سياحة < الرئيسية

شنيانغ: قلعة الصناعة الثقيلة في الصين

: مشاركة
2018-06-28 12:21:00 الصين اليوم:Source :Author

شنيانغ هي حاضرة مقاطعة لياونينغ، ومدينة محورية هامة في شمال شرقي الصين وقاعدة صناعية للمعدات المتقدمة. تقع شنيانغ في جنوبي منطقة شمال شرقي الصين، وتجاور جزيرة لياودونغ جنوبا وجبال تشانغباي شمالا. تعتبر شنيانغ مركز المنطقة الاقتصادية لشمال شرقي آسيا والمنطقة الاقتصادية حول بحر بوهاي في الصين.

شنيانغ مدينة ذات تاريخ طويل، واتخذتها أسرة تشينغ- آخر أسرة إمبراطورية في تاريخ الصين- عاصمة لها. ما زال في شنيانغ الكثير من آثار التراث الثقافي. في العصر الحديث، عندما اندلعت حرب العدوان الياباني على الصين في مدينة شنيانغ، كان ذلك إيذانا ببداية الحرب العالمية الثانية. بعد تأسيس الصين الجديدة، شرفت شنيانغ، كونها قاعدة للصناعة الثقيلة وصناعة المعدات الرئيسية، بأنها أنتجت العديد من "أول" المنتجات في الصين الجديدة. أنتجت أول ماكينة وأول مغناطيس كهربي وأول سلك للجهد العالي بقدرة مليون فولت، وأول بذارة وأول رافعة وأول شعار وطني للصين على بوابة تيانآنمن وأول طائرة نفاثة، إلخ. حاليا، تتجه شنيانغ نحو التصنيع الذكي، ومع ما تشهده منطقة شمال شرقي الصين من تنمية جياشة، ستلعب شنيانغ دورا أكثر أهمية في مسيرة نهضة الأمة الصينية.

موطن أسرة تشينغ

شنيانغ، كما أسلفنا، مدينة ذات تاريخ عريق. في عصر الربيع والخريف والممالك المتحاربة (770- 221 ق.م.)، كانت حصنا عسكريا لدويلة يان قبل 2600 سنة. في فترة أسرة هان الغربية (202 ق.م- 8)، صارت شنيانغ مدينة رسمية وسميت "مدينة هوتشنغ". في سنة 1993، عثر الأثريون على أطلال "مدينة هوتشنغ" خارج الجدار الشمالي لقصر موكدين، ما ساعد في تأكيد تاريخ إنشاء المدينة. بعد فترة أسرة هان الغربية، تطورت "هوتشنغ" تدريجيا من حصن عسكري إلى مدينة، وتغير اسمها إلى "شنيانغ". في القرن السابع عشر، وحد نورهاتسي  الإمبراطور المؤسّس لأسرة تشينغ، قبائل نيوي تشن، وأنشأ أسرة هوه جين، التي تسمى أيضا أسرة جين الأخيرة (1616- 1636)، السابقة لأسرة تشينغ الإمبراطورية، ونقل عاصمته إلى شنيانغ في سنة 1625 وغير اسمها إلى "شنغجينغ"، وبنى فيها قصرا لإدارة شؤون الدولة ومقابلة الأمراء والحكام. بعد وفاة نورهاتسي، غير الإمبراطور هوانغ تاي جي اسم قومية نيوي تشن إلى قومية مانتشو، وغير اسم الدولة إلى "تشينغ"، وعلى مدار خمس سنوات أعاد بناء مدينة شنغجينغ والقصر فيها، والذي نسميه حاليا بقصر موكدين. ظل قصر موكدين المركز السياسي والعسكري والاقتصادي والثقافي لأسرة تشينغ، حتى وفاة هوانغ تاي جي.

