على مقهى في الشارع الصيني < الرئيسية

"ليانغهوي"

: مشاركة
2019-04-03 12:06:00 الصين اليوم:Source حسين إسماعيل:Author

لابد أن عبارة "ليانغهوي" طرقت كثيرا أذن المتابع للشأن الصيني خلال الشهر الماضي، مارس 2019. "ليانغهوي"، تتكون من مقطعين الأول "ليانغ" ومعناه "اثنان"، الثاني "هوي" ومعناه مؤتمر أو اجتماع أو جلسة أو دورة انعقاد. وبالتالي فإن معنى "ليانغهوي" هو "الدورتان"، "الجلستان"، "الاجتماعان" أو "المؤتمران". غير أن تعبير "ليانغهوي" في الصين، وترجمته العربية الشائعة هي "الدورتان"، صار مرتبطا بشكل مباشر مع دورة المجلس الوطني لنواب الشعب الصيني ودورة المجلس الوطني للمؤتمر الاستشاري السياسي للشعب الصيني، اللتين تعقدان سنويا في شهر مارس بمشاركة كافة أعضاء مجلس نواب الشعب والمؤتمر الاستشاري.

وخلال "ليانغهوي"، يتم وضع وصياغة سياسات الصين على الصعيدين الداخلي والخارجي، ولهذا تحظى "الدورتان" باهتمام كبير في داخل الصين وخارجها، لارتباط هذا الحدث بقرارات هامة لا يقتصر تأثيرها على داخل الصين وإنما أيضا يمتد إلى خارجها، فأول دستور لجمهورية الصين الشعبية تمت الموافقة عليه في المجلس الوطني الأول لنواب الشعب الصيني في عام 1954، وهو الدستور الذي أنشأ النظام الاشتراكي الأساسي. ومنذ أن تبنت "الدورتان" سياسة الإصلاح الاقتصادي والانفتاح على الخارج التي أطلقتها اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني في أواخر سبعينات القرن العشرين، دخلت الصين مرحلة جديدة من النمو الاقتصادي السريع.

المجلس الوطني لنواب الشعب الصيني هو أعلى هيئة تشريعية في الصين، ويضم في عضويته ممثلين لكافة القوميات الصينية الست والخمسين، باعتبار أن "الشعب هو السيد" وله السيادة على دولته. ويوجد مجلس لنواب الشعب على المستويات الإدارية المختلفة في الصين؛ المدن التابعة مباشرة للحكومة المركزية (البلديات)، المقاطعات، المناطق الذاتية الحكم، المدن، المحافظات، البلدات وأحياء المدن. وحسب دستور جمهورية الصين الشعبية، فإن كل مواطن صيني بلغ عمره ثماني عشرة سنة له الحق في أن يَنتخِب ويُنتخَب، بغض النظر عن أصله العرقي، جنسه، قوميته، وظيفته، خلفية عائلته، دينه، تعليمه، ثروته، أو مدة إقامته في محل إقامته المسجل، باستثناء المحرومين من الحقوق السياسية وفقا للقانون. ويوجد في الصين أكثر من ألفي مجلس لنواب الشعب على مستوى المحافظة وأكثر من ثلاثين ألفاً على مستوى البلدة، ويبلغ عدد النواب على المستويين أكثر من مليوني نائب. وحسب دستور جمهورية الصين الشعبية، ينتخب من يحق لهم التصويت انتخاباً مباشراً أعضاء المجالس الشعبية المحلية الأدنى من مستوى المقاطعة وما يماثلها في التقسيم الإداري للبلاد (المنطقة الذاتية الحكم والمدن التابعة مباشرة للحكومة المركزية). أما أعضاء مجالس نواب الشعب على مستوى المقاطعة وما يماثلها في التقسيم الإداري للدولة، فيتم انتخابهم انتخابا غير مباشر، عن طريق أعضاء مجلس نواب الشعب للمستوى الإداري الأدنى. أي أن أعضاء مجالس نواب الشعب على مستوى المقاطعة وما يماثلها في التقسيم الإداري للدولة يتم انتخابهم بواسطة أعضاء مجالس نواب الشعب للمستويات الإدارية الأدنى، بينما يتولى أعضاء مجالس نواب الشعب على مستوى المقاطعة وما يماثلها في التقسيم الإداري للدولة انتخاب أعضاء المجلس الوطني لنواب الشعب الصيني.

