سياحة < الرئيسية

الباندا والطبيعة

: مشاركة
2019-01-28 13:36:00 الصين اليوم:Source هو روي لي:Author

حيوان الباندا كنز صيني ثمين، وهو أيضا رمز قضية الحفاظ على الطبيعة العالمية ومن الأنواع "الرئيسية". يعد موطن الباندا في مقاطعة سيتشوان مثالا للتنوع البيولوجي وموطنا هاما للأنواع المستوطنة، مدون فيه عمليات تطور النظم الإيكولوجية الأرضية والبحرية والنباتات والحيوانات، وفيه الكثير من المناظر الطبيعية الجميلة. في عام 2006، أُدرج موطن الباندا ضمن قائمة التراث العالمي خلال الدورة الثلاثين للجنة التراث العالمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو).

تبلغ مساحة موطن الباندا في سيتشوان 9245 كيلومترا مربعا، ويتكون من الجبال المحيطة بحوض سيتشوان، بما فيها جبل وولونغ وجبل سيقونيانغ وجبل جياجين. يشمل موطن الباندا المحميات الطبيعية السبع والمناطق الطبيعية السياحية التسع التي تقع في مدن تشينغدو وآبا وياآن وقانتسي واثنتي عشرة محافظة أخرى في سيتشوان. تعيش في هذا الموطن حوالي 1600 حيوان باندا بري وحيوان الباندا الأحمر (القط اللامع) وفهد الثلج والفهد المرقط وغيرها من الأنواع المهددة بالانقراض. بالإضافة إلى ذلك، يمثل موطن الباندا بيئة الغابة الاستوائية في الدهر الثالث (عصر الثدييات)، ويعتبر من المناطق التي تضم أكثر أنواع النباتات في العالم. وقد اختارت المنظمة الدولية لحفظ الطبيعة موطن الباندا في سيتشوان كواحد من المناطق الخمس والعشرين ذات التنوع البيولوجي بالعالم، كما اختاره الصندوق العالمي للطبيعة كواحدة من مائتي منطقة بيئية في العالم.

بيت الباندا

مدينة ياآن في مقاطعة سيتشوان، هي مهد حيوان الباندا العملاق. يقع في هذه المدينة ثلث مساحة موطن الباندا، ويعيش فيها حوالي ثلاثمائة حيوان باندا.

في عام 1839، بنى الفرنسيون كنيسة كاثوليكية في منطقة دنغتشيقو التابعة لمحافظة باوشينغ. في عام 1869، عثر القس الفرنسي أرماند ديفيد على حيوان الباندا العملاق في جبال مدينة ياآن (محمية فنغتونغتشاي حاليا)، وقدمها للعالم للمرة الأولى. حاليا، تم بناء أول مركز صيني شامل لتربية الباندا ونشر ثقافة الباندا، وهو مركز الباندا في محافظة باوشينغ، خلف الكنيسة الكاثوليكية في منطقة دنغتشيقو. يعيش في هذا المركز زوج من حيوان الباندا العملاق، هما "تشوان شينغ" و"شي منغ"؛ بينما يعيش والداهما في البرية في باوشينغ.

في الثامن عشر من مايو عام 1957، أهدت الصين زوجا من حيوان الباندا في محمية فنغيونغتشاي لحديقة الحيوان السوفيتية الوطنية في موسكو (حديقة حيوان موسكو حاليا)؛  للتعبير عن السلام والصداقة. بين عام 1957 وعام 1982، نقلت الصين أكثر من مائة وثلاثين حيوان من الباندا العملاقة البرية من محافظة باوشينغ، وتم تقديم 17 منها كهدايا وطنية للاتحاد السوفيتي السابق وألمانيا الغربية السابقة وكوريا الشمالية والولايات المتحدة الأمريكية واليابان وفرنسا والمكسيك والمملكة المتحدة. حتى الآن، أهدت الصين 23 حيوان باندا عملاق للبلدان الأخرى كهدايا وطنية.

تنتشر في محمية فنغتونغتشاي وديان عميقة وجبال عالية وجداول صافية ونباتات مزدهرة. بالإضافة إلى الباندا، هذه المحمية هي موطن للسعدان الذهبي الشعر والمها وغيرهما من ثلاثين نوعا من الحيوانات النادرة أيضا. بفضل تضاريسها الخاصة ومناخها الفريد، أصبحت هذه المحمية ملاذا للعديد من الأنواع النادرة من مختلف الحيوانات. فقد اكتشف العلماء 151 نوعا جديدا من الحيوانات والنباتات في هذه المنطقة وأطلقوا عليها أسماء، مما جعل المحمية مركزا لتجمع الجينات الطبيعية النادرة.