في سنة 1644، سقطت أسرة مينغ، وسيطرت أسرة تشينغ على الصين ونقلت عاصمتها إلى بكين، فصارت شنغجينغ العاصمة الثانوية لأسرة تشينغ. أولى أباطرة أسرة تشينغ من أجيال متعاقبة اهتماما كبيرا بهذه المدينة، كونها تحتضن القصر المقدس للإمبراطور المؤسّس لأسرة تشينغ. خلال مائة وخمسين سنة بعد عام 1644، قام أربعة أباطرة لأسرة تشينغ، عشر مرات، بزيارة ضريح الأسلاف وإلقاء نظرة إجلال على قصر موكدين المقدس وتراث الإمبراطور الأول. فضلا عن ذلك، نقل الإمبراطور تشيان لونغ العديد من الكنوز الإمبراطورية من بكين إلى القصر من أجل التعبير عن "عدم نسيان الأصل"، مما جعل قصر موكدين واحدا من ثلاثة قصور لكنوز أسرة تشينغ الإمبراطورية ويحظى بنفس شهرة المدينة المحرمة في بكين والمنتجع الإمبراطوري الصيفي في تشنغده، في تلك الفترة التاريخية.

مساحة قصر موكدين أكثر من 60 ألف متر مربع تقريبا، فيه 144 بناية قديمة وأكثر من 500 غرفة، تجسد تقاليد هندسة العمارة الصينية، وتندمج فيها فنون العمارة لقوميات هان ومان ومنغوليا، لذا، يتسم القصر بقيمة تاريخية وثقافية عالية. في عام 2004، تم إدراج قصر موكدين في قائمة التراث العالمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) كمشروع إضافي للتراث الثقافي لقصور أسرتي مينغ وتشينغ.

لمعلوماتك:

متحف قصر موكدين: اسمه السابق هو متحف شمال شرقي الصين. يقع في قصر موكدين، ويعتبر واحدا من المجمعين الباقيين للقصور القديمة الكبيرة في الصين. يتكون قصر موكدين من ثلاثة أجزاء؛ في شرق القصر قاعة داتشنغديان وجوسق شيوانغتينغ، وقد تم بناؤهما وفقا لشكل الخيمة لتجسيد نظام الرايات الثماني لقومية مانتشو. كان الإمبراطور يقيم فيهما الاحتفالات كما كانا مقر عمل الوزراء. أقيمت في وسط القصر، غرف النوم للإمبراطورة والمحظيات على أماكن عالية، بينما بنيت قاعة العرش، حيث يعالج الملك الشؤون السياسية، على أرض مسطحة نسبيا، ذلك لأن أبناء قومية مانتشو يفضلون السكن في الأماكن العالية. والملفت أن على حواف البلاط المزجج بسقف القصر خطوط مزينة خضراء، تعبيرا عن الاشتياق إلى المروج. أما غرب القصر فهو المكان الذي كان الامبراطور يستخدمه في القراءة ومشاهدة الأوبرا، وتوجد به أيضا "سيكو كوانشو" (المكتبة الكاملة ذات الأربعة أقسام)، حيث مسرح وبناية جياينتانغ وجوسق ونشوقه ومكتب يانغشيتشاي. يضم المتحف أيضا المتعلقات الشخصية لأباطرة وإمبراطورات أسرة تشينغ، ومن بينها أعمال مشهورة لفنون الخط والرسم في أسرتي مينغ وتشينغ والفنون والحِرَف الإمبراطورية والنسيج والتطريز في أسرة تشينغ.

المواصلات: الخط الأول للمترو، أو الحافلة على الطريق الدائري.

ضريح شنيانغ الشمالي: اسمه الآخر هو ضريح تشاولينغ لأسرة تشينغ، وهو ضريح الإمبراطور الثاني لأسرة تشينغ، هوانغ تاي جي وزوجته بوآرجيجيتي، ويعتبر أكبر وأعظم ضريح من بين الأضرحة الثلاثة بين ممر شانهايقوان وممر جيايوقوان، في أوائل فترة أسرة تشينغ. يحمل اسم "الضريح الشمالي"، لأنه يقع على بعد  حوالي خمسة كيلومترات من شمالي مدينة شنيانغ القديمة. الضريح الشمالي مقصد سياحي يجمع بين الضريح الإمبراطوري لأسرة تشينغ والحديقة الحديثة، ويشتمل على مناظر جميلة وبنايات رائعة، مما يظهر فخامة الضريح الإمبراطوري وجمال الحديقة الحديثة. يعتبر الضريح الشمالي ممثلا للأضرحة الثلاثة بين ممر شانهايقوان وممر جيايوقوان، وواحدا من القصور الإمبراطورية المحفوظة بشكل أفضل في الصين حاليا.

