ملف العدد < الرئيسية

السعي وراء الامتياز

: مشاركة
2018-05-31 10:52:00 الصين اليوم:Source وانغ بوه:Author

ربما لم يعد خبر "إطلاق صاروخ" فيه كثير من الإثارة لعدد كبير من الناس. ولكن، بالنسبة لفريق يانغ ين يوى، تعني كل مرة من الإطلاق الناجح للصواريخ، المزيد من التشجيع والتحفيز. قال يانغ ين وي: "أجهزة التفجير والإشعال تشبه صمامات الألعاب النارية، لا يمكن إطلاق صاروخ بدونها." على مدار عقود من الزمان، تم تكريس فريق يانغ ين يوي لإنتاج مثل هذه الأجهزة مع الاهتمام الدقيق بالتفاصيل، وتحسين المهارة الحرفية، والسعي دون انقطاع للأفضل. الفريق متخصص في الأشغال النضدية في شركة تشواننان المحدودة للفضاء في مقاطعة سيتشوان. في عام 2004، قررت الشركة تسمية هذا الفريق باسم يانغ ين يوى تقديرا لإنجازاته البارزة.

مهارات الامتياز

ولد يانغ ين يوى في عام 1965 لأسرة مهتمة بقضية الفضاء الصيني. منذ طفولته، تعلم من جيل والده السعي إلى الامتياز. بعد بداية عمله كفني علمي، بذل جهدا كبيرا لتحسين مهاراته من خلال التعلم من العاملين ذوي المستوى الرفيع والخبرات، وفي ذات الوقت تعلم النظريات الأساسية للأشغال النضدية بنفسه.  وقد أتقن أعمال ميكانيكي التجميع في إنتاج المنتجات المستخدمة في صناعة الفضاء، وساهم في العديد من الحلول المبتكرة في مجال تخصصه. 

تعرض يانغ لحادث بعد ثلاثة أشهر فقط من انضمامه إلى الشركة. كان ذلك في يونيو عام 1981. فقد طرف إصبع يده اليمنى بسبب حادث عمل على آلة. قال: "تقريبا كل الذين يعملون على ماكينة الثقب أصيبت أصابعهم". في ذلك الوقت، كان يانغ يعلم جيدا بالمخاطر المحتملة لعمله. بعد هذا الحادث، طبع نموذجا لإصبعه المقطوعة ولصقه على الحائط لتذكير نفسه وزملائه بخطر العمل بين حين وآخر.

يرى يانغ، صاحب خبرة العمل لمدة 37 عاما، أن التجربة الشخصية وحدها لا تكفي لضمان التشغيل الآمن،، فذلك يحتاج إلى مقاييس علمية موحدة. في عام 2004، وبعد إجراء تحقيقات واستكشافات متكررة، قام يانغ بالتعاون مع فريقه بتشكيل "خمسين مقياس تشغيل تفصيلي". منذ ذلك الحين، حافظ فريقه على سجل نظيف من الحوادث. السلامة هي دائما الأولوية لكل فرد من أفراد الفريق. أكد يانغ لأفراد الفريق مرارا وتكرارا: "أن صياغة هذه المقاييس لا تهدف لوضع قيود عليكم، وإنما لضمان سلامة ووجود أصابعكم كاملة عندما يأتي وقت التقاعد من العمل".

على الرغم من صغر حجمها، تعد أجهزة التفجير عوامل حاسمة تتعلق بمصير إطلاق الصاروخ. لذا، في كل عملية تشغيل يهتم يانغ بأدق التفاصيل لتخفيض نسبة حدوث الأخطاء إلى أدنى حد ممكن. قال: "جهاز تفجير وإشعال واحد يساوي صاروخا بأكمله." لعقود من الزمان، ظل يانغ مدفوعا بحماسة الامتياز، ويدهش الآخرين بدرجة دقة الجهاز الذي ينتجه فريقه.

تواصل وتكاثر روح الامتياز

في أحد أيام سنة 1994، تلقت الشركة طلبا عاجلا لتوريد منتجات. كان يان، وهو الفرد الوحيد الذي يمتلك فنون إنتاج هذه المنتجات، في رحلة عمل خارج الشركة. كونت الشركة فريقا متخصصا مؤقتا لإنتاج هذه المنتجات، ولكن للأسف لم يستطع الفريق إكمال المهمة المكلف بها. في النهاية، كان لا بد أن يرجع يانغ إلى الشركة لإنهاء هذه المهمة. هذا الموقف جعل يانغ يدرك أن الفنون الجوهرية لا ينبغي أن يتحكم فيها شخص واحد فقط.

في عام 2015، تمت ترقية فريق يانغ فصار "ورشة يانغ ين يوى للمهارات الفنية على مستوى الدولة". على الرغم من أنها ورشة غير كبيرة، ولكنها مركز احتضان المواهب للشركة.

