سياحة < الرئيسية

جينان.. مدينة الينابيع

: مشاركة
2018-03-01 13:58:00 الصين اليوم:Source جياو فنغ:Author

جينان، وهي عاصمة مقاطعة شاندونغ، مدينة حديثة يرجع تاريخها إلى أكثر من 2600 سنة، وهي موطن ثقافة لونغشان التي ترجع إلى العصر الحجري الحديث، وتعد مصدرا هاما للحضارة الصينية.

كلمة جينان، مكونة من مقطعي الكتابة "جي" و"نان"، الأول مأخوذ من اسم نهر جي "جيخه" والثاني يعني "الجنوب"، ذلك أن المدينة تقع جنوبي نهر جيخه. ورغم أن هذا النهر لم يعد له وجود، فإنه ترك لجينان وفرة من الموارد المائية تحت الأرض، تتمثل في الينابيع المنتشرة داخل المدينة التي تستحق لقب "مدينة الينابيع".

ثقافة لونغشان العريقة

متحف ثقافة لونغشان، الذي يشغل بناية على شكل قلعة قديمة في شارع لونغشان بحي تشانغتشيو، يحتضن آثارا تاريخية لعصور ما قبل التاريخ، منها فخار لونغشان الأسود والعظام الكهنوتية ورؤوس السهام الحجرية والفؤوس الحربية الحجرية وأسوار المدينة القديمة، و"فخار دانكه (قشرة البيض)" الذي يعد رائعة أعمال فخار لونغشان الأسود.

في الرابع من إبريل عام 1928، اكتشف عالم الآثار الصيني وو جين دينغ موقع ثقافة لونغشان، وذلك أثناء قيامه بجولة استطلاعية لثقافة أسرة هان (206 ق.م- 220 م). لاحظ السيد وو، عندما مر ببلدة لونغشان، وجود هضبة ارتفاعها ما بين ثلاثة وخمسة أمتار، ويسميها المحليون بـ"تشنغتسييا". وعندما راح يلتقط بعض الفخار والأصداف وعظام الحيوانات وغيرها، ونفض الطبقة السميكة من الغبار التي تغطي هذه الأشياء، اكتشف أطلال مدينة قديمة للمجتمع البدائي. في يوليو عام 1928، عاد وو جين دينغ إلى نفس المكان، وشرع في التنقيب فعثر على فأس حجري كامل تحت الأرض، وعندما واصل التنقيب اكتشف تحت الأرض نوعا من شظايا الفخار لم يسبق له أن رآه. أثار هذا الاكتشاف اهتماما في الأوساط الأثرية في ذلك الوقت، وتوسعت أعمال التنقيب، فاكتُشِف عدد كبير من الأواني الفخارية والأدوات الحجرية في هذا المكان. وهكذا، ظهرت من جديد تلك الأطلال التي يرجع تاريخها إلى العصر الحجري الحديث بعد سبات عميق دام 4500 سنة. وقد أعطى المؤرخون هذه الآثار الثقافية التي يمثلها الفخار الأسود المصقول اسم "ثقافة لونغشان".

ثقافة لونغشان هي أول ثقافة هامة للعصر الحجري الحديث اكتشفها العلماء الصينيون، كما أنها من الموضوعات الرئيسية للبحوث الأثرية لعصور ما قبل التاريخ في الصين. قبل ذلك، كانت معظم الأواني الفخارية القديمة التي أُكتشفت في الصين مصنوعة من الفخار الملون أو الفخار الأحمر، أما الأواني المكتشفة هنا، فمعظمها باللون الأسود أو اللون الأسود الرمادي، وذات سطح مصقول وخالية من الرسوم، وأشكالها الرئيسية هي الكوب والطبق والعلبة ودينغ (وعاء قديم بثلاثة قوائم ومقبضين). من بين المكتشفات، الفخار الأسود ذو السطح اللامع الذي يشبه قشرة البيض، وهو نوع من الفخار يتطلب إنتاجه مهارة بارعة في الصنع، ودرجة حرارة حوالي ألف درجة مئوية، ويعد رائعة الأواني الفخارية الصينية لعصور ما قبل التاريخ. بالإضافة إلى الفخار الأسود، أُكتشفت الفأس والقدوم والمجرفة والمنجل والسكين والإزميل المصقولة وغيرها من الأدوات الحجرية، والمخرز والإبرة والرمح المصنوعة من العظام وغيرها من الأدوات.

