ثقافة وفن < الرئيسية

أمجاد وأحلام الأدب الصيني في السنوات السبعين الماضية

: مشاركة
2019-10-30 17:02:00 الصين اليوم:Source تيان مي ليان وشي جيا:Author

في غرة أكتوبر عام تسعة عشر وألفين، احتفلت جمهورية الصين الشعبية بعيد ميلادها السبعين. بالتزامن مع تطور الأمة الصينية، دوّن الأدب الصيني المعاصر فصلا رائعا ومجيدا، إذ أنه يضم بين دفتيه روايات أدبية حية عن الأحداث الشاقة والكفاح في العصر الثوري وانتقال الصين إلى الحقبة الجديدة من الإصلاح والانفتاح والنمو المتعدد للمد التجاري المتزايد والتحول السوقي في تسعينات القرن الماضي. منذ فجر الألفية الجديدة، يواكب الأدب الصيني المعاصر العصر وسعي الأمة الصينية إلى تحقيق حلم النهضة العظيمة للأمة الصينية. مع التركيز على الحياة الحقيقية والسعي الروحي للشعب، يوثق الأدب الصيني المعاصر فنيا هذه الحقبة الصينية المهيبة.

طوال تاريخ الصين الجديدة الممتد سبعين عاما، ظل الأدب الصيني المعاصر يمثل القوة الروحية الداخلية للأمة الصينية، وهو وجه ثقافي رئيسي، قد دفع زخمه أيضا تقدم البلاد. وسواء بالاستلهام من التقاليد الواقعية الأصيلة للأعمال الكلاسيكية الصينية أو النهج الواقعي الجديد في سياق تاريخي محدد، فإن الإبداع والنقد الأدبيين الصينيين يرتبطان بالأمة والدولة والسياسة الاجتماعية أكثر مما هو عليه في البلدان الأخرى. لذلك، ينبغي اعتبار التنمية الاجتماعية لجمهورية الصين الشعبية خلفية لفهم الخصائص الروحية للأدب الصيني، كما ينبغي استكشاف تطور الأدب الصيني على مدى السنوات السبعين الماضية لفهم التحولات الإيديولوجية الصينية في العصر المعاصر.

الثلاثون سنة الأولى: التحول من لهيب الحرب إلى الحقول الخضراء

شهدت الصين الحديثة في أربعينات القرن الماضي تغيرات اجتماعية غير مسبوقة، وفي عام 1949، بدأ بر الصين الرئيسي رسميا صفحة جديدة من تاريخه. بعد أن وصل الأدب الاشتراكي في البلاد إلى عتبة حقبة جديدة، بدأ عصر جديد للأدب. إن أبناء الشعب الصيني، بشغفهم الثوري الذي أطلقه انتصارهم في حرب المقاومة الشعبية الصينية ضد العدوان الياباني وحرب التحرير، ولجوا إلى حقبة من السلام والأمل.

تتجسد السمات الجديدة التي تميز الأدب والفن في الصين الجديدة في اتخاذ الثورة والبناء كموضوعاته الرئيسية، مع روح القتال العنيدة والبطولة الرفيعة. بعد المؤتمر الأول للاتحاد الصيني للأوساط الأدبية والفنية في عام 1949، تقدم الأدب الصيني المعاصر على طريق الأدب الثوري الاشتراكي الذي قدمه الزعيم الصيني الراحل ماو تسي تونغ عام 1942 في "أحاديث في مؤتمر يانآن حول الأدب والفن". بعد ذلك، حملت الدوائر الأدبية في الصين في خمسينات وستينات القرن الماضي بصمة حية للواقعية الاشتراكية التي كان تركيزها الأساسي على الحياة الريفية والحرب الثورية. هذا التاريخ الجديد من الأدب والفن الذي يركز على الناس حل محل الأعمال الكلاسيكية التي كان لها حتى الآن تأثير كبير على قلوب الناس وعقولهم، وشكل نقطة تاريخية ومعيارا أدبيا في تطور الأدب الصيني الجديد. الأمثلة الشائعة هي الروايات الملحمية التي كثيرا ما يُقتبس منها، مثل الروايات المشهورة "حافظ على العلم الأحمر محلقا" و"الشمس الحمراء" و"الصخرة الحمراء" و"بناة حياة جديدة" و"الدفاع عن يانآن" و"المسارات في الغابة الثلجية" و"أنشودة الشباب" و"التغييرات الكبرى في قرية جبلية"، التي خلقت شخصيات أدبية مثل ليانغ شنغ باو وتشو لاو تشونغ ويانغ تسى رونغ ولين داو جينغ وجيانغ تشو جيون ودنغ شيو مي وشن تشن شين وتشو دا يونغ، وكلها معروفة على نطاق واسع وتحظى بشعبية كبيرة بين الشعب الصيني.