يعد موطن الباندا في سيتشوان واحدا من المناطق الخمس والعشرين بالعالم ذات التنوع البيولوجي، وهو متحف طبيعي، فيه أكثر من عشرة آلاف نوع من النباتات المتطورة، فهو منطقة مشهورة ومتفردة بالتنوع البيولوجي في العالم، ولا يزال العلماء من الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا يبحثون ويدرسون الحياة البيولوجية في جبال تشيونغلي، ويجمعون المعلومات المعنية فيه.

منذ تسعينات القرن العشرين، قامت الحكومة الصينية ببناء "ممر أيكولوجي للباندا" بموطن الباندا في سيتشوان سعيا إلى تحسين بيئة موطن الباندا وتوسيع تجمع جينات الباندا وخلق الظروف المناسبة لإطلاق هذه الحيوانات النادرة الثمينة إلى البرية. تعتبر محمية فنغتونغتشاي ممر الباندا الهام، يربط هذا الممر مواطن الباندا المعزولة المختلفة عن طريق زراعة الخيزران لتوسيع منطقة نشاط وحياة الباندا وتعزيز التواصل الجيني.

حماية الباندا

يوجد في محافظة ونتشوان بولاية آبا الذاتية الحكم لقوميتي التبت وتشيانغ إحدى ممالك الباندا الغامضة، وهي محمية وولونغ الطبيعية. يقطن في هذه المحمية عُشر أعداد حيوانات الباندا العملاقة البرية ونصف حيوانات الباندا التي تربى من قبل الإنسان في الصين. يسافر ملايين الزوار من أنحاء العالم إلى هذه الممالك الغامضة لزيارة الباندا في كل عام. بُنيت محمية وولونغ الطبيعية في عام 1963 بهدف حماية الباندا والنباتات والحيوانات البرية النادرة الأخرى. تبلغ مساحتها 200 ألف هكتار، وتعتبر أكبر محمية طبيعية في الصين.

يتراوح ارتفاع محمية وولونغ الطبيعية بين 1200 متر إلى 6250 مترا فوق سطح البحر. توجد فيها نباتات من المناطق الشبه الاستوائية إلى المناطق الباردة والآثار الجليدية في العصر الرباعي والمروج والغابات البكر والشلالات والأزهار والنباتات النادرة، والأهم من ذلك، توجد فيها مساحة كبيرة من الخيزران والبيئة المناسبة لحياة الباندا. لذلك، محمية وولونغ الطبيعية هي موطن الباندا الهام في الصين.

في عام 1983، تأسس مركز الصين لحماية وبحوث الباندا العملاقة، بالتعاون بين محمية وولونغ الطبيعية والصندوق العالمي للحياة البرية، بهدف إيجاد سبل لحماية الباندا. يعد هذا المركز أكبر قاعدة لبحوث الباندا وحماية الطبيعة، تتبعها قواعد وولونغ ودوجيانغيان وبيفنغشيا في ياآن. يعمل المركز على القيام بالأبحاث حول تربية حيوانات الباندا العملاقة وزيادة أعدادها، وبالأبحاث حول الحيوانات والنباتات النادرة في مجالات السلوك والبيئة والتربية والوقاية من الأمراض وغيرها.

يضم مركز الصين لحماية وبحوث الباندا ستة مختبرات، بعض حظائرها ومزارعها مفتوحة للجمهور لزيارة ومشاهدة أنشطة الباندا وطرق تغذيتها وتربيتها. بالإضافة إلى ذلك، هناك قاعدة تربية الباندا في خهتاوبينغ ووادي ينغشيونغ ووادي ينتشانغ، وكلها تعد من أفضل الأماكن للتمتع بالمناظر الجميلة وزيارة حيوانات الباندا العملاقة.

