سياحة < الرئيسية

نانتشانغ: مدينة التاريخ العريق والأبطال الصناديد

: مشاركة
2018-10-26 13:46:00 الصين اليوم:Source :Author

نانتشانغ حاضرة مقاطعة جيانغشي، مدينة قديمة ذات تاريخ عريق يعود إلى أكثر من ألف وثلاثمائة سنة. ذاع صيتها بفضل قصيدة كتبها شاعر عهد أسرة تانغ المشهور وانغ بوه، بعنوان "استهلال لمقصورة الأمير تنغ".

قبل إحدى وتسعين سنة، اندلعت في هذه المدينة انتفاضة حملت اسمها "انتفاضة نانتشانغ"، وتشكل فيها الجيش الشعبي الجديد، ولهذا قيل إنها مهد جيش التحرير الشعبي الصيني.

بعد تأسيس جمهورية الصين الجديدة، أصبحت نانتشانغ أول قلعة صينية لصناعة الطيران. صنعت فيها أول طائرة وأول صاروخ مضاد للسفن وأول محرك وغيرها من المعدات والآلات. في العصر الحديث، شهدت صناعة الإلكترونيات الضوئية في نانتشانغ نموا سريعا، فأصبحت نانتشانغ قاعدة هامة لصناعة الإلكترونيات الضوئية في الصين.

نانتشانغ مدينة مشهورة بتاريخها العريق وثقافتها المتنوعة، ومناظرها الطبيعية الخلابة وآثارها الثقافية الكثيرة. وبفضل موقعها بالقرب من منطقة لوشان الوطنية للمناظر الطبيعية ومنطقة جبل جينغقانغشان الوطنية للمناظر الطبيعية وبلدة جينغدتشن المشهورة بإنتاج الخزف، صارت مقصدا لا بد من زيارته عند السفر إلى جيانغشي.

ازدهار فكرة الطاوية التقليدية في نانتشانغ

يعود تاريخ نانتشانغ إلى عام 202 قبل ميلاد. في تلك الفترة المبكرة من التاريخ، أمر ليو بانغ إمبراطور أسرة هان، الجنرال قوان ينغ قيادة القوات إلى نانتشانغ وبناء مدينة فيها (تبعد حوالي أربعة كيلومترات جنوب شرق محطة السكك الحديدية الحالية في نانتشانغ)، ومنحها الإمبراطور اسم "نانتشانغ"، الذي يعني ازدهار الجنوب. بحلول القرن الثالث بعد الميلاد، كانت نانتشانغ قد تطورت بشكل كبير وصارت مدينة صينية هامة بفضل انتقال ثقافة السهول الوسطى إليها. في ذلك الوقت، كانت الصين في فترة الاندماج العرقي، التي كان من ثمارها تنوع الثقافة الصينية وتطور الفلسفة والفنون والآداب بشكل كبير. وكانت الطاوية الصينية من بين الأفكار التي ترعرعت في تلك الفترة.

الطاوية باعتبارها تيارا فكريا، مذهب طبيعي يشتمل على عناصر جدلية وميول إلحادية، وتدعو إلى التعايش مع الطبيعة والتسامح والعمل بدون قصد ومعارضة الصراع. كان الطاويون يتعبّدون في الجبال ليقتربوا من الطبيعة، ولهذا فإن جيانغشي، بتضاريسها الكثيرة الجبال والمناظر الطبيعية، مكان مناسب لتوفير الظروف والبيئة الجيدة لتطور الطاوية. يعتبر جبل لونغهوشان، الذي على بعد مائة وسبعين كيلومترا شرق نانتشانغ، مهد الطاوية الصينية.