المواصلات: الخط الثاني للمترو.

التصنيع الذكي في شنيانغ

في حفل اختتام الألعاب الأولمبية الشتوية في بيونغ تشانغ، الذي أقيم في فبراير عام 2018، قدمت مدينة بكين فقرة رائعة بعنوان "ثماني دقائق لبكين"، باعتبارها المدينة المضيفة لدورة الألعاب الأولمبية الشتوية لعام 2022. في فقرة العرض، تعاون 24 ممثلا مع 24 من الروبوتات الآلية المجهزة بأربع وعشرين من شاشات العرض ذات الصمام الثنائي الباعث للضوء. كانت هذه أول مرة يقدم فيها الجيل الجديد من الروبوتات الآلية الذكية الصينية رقصات صعبة في مناسبة دولية. الروبوتات الآلية لم ترقص على خشبة المسرح فحسب، وإنما أيضا قدمت العرض مع الممثلين ونظام تسليط الضوء التفاعلي، بدون أخطاء، وهذا أمر تطلب مستوى عاليا من التكنولوجيا. الروبوتات الأربعة والعشرون التي قدمت العرض، صنعت في شركة سياسون (SIASUN) بمدينة شنيانغ، وقد استخدمت في عرضها ابتكارات تقنية كثيرة.

الصين دولة زراعية تقليدية. في بداية تأسيس الصين الجديدة، كانت الحضارة الصناعية الصينية لا تزال في المرحلة الأولية. في تلك الفترة، قدمت شنيانغ باعتبارها أهم قاعدة للصناعة الثقيلة وصناعة المعدات، مساهمات كبيرة لتطوير الصناعة الصينية. وفقا للإحصاء، استخدمت الصين سدس مواردها المالية لتنمية شنيانغ خلال السنوات العشر للخطتين الخمسيتين الأولى والثانية (1953- 1962)، لذلك، تحمل شنيانغ لقب "الابن الأكبر للصين".

حاليا، تشكل في شنيانغ نمط صناعي جديد يضم تطوير الصناعات الإستراتيجية الناشئة وصناعة المعالجة التقليدية في نفس الوقت، ويدمج بين التصنيع وتكنولوجيا المعلومات، ويجمع بين الشركات المدنية والشركات العسكرية. أتمت شنيانغ تشكيل نظام اقتصادي بصورة أولية، حديث يقوم على  صناعة الآلات والسيارات ومكوناتها والمنتجات الزراعية والجانبية العميقة المعالجة والهندسة المعمارية الحديثة ويعتمد على الروبوتات الآلية وصناعة الدوائر الكهربائية المتكاملة والطيران المدني والصحة الرقمية وبرمجيات الكمبيوتر وخدمات المعلومات والملاحة بالأقمار الاصطناعية، وغيرها من الصناعات الناشئة.

في شنيانغ آثار صناعية كثيرة لأنها قاعدة صناعية قديمة، وقد أصبحت منظرا محليا فريدا. منذ عام 2016، تطرح شنيانغ منتجات سياحية حول ثقافة الصناعة، فابتكرت بذلك السياحة الصناعية، وتوفر للزوار الأماكن الترفيهية والمريحة المتعلقة بالثقافة الصناعية. مثلا، يوفر مكتب السكك الحديدية في مدينة شنيانغ خطا سياحيا لـ"صناعة السكك الحديدية"، يشتمل على بناية مكتب السكك الحديدية الذي بني في عام 1934 ومحطة لياونينغ للقطارات التي كانت تعتبر أحدث محطة قطارات في الصين، ومتحف السكك الحديدية في شنيانغ الذي يعرض تاريخ السكك الحديدية الصينية، وغيرها.