بدأ تشكيل وانعقاد مجالس النواب على المستويات الإدارية الأدنى من المستوى الوطني في عام 1953. وفي العام التالي، عقدت الدورة الأولى للمجلس الوطني الأول لنواب الشعب الصيني، وكان عدد النواب ألفا ومائتين وستة وعشرين، منهم مائة وسبعة وأربعون سيدة، يمثلن 12% من إجمالي عدد النواب، بينما بلغ عدد النواب من الأقليات القومية مائة وثمانية وسبعين نائبا، يمثلون 5ر14% من إجمالي عدد النواب. والمجلس الوطني لنواب الشعب الصيني الحالي هو المجلس الثالث عشر، وقد عقدت الشهر الماضي، مارس 2019، الدورة الثانية له.

وباعتباره الهيئة التشريعية العليا للصين، يتولى المجلس الوطني لنواب الشعب الصيني السلطة التشريعية للبلاد، وتعديل الدستور ومراقبة تطبيقه، إلى جانب صياغة وتعديل القوانين الأساسية والقوانين الأخرى، وانتخاب واتخاذ القرارات بشأن كبار المسؤولين في الهيئات الإدارية والقضائية والنيابية والعسكرية، وله الحق في إقالتهم، كما يراقب عمل الحكومة بموجب الدستور والقوانين، ويدرس ويتخذ القرارات المتعلقة بقضايا الدولة الأساسية الهامة والطويلة الأمد. وتعتبر كافة الهيئات الإدارية والقضائية والنيابية والعسكرية والمؤسسات الأخرى في الدولة مسؤولة أمام المجلس الوطني لنواب الشعب الصيني وتخضع لرقابته. والأهم أن المجلس هو الذي ينتخب رئيس الجمهورية ونائبه، ويقر تعيين رئيس مجلس الدولة.

ينعقد المجلس بكامل هيئته (ما يسمى بالدورة الكاملة) في ربيع كل سنة بقاعة الشعب الكبرى في الجانب الغربي في ساحة تيانآنمن بمدينة بكين مرة واحدة كل سنة، ولهذا فإن له لجنة دائمة يتم انتخابها من قبل أعضائه وتتكون من مائة وأربعة وثلاثين عضوا، وتمارس السلطة التشريعية في الفترة ما بين كل دورتي انعقاد للمجلس بكامل هيئته. ولا يحق لأي عضو من أعضاء اللجنة الدائمة تولي أي وظيفة في الأجهزة التنفيذية والقضائية.

ويُشكل المجلس الوطني لنواب الشعب لجانا خاصة تعتبر أجهزة العمل الدائمة له. وخلال انعقاد المجلس الوطني لنواب الشعب بكامل هيئته، تقوم تلك اللجان بدراسة وفحص ومناقشة ووضع مشروعات القوانين والقرارات المعنية. وخلال الفترة ما بين كل دورتين، تخضع اللجان الخاصة لقيادة اللجنة الدائمة للمجلس الوطني لنواب الشعب. هذه اللجان هي: لجنة القوميات، اللجنة التشريعية، لجنة الشؤون الداخلية والقضائية، لجنة المال والاقتصاد، لجنة التعليم والعلوم والثقافة والصحة العامة، لجنة الشؤون الخارجية، لجنة شؤون المغتربين الصينيين، لجنة حماية البيئة والموارد، ولجنة الزراعة والريف.

تنص المادة الرابعة والستون من دستور الدولة لجمهورية الصين الشعبية، على أن يكون تعديل الدستور بناء على اقتراح من اللجنة الدائمة للمجلس الوطني لنواب الشعب، أو اقتراح مقدم من أكثر من عشرين في المائة من نواب المجلس، بينما يتم إقرار تعديلات الدستور بأغلبية تتجاوز ثلثي عدد النواب. وقد قام المجلس الوطني لنواب الشعب بتعديل الدستور الصيني خمس مرات فى أعوام 1988 و1993 و1999 و2004، و2018. من أبرز ما جاء في تعديل الدستور سنة 2018، النص على أن "السمة المميزة للاشتراكية ذات الخصائص الصينية هي قيادة الحزب الشيوعي الصيني." وتعديل نص "مدة ولاية رئيس ونائب رئيس جمهورية الصين الشعبية هي نفس مدة ولاية المجلس الوطني لنواب الشعب، ولا يجوز لهما شغل المنصب أكثر من ولايتين متتاليتين"، إلى "مدة ولاية رئيس ونائب رئيس جمهورية الصين الشعبية هي نفس مدة ولاية مجلس الشعب الوطني". فقد تم حذف "لا يجوز لهما شغل المنصب أكثر من ولايتين متتاليتين".

وخلال الدورة الكاملة للمجلس الوطني لنواب الشعب، يلقي رئيس مجلس الدولة الصيني تقرير عمل الحكومة، الذي يستعرض أعمال الحكومة خلال العام السابق، ويحدد الميزانية وأولويات السياسة الصينية خلال العام، بما في ذلك معدل النمو الاقتصادي المستهدف، وكذلك ميزانية الدفاع الصينية. 

