سياحة < الرئيسية

جنة عدن في الشرق

: مشاركة
2019-11-29 09:57:00 الصين اليوم:Source جياو فنغ:Author

تمتد معظم جبال الصين من الغرب إلى الشرق، بيد أن سلسلة جبال هنغدوان، التي تقع في جنوب غربي الصين، تمتد من الشمال إلى الجنوب. تبلغ مساحة منطقة سلسلة جبال هنغدوان 360 ألف كيلومتر مربع، و98% من مساحتها أرض جبلية، وتحتل مساحة جبالها الشاهقة التي يتجاوز ارتفاعها أكثر من خمسة آلاف متر، والجبال العالية التي يترواح ارتفاعها بين 3500 و5000 متر، 73% من المساحة الكلية. تضم هذه السلسلة، جبال قونغقا الثلجية وجبال ميلي الثلجية وجبال سيقونيانغ وجبال يويلونغ الثلجية وغيرها من الجبال الشهيرة، التي تحتضن بعضها البعض. سلسلة جبال هنغدوان هي أيضا الخط الفاصل بين الدرجتين الأولى والثانية لانحدار سطح الأرض في الصين.

هناك ثلاثة أنهار كبيرة تنبع من هضبة تشينغهاي- التبت (تشينغتسانغ)، تسير بالتوازي تقريبا من الشمال إلى الجنوب، متخللة جبال هنغدوان، تخلق واحدا من أروع المشاهد الطبيعية على الأرض. هذه الأنهار الثلاثة الكبيرة هي: نهر نوجيانغ، ونهر جينشا (في أعالى نهر اليانغتسي)، ونهر لانتسانغ (في أعالى نهر ميكونغ)، تخترق الوديان العميقة عبر جبال يونلينغ ونوشان وقاوليقونغ الشامخة ثم تتدفق متوازية لمسافة مئات الكيلومترات ولا تلتقي مع بعضها، مما جعلها ظاهرة طبيعية مدهشة.

نظرا لعدم تغطيتها بالأنهار الجليدية القارية الرباعية، صارت منطقة الأنهار الثلاثة المتوازية ممرا ومأوى للأنواع البيولوجية في القارة الأوراسية. وتتركز فيها أيضا الأنواع الأكثر تنوعا في القارة.

في الوقت نفسه، تعد منطقة سلسلة جبال هنغدوان منطقة كبيرة مأهولة بمجموعات عرقية مختلفة، حيث تتكامل حياتهم وعاداتهم وثقافاتهم ومعتقداتهم مع الطبيعة، وهي نعمة تسمح بحياة هادئة وسعيدة.

تغطي محمية الأنهار الثلاثة المتوازية في مقاطعة يوننان 17 ألف كيلومتر مربع، وهي مكان رائع يتميز بتنوعه

 البيولوجي وعاداتها القومية المتعددة. في يوليو 2003، أدرجت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) هذه المنطقة في قائمة التراث الطبيعي العالمي.

عجائب الجغرافيا

الأنهار الثلاثة المتوازية، كمنظر طبيعي فريد يجمع بين الجبال والأودية، يمكن اعتبارها كتاب تاريخ لتطور الأرض، يعكس الآثار الجيولوجية والمناظر الطبيعية للجيومورفولوجيا والظواهر الجيولوجية خلال المراحل الرئيسية لتطور الأرض. تشكلت هذه المنطقة بواسطة حركة القشرة الأرضية. كما أنها تحتوي على مجموعة رائعة من المناظر الطبيعية المتنوعة، مثل مضايق النهر العميقة والغابات المزدهرة والجبال الشاهقة المغطاة بالثلوج والأنهار الجليدية والكارست والجبال الألبية وتضارس دانشيا والبحيرات والمروج.

جبال نوشان هي الخط الفاصل بين مياه نهر نوجيانغ ونهر لانتسانغ. وتفصل جبال يونلينغ بين نهر لانتسانغ ونهر جينشا. المسافة الأقصر بين نهر لانتسانغ ونهر جينشا هي 66 كيلومترا، أما بين نهر لانتسانغ ونهر نوجيانغ فهي أقل من 19 كيلومترا. إنها تشكل منظرا طبيعيا جغرافيا نادرا، إذ "تتدفق مياه الأنهار متوازية ولا تلتقي مع بعض"، كل نهر يقطع سطح الأرض مع الجبال والوديان بالتناوب. يتجاوز الفرق النسبي للارتفاع بين الجبال والوديان ألف متر، مما يجعل بعض التضاريس رائعة المظهر.