في الثامن عشر من ديسمبر عام 2003، افتتحت قاعدة بيفنغشيان في منطقة بيفنغشيان السياحية في مدينة ياآن. هذه القاعدة هي أحدث مركز لحماية الباندا في الصين. وفقا لإحدى الأساطير، تحولت الإلهة نيووا الى أشجار خضراء ومناظر طبيعية في منطقة بيفنغشيان، لذا، فالأماكن السياحية العديدة فيها لها علاقة بقصص نيووا. في القاعدة، يمكن للزوار زيارة مركز بحوث الباندا ومستشفى الباندا ومركز تربية الباندا. بحلول عام 2012، أصبح  في مدينة ياآن أكثر من ثلاثمائة من  حيوانات الباندا البرية العملاقة وما يزيد عن سبعين حيوان باندا تربى من قبل الإنسان.

إطلاق الباندا إلى البرية

يعمل مركز الباندا على زيادة عدد حيوانات الباندا العملاقة عن طريق التربية الاصطناعية وإطلاقها إلى البرية بعد التدريب البري من أجل زيادة عدد جنسها البري وتحسين التنوع الجيني لها  ومساعدتها على التعايش مع البشر.

بعد انتهاء التدريب البري لمدة ثلاث سنوات في المركز، نجح مركز الصين للحفاظ على الباندا في محمية وولونغ الطبيعية في إطلاق حيوان الباندا "شيانغ شيانغ" إلى البرية. يعكس هذا النجاح تطور حماية الباندا من مرحلة تعزيز الإنقاذ البري والتربية الاصطناعية إلى مرحلة الإطلاق إلى البرية. عندما أظهر شيانغ شيانغ سلوكا عدوانيا تجاه البشر، قال مدرّبه: "نود أن نهنئ شيانغ شيانغ على تحوله الى غير أليف. فهو ليس حيوانا منزليا، بل معجزة في التاريخ."

تقع محمية ليتسيبينغ الطبيعية على المستوى الوطني بجانب قرية قونغيي التابعة لمدينة ياآن في سيتشوان، ويبلغ ارتفاعها أكثر من ألفي متر فوق سطح البحر. ينتمي 90% من سكان القرية  إلى قومية يي. تبلغ مساحة موطن الباندا فيها 80204 هكتارات، ويعيش فيها ثلاثون حيوان باندا برية فقط.

منذ عام 2009، أطلقت قاعدة شياوشيانغلينغ لتدريب الباندا تسعا من حيوانات من الباندا العملاقة إلى البرية وأنهت أعمال جمع البيانات وتحليلها بالكامل. في السادس من نوفمبر عام 2013، أُطلقت الباندا العملاقة "تشانغ شيانغ" إلى البرية في محمية ليتسيبينغ الطبيعية بعد سنتين من التدريب البري، وأصبحت أول أنثى باندا تطلق إلى البرية بعد تربيتها اصطناعيا.

الآن، وضع العاملون في المحمية مائتي كاميرا تعمل بالأشعة تحت الحمراء في محمية ليتسيبينغ الطبيعية، ليقوموا بجمع البيانات المسجلة بانتظام من أجل مراقبة حياة الباندا البرية، وفي عام 2018، زودت المحمية بأربعمائة كاميرا أخرى تعمل بالأشعة تحت الحمراء لمراقبة التغييرات والنشاط في المحمية.

أشار الخبراء إلى أن التدريب البري للباندا وسيلة مفيدة لزيادة عدد الجنس البري لحيوانات الباندا العملاقة وتنوع أنواعها وتحقيق تطور الباندا البرية المستدامة.

جبل الألب في الشرق

يعد موطن الباندا في سيتشوان واحدا من المناطق الإيكولوجية الكبرى المائتين في العالم. يقع فيه جبل سيقونيانغ (الأخوات الأربع) الذي يحمل لقب "جبل الألب في الشرق"، لأن المناظر فيه مشابهة لجمال مناظر جبال الألب في أوروبا. هذا الجبل يحتوي على مناظر متنوعة ومختلفة باختلاف الفصول والأماكن، حيث يمكن مشاهدة مناظر الجبال المغطاة بالثلوج والمروج والغابات. في هذا الجبل الساحر، لا يتمتع الزوار بتسلق الجبال وتسلق الجبل المغطى بالثلوج والجليد واستكشاف الجبل فحسب، وإنما أيضا يمكنهم مشاهدة أحافير الأسماك القديمة للتعرف على عملية تطور المخلوقات القديمة.

