهر اليانغتسي، ولكنه أصبح مرتبطا بالضفة الجنوبية لهذا النهر جراء التغيرات الجيولوجية في وقت لاحق. يبلغ ارتفاعه حوالي 44 مترًا ويبلغ محيطه 520 مترا. يشتهر جبل جينشان منذ العصور القديمة بمناظره الجميلة التي تجمع بين اليابسة والماء، وتجسد سمات منطقة جنوب نهر اليانغتسي من حيث الجمع بين الجبال والأنهار والحدائق. ويشتهر جبل جينشان بمعبد جينشان، الذي تم بناؤه خلال فترة أسرة جين الشرقية (317-420)، ويعود تاريخه إلى أكثر من 1600 عام. ويرتكز تصميم المعبد على الجبل، وترتبط قاعاته ومقصوراته الواحدة تلو الأخرى. وسواء نظرت إليه من قريب أو بعيد، يمكن أن تشهد منظر الجبل والمعبد مندمجين معا.

اشتهر جبل جينشان أيضا بالأساطير الرومانسية، ومنها قصة "الأفعى البيضاء" الأسطورية التي يعود مصدرها إلى مقاطعتي تشجيانغ وجيانغسو في شرقي الصين، وهي أيضا من أشهر أربع قصص صينية شعبية. تعكس صور الأبطال الأسطورية، باي سو تشن وشوي شيان وفا هاي وشياو تشينغ رغبة الصينيين القدماء في الحرية الإنسانية..

يقع جبل جياوشان في شمال شرقي مدينة تشنجيانغ، ولا يزال يحافظ على المعالم الجغرافية للجزر في وسط نهر اليانغتسي، ولا يصله الزائر إلا عبر قارب من المعبر مما يجعل جبل جياوشان منعزلا ومحافظا على مناظره الخلابة. يبلغ ارتفاعه حوالي 70 مترا ويبلغ محيطه ألفي متر. يمكن تسلقه عبر درب خلف الجبل للوصول إلى قمته، لرؤية مشهد نهر اليانغتسي كاملا. كما يحتوي جبل جياوشان على العديد من الآثار الثقافية والمنحوتات الحجرية الرائعة والنقوش على الجرف.

جبل بيقوشان الذي يطل على نهر اليانغتسي أيضا، يقع بين جبلي جينشان وجياوشان. يبلغ ارتفاعه أكثر من خمسين مترا. يفوح في بيقوشان عبق تاريخ وثقافة فترة الممالك الثلاث. من أشهر المواقع السياحية في الجبل معبد قانلو ومقصورة بيقو، حيث يمكن أن تصعد إلى قمة بيقوشان فترى جبل جياوشان شرقا وجبل جينشان غربا والمناظر الجميلة على الجانب الآخر من نهر اليانغتسي.

"العجائب الثلاث" في تشنجيانغ

تشتهر تشنجيانغ بـ"العجائب الثلاث" من الأطعمة، وهي معكرونة قوقاي وخل تشنجيانغ ولحم ياورو، وهناك قصة رائعة وراء كل هذه الأطعمة.

كانت معكرونة قوقاي تُسمى في الأصل معكرونة هوميان، ووراء تغيير اسمها في وقت لاحق قصة شيقة. وفقا للأسطورة، تناول الإمبراطور تشيان لونغ وجبة في مطعم للمعكرونة في تشنجيانغ. كانت طباخة المطعم متوترة للغاية، فوضعت غطاء قدر صغيرا على قدر كبير بالخطأ أثناء الطبخ، فوقع غطاء القدر الصغير في الحساء المغلي مع المعكرونة! غير أن المعكرونة المطبوخة مع هذا الخطأ كانت لذيذة، أُعجب بها الإمبراطور! سأل الإمبراطور الطباخة عن اسم المعكرونة، فلم تجرؤ على كشف الحقيقة، وقالت إنها مكرونة "قوقاي" (أي غطاء القدر في اللغة الصينية)، فشاع هذا الاسم.

ترتبط تشنجيانغ في أذهان الصينيين بالخل، فهذه المدينة تنتج أفضل وأشهر أنواع الخل في جنوبي البلاد. اكتشف سكان تشنجيانغ في قديم الزمن أن الخل لا يفسد بعد فترة طويلة من الحفظ، بل يصبح ذا نكهة عطرية. مقارنةً بطعم خل شانشي القديم، تعتبر خصائص خل تشنجيانغ أحلى قليلا.

يُسمى لحم ياورو باللحم الكريستالي أيضا، وهو طبق من لحوم مجمدة وشفافة، والمذاق الشهي ولكنه غير دهني. تقول الأسطورة إنه في متجر للوجبات الخفيفة يديره زوج وزوجته، عندما كان الزوج يخلل اللحوم بالملح، غيّر الملح عن طريق الخطأ إلى توابل أخرى، لكن اللحم المملح بهذه الطريقة حظي بإقبال من العملاء، وتذوقه الزوجان وكان المذاق جميلا فريدا حقا، فقرر الزوجان تغيير اسم اللحم المملح باسم هذا النوع من التوابل، فأصبح اسمه لحم ياورو.

©China Today. All Rights Reserved.

24 Baiwanzhuang Road, Beijing, China. 100037