بعد أكثر من نصف قرن من اكتشاف أطلال تشنغتسييا، والعديد من الجولات الاستطلاعية والاستكشافية لعلماء الآثار في مقاطعة شاندونغ، تم تحديدها أطلال مدينة لعصر ثقافة لونغشان. سطح أطلال المدينة على شكل مستطيل، وتبلغ مساحتها مائتي ألف متر مربع. بدأ بناء هذه المدينة التي تنتمي لثقافة لونغشان حوالي سنة 2000 قبل الميلاد، وظلت مستخدمة في فترة أسرة تشو (القرن 11- 256 ق.م)، وجرت عمليات ترميم لها واسعة النطاق بعد ذلك. كان أبناء هذه المدينة يعملون بالزراعة وتربية الحيوانات الداجنة وصيد الأسماك، وبرعوا في الحرف اليدوية، وبخاصة أشغال المعادن، حيث اكتشفت مشغولات نحاسية دقيقة والمواد الخام لصهر النحاس. انطلاقا من ثقافة لونغشان في مقاطعة شاندونغ، طفق علماء الآثار يعرفون عصرا لم يكن معروفا لديهم من قبل، واختاروا له اسم "عصر لونغشان".

لمعلوماتك:

متحف ثقافة لونغشان

يقع في الزاوية الشمالية الشرقية لأطلال تشنغتسييا في شارع لونغشان بحي تشانغتشيو، وهو أول متحف لأطلال عصور ما قبل التاريخ في مقاطعة شاندونغ. تبلغ مساحته ثلاثة آلاف متر مربع. تتكون معروضاته من خمسة أجزاء، هي: المقدمة وفجر لونغشان ونجمة الحضارة وحرم دراسة الآثار والبحث عن الأسلاف في جينان. تضم مقتنيات المتحف أكثر من ثلاثمائة قطعة لثقافة شيخه وثقافة بيشين وثقافة داونكو وثقافة لونغشان وثقافة يويشي وأسرة شانغ (القرن 16- 11 ق.م) وأسرة تشو وأسرة هان، و80% منها أعمال فخارية، وأبرزها فخار دانكه الأسود اللامع.

المواصلات: الحافلة العامة رقم 902K إلى محطة لونغشان

 

وفرة الينابيع

تقع جينان المحاطة بالجبال من ثلاثة جوانب، على أرض تشبه الحوض وتتميز ببنية جيولوجية فريدة ووفرة من موارد المياه الجوفية، فنادرا ما نجد في مدن  شمالي الصين هذا العدد الكبير من الينابيع.

الينابيع لا تمنح جينان حيوية ونماء فحسب، وإنما أيضا ترفد معالم المدينة ومناظرها الإنسانية التاريخية بلمسات جمالية. وإذا كانت الشوارع والأزقة العريقة تشكل هيكل مدينة جينان، فإن الينابيع المنتشرة في أنحائها تعد روح هذه المدينة، حيث تتدفق دون انقطاع لتغذية الأرض.