لمعلوماتك:

حديقة 1905 الثقافية الإبداعية: تقع في شارع شينغهوابيجيه بحي تيهشي. كانت الحديقة هي الورشة رقم 2 لتصنيع المعادن في شركة شنيانغ المحدودة للمعدات الثقيلة، والتي أنتجت أول فرن من الفولاذ المنصهر في الصين. في 18 مايو سنة 2009، صاغت شركة شنيانغ المحدودة للمعدات الثقيلة كتابة صينية حديدية بمعنى"غرب السكك الحديدية"، باستخدام ما أنتجته من الحديد المنصهر، تخليدا لذكرى الصناعة في هذه المنطقة. بعد ذلك، تم الحفاظ على الورشة رقم 2 لتصنيع المعادن بشكل كامل، لتظل شاهدة على التنمية الصناعية لمنطقة تيهشي. في هذه المنطقة الفنية كثير من المقاهي والحانات والمطاعم والمعارض، وتقام العديد من الحفلات الموسيقية. إضافة إلى ذلك، تقيم المنطقة الفنية أيضا "سوق الابتكارات" في شهر أغسطس سنويا. يعرض فيها عدد من الفنانين أعمالهم اليدوية وأفكارهم المبتكرة.

المواصلات: الحافلات رقم 141 أو 208 أو 268 أو 277، إلى محطة ساحة ثقافة الصناعات الثقيلة.

متحف الصناعة الصينية: يقع في تقاطع شارع ويقونغبي وشارع بيييشي. هذا المتحف الذي أعيد بناؤه على أساس متحف المسبك في شنيانغ السابق، يغطي مساحة 53 ألف متر مربع، ويعرض مسيرة تطور الصناعة الصينية، وإنجازات قاعدة الصناعة القديمة في منطقة شمال شرقي الصين. في مايو عام 2012، دشن المتحف المعارض التي أنجزت في المرحلة الأولى لإعادة بناء المتحف، منها معرض التاريخ الصناعي الصيني ومعرض الماكينات ومعرض المسبك ومعرض إنجازات منطقة تيهشي خلال السنوات العشر الماضية. تبلغ مساحة المرحلة الأولى 20 ألف متر مربع، ويعرض فيها أكثر من 1300 قطعة أثرية. افتتحت مرحلة البناء الثانية من المتحف في سبتمبر من عام 2013، منها معرض التعدين ومعرض المعدات الثقيلة ومعرض التجهيزات الميكانيكية والكهربائية ومعرض السيارات ومعرض هونغ كونغ ومعرض نموذج السيارات ومعرض منطقة تيهشي. يبين المتحف الصناعي الصيني مسيرة تطور الصناعة الصينية في السابق وتاريخ نهضة شنيانغ كمدينة صناعية، كما يعرض بعض قصص العمال من الجيل الأكبر سنا في مدينة شنيانغ.

المواصلات: الحافلات رقم 175 أو 176 أو 267 أو 277 أو 288، إلى محطة بييلو، شارع ويقونغجيه، في حي تيهشي

رقصة آررنتشوان

خلال مسيرة تنميتها، تطورت شنيانغ تدريجيا إلى منطقة مأهولة بأبناء الأقليات القومية الصينية مع قومية هان كالقومية الرئيسية. في العصر الحديث، يعيش أبناء قومية مانتشو وقومية هان في نفس المنطقة ويجمع بينهم التبادلات الودية والعادات المشتركة في حياتهم. لذا، تتمتع شنيانغ بثقافة محلية خاصة، من تجلياتها فن الورق المقصوص وعرض باجياوقو وعرض دونغبيداقو ورقصة مانغشيوو ورقصة تشينغلونغوو. أما الفن الأكثر شعبية فهو رقصة آررنتشوان.

شنيانغ ليست منبع أررنتشوان، لكنها أصبحت الآن أبرز مكان لعروض آررنتشوان.