شيوي شيون، وهو واحد من معلمي الطاوية السماويين الأربعة، ولد في مدينة نانتشانغ. منذ طفولته الباكرة، أظهر موهبة مميزة وكان يتمتع بمعرفة وفيرة وذاكرة جيدة. نزع إلى الطاوية وآمن بها، وسعى إلى حل قضايا المجتمع بالمبادئ الطاوية. عندما عمل شيوي شيون قاضيا في إحدى المقاطعات، تحلى بالنزاهة في أداء الواجبات الرسمية، كما كان يعلّم السكان المحليين زراعة الأشجار وحماية المياه ومكافحة الفيضانات، فنال محبة واحترام وثقة الشعب. وحسب الأسطورة، عاش شيوي شيون حتى جاوز عمره مائة وخمسة وثلاثين عاما في الدنيا، ثم صعد إلى السماء في النهاية برفقة دواجنه وماشيته. ومن هنا جاءت المقولة الصينية المأثورة: "عندما يصل المرء إلى القمة، يصل معه إليها كل أصدقائه وأقاربه".

تخليدا لذكرى هذا الرجل الورع، شيد أحفاد شيوي شيون معبدا تذكاريا لجدهم بعد وفاته. في فترة أسرة سونغ (960-1279 م)، أثنى الإمبراطور هوي تسونغ على الطاوية ثناء عاليا، كان يسمي معبد شيوي شيون التذكاري بقصر يويلونغ للعمر المديد. هذا القصر الذي يقع في بلدة شيشان على مسافة ثلاثين كيلومترا جنوب غرب نانتشانغ، ما زال مكانا للتعبّد. من عادة الطاويين من السكان المحليين الذهاب إلى قصر يويلونغ في عيد ميلاد شيوي شيون (اليوم السابع والعشرون من الشهر الأول حسب التقويم القمري الصيني)، وأيضا في اليوم الذي يصادف موعد صعود شيوي شيون إلى السماء (الشهر الثامن حسب التقويم القمري الصيني) سنويا. تبلغ مساحة القصر 31 ألف متر مربع، ويضم بنايات قديمة بخصائص ذلك العصر وزخارف جميلة وبنايات إضافية خارج القصر، تشكل معها مجموعة من البنايات القديمة، مركزها هذا القصر.

قصر العمر المديد له مكانة وأهمية خاصة عند أبناء سكان جيانغشي، إذ يعد بمثابة الدعم الروحي لهم، ولهذا فإن عددا غير قليل من أبناء جيانغشي المغتربين الأغنياء شيدوا نماذج لقصر العمر المديد في المناطق التي ذهبوا إليها واستوطنوها، لإحياء ذكرى شيوي شيون، ولتكون مكانا لالتقاء وإقامة التجار القادمين من جيانغشي. تحولت تلك القصور إلى أندية لرابطة أبناء جيانغشي. وفقا للإحصاءات غير الكاملة،  يوجد في العالم أكثر من ألف وأربعمائة قصر من هذا النوع في أكثر من عشرين منطقة داخل البلاد، بما فيها هونغ كونغ وماكاو وتايوان، وفي دول جنوب شرقي آسيا، وسنغافورة وماليزيا وتايلاند.

لمعلوماتك

مقصورة الأمير تنغ

تقع مقصورة الأمير تنغ على الضفة الشرقية لنهر قانجيانغ في شمال غربي نانتشانغ. تحمل المقصورة اسم تنغ لأن صاحبها الأمير لي يوان ينغ (الأخ الأصغر للإمبراطور تاي تسونغ في أسرة تانغ) كان حاكم ولاية تنغ تشو. وقد جاء وصف المقصورة في أحد أبيات القصيدة الشعرية المشهورة "استهلال لمقصورة الأمير تنغ" للشاعر وانغ بوه. تقول كلمات البيت: "وحيدة تحلق الإوزة البرية مع سحب الغرب ونهر الخريف يعكس ألوان السماء". تعتبر مقصورة الأمير تنغ من "أشهر ثلاث بنايات في جنوبي الصين"، مع برج الكركي الأصفر في مقاطعة هوبي وبرج يوييانغ في مقاطعة هونان. المقصورة الحالية هي التي أعيد بناؤها في عام 1989. تتكون البناية الرئيسية لمقصورة الأمير تنغ من تسعة طوابق، ويبلغ ارتفاعها 5ر57 مترا.

المواصلات: الحافلات رقم 2 أو 26 أو 302 إلى محطة مقصورة الأمير تنغ.