كما ظهر أدباء مشهورون من الأجناس الأدبية الأخرى، بمن فيهم كتاب النثر يانغ شوه وليو باي يوى وتشين مو والشعراء فنغ تشي وآي تشينغ وتسانغ كه جيا. وغني عن القول، أن عزم وشدة الروح الثورية أنتجت ملامح أدبية بسيطة وضيقة نسبيا في هذه المرحلة، وقد توغلت أيضا في حدود ومقاييس النقد الأدبي.

بداية الإصلاح والانفتاح: العودة إلى الشخصية وإدخال التعددية

في عام 1978، أخذت الصين تنفذ سياسة الإصلاح والانفتاح على العالم الخارجي. إن الاتجاهات الاجتماعية اللاحقة التي تدعو إلى تحرير العقل وعودة الشخصية الأدبية والفنية، قد خلقت موجة أدبية متصاعدة. وقد جلب تدفق التجارب الأدبية واتجاهات الفكر الطليعية مساحة واسعة للفكر والفن من المدارس الأدبية الرائدة المتعددة. وشملت هذه المدارس الأدبية "أدب البحث عن الجذور الأصلية" و"أدب الندوب" و"الأدب التأملي" و"أدب الإصلاح"، جنبا إلى جنب مع ازدهار مدارس الحداثة والطليعية والنسوية والتاريخية الحديثة. ظهرت مجموعة كبيرة من الكتاب والأعمال الأدبية، من بينها "ملك الشطرنج" و"الرهبان" و"أسرة الذرة الحمراء"، التي تفسر وعي البقاء على قيد الحياة لعامة الصينيين بالأسلوب الفني؛ و"مدير المدرسة" و"بلدة فورونغ" و"الحياة" وما إلى ذلك، والتي تدمج القوة الإنسانية في تأملات واختبارات الحياة؛ و"حكاية منغولية" و"نهر الشمال" و"تشينغبينغوان البعيدة" التي تمجد الذكريات السعيدة لموطن الكاتب؛ و"الأجنحة الثقيلة" و"العالم العادي"، التي تعرض تضارب العلاقات الإنسانية في عملية الإصلاح؛ و"الاختلاق" و"ارفعوا الفانوس الأحمر"، التي تفكك اليوتوبيا الجلية في العالم الحديث؛ و"الحب الذي لا ينسى" و"باب الوردة" و"أنثى (مجموعة قصائد)"، التي تركز على العواطف الخفية ونداءات الروح في العالم الداخلي للمرأة؛ و"إغواء قانغديسي" و"ليس لديك اختيار"، التي تفكر في حقائق الحياة وتدمج هذا التفكير مع بنية سردية لما بعد الحداثة؛ و"قرية باو الصغيرة" و"با با با" و"السفينة القديمة"، التي تعكس التغييرات التاريخية الوطنية والعادات الشعبية بشكل متعمق. يمكن القول إنه فقط بفضل ظهور هؤلاء الكتاب وهذه الأعمال المليئة بالوعي الابتكاري والحيوية الإبداعية في الساحة الأدبية الصينية اليوم، يتمتع الأدب الصيني بقوة واتجاه إحياء شامل.

فجر الألفية الجديدة: عبور الحدود المتعددة مع التمسك بالثبات بالوطني

  أدى التحرر التدريجي منذ تسعينات القرن الماضي، والذي ظهر بوضوح في الآلية الثقافية، والبيئة الثقافية، والمفهوم الأدبي، والكتابة الأدبية، إلى رفع تنوع الأدب الصيني المعاصر إلى آفاق جديدة أبواب الصين على نطاق أوسع بتأثير من العولمة الاقتصادية وتعددية الأقطاب وغيرها من العوامل. ونتيجة لذلك، تدفقت النظريات والفكر الغربي بسرعة في مجال العلوم الإنسانية والاجتماعية إلى بر الصين الرئيسي، وبالطبع تتأثر بها كثيرا المفاهيم الأدبية والفنية. فقد أظهر عدد كبير من العلماء في العالم الأكاديمي حماسة بحثية كبيرة واهتماما أكاديميا بمصطلحات الحداثة، وأصبحوا من الناشطين في الترويج لنظرية الثقافية "لما بعد الحداثة". في سياق نظرية أدبية أكثر انفتاحا وحداثة، ظهر أيضا عدد من الأعمال الأدبية ذات العناصر المتعددة والعابرة للحدود. تضمنت كتابات طليعية مثل "وقائع تاجر دم" و"للعيش" و"صرخات في الرذاذ"، والرواية التاريخية الجديدة "سهل الأيل الأبيض"، وأعمال الواقعية الجديدة "أرض مغطاة بريش الدجاج"، وأعمال الكتابة الفردية الجديدة للمرأة "حرب رجل واحد" و"الحياة الخاصة" و"الاختيار" و"كل شيء تم حله"، وكل هذه الأعمال الرائعة تشكل مشاهد أدبية جديدة وجذابة.

