مقالة خاصة: الرئيس الصيني يؤكد على التعاون متبادل الربح خلال اجتماعاته مع قادة الأبيك

دا نانغ، فيتنام 12 نوفمبر 2017 (شينخوا) شدد الرئيس الصيني شي جين بينغ أمس السبت على أهمية التعاون متبادل الربح ودعا لإدارة الخلافات على نحو ملائم عند تصريف أمور العلاقات الثنائية وذلك خلال اجتماعاته مع قادة العالم على هامش اجتماع القادة الاقتصاديين ال25 لمنتدى التعاون الاقتصادي لآسيا-الباسيفيك (أبيك).

وقال شي إن التنمية السليمة والمستقرة للعلاقات بين الصين وجيرانها ستجلب السلام والاستقرار للمنطقة والعالم أجمع.

التعاون متبادل الربح

في كلمته الرئيسية أمام اجتماع الأبيك الذي عقد بمدينة دا نانغ الساحلية بوسط فيتنام، حدد شي إطار السبل البراجماتية لتحقيق التنمية المشتركة عبر تعزيز العولمة الاقتصادية ودعم الاقتصاد المفتوح وتعزيز تحرير التجارة والاستثمار.

وقال شي "نحتاج لاتخاذ خطوات محددة باتجاه إقامة منطقة تجارة حرة لمنطقة آسيا-الباسيفيك بما يتمشى مع خارطة طريق متفق عليها وإطلاق جولة جديدة من التنمية في آسيا-الباسيفيك في سياق الانفتاح."

وخلال اجتماعه مع الرئيس الكوري الجنوبي مون جاي إن، قال شي إن البلدين تتشاركان مصالح مشتركة واسعة في تعزيز تقدمهما الاقتصادي والاجتماعي وفي تحقيق السلام والاستقرار والرخاء الاقليميين.

وأضاف شي ان التبادلات الودية والتعاون متبادل الربح كان دائما الموضوع الرئيسي للعلاقات الدبلوماسية بين الصين وكوريا الجنوبية منذ إقامتها قبل 25 عاما في الوقت الذي تولي فيه الصين أهمية لعلاقاتها مع كوريا الجنوبية.

وتابع بأن الصين مستعدة للتعاون مع كوريا الجنوبية لدفع التنمية الصحية والمطردة للعلاقات الثنائية، حيث أن العلاقات الثنائية الجيدة تتفق مع اتجاه التاريخ والعصر وكذلك التوقعات المشتركة للشعبين.

وخلال لقائه برئيس الوزراء الفيتنامي نجوين شوان فوك، دعا الرئيس الصيني البلدين لتسريع وتيرة تنسيق مبادرات التنمية وهي مبادرة الحزام والطريق التي اقترحتها الصين وخطة "ممران ودائرة اقتصادية واحدة" في فيتنام ، وتعميق التعاون في مجالات كالاقتصاد والتجارة والمالية وقدرات الانتاج وإقامة البنية الأساسية من أجل تحقيق نتائج متبادلة وثنائية المنفعة.

وخلال لقائه برئيس الوزراء الياباني شينزو آبي، قال شي إنه نظرا لأن الصين واليابان جارتان واقتصادان كبيران في آسيا والعالم، فالتنمية المستقرة للعلاقة بينهما تتوافق مع مصالح الجانبين ولها تأثير هام على المنطقة والعالم أجمع.

وعلى الجانبين، مع الوضع فى الاعتبار المصالح الجوهرية للشعبين، ان يدركا على نحو صحيح الاتجاه العام للسلام والصداقة والتعاون والعمل لتمكين العلاقات الثنائية من مواصلة التطور والتحسن نحو الأفضل عبر بذل جهود متواصلة وتعزيز العوامل الإيجابية، بحسب شي.

وفي الوقت ذاته وخلال لقائه بالرئيس الفلبيني رودريجو دوتيريتي، شدد شي على أن العلاقات الثنائية شهدت تنمية صحية ومستقرة وحققت نتائج ملموسة للشعبين وأسهمت فى السلام والاستقرار بالمنطقة نتيجة لتعزيز التعاون بين البلدين.

كما شهد الرئيس الصيني توقيع اتفاقية ثنائية مع نظيرته التشيلية ميشال باشيلت حول تحديث اتفاقية التجارة الحرة بين البلدين وأكد على أن ذلك أول تحديث تقوم به الصين لاتفاقية تجارة حرة مع دول في أمريكا اللاتينية.

السلام والاستقرار الإقليميين

مؤكدا على التزام الصين بالسلام والاستقرار في منطقة آسيا-الباسيفيك والعالم، قال الرئيس الصيني إن بلاده ستتعامل مع جيرانها بروح الوئام والإخلاص والمنفعة المتبادلة والشمول وستدفع قدما بناء مجتمع ذى مستقبل مشترك للبشرية.

وقال شي لدوتيرتي إن الصين تعمل مع رابطة الآسيان للحفاظ على السلام والاستقرار وكذلك التنمية والازدهار في منطقة بحر الصين الجنوبي.

وخلال لقائه بفوك، دعا شي أيضا لإجراء مزيد من التبادلات الشعبية الديناميكية بين بكين وهانوي لتعزيز التفاهم المتبادل والصداقة بين شعبي البلدين.

وأشار إلى أن الصين وفيتنام يتعين عليهما التعامل على نحو ملائم مع الاختلافات لضمان تحرك العلاقات بين الحزبين والبلدين قدما على الطريق الصحيح.

وفي الوقت ذاته، حث شي اليابان على القيام بالمزيد من "الخطوات العملية" لتحسين العلاقات مع الصين وإدارة الخلافات على نحو ملائم بين البلدين "على نحو بناء".

وقال شي لآبي "مفتاح تحسين علاقات الصينية اليابانية هو الثقة المتبادلة."

وأضاف أنه ينبغي اتباع طريق بناء لإدارة الخلافات والسيطرة عليها بين البلدين.

ومشيرا إلى أن العلاقات بين الصين وكوريا الجنوبية تمر بمرحلة حاسمة، قال شي لمون إن الجانبين بحاجة لاحترام المصالح الجوهرية لكل منهما الآخر وشواغله الكبرى والحفاظ على الثقة السياسية المتبادلة وتعزيز الاتصال والتنسيق فيما بينهما.

وأكد على موقف الصين من قضية نشر نظام الدفاع الجوي الصاروخي (ثاد) مشددا على أنه عند التعامل مع تلك القضايا شديدة الخطورة، على البلدين تبني اتجاه مسؤول امام التاريخ ومن أجل العلاقات الثنائية والشعبين ، واتخاذ قرارات تصمد أمام اختبار التاريخ من أجل تحرك العلاقات الثنائية بثبات قدما في الاتجاه الصحيح.

وقال إن الصين تتمنى الأفضل بصدق لشبه الجزيرة وتشجع كوريا الجنوبية على استئناف الحوار والتواصل مع جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية وعودة التعاون من أجل المصالحة.

وأضاف شي أن الصين عازمة على الحفاظ على الاتصال مع كوريا الجنوبية فيما يتعلق بتعزيز السلام والاستقرار والمحادثات وكذلك تجنب النزاعات في شبه الجزيرة.