باغودة الحبل الذهبي

بنيت باغودة الحبل الذهبي في الفترة ما بين عام 904 وعام 907 ميلادية. تقع في شرقي شارع باغودة الحبل الذهبي بمنطقة شيهو في مدينة نانتشانغ. وفقا للأسطورة، اكتشف في هذا المكان صندوق حديدي، فيه أربعة حبال ذهبية وثلاثة سيوف قديمة وثلاثمائة حبة من الآثار البوذية المقدسة، لذا، سمي المكان بباغودة الحبل الذهبي. يبلغ ارتفاعها 86ر59 مترا، وهي مبنية بالطوب والخشب على طراز عمارة جنوبي الصين. تعكس الباغودة ميزات وخصائص دينية. يقام فيها مهرجان سوق المعبد في أكتوبر كل عام. بإمكان الزوار المشاركة في طقوس القرابين ومشاهدة عروض الغناء والرقص وتذوق الأطعمة المحلية لمعايشة الثقافة المحلية والتمتع بها.

المواصلات: خط المترو رقم 3 أو 4 إلى محطة شنغجينتا.

مهد جيش التحرير الشعبي الصيني

 الأول من أغسطس من كل عام هو عيد تأسيس جيش التحرير الشعبي الصيني. هذا العيد مستمد من انتفاضة نانتشانغ التي وقعت أحداثها في غرة أغسطس سنة 1927.

في الساعة الثانية بعد منتصف الليل في اليوم الأول من أغسطس 1927، اندلعت انتفاضة نانتشانغ. بعد هذه الانتفاضة، بدأ الحزب الشيوعي الصيني يقود الانتفاضات بنفسه ويؤسس الجيوش. فشلت انتفاضة نانتشانغ، ولم يتبق من جيش الانتفاضة، الذي كان يضم اثنين وعشرين ألف شخص، سوى ثمانمائة شخص فقط على قيد الحياة. لكن هذا الجيش أصبح نواة جيش التحرير الشعبي الصيني وقوة قتالية رئيسية، كما صار قائده تشو ده، واحدا من مؤسسي جيش التحرير الشعبي الصيني وقيادته. كان تشو ده قائدا عاما للجيش الأحمر الصيني للعمال والفلاحين وجيش الطريق الثامن وجيش التحرير الشعبي الصيني. في عام 1995، أقام جيش التحرير الشعبي الصيني حفل تكريم منح فيه الرتب العسكرية للمرة الأولى، ومن بين القادة العشرة الذين منحوا رتبة مارشال (مشير)، ثمانية شاركوا في انتفاضة نانتشانغ.

يفخر أبناء نانتشانغ بمدينتهم التي أنجبت العديد من الأبطال. كثير من الأماكن في نانتشانغ تحمل اسم "بايي" (الأول من أغسطس)، وهو اليوم الذي اندلعت فيه انتفاضة نانتشانغ، وبدء تشكيل جيش التحرير الشعبي الصيني في عام 1927؛ مثل مدرسة بايي وجسر بايي وشارع بايي وحديقة بايي وساحة بايي وغيرها من الأماكن. يأتي العديد من السائحين إلى ساحة بايي لزيارة النصب التذكاري لانتفاضة نانتشانغ.

في تاريخ الصين الحديث، تحتل جيانغشي مكانة خاصة كونها من معاقل الثورة. فيها مهد الثورة الصينية- جبل جينغقانغشان، ومهد جمهورية الصين الشعبية- محافظة رويجين، والمكان الذي رفع فيه علم جيش التحرير الشعبي الصيني- نانتشانغ، ومصدر الحركة العمالية الصينية- منطقة آنيوان التابعة لمدينة بينغشيانغ. في جيانغشي، قامت الكثير من الحركات الثورية، لذا هذه المدينة تعد المتحف التاريخي للثورة الصينية، يقع فيها كثير من المواقع الثورية والبنايات التذكارية، فهي ذات وفرة من الموارد السياحية.

