رياضة < الرئيسية

الصين تفوز ببطولة العالم للسباحة 2019

: مشاركة
2019-08-30 17:49:00 الصين اليوم:Source دو تشاو:Author

 في الثامن والعشرين من يوليو 2019، اختتمت بطولة العالم للسباحة التي استضافتها مدينة قوانغجو بجمهورية كوريا. وقد احتل الفريق الصيني المركز الأول، بست عشرة ميدالية ذهبية وإحدى عشرة ميدالية فضية وثلاث ميداليات برونزية، في سباقات الغطس والسباحة المتزامنة والسباحة في المياه المفتوحة والسباحة المتنوعة. وقد جاء الفريق الأمريكي في المركز الثاني برصيد خمس عشرة ميدالية ذهبية وإحدى عشرة ميدالية فضية وعشر ميداليات برونزية، فيما احتل الفريق الروسي المركز الثالث باثنتي عشرة ميدالية ذهبية وإحدى عشرة ميدالية فضية وسبع ميداليات برونزية.

هذه الدورة من بطولة العالم للاتحاد الدولي للسباحة، التي تُعد "اختبارا صغيرا" قبل أولمبياد طوكيو 2020، شهدت مشاركة ناجحة لفرق السباحة الصينية بكل المنافسات: ففريق الغطس لا يزال "فريق الأحلام" وحصد اثنتي عشرة ميدالية ذهبية؛ فيما أنجز فريق السباحة هدفه المحدد وحصل على ثلاث ميداليات ذهبية؛ وكسب فريق السباحة في المياه المفتوحة الذي يعمل بكامل طاقته خمس ميداليات فضية؛ وقد حقق هذا الفريق اختراقا تاريخيا بحصوله على أول ميدالية ذهبية في المياه المفتوحة للصين بل ولآسيا.

وعلى النقيض من منافسات الغوص والسباحة المألوفة لدى عامة الناس، كانت السباحة في المياه المفتوحة، غريبة لدى أغلب الناس. تجري مسابقات السباحة المفتوحة في الهواء الطلق، وفي مياه البحر وفي بيئة غير مستقرة، ولا يوجد تقسيم للمسارات، ويمكن أن يتلامس السباحون بدنيا مباشرة، وكثيرا ما تحدث ظروف غير متوقعة أثناء المنافسات.

في الرابع عشر من يوليو، فازت السباحة الصينية شين شين، متفوقة بزمن قدره 9ر0 ثانية، في منافسات النساء لمسافة 10 كيلومترات بسباق السباحة المفتوحة، محرزة أول ميدالية ذهبية للصين ولقارة آسيا في هذه المنافسات، لتكسر بذلك سيطرة السباحين الأمريكيين والأوروبيين على مسابقات السباحة المفتوحة. نشير هنا إلى أن الصين شاركت لأول مرة في هذا النوع من منافسات السباحة ببطولة كأس العالم في عام 2007.

في العشرين من يوليو، انتهت منافسات الغطس في بطولة العالم للسباحة 2019 بجميع فئاتها. وفاز فريق الغطس الصيني باثنتي عشرة ميدالية ذهبية من الثلاث عشرة ميدالية ذهبية لهذا السباق. وقد خسرت الصين الميدالية الوحيدة المتبقية بسبب انسحاب يانغ هاو وتشانغ يان ني من المنافسة.

 يتكون فريق الغطس الصيني من الغطاسين القدامى مثل شي تينغ ماو وتساو يوان، والغطاسين الجدد مثل يانغ هاو وتشن يوي شي ولو وي الذين شاركوا في المنافسات الدولية لأول مرة في مسيرتهم الرياضية. إن اختيار الغطاسين الجدد للمشاركة في هذه الدورة من بطولة العالم هو أهم نقطة لفريق الغطس الصيني، لقد فقد الفريق الصيني لقب السلم الثابت بارتفاع عشرة أمتار في البطولتين السابقتين، وفي هذه الدورة، حصل تشن يوي شي على لقب هذا السباق وحصل لو وي على المركز الثاني. كان الهدف من إرسالهما للمشاركة في المنافسات العالمية هو تدريب الغطاسين الجدد ومساعدتهم على اكتساب الخبرة، لكن بعد حصولهما على الميدالية الذهبية والميدالية الفضية، أصبحا من النجوم المتألقة الجديدة في الأولمبياد القادمة.

بجانب ذلك، حصل يانغ هاو على المركز الثاني في منافسات زوجي السلم الثابت من ارتفاع عشرة أمتار مع زميله يانغ جيان يي، وهو إنجاز آخر للصين. قالت تشو جي هونغ، رئيسة الجمعية الصينية للسباحة: "عند مواجهة المنافسين نصبح أقوى. يجب رفع مستوى الغطاسين في التدريبات اللاحقة، على الفريق الصيني أن يتمتع بالثقة والحماسة في استعداده لأولمبياد طوكيو في السنة القادمة."