في الثامن من ديسمبر عام 1983، قرر الاجتماع الثالث للجنة الدائمة للمجلس الوطني السادس لنواب الشعب الصيني الانضمام للاتحاد البرلماني الدولي. وفي إبريل عام 1984، أعلن الاجتماع الرابع والثلاثون بعد المائة لمجلس الاتحاد البرلماني الدولي رسميا قبول وفد المجلس الوطني لنواب الشعب الصيني عضوا بالاتحاد.

أما المؤتمر الاستشاري السياسي للشعب الصيني، فهو جهاز استشاري يمثل أعضاؤه فئات اجتماعية مختلفة. ويعد جهازا هاما للتعاون الحزبي والتشاور السياسي بقيادة الحزب الشيوعي الصيني، وشكلا هاما للديمقراطية الاشتراكية الصينية. ويتكون المجلس الوطني للمؤتمر الاستشاري السياسي للشعب الصيني من ممثلي الحزب الشيوعي الصيني والأحزاب السياسية الأخرى والشخصيات الديمقراطية غير الحزبية والمنظمات الشعبية والأقليات القومية ومختلف الأوساط الاجتماعية وممثلي مواطني منطقة هونغ كونغ الإدارية الخاصة ومنطقة ماكاو الإدارية الخاصة وتايوان والمغتربين الصينيين العائدين إضافة إلى الشخصيات المدعوة بشكل خاص.

الوظائف الرئيسية للمجلس الوطني للمؤتمر الاستشاري السياسي للشعب الصيني ومجالسه المحلية، هي التشاور السياسي والمراقبة الديمقراطية والمشاركة السياسية. التشاور السياسي يقصد به التشاور بشأن السياسات الهامة والقضايا الرئيسية السياسية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية الوطنية والمحلية، وذلك قبل اتخاذ الدولة قرارات حولها، وكذلك التداول بشأن المشكلات الهامة البارزة في مسار تنفيذ هذه القرارات. ويقصد بالمراقبة الديمقراطية مراقبة تنفيذ الدستور والقوانين واللوائح والسياسات الهامة وأداء أجهزة الدولة وعامليها وذلك عبر تقديم المقترحات والملاحظات وتوجيه الانتقادات. وتعني المشاركة السياسية إجراء التحقيقات والدراسات بشأن القضايا السياسية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية الهامة والمشكلات التي تهم عامة الناس ونقل آراء الناس بشأنها وإجراء مشاورات ومناقشات حولها.

في سبتمبر عام 1949، عقد المجلس الوطني الأول للمؤتمر الاستشاري السياسي للشعب الصيني دورته الكاملة الأولى حيث أدى دور المجلس الوطني لنواب الشعب الصيني وأعلن قيام جمهورية الصين الشعبية. وبعد اجتماعات المجلس الوطني الأول لنواب الشعب الصيني في عام 1954، لم يعد المؤتمر الاستشاري السياسي للشعب الصيني يؤدي دور المجلس الوطني لنواب الشعب، ولكن استمر بقاؤه بصفته الجبهة الوطنية المتحدة ذات التمثيل الأوسع في الصين وقدم مساهمات كثيرة في الحياة السياسية والاجتماعية والتبادلات الودية مع الخارج. ويلعب المؤتمر الاستشاري السياسي للشعب الصيني دورا هاما في دفع الديمقراطية التشاورية. وقد أشار الرئيس شي جين بينغ في التقريرالمقدم للمؤتمر الوطني التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني إلى أن "نظام المؤتمر الاستشاري السياسي للشعب الصيني هو نظام بخصائص صينية، والمؤتمر الاستشاري السياسي للشعب الصيني هو وسيلة هامة للديمقراطية التشاورية الاشتراكية وهيئة تشاورية خاصة."

"ليانغهوي" شكل للممارسة السياسية، يجمع بين الديمقراطية الانتخابية والديمقراطية التشاورية، فالصينيون ابتكروا شكل الديمقراطية الذي يتفق مع الواقع الأساسي للصين ومطالب الشعب الصيني. والديمقراطية التشاورية الاشتراكية شكل فريد، بل تفوق فريد للسياسة الديمقراطية الاشتراكية للصين. إن التشاور بين الأحزاب، والتشاور في مجلس نواب الشعب، والتشاور في الحكومة، والتشاور في المؤتمر الاستشاري السياسي للشعب الصيني، والتشاور في اللقاءات الجماهيرية، والتشاور في الوحدات القاعدية، والتشاور في المنظمات الاجتماعية، وسائل هامة لضمان حق الشعب في المشاركة الشاملة والدائمة في الحياة السياسة اليومية.

 

©China Today. All Rights Reserved.

24 Baiwanzhuang Road, Beijing, China. 100037