في عام 2000، بدأت حكومة جيانغشي إقامة "منطقة السياحة الحمراء" (المواقع التذكارية للثورة الصينية). أصبحت المنطقة موردا خاصا للسياحة في جيانغشي. الجبال والأنهار في جيانغشي شاهد حي على تاريخ الثورة الصينية. إضافة إلى العديد من المقاصد السياحية، مثل الموقع السابق لأكاديمية تشو ده للضباط، ومعتقل شانغراو، والمتحف التذكاري لحركة عمال مناجم الفحم في آنيوان، والساحة التذكارية لانتفاضة حصاد الخريف، وموقع انطلاق المسيرة الطويلة للجيش الأحمر، والموقع السابق للحكومة المركزية المؤقتة للجمهورية السوفيتية الصينية وإداراتها، والقاعدة الثورية في جبل جينغقانغشان، والموقع السابق لمؤتمر لوشان.

لمعلوماتك

قاعة " أول أغسطس" التذكارية لانتفاضة نانتشانغ

قاعة "أول أغسطس" التذكارية لانتفاضة نانتشانغ، التي تقع في شارع تشونغشانلو بمنطقة شيهو، مكونة من بنايتين، البناية القديمة هي المقر السابق لقيادة انتفاضة نانتشانغ، أما البناية الجديدة فهي بناية إضافية للمعرض، شيدت في السنوات الأخيرة. تنقسم القاعة إلى عدة أجزاء، تشمل معارض التخطيط لانتفاضة نانتشانغ وبدء الانتفاضة وانطلاق الانتفاضة في قوانغدونغ وتحويل الاتجاه إلى القاعدة الثورية في جبل جينغقانغشان وغيرها. المقر السابق لقيادة انتفاضة نانتشانغ كان هو فندق جيانغشي وهو بناية تجمع بين طراز العمارة الصينية والغربية. في أواخر يوليو ١٩٢٧، ذهب جيش الانتفاضة إلى نانتشانغ واستـأجر هذا الفندق كمقر لقيادة انتفاضة نانتشانغ.

المواصلات: خط المترو رقم ١ إلى محطة قاعة "أول أغسطس" التذكارية لانتفاضة نانتشانغ

منطقة جينغقانغشان ذات المناظر الطبيعية الخلابة

يبعد المنطقة حوالي 330 كيلومترا عن نانتشانغ. يبلغ معدل الغطاء الغابي في جبل جينغقانغشان 2ر81%، وفيه الكثير من الغابات العذراء. جبل جينغقانغشان هو أول قاعدة ثورية صينية في الريف، وأسسها ماو تسي دونغ وتشو ده وغيرهما من الثوريين البروليتاريين، ويعتبر جبل جينغقانغشان "مهد الثورة الصينية". يشتمل الجبل على 11 منطقة سياحية تضم ثلاثين مقصدا سياحيا ثقافيا وأكثر من مائة أثر للثورة الصينية. يتميز جبل جينغقانغشان بأنه منطقة طبيعية خلابة تجمع بين المناظر الثقافية والطبيعية.

قاعدة صناعة الطيران

في الثالث من يوليو سنة 1954، تم تصنيع الطائرة CJ-5- أول طائرة صينية الصنع. منذ ذلك الحين، بدأ نمو وتطور صناعة الطيران الصينية في نانتشانغ. في الخامس من مايو سنة 2017، هبطت الطائرة C919 في مطار بودونغ الدولي في شانغهاي. هذه الطائرة هي أول طائرة ركاب صينية كبيرة، وتم تصنيع أجزاء جسمها الأمامية والوسطية والخلفية كلها في نانتشانغ.

تعد جيانغشي واحدة من القواعد الهامة لبحوث صناعة الطيران وتصنيع الطائرات في الصين. كما أنها القلعة الأساسية لبحوث وتصنيع طائرات الهليكوبتر الصينية وطائرات التدريب، إنها مهد صناعة الطيران الصينية. تتراوح مرتبة صناعة الطيران في جيانغشي بين المرتبة الأولى والرابعة في الصين دائما. تشارك الطائرات المصنوعة في جيانغشي، مثل هونغدو L-15 والهليكوبتر المدنية الكبيرة من طراز AC313 والطائرة المروحية المسلحة من طراز CA-Z-10 في معارض الطيران المعروفة والعروض الرئيسية داخل وخارج الصين. في الوقت الحاضر، تمتلك جيانغشي نظام منتجات متكاملا يحتوي على طائرات التدريب والطائرات الهجومية وطائرات الهليكوبتر والطائرات بدون طيار ومكونات الطائرات الكبيرة، وهي قادرة على تصميم منتجات الطيران وتجربتها وتصنيعها وتجميعها.