آررنتشوان ثقافة شعبية خاصة في منطقة شمال شرقي الصيني. يلبس ممثل وممثلة ملابس ملونة ويأخذ مروحة ومنديلا للغناء والرقص لتقديم عرض حول الحكايات الشعبية. لا يكون عرض آررنتشوان معقدا، فهو نشاط تسلية للصينيين. ويقال في شمال شرقي الصين: "أفضل أن يفوتني الطعام ولا يفوتني عرض آررنتشوان." هذا يدل على شغف أهل شمال شرقي الصين بعروض آررنتشوان. لا يمل الناس، رجالا ونساء، كبارا وصغارا، من مشاهدة عروض آررنتشوان في وقت الفراغ بالتلفزيون.

آررنتشوان فن عمره ثلاثمائة سنة، وقد تطور على أساس رقصة يانغقه في شمال شرقي الصين، واندمج مع أنماط الغناء في أوبرا ليانهوالوه لمقاطعة خبي، وأضاف إليها الرقص وحركة الممثل على خشبة المسرح.  تشتمل أغنية آررنتشوان عادة على سبع أو عشر  كلمات. ويكون العرض متقنا، لذا يعتبر خلاصة الغناء الشعبي والرقص الشعبي والأدب الشفوي في منطقة شمال شرقي الصين.

الغناء في عرض آررنتشوان رنان، وكلماته هزلية وظريفة. ينطلق من الشعب ويجسد الثقافة الشعبية بوضوح. ينتشر على نطاق واسع في أرياف ومدن منطقة شمال شرقي الصين، كما أنه يوجد في بعض المناطق بمقاطعة خبي ومنطقة منغوليا الداخلية الذاتية الحكم.

لمعلوماتك:

مسرح ليولاوقن: مسرح ليولاوقن لتقديم عروض آررنتشوان، له فروع كثيرة في شنيانغ، ومسرح تشونغجيه الواقع في الشارع التجاري الأكثر ازدهارا في شنيانغ هو أول مسرح أخضر في الصين لعروض آررنتشوان. كان المسرح يحمل سابقا اسم "مسرح شنيانغ الكبير" فاشترته مجموعة بنشان للإعلام وجعلته أفضل مسرح لعروض آررنتشوان. يقدم المسرح كل ليلة عروضا رائعة. في الطابق الثالث من المسرح  يعرض منظر "الحمار يجر الطاحونة" كمعلم المسرح، يمكن للناس مشاهدته من خارج المسرح. تحت هذا المَعْلم، يقدم الممثلون رقصة يانغقه ترحيبا بالزائرين من أنحاء العالم.

المواصلات: الحافلات رقم 213 أو 294 أو 290 أو غيرها، إلى محطة شارع تشونغجيه.

سوق معبد هوانغسي: تعد واحدة من الأسواق المعبدية الأربع الشهيرة في الصين، إذ تتمتع بنفس شهرة سوق معبد ديتان في بكين وسوق معبد تشنغهوانغ في شانغهاي وسوق معبد كونفوشيوس في مدينة نانجينغ. تقام سوق معبد هوانغسي في معبد شيشينغ في إجازات عيد الربيع وعيد العمال واليوم الوطني، حيث يمكن للزوار تذوق المأكولات اللذيذة من أنحاء الصين. تقدم في سوق معبد هوانغسي أيضا عروض آررنتشوان والأكروبات والألعاب السحرية وعروض الآلات الموسيقية وغيرها. بالإضافة إلى العديد من العروض، توجد رقصة قومية مانتشو وعروض "رحلة الإمبراطور" و"زفاف الأميرة" ورقصة قومية شيبوه وعرض الزفاف الصيني التقليدي وغيرها. علاوة على ذلك، تعرض في سوق معبد هوانغسي فنون شعبية مثل تماثيل السكر ورسم السكر وفن تزيين البيض والرسوم والحرف وغيرها.

المواصلات: الحافلات رقم 328 أو 152 أو 399، إلى سوق معبد هوانغسي.

 

©China Today. All Rights Reserved.

24 Baiwanzhuang Road, Beijing, China. 100037