في بطولة العالم للسباحة في قوانغجو، حقق الفريق الصيني اختراقات جديدة في منافسات السباحة في المياه المفتوحة، حيث حصلت شين شين على اللقب لمسافة 10 كيلومترات، وهي أول ميدالية ذهبية للصين في منافسات السباحة بالمياه المفتوحة في بطولة العالم. قالت شين شين إن هدفها من السباق هو التأهل للألعاب الأولمبية. ولكن بمجرد انطلاق المنافسة، كان هناك هدف واحد فقط بالنسبة لها وهو بذل قصارى جهدها للفوز. قالت: "خلال كل مراحل السباق، كنت هادئة جدا وأزود نفسي بالطاقة باستمرار. أنا سعيدة جدا لأنني تمكنت من تحقيق هذا الإنجاز، فليس من السهل أبدا الفوز بهذا اللقب." قبل بطولة العالم، ذهبت شين شين وفريق المدربين إلى بحيرة شيويا في شاندونغ للتدرب في أجواء مشابهة لبيئة السباق والتكيف معها. في كل يوم، كانت شين شين تسبح لمسافة بين ثمانية كيلومترات وعشرة كيلومترات في البحيرة.  كان التدريب شاقا جدا، وقد قالت شين شين إن تدريباتها الشاقة كانت تتطلب منها القيام بمجموعتين من 30 تمرين ضغط و30 تمرين سحب على الظهر. حتى مع الإرهاق والبكاء من شدة التعب أحيانا، كانت شين شين تواصل التدريب. قالت: "شعرت أن هذه التدريبات تساعدني على تحقيق تقدم كبير وأدركت أنني أقترب خطوة أخرى من بطولة العالم ومن التأهل للألعاب الأولمبية. لذا كان يجب على أن أتدرب بقدر ما أستطيع."

شين شين سباحة في منافسات السباحة الحرة للمسافات الطويلة للنساء، وقد سجلت رقما قياسيا في السباحة الحرة للنساء لمسافة 800 متر في دورة الألعاب الوطنية الصينية لعام 2013. في أولمبياد لندن 2012، احتلت المركز الرابع والعشرين في منافسات السباحة الحرة لمسافة 800 متر. وفي أولمبياد ريو 2016، فازت بالمركز الرابع في منافسات السباحة بالمياه المفتوحة لمسافة 10 كيلومترات في زمن قدره ساعة و57 دقيقة و14 ثانية، بفارق 42 ثانية فقط عن صاحبة المركز الأول. منذ أن دخلت السباحة في المياه المفتوحة لمسافة 10 كيلومترات كمسابقة رسمية في أولمبياد بكين 2008، هيمن الأوروبيون والأمريكيون على هذا السباق في الدورات الأولمبية قبل ريو 2016، عندما برزت شين شين وتمتعت بقدرة عالية على المنافسة.

قالت شين شين: "بعد نزولي من منصة التتويج، أصبح اللقب من الماضي ويجب على أن أبدأ كل شيء من الصفر."  وأضافت السباحة المؤهلة لأولمبياد طوكيو: " أنا واثقة جدا في نفسي، وكنت دائما أثق بقدراتي. أطمح أن أسجل رقما قياسيا جديدا في الألعاب الأولمبية في طوكيو في العام القادم!"

في مساء الرابع عشر من يوليو، بدأ النهائي الخامس لمنافسات الغطس- منافسات السلم الثابت من ارتفاع عشرة أمتار لزوجي النساء في قوانغجو، ولم يكن من قبيل المفاجأة أن تشارك الغطاستان الصينيتان اللتان تشتركان للمرة الأولى في بطولة العالم، تشانغ جيا تشي من بكين، ولو وي من سيتشوان، من أجل الحصول على الميدالية الذهبية الخامسة للفريق الصيني منذ بداية بطولة العالم. نجح هذا الزوجي في تحقيق الهدف بـإجمالي 24ر345 نقطة، محرزا اللقب العاشر على التوالي للفريق الصيني في هذه المنافسة في بطولات العالم.

تشانغ جيا تشي ذات الخمسة عشر ربيعا، ولو وي ابنة الأربعة عشر عاما، شاركتا في بطولة العالم لأول مرة. في الجولة التمهيدية الأولى، بلغت درجة الصعوبة لأسهل حركاتهما 0ر2 فقط، لكنهما ارتكبتا خطأ كبيرا، مما أدى إلى حصولهما على 00ر39 نقطة فقط، محتلتين المرتبة الأخيرة. كانت تلك أول غطسة وأول ظهور لهما في بطولة العالم، ولم يكن شيئا جميلا أو مفرحا، الأمر الذي أقلق المدربين وزميلاتهما كثيرا. ولكن سرعان ما غيرت هاتان الغطاستان من أدائهما، وتمكنتا من التقدم إلى المرتبة الأولى في الجولة التمهيدية الثانية، معتمدتين على مهارتهما العالية.