منذ العصور القديمة، اشتهرت جينان بأنها موطن الاثنين والسبعين ينبوعا، وإن كان العدد الحقيقي للينابيع الموجودة فيها يفوق هذا الرقم بكثير. حسب إحصاءات غير مكتملة، يوجد أكثر من ثلاثمائة ينبوع في منطقة المدينة القديمة التي لا تتجاوز مساحتها 6ر2 كيلومتر مربع. فضلا عن الينابيع الشهيرة المعروفة، مثل ينبوع باوتو وينبوع تشنتشو (اللؤلؤة) وينبوع هيهو (النمر الأسود)، هناك عدد كبير من الينابيع الأخرى ليست لها أسماء. ووفقا للإحصاءات، يوجد في جينان 733 ينبوعا تتدفق من داخل المدينة وتصب في الأنهار والبحيرات. على مر القرون، لعبت الينابيع دورا لا غنى عنه في حياة أهل جينان، ووراء كل ينبوع مشهور قصة جميلة مؤثرة.

هذه الينابيع، مع كثرة عددها، يتميز كل منها بملامح جميلة فريدة، فمنها ما هو على شكل شلال، وما هو على شكل خليجي، وما يشبه سلاسل من اللؤلؤ. وهناك العديد من الينابيع التي تشبه أصواتها هدير النمور. وقد تركت أجيال من الكتاب العديد من القصائد والكتابات النثرية التي تغنت بهذه الينابيع. في هذه المدينة كثير من الفعاليات الفولكلورية، التي  تدور محتوياتها حول الينابيع.

بحيرة دامينغ التي تغذيها الينابيع، بحيرة طبيعية يطلق عليها "لؤلؤة مدينة الينابيع". تتدفق مياه الينابيع إليها من الضفة الجنوبية، وتتدفق إلى خارجها من مخرج في الضفة الشمالية عندما تمتلئ. لا تسمح الصخور النارية في قاع البحيرة للمياه بالتسرب، مما يجعل مستوى المياه في البحيرة ثابتا طوال العام، سواء في مواسم المطر أو الجفاف.

يحيط بالبحيرة العديد من البنايات العتيقة، وفي داخلها تنتشر ست جزر صغيرة، فتشكل معا مشهدا خلابا، وخصوصا عند مشاهدة القوارب وهي تنساب على سطح الماء المتلألئ، والطيور تحلق بالقرب من سطح الماء، بينما تموج الأسماك تحت الماء، بالإضافة الى زهور اللوتس المنتشرة على سطح البحيرة، والصفصاف المتفتحة على ضفتي البحيرة. وتبدو البحيرة أكثر جاذبية على خلفية جبل تشيانفوه المجاور لها.

 

لمعلوماتك:

ينبوع باوتو

هو الينبوع الأول بين الاثنين وسبعين ينبوعا في جينان، كما أنه أول ينبوع مشهور في مدينة جينان سُجل في الوثائق التاريخية. يقع في مركز المدينة وإلى الجنوب منه يرتفع جبل تشيانفو، وفي شرقه ميدان تشيوانتشنغ، وفي شماله بحيرة دامينغ. يعتبر ينبوع باوتو رمزا لمدينة جينان، وتعد مع جبل تشيانفو وبحيرة دامينغ أكثر ثلاثة مناظر شهرة في جينان. في مدينة جينان توجد حديقة باسم باوتوتشيوان، وهي إحدى الحدائق التي تجمع بين خصائص حدائق جنوبي الصين وحدائق شمالي الصين، وفيها معالم مشهورة وآثار قديمة عديدة. يبلغ طول حوض ينبوع باوتو 30 مترا، وعرضه 20 مترا، وتتدفق مياه الينبوع الصافية من ثلاثة منافذ. وينتشر حول ينبوع باوتو ثلاثون ينبوعا معروفا، منها ينبوع جينشيان وينبوع شويوي، تشكل معا مجموعة ينابيع باوتو.