تقع قمة داقونيانغ (الأخت الكبرى) جنوب موطن الباندا العملاقة في سيتشوان. يمكن للزوار أن يجدوا الرعاة يرعون حيوان الياك والخيول لدى أقدام الجبل. في الأماكن العالية، توجد الغابات والأزهار البرية الجميلة. إذا حالف الزوار الحظ، يمكنهم اكتشاف الفطريات البرية الكبيرة النادرة الرائعة. أما في أعلى مكان في الجبل، فتوجد المراعي الجبلية. لكن بالطبع لا توجد أشجار على ارتفاع أربعة آلاف متر، فقمة الجبل مغطاة بالثلوج طوال السنة.

تقع قمة أرقونيانغ (الأخت الثانية) بجانب قمة داقونيانغ. في الصيف، تدور الحيوانات النادرة حول الأشجار والنباتات المزهرة فيها، وقد تجد فيها عقاقير طبية غالية. أعلى مكان في هذه القمة خطير ومغطى بالثلوج أيضا. أما في قمة سانقونيانغ (الأخت الثالثة) فتوجد مناظر طبيعية خلابة وتضاريس متنوعة ونباتات وحيوانات مختلفة. كما تقع فيها محمية وولونغ الطبيعية. أما في قمة ياومي (الأخت الصغرى)، فبإمكان الزوار مشاهدة الجليديات ومناجم الحجر الكريم الأخضر المعروف باسم "بيريل" والنباتات الضخمة والأنهار الصافية.

وفقا لإحدى الأساطير المحلية، تحولت الأخوات الأربع إلى أربعة جبال في اليوم الرابع من الشهر الخامس حسب التقويم القمري الصيني. في هذا اليوم سنويا، من عادة المحليين من أبناء قوميتي التبت وتشيانغ ارتداء الملابس التقليدية وإعداد الشاي بالزبدة والجعة المصنوعة من شعير الهضاب وكعك الأرز اللزج والذهاب إلى جبل سيقونيانغ لتقديم القرابين لآلهة الأخوات الأربع.

يجاور جبل جياجين محمية وولونغ الطبيعية شرقا ومحمية فنغتونغتشاي الطبيعية جنوبا. تقع على قمته حديقة جياجينشان التي يبلغ ارتفاعها 2100 متر فوق سطح البحر. بُني في الحديقة معبد للبوذية اللامية. يزين هذا المعبد بسقف مصنوع من القراميد المزججة الصفراء. في معبد البوذية اللامية يوجد أيضا ممران عظيمان بطول ستين مترا ومقصورات مميزة كثيرة. كما بُني أمام مدخل الحديقة نصب تذكاري لإحياء ذكرى نجاح الجيش الأحمر في تسلق جبل جياجين. تتميز حديقة جياجين بخصوبة الجبل العالي، ويبلغ ارتفاعه 197 مترا. يمكن للزوار التمتع بمناظر القرى التبتية الفريدة وأبراج قوهتشوانغ والجبال والوديان المغطاة بالثلوج.

لمعلوماتك:

المحميات الطبيعية السبع في موطن الباندا العملاقة في سيتشوان

محمية وولونغ الطبيعية: تأسست في عام 1963 في محافظة ونتشوان لحماية الباندا والنظم الإيكولوجية للغابات.

محمية فنغتونغتشاي الطبيعية: تأسست في عام 1975 في محافظة باوشينغ لحماية الباندا والنظم الإيكولوجية للغابات.

محمية سيقونيانغ الطبيعية: تأسست في عام 1996 في محافظة شياوجين لحماية الحيوانات البرية والنظم الإيكولوجية للجبال العالية.

محمية لاباخه الطبيعية: تأسست في عام 1963 في محافظة تيانتشيوان لحماية حيوانات الباندا العملاقة والمها وغيرهما من الحيوانات النادرة.

محمية هيشويخه الطبيعية: تأسست في عام 1993 في محافظتي لوشان ودايي لحماية الباندا والنظم الإيكولوجية للغابات.

محمية جينتانغ- كونغيوي الطبيعية: تأسست في عام 1995 في محافظة كانغدينغ لحماية الحيوانات النادرة والنظم الإيكولوجية للغابات.

محمية تساوبوه الطبيعية: تأسست في عام 2000 في محافظة ونتشوان لحماية الباندا  والبيئة الإيكولوجية.

المواصلات: بالحافلات العامة من مدينة تشينغدو إلى جميع المحميات المذكورة أعلاه.

©China Today. All Rights Reserved.

24 Baiwanzhuang Road, Beijing, China. 100037