وانغ تشنغ لونغ شاب متدرب في ورشة يانغ ين يوى. تحت إشراف يانغ، نجح هذا الشاب في اختراع روبوت تصنيع يمكنه إتمام الأعمال اليدوية الشاقة، التي تتطلب أربعة عمال. قال يانغ: "حاليا، يمكن للورشة تصنيع أي منتجات بدون وجودي ".

قالت ليانغ كه جيوان، عضوة ورشة العمل: "يانغ رجل ذو شخصية جذابة ويتمتع بشعور قوي بالمسؤولية، إننا جميعا تأثرنا به كثيرا." إن سر نجاح إدارة يانغ هو أنه يلهم كل عضو ويتعامل معه كشخص موهوب. هو يؤمن بأن الموظفين يمكنهم أن يكتسبوا ثقتهم بأنفسهم، وأن يصبحوا أكثر التزاما بقضية الفضاء، إذا كان لديهم الدافع المناسب من الحوافز.

خلال السنوات الأخيرة، حافظ فريقه على معدل نجاح يبلغ 98% في التصنيع، مع عدم وجود منتج معيب في أي دفعة من المنتجات، وعدم وقوع حادث جودة بسبب خطأ بشري. اجتازت أجهزة التفجير والإشعال التي صنعها يانغ وفريقه، الكثير من اختبارات الصواريخ الجوية والأرضية، فأصبحت دافعا لتقدم قضية الفضاء الصيني.

إدارة الامتياز المشترك

لمنتجات التفجير والإشعال مقاييس جودة عالية. لقد شكلت شركة تشواننان المحدودة للفضاء، التي تعمل منذ عقود في بحث وتصنيع منتجات التفجير والإشعال، مفهوما صارما لجودة منتجاتها. تحت توجيه هذا المفهوم، اكتشف يانغ تدريجيا بحكمته الإدارية خلال أكثر من ثلاثة عقود من التشغيل العملي وممارسة مسؤولية إدارة الفريق، نموذج الامتياز المشترك. أي أن الفريق مثل شجرة، فمثلما تعتمد وفرة الشجرة على كل غصن من أغصانها، فإن نجاح الفريق يعتمد على امتياز كل فرد فيه. يجب أن تسود درجة عالية من العلاقات المتناغمة بين أعضاء الفريق. إن مفهوم الامتياز المشترك جوهر ثقافة الفريق، أي أن كل فرد يسعى للامتياز في عمله ثم يساعد زملاءه وصولا لتحقيق الامتياز المشترك.

في إطار هذا النموذج، طور فريق يانغ أجواء ثقافية فريدة، حيث تتم مشاطرة القيادة والتشجيع على الابتكار ليظهر كل فرد قدرته الكاملة.

حسب نموذج الإدارة هذا، أكمل الفريق بنجاح مهام البحث والإنتاج كل سنة، وتشهد قدرة الإنتاج تحسنا مستمرا. يتم الفريق بنجاح مهمات البحث والإنتاج المكلف بها، ويشهد تحسنا متواصلا في القدرة الإنتاجية. ومع الإنتاج العالي جدا، مازال الفريق قادرا على المحافظة على جودة المنتجات العالية، وتقل نسبة منتجاتهم الفاسدة عن عشرة من المليون. بالإضافة إلى ذلك، ارتفعت  كفاءة الإنتاج وجودة الإنتاج على الرغم من انخفاض عدد أفراد الفريق.

من حيث التحكم في التكاليف، يعمل الفريق على تعزيز الكفاءة وتقليل الاستهلاك. تم وضع نظام تقييم لأداء المجموعات المختلفة التابعة للفريق، قائم على مؤشرات مثل الموارد المهدرة وإعادة تدوير المواد المستخدمة. كما يقوم الفريق بصياغة خطة سنوية للحد من استهلاك الموارد، ويتحمل أعضاء الفريق بالتساوي المسؤولية عن أهداف نهاية العام، وذلك من أجل السيطرة على التكلفة إلى أقصى حد ممكن. من خلال تحفيز الابتكار، يشجع الفريق أعضاءه على القيام بمحاولات جريئة وتحسين جودة المنتج. في عام 2014، أنجزوا حوالي 50 ابتكارا جديدا، كثير منها يصل إلى المعايير الوطنية المتقدمة، مما يوفر أكثر من خمسمائة ألف يوان (الدولار الأمريكي يساوي 4ر6 يوانات) للشركة.

 

وانغ بوه: مراسل صحيفة الشعب اليومية أونلاين.

 

 

 

 

©China Today. All Rights Reserved.

24 Baiwanzhuang Road, Beijing, China. 100037