تطور نانتشانغ صناعة الطيران كصناعة إستراتيجية تدفع تحويل نمط اقتصادها وتحقيق تنميتها. في مايو 2018، تم تصنيع الطائرة GA20، في شركة خاصة بمدينة نانتشانغ. بعد عشرة أيام، افتتح في نانتشانغ المركز الخامس لشهادة الصلاحية للطيران في الصين. في يونيو 2018، تمت أول تجربة تشغيل لمطار ياوهو نانتشانغ، الذي بلغ الاستثمار فيه 65ر1 مليار يوان (الدولار الأمريكي يساوي ٩ر٦ يوانات). سوف تعمل نانتشانغ على تنمية وتطوير صناعة الطيران الكبرى التي تشمل تصنيع الطيران والخدمات اللوجستية للطيران والطيران العام واقتصاد المطارات، من خلال إقامة المنطقة الوطنية النموذجية الشاملة لصناعة الطيران العامة. في نفس الوقت، ستجذب نانتشانغ المزيد من صناعات الطيران من خلال تنفيذ مشروعات الطائرات الكبيرة. حتى الآن، تم تأسيس 18 شركة طيران في نانتشانغ. وقد شكلت هذه المدينة نمطا أوليا لقاعدة صناعة الطيران، عماده بحوث الطائرات وتصنيعها، وجزأه الرئيسي المكونات الأساسية وجزأه الإضافي أبحاث الطيران والفضاء والخدمات العامة.

تساعد صناعة الطيران في جيانغشي على تنمية السياحة فيها أيضا. حتى الآن، تم تشغيل ستة خطوط سياحية من مطار تشانغبي الدولي في نانتشانغ إلى جبل جينغقانغشان وجبل لوشان وبلدة جينغدتشن وغيرها من المناطق السياحية لتقديم التسهيلات للزوار.

لمعلوماتك

بلدة جينغدتشن

تبعد جينغدتشن حوالي مائتي كيلومتر عن نانتشانغ، تلقب هذه البلدة بعاصمة الخزف في العالم. الخزف الصيني هو روح جينغدتشن ويمتد تاريخه لأكثر من ستمائة وأربعين سنة. على مدار السنوات الماضية، واصلت جينغدتشن العمل على تعلم تقنيات التصنيع من قمائن الخزف الشهيرة الأخرى في الصين، ويتسم خزفها بمزايا خاصة. خلال زيارة جينعدتشن، يمكن للزائر زيارة القمين الملكي ومتحف القمين الشعبي ومتحف الخزف في جينغدتشن، والذهاب إلى معرض تاريخ الخزف لمشاهدة عملية تصنيع الخزف والقيام بتصنيع الخزف بنفسه لتجربة ثقافة الخزف والتمتع بها.

جبل لوشان

يبعد جبل لوشان مائة وثلاثين كيلومترا تقريبا عن نانتشانغ. كان معلما تاريخيا وثقافيا منذ العصور القديمة. نال الجبل ألقابا عدة مثل الحديقة الجيولوجية العالمية، والتراث الثقافي العالمي والمنطقة الطبيعية بدرجة 5A في الصين. تشمل الأماكن السياحية في لوشان مناظر طبيعية ومناظر ثقافية. تضم المناظر الطبيعية قمما شاهقة خطيرة ووديانا عميقة وشلالات جميلة وسحبا خلابة. بالإضافة لذلك، يعد لوشان شاهدا على التغيرات الثقافية والسياسية التي أثرت على مسيرة الصين. جبل لوشان منتجع صيفي شهير أيضا، ولا يزال فيه الفيلات التي بنتها بريطانيا وروسيا والولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا وغيرها من أكثر من عشرين دولة، ومن أشهرها المقر الصيفي لتشيانغ كاي شيك وزوجته، الذي يسمى بـ"ميلو".

 

©China Today. All Rights Reserved.

24 Baiwanzhuang Road, Beijing, China. 100037