مضيق نوجيانغ واحد من المضائق الكبرى الشهيرة في العالم. مع متوسط ​​عمق حوالي ألفي متر، يشتهر بأنه "مضيق غراند كانيون الشرقي". يتميز هذا المضيق بالجبال العالية والوديان العميقة وتيارات الماء السريعة. تحيط به الزهور البيضاء العطرة وغابة عذراء مورقة، بين التلال والجبال المغطاة بالثلوج في الشتاء والربيع، مما يجعل المناظر الطبيعية هنا رائعة الجمال.

يتكون مضيق هوتياوجيان المائي من نهر جينشا، والذي يمتد بين جبال يويلونغ الثلجية وجبال هابا الثلجية. مع الجبال الشاهقة على جانبي النهر، يبلغ عمق المضيق نحو 3500 متر، وطوله 16 كيلومترا، وأضيق جزء فيه 30 مترا فقط.

يعد مضيق نهر لانسانغ واحدا من أجمل المضايق في الصين. تنتصب على الضفة اليسرى له قمة كواكاربو بجبال ميلي الثلجية، التي يبلغ ارتفاعها 6740 مترا، بينما في الضفة اليمنى له قمة تشالاكويني بجبال بيماء الثلجية، التي يبلغ ارتفاعها 5460 مترا، ويبلغ التباين الأقصى لارتفاع المضيق 4734 مترا. تتسم أرضية الوادي في المضايق الثلاثة المذكورة بالحرارة الشديدة، المناخ الجاف شبه الاستوائي. ولكنها تصير باردة منعشة في منتصف الطريق إلى أعلى الجبال، في حين تغطي الثلوج الجزء العلوي من الجبال على مدار السنة. لذلك، كما يقول المثل، يمكن للمرء تجربة مناخات مختلفة ضمن مسافة قصيرة.

بالإضافة إلى مجموعة متنوعة من المناظر الطبيعية توسع رؤية الزوار، فإن هناك المعبر الحبالي، الذي يربط بين جانبي المضيق، أما أداة العبور فهي لوحة انزلاق، وهي في الحقيقة أنبوب خيزراني كبير. ومن يعبر النهر يربط جسده بالأنبوب، ثم ينزلق على المعبر الحبالي من نقطة عالية إلى الضفة المقابلة المنخفضة. وإذا كان الانزلاق بجسر الكابلات يعتبر من رياضات الهواء الطلق المثيرة في العديد من الدول، فإن طريقة العبور من هذا النوع بالنسبة لمن يعيشون في جبال مقاطعة يوننان، تعد الوسيلة اليومية لانتقالهم. كان في مقاطعة يوننان العديد من جسور الكابلات على طول النهر الواسع ذي الأمواج المتصاعدة والمنحدرات على جانبي النهر مع قمم متداخلة. بسبب القيود التي تفرضها الظروف الجغرافية والتقنية، كان جسر الكابل هو السبيل الوحيد لعبور النهر. كما يتم نقل الخيول والبضائع عبر النهر بهذه الطريقة. قبل الاستخدام الواسع النطاق لكابلات الأسلاك الفولاذية، كانت معظم الحبال تصنع من شرائح الروطان أو الخيزران، والتي كانت سريعة التلف بسبب التآكل والتمزق، وتحتاج إلى استبدالها بانتظام.

بعد تأسيس جمهورية الصين الشعبية عام 1949، تم تحسين جسر الكابل على مدى عدة أجيال. على سبيل المثال، حلت البكرة الحديدية محل لوحة الانزلاق من الخيزران. الآن لا يتم عبور الجسر بالقوة البشرية، ولكن بواسطة محرك ديزل قبل أن يحل محله محرك كهربائي. ومع ذلك، فإنه كان خطيرا وغير مريح. منذ بداية القرن الحادي والعشرين، تم إعادة بناء 181 جسر كابل منزلقا في مقاطعة يوننان، وحلت الجسور الحديثة محل الجسور القديمة، وتحولت الصدوع العميقة إلى دروب سالكة، مما سهل كثيرا من سفر الناس. جسور الكابل تتوارى من مسرح أحداث التاريخ وأصبحت مزارات وتجارب سياحية.

لمعلوماتك

جبال ميلي الثلجية: مجموعة ضخمة من الجبال الثلجية التي تجمع بين عظمة الهضبة وجمال المناطق الواقعة جنوب نهر اليانغتسي. تقع الجبال في الطرف الجنوبي الشرقي لهضبة تشينغتسانغ. كلمة "ميلي" في اللغة التبتية تعني جبل الأعشاب الطبية. أخذت تلك الجبال هذا الاسم بفضل ما تذخر به من موارد طبية غنية وقيمة. هناك أربعة أنهار جليدية رئيسية في جبال ميلي الثلجية، وهي من بين الأنهار الجليدية الحديثة النادرة في العالم ذات الحرارة المنخفضة والتي تقل عن خمس درحات مئوية تحت الصفر وعلى ارتفاع منخفض (2700 متر). نهر مينغيونغ الجليدي، الذي يعد أطول وأكبر نهر جليدي في جبال ميلي، نهر جيلدي عصري على خط العرض المنخفض يتميز بمناخ المحيط الموسمي الاستوائي. في فصل الشتاء، يمكن للسانه الجليدي أن يمتد من 5500 متر إلى 2800 متر فوق سطح البحر، مثل تنين له قشور فضية، يمتد من ذروة الثلوج العالية إلى قاع الجبال. تعتبر قمة كاواكاربو، التي يبلغ ارتفاعها 6740 مترا فوق سطح البحر، أعلى قمة في جبال ميلي الثلجية. إنها قمة لم يصعد إليها الناس بعد، بل وتم حظر تسلقها منذ عام 2000.

