ملف العدد < الرئيسية

البنية التحتية الجديدة .. قوة محركة جديدة للتنمية

: مشاركة
2020-09-08 09:50:00 الصين اليوم:Source :Author

يشهد الاقتصاد العالمي تباطؤا منذ بداية سنة 2020، نتيجة لتداعيات مرض فيروس كورونا الجديد (كوفيد- 19). وفي ظل هذا الوضع، تسعى كافة دول العالم وراء مداخل الثورة الصناعية الجديدة من أجل لعب دور رائد في التنمية المستقبلية. خلال جهود الوقاية من فيروس كورونا الجديد والسيطرة عليه في الصين، لعبت تكنولوجيا الجيل الخامس والذكاء الاصطناعي دورا هاما؛ وساعدت تكنولوجيا الحوسبة السحابية على استئناف العمل عبر الإنترنت في مجالات التعليم عن بعد وممارسة الأعمال والوظائف. كما أن الشبكة الصناعية تدفع مؤسسات التصنيع الصينية لتحويل التجارة وتحسينها. ترتبط البنية التحتية الجديدة بالاستثمارات والاحتياجات الكثيرة في السوق الاستهلاكية المتطورة، مما يساعد الصين على مكافحة كوفيد- 19. ينبغي للصين استكشاف فرص جديدة في ظل الأزمات وإيجاد آفاق جديدة في ظل الوضع المتغير. في عصر ما بعد كوفيد- 19، تمثل البنية التحتية الجديدة قوة محركة جديدة لتحويل الصناعات الذكية الصينية وتحسينها. سواء كانت البنية التحتية للمعلومات التي تمثلها شبكة الجيل الخامس والشبكة الصناعية والحوسبة السحابية أو البنية التحتية المتقاربة التي تمثلها المواصلات الذكية والطاقة الذكية، فإن البنية التحتية الجديدة تقدم للصين قوة محركة جديدة لتنمية الاقتصاد الصيني وتوسع نطاق التنمية وتسهم في استقرار الاقتصاد الصيني وتدعم الابتكار التكنولوجي. مع تعزيز الانفتاح في الصين، ستحصل الشركات الأجنبية على فرص عديدة، وستصبح المشروعات بشأن بناء البنية التحتية الجديدة نموذجا للتعاون العالمي والفوز المشترك.

 

 

©China Today. All Rights Reserved.

24 Baiwanzhuang Road, Beijing, China. 100037