هذا التدفق من الأعمال الأدبية الممتازة دفع صعود الثقافة البصرية والأدب الشعبي. فتح المد التجاري الواسع وتكنولوجيا الشبكات المبتكرة قنوات أدبية وفنية وفيرة للناس العاديين من خلال ترويج الأدب والفن بين عامة الناس. أدى هذا إلى تحول السمات الشكلية للأدب المعاصر. كانت العلمنة السمة المميزة للأعمال الأدبية في فترة التناوب في القرنين العشرين والواحد والعشرين وما بعدها. كان لهذا تأثير كبير على السمة السردية والروحية للأدب التقليدي، إلى حد الاستعاضة عنه بالترفيه والثقافة الترفيهية الشعبية. ومع الولادة الحتمية لأدب الإنترنت، تبوأ هذا الأدب الربوة الأدبية العالية وانتشر سريعا. تشير الإحصاءات غير المكتملة إلى أن ما يصل إلى 400 مليون شخص في الصين يقومون بتسجيل الدخول إلى المواقع الإلكترونية والمدونات الأدبية، وأن هناك أكثر من 14 مليون مؤلف مسجل على الإنترنت، وأن عدد كلمات التحديث اليومي للأعمال الأدبية على الإنترنت يصل إلى أكثر من 200 مليون. وهكذا أصبح أدب الشبكات قوة أدبية جديدة اكتسبت اعترافا في الأوساط الأكاديمية. على سبيل المثال، فاز عمل بعنوان "الازدهار"، للمؤلف جين يوى تشنغ، بجائزة ماو دون الأدبية في عام 2015. وقد نُشر هذا الكتاب لأول مرة في منتدى على الإنترنت. في السنوات الأخيرة، ظهرت أعمال أكثر تحديا بالمقارنة مع أدب الإنترنت، وهي أدب الخيال والذكاء الاصطناعي، مثل عمل "مشكلات الجسم الثلاث"، الذي كتبه ليو تسي شين، و"بكين القابلة للطي"، للمؤلف هاو جينغ فانغ، فازا بجائزة هوغو وهي مجموعة من الجوائز تمنح سنويا لأفضل إنجازات قصص الخيال العلمي والفنتازيا. إن تأثير خيال علم الذكاء الاصطناعي على الطبيعة البشرية وعلم الجمال قد أحدث تغييرا في الاتجاه الأدبي.

ومع ذلك، ظل الأدب الصيني السائد في موقفه الثابت منذ مطلع الألفية. مثل "ثلاثية جيانغنان"، للمؤلف قه فيّْ، و"زهرة غبية"، للكاتب تيه نينغ، و"الضفة اليمنى من نهر أرغون Argun"، للمؤلف تشي تسي جيان، و"عالم الإنسان"، للسيد ليانغ شياو شنغ، و"قصة سحب الريح"، للكاتب شيوى هواى تشونغ، و"اتجه شمالا" للأديب شيوى تسه تشن، هذه الأعمال مأخوذة من موضوعات واقعية وتستخدم المنطق الثقافي المحلي في السرد. في عام 2012، فاز الأديب الصيني موه يان بجائزة نوبل للأدب، حيث نال الأدب الصيني اهتمام العالم، تماشيا مع الإصلاح والانفتاح، تمت ترجمة العديد من أعمال الكتاب الصينيين إلى اللغات الأجنبية وحصلت على ردود فعل إيجابية. في الوقت الحاضر، وصل عدد أعضاء رابطة الكتاب الصينيين على المستوى الوطني إلى أكثر من عشرة آلاف شخص، ويتكلم عدد متزايد منهم ببلاغة بتعبيرات فنية حول المواضيع العامة العالمية ويستكشفون بعمق بقاء البشر وأهمية. الأدب الصيني، كوسيط اتصال، يتطور من خلال التقاء الثقافات الصينية والغربية، بحيث يجسد التكامل الثقافي. إنه يشكل تطورا منطقيا محددا، بعد أن تطور من صيغة واحدة إلى صيغة تعددية. ووسط عملية الانفتاح والتنمية، ورث الأدب الصيني أصول الثقافة الصينية. وفي منهجه المتميز للتعبير عن الحياة في العالم اليوم، بحث الأدب الصيني عن طرق للاندماج والازدهار لتبادل الخبرات الإنسانية المشتركة، سعيا إلى بناء رابطة المصير المشترك للبشرية.

--

تيان مي ليان، باحث بمعهد الأدب التابع للأكاديمية الصينية للعلوم الاجتماعية.

شي جيا، طالب دكتوراه في معهد الماركسية بكلية الدراسات العليا في الأكاديمية الصينية للعلوم الاجتماعية.

 

©China Today. All Rights Reserved.

24 Baiwanzhuang Road, Beijing, China. 100037