المواصلات: الحافلات العامة رقم 1 أو 3 أو K54 أو 96K إلى محطة حديقة باوتوتشيوان

 

ينبوع هيهو (النمر الأسود)

يقع على الضفة الجنوبية لخندق المدينة المائي الجنوبي في حي ليشيا. وهو واحد من المجموعات الأربع للينابيع في جينان، ولا يسبقه في الشهرة غير ينبوع باوتو. تنبع مياهه من كهف مقعر الشكل، وتتدفق من ثلاثة منافذ على شكل رأس نمر منقوشة على الحجر. أمواجه هادرة وصوتها مثل زمجرة النمر، ولهذا يُسمى بينبوع هيهو (النمر الأسود). مياه الينبوع باردة منعشة وصالحة للشرب، فينهل الناس من مياهه حاملين مختلف الأوعية عند مصدر الينبوع، مما يشكل منظرا خاصا في هذه المنطقة.

المواصلات: الحافلات العامة رقم 5 أو 6 أو 13 أو 36 إلى محطة هيهوتشيوان شيلو

 

أطباق شاندونغ العريقة

زائر جينان، الذي لا ينبغي أن تفوته فرصة التمتع بجبالها وينابيعها، يندم كثيرا إن لم يتذوق أطعمتها. تنتمي الأطباق المحلية لمدينة جينان إلى أطباق شاندونغ التي تعتبر أحد أشهر أربعة مطابخ في الصين. ويعد البط المشوي المشهور في بكين هو الطبق النموذجي لمطبخ شاندونغ.

ثقافة الطعام الصينية الواسعة المتنوعة، ذات تاريخ عريق. وتتميز أطباق شاندونغ بقوة التأثير الكبيرة والمغزى الثقافي البعيد، فهي ليست مجرد أطعمة تؤكل وإنما وجبة متكاملة من ثقافة الطعام. إن الفكر الكونفوشي الذي انبثق من شاندونغ، لم يؤثر في طبيعة وشخصية الصينيين فحسب، وإنما أيضا في مفهوم الطعام لديهم. لم يكن كونفوشيوس، مؤسس المذهب الكونفوشي، مفكرا تربويا عظيما فحسب، وإنما أيضا كان ذواقا. ويتضمن ((كتاب الحوار لكونفوشيوس)) مفاهيم بشأن المعالجة الصحية للأطعمة والمحافظة على الصحة ومدة التسخين ودرجة الحرارة خلال الطبخ ومهارة تقطيع الخضراوات واللحم وتبهير الطعام وآداب المائدة.

يرجع تاريخ أطباق شاندونغ إلى عصر الربيع والخريف (770- 476 ق.م)، وأصبحت نموذجا لأطباق شمالي الصين بعد فترة أسرة سونغ (960- 1279م)، ودخلت البلاط الإمبراطوري في فترة أسرتي مينغ (1368- 1644م) وتشينغ (1644- 1911م) لتكون الأطباق الرئيسية الخاصة بالإمبراطور. وقد أثرت نكهة أطعمتها الطازجة والمالحة بشكل كبير على العادات الغذائية في شمالي الصين، وبخاصة في بكين وتيانجين.

لمعلوماتك:

مطعم جيويفنغده

تأسس في عام 1947، ويقع بالقرب من منطقة داقوانيوان التجارية. استفاد مطعم جيويفنغده من مزايا المطاعم المشهورة الأخرى وأطلق العنان لمزاياه الخاصة، فصار نجما ساطعا في سماء قطاع الأطعمة في مدينة جينان. من بين أطباقه المشهورة، السمك المحمر والبط المشوي وخيار البحر المحمر مع البصل الأخضر.

 

مطعم تشونجيانغ

تأسس في عام 1984، ويقع في شارع قونغتشينغتوان. هو مطعم قديم مملوك للدولة، تقدم فيه الأطباق اللذيذة بأسعار منخفضة، ويمكن للزبائن أن يتذوقوا فيه الأطباق التقليدية لمدينة جينان. الطبق المشهور لهذا المطعم يُسمى "تشيوانجيافو"، ويتكون من بيض السمان والقريدس وخيار البحر والدجاج، وغيرها.

©China Today. All Rights Reserved.

24 Baiwanzhuang Road, Beijing, China. 100037