بفضل ذلك التقدم، تحسنت حالتهما التنافسية في الجولات النهائية، ولم ترتكبا سوى خطأ صغير واحد في الجولة الأولى، ولم تعطيا منافساتهما أي فرصة في الجولات اللاحقة، وحافظتا على تصدرهما لقائمة المتنافسات بين 12 غطاسة حتى حصولهما على لقب السلم الثابت لارتفاع عشرة أمتار لزوجي النساء. إن هذا اللقب هو اللقب الخامس لفريق الغطس الصيني في هذه الدورة من بطولة العالم، وهو أيضا أول لقب في بطولة العالم لهاتين الغطاستين الصغيرتين.

في السابع عشر من يوليو، شكلت تشن يوي شي ولو وي، 14 عاما، "الثنائي المضمون" في منافسات السلم الثابت لارتفاع عشرة أمتار للنساء. هاتان الفتاتان هما الورقة الرابحة للفريق الصيني وأمل المدرب، فقد حصلت تشن يوي شي على 439 نقطة، محققة لقبها العالمي الأول في مسيرتها الرياضية. فيما حصلت لو وي على 80ر377 نقطة، محتلة المركز الثاني في هذا السباق.

وفي المنافسات النهائية، اختارت الغطاستان الصغيرتان نفس الحركة، الأمر الذي أدى أيضا إلى المقارنة بينهما. ارتكبت لو وي خطأ صغيرا عند قيامها بالحركة 407C في الجولة الثانية. لكن خطأها لم يؤثر على أداء تشن يوي شي، وقد أثار أداء تشن ضجة وإعجاب الجمهور في الملعب. وبفضل تلك القفزة، رفعت فارق النقاط إلى 20 نقطة، في حين أن لو وي كانت في المركز السادس، بعد تلك الجولة.

وفي الجولة الثالثة، غيرت لو وي أداءها بسرعة، وحصلت على 15ر84 نقطة اعتمادا على حركة 626C التي تبلغ درجة صعوبتها 3ر3، وعادت إلى التقدم. قدمت تشن يوي شي أداء أجمل وحصلت على 05ر94 نقطة- أعلى نتيجة في المنافسة، وقد منحها حكمان من حكام المنافسات عشر نقاط، مما وسع فارق تقدمها كثيرا.

الواقع أن الجولتين الأخيرتين أصبحتا مسرحا لعروض اثنين من جنرالات الصين في الغطس، كل قفزة لتشن يوي شي كانت تثير قدرا كبيرا من الهتاف والتصفيق. أما القفزة الأخيرة لها فكانت 5253B حيث واصلت أداءها بشكل ثابت ومبهر، وحصلت على 4ر86 نقطة، وفي نهاية المطاف، حصلت على 439 نقطة، محققة لقبها العالمي الأول. وهي أيضا الرياضية الوحيدة في الملعب التي حصلت على أكثر من 400 نقطة.

رغم نقاط التألق الكثيرة للفريق الصيني، ظهرت بعض المشكلات أيضا. لا شك أن منافسات السباحة تجذب المزيد من المتابعة، وقد حصل الفريق الصيني على ثلاث ميداليات ذهبية وميداليتين فضيتين وميداليتين برونزيتين في السباحة، وأكمل الهدف المحدد. لكن، مقارنة مع إنجازه في الدورة السابقة من بطولة العالم في بودابست- 3 ميداليات ذهبية و3 ميداليات فضية و4 ميداليات برونزية، عدد الميداليات أقل في هذه الدورة. المشكلة أن الفريق الصيني ينقصه عدد كاف من الأكفاء الاحتياطيين.

إن أداء فريق السباحة الصيني في سباق التتابع لم يكن بمستوى الطموح ولا يبعث على التفاؤل. في سباق التتابع الحر 4X200 متر للنساء، جاءت الصين في المركز الرابع فقط، وأيضا في سباق التتابع الحر 4X200 متر للرجال، لم يحصل الفريق الصيني على أي ميدالية أيضا. مقارنة بفريق الغطس الصيني، يحتاج فريق السباحة الصيني إلى سباحين جدد يستطيعون تحمل المزيد من المسؤولية، وحمل راية الصين في السباحة في الميادين الدولية.

في هذه الدورة من بطولة العالم، عاد الفريق الصيني إلى المرتبة الأولى في قائمة الميداليات الذهبية، كان أداء بعض الرياضيين والرياضيات الصغار رائعا جدا، في ذات الوقت، انكشفت بوضوح مشكلة الفريق الصيني في افتقاره لاحتياطيين أكفاء. مع تزايد قوة فرق الدول المنافسة الأخرى، سوف تواجه السباحة الصينية المزيد من التحديات، وأيضا في المستقبل، سوف تصبح المنافسات أشد شراسة، سوف يحقق السباحون والسباحات العالميات المزيد من الإنجازات والأداء الرائع والمتعة والتشويق، ونحن على ثقة بأن الصن لديها الإمكانيات لمنافستهم واللحاق بهم!

 

©China Today. All Rights Reserved.

24 Baiwanzhuang Road, Beijing, China. 100037