جبال يويلونغ الثلجية: تقع في مدينة ليجيانغ بمقاطعة يوننان، وهي سلسلة جبال قريبة من خط الاستواء في نصف الكرة الشمالي مع غطاء ثلجي على مدار السنة. يتم ترتيب قمم الثلوج الثلاث عشرة بالطول من الجنوب إلى الشمال، مثل تنين فضي، لذلك يطلق عليه "يويلونغ"، وهي كلمة تعني باللغة الصيني "تنين اليشم". تعد جبال يولونغ الثلجية مركزا للتنوع البيولوجي في شمال غربي مقاطعة يوننان، كما أنها واحدة من المناطق الانتقالية الهامة لتوزيع الغطاء النباتي من الشمال الغربي إلى المنطقة الوسطى لمقاطعة يوننان. تم تصنيف منطقة جبال يويلونغ الثلجية في الدفعة الأولى من المواقع ذات المناظر الطبيعية الوطنية بدرجة AAAAA، وفيها خمس نقاط للمناظر الخلابة، هي: مرج قانهايتسي وحديقة النهر الجليدي ووادي لانيويه ومرج يونشان ومرج الياك.

جنة الكائنات الحية

تؤثر الخصائص الجيولوجية والبيئية المعقدة والمتنوعة على عملية التطور البيولوجي في منطقة الأنهار الثلاثة المتوازية، وتشكل منظرا بيولوجيا وإيكولوجيا متنوعا. لذلك، يطلق عليها اسم "المجمع البيولوجي للجينات في العالم". ونظرا لأن الجبال في المنطقة تمتد من الشمال إلى الجنوب، فهي الممر الرئيسي لتنقل الأنواع البيولوجية في أوراسيا. في العصر الجليدي الأخير، قبل عشرة آلاف عام، لم تتجمد الغابة البدائية، وأصبحت ملاذاً للكائنات الحية والحفاظ على المجتمعات البيولوجية الباقية والأنواع المهددة بالانقراض. إنها عبارة عن مجموعة من الأنواع المناخية ومجتمعات النباتات في المنطقة شبه الاستوائية في جنوبي آسيا، والمنطقة شبه الاستوائية في آسيا الوسطى، والمنطقة شبه الاستوائية في شمالي آسيا، والمنطقة المعتدلة الدافئة، والمنطقة المعتدلة، والمنطقة المعتدلة الباردة، والمنطقة الباردة. كصورة مصغرة للمناظر الطبيعية في نصف الكرة الشمالي، فهي مجموعة جينات عالمية، وواحدة من ثلاثة مراكز للأنواع البيئية في الصين.

على الهضبة التي توجد بها الأنهار الثلاثة المتوازية، تنتشر ثماني محميات طبيعية من الغرب إلى الشرق، وهي: محمية جيال قاوليقونغ الطبيعية ومحمية نهر نوجيانغ الطبيعية ومحمية جبال بايبا الثلجية الطبيعية ومحمية ناباهاي الطبيعية ومحمية بيتا الطبيعية ومحمية جبال هابا الثلجية ومحمية جبال يويلونغ الثلجية الطبيعية ومحمية بحيرة لوقو الطبيعية. هناك سمات التوزيع الرأسي الواضحة للطبيعة البيولوجية والمناخية، في الجبال والأنهار المرتفعة والممتدة من الشمال إلى الجنوب، وتعيش مجموعة متنوعة من النباتات والحيوانات.

في هذه المحميات الطبيعية، توجد أنظمة بيئية جبلية كاملة نسبيا ومناظر طبيعية جغرافية بدائية، مثل المساحات الكبيرة التي تغطيها الغابات البدائية والمستنقعات الألبية والبحيرات الألبية. بالإضافة إلى موطن القرد الذهبي والظباء ونمر الثلج والنمر البنغالي والكركي الأسود العنق وغيرها من الحيوانات المحمية، فإنها أيضا المكان الذي تتركز فيه معظم نباتات الجبال الشاهقة الارتفاع. هناك نباتات وطنية محمية، مثل شجرة الأرز ونبات أليفة الأحراج والطقسوس الصيني، وكذلك المواد الطبية الصينية النادرة بما في ذلك الجذمور والبوقية. عندما تتفتح الزهور في فصل الربيع، يغلف بحر الزهور مراعي المستنقعات الخضراء والغابات الهادئة والمناطق المجاورة للبحيرة الزرقاء. يمكن رصد المئات من الرندرة وعشرات من زهور الشيح الأخضر وغيرها من الزهور البرية. لذلك، يشار إلى هذه المنطقة في الأواسط النباتية باسم "حديقة جبال الألب الطبيعية".

لمعلوماتك:

بحيرة لوقو: هي أعلى بحيرة في مقاطعة يوننان وثالث أعمق بحيرة مياه عذبة في الصين. تنتمي بحيرة لوقو إلى نظام نهر جينشا. أبناء قومية موسوه الذين يعيشون هنا، هم الأقلية القومية الوحيدة في الصين التي تطبق النظام الأمومي باعتباره اللبنة الأساسية لمجتمعهم، فهم لا يزالون حتى الآن يتبعون عادة "الزواج السيّار"، إذ يعيش كل من الرجال والنساء في بيت أمهاتهم طوال حياتهم. يذهب الرجل إلى دار المرأة التي اختارته رفيقا في الليل ويعود إلى منزله في الصباح الباكر في اليوم التالي، ولا يعد أي منهما فردا في عائلة الآخر. هذه القومية تسمى بالـ"الأحفورة الحية" للمجتمع الأمومي. البيئة الطبيعية الجميلة والعادات الوطنية الفريدة تجعل البحيرة من المعالم السياحية الشهيرة.

البحث عن شانغريلا

شانغريلا في لغة التبت تعني "الشمس والقمر في القلب".

أين شانغريلا؟ يعتقد أنها في بعض الأودية المتاخمة لجبال الهيمالايا. لأكثر من نصف قرن، حدد العديد من المؤمنين بشانغريلا والمستكشفين وعلماء الأنثروبولوجيا موقع شانغريلا في التبت بالصين وفي جنوب غربي الصين وفي نيبال والهند وأماكن أخرى، متلهفين للعثور على"شانغريلا". وهي تقع تقريبا في ولاية ديتشينغ التبتية الذاتية الحكم بمقاطعة يوننان. منذ يناير 2002، أعيد تسمية محافظة تشونغديان في ولاية ديتشينغ التبتية الذاتية الحكم السابقة باسم محافظة شانغريلا رسميا.

تقع ولاية ديتشينغ التبتية الذاتية الحكم في جنوب شرقي هضبة تشينغتسانغ والشمال الغربي لمقاطعة يوننان. يمر نهر جينشا ونهر لانتسانغ عبر هذه المنطقة بأكملها. تنتصب الجبال المغطاة بالثلوج فوق الأرض منذ آلاف السنين. هناك بحيرات صافية ومروج خضراء مع أزهار تتفتح وقطعان من الأبقار والأغنام. هنا قلب ثقافات قومية التبت وقومية يي. لآلاف السنين، عاش الناس هنا بجانب المياه. نظرا للانسداد الطبيعي للجبال والأنهار المغطاة بالثلوج، حُفظت الثقافة التقليدية لقومية التبت وقومية ليسو وقومية ناشي وقومية باي وقومية يي وغيرها من الأقليات القومية وقومية هان حتى يومنا هذا. تتعايش هنا الديانات المسيحية والإسلام والبوذية التبتية وتشكل معا حضارة رائعة ومشهدا اجتماعيا للوئام والتعدد الثقافي والعرقي.

لمعلوماتك:

حديقة بوتاتسو الوطنية: تقع على بعد 22 كيلومترا من محافظة شانغريلا، في قلب الأنهار الثلاثة المتوازية. تقع الحديقة على ارتفاع يتراوح بين 3500 متر و4159 مترا فوق سطح البحر، وتتميز بالأرض الرطبة في البحيرة، والمروج الحرجية، وتيارات وادي النهر، وتكثر فيها الحيوانات والنباتات النادرة. البيئة الإيكولوجية الأصلية بها محفوظة جيدا. فيها بحيرة بيتاهاي التي تشتهر بأشجار رودوديندرون سيمسي في جميع أنحاء الجبال. تزهر جميع أنواع رودودندرون سيمسي في شهري مايو ويونيو. هي واحدة من أكثر المناطق كثافة بأشجار رودودندرون سيمسي في العالم. عندما تسقط البتلات السامة للزهور في البحيرة، تأكلها الأسماك فتموت وتطفو على السطح. يشار إلى هذه الظاهرة باسم "السمك يسكر بالرودودندرون".

©China Today. All Rights Reserved.

24 Baiwanzhuang Road, Beijing, China. 100037