ملف العدد < الرئيسية

الانطلاق من مصالح الشعب

دورتا الصين السنويتان عام 2018.. معلم في مسيرة العصر الجديد

: مشاركة
2018-04-03 12:30:00 الصين اليوم:Source :Author

انعقدت الدورة الأولى للمجلس الوطني الثالث عشر لنواب الشعب والمؤتمر الاستشاري السياسي الثالث عشر للشعب الصيني في بكين خلال الفترة ما بين اليوم الثالث واليوم العشرين من مارس في عام 2018، حيث انتخب شي جين بينغ رئيسا لجمهورية الصين الشعبية ورئيس اللجنة العسكرية المركزية لجمهورية الصين الشعبية مرة أخرى. وفي حفل اختتام الدورة الأولى للمجلس الوطني الثالث عشر لنواب الشعب الصيني التي عُقدت في اليوم العشرين من مارس، ألقى شي جين بينغ خطابا هاما يشير إلى وضع الشعب في المكان الأهم، حيث قال، "يتعين على جميع موظفي أجهزة الدولة، مهما كانت مناصبهم رفيعة، أن يضعوا في الاعتبار، بشكل قوي، أن جمهوريتنا هي جمهورية الصين الشعبية، وأن يضعوا الشعب في المكان الأهم في قلوبهم والخدمة الدائمة للشعب بكل أمانة وإخلاص والعمل دائما بجد من أجل مصلحة الشعب وسعادته".

ذكر شي جين بينغ كلمة "الشعب" في خطابه أربعا وثمانين مرة، فكان خطابه مفعما بـ"مفهوم الشعب".

أكد شي جين بينغ، أن الروح الوطنية العظيمة التي غرسها وتوارثها وطورها الشعب الصيني خلال نضاله الممتد، وفرت قوة دافعة قوية لتنمية الصين والحضارة البشرية. والشعب الصيني يتمتع بروح الإبداع العظيمة، فنستطيع تحقيق المعجزات واحدة تلو الأخرى حتما، طالما أن أكثر من 3ر1 مليار صيني مستمرون في تطوير روح الإبداع العظيمة. والشعب الصيني يتمتع بروح النضال العظيمة، فنستطيع تحقيق هدف حياة أفضل حتما طالما أن الشعب الصيني يتمسك بهذه الروح. والشعب الصيني يتمتع بروح اتحاد عظيمة، فنستطيع تشكيل قوة تتقدم بشجاعة وتجرف كل ما يقف في طريقها، طالما أن الشعب الصيني يتمسك بهذه الروح. والشعب الصيني يتمتع بروح السعي وراء تحقيق الأحلام، فنستطيع تحقيق هدف النهضة العظيمة للأمة الصينية حتما، طالما أن الشعب الصيني يستمر في دفع هذه الروح قدما. إنه لفخر لنا وجود شعب مثل هذا الشعب وأمة مثل هذه الأمة وروح مثل هذه الروح، وتلك شروط أساسية تمكننا من الثقة في الطريق والثقة في النظرية والثقة في النظام والثقة في الثقافة الصينية للاشتراكية ذات الخصائص الصينية، وقوة أساسية تدفعنا في التقدم بثبات.

وأشار شي جين بينغ أن الصين دولة اشتراكية تُمارَس فيها الدكتاتورية الديمقراطية الشعبية التي تقودها الطبقة العاملة وتتخذ تحالف العمال والفلاحين أساسا لها، وكل السلطة في الدولة ملك للشعب. يجب أن نتمسك بالموقف مع الشعب، وبمكانة سيادة الشعب، وأن نتعلم من الشعب ونلبي حاجاته ونستفيد من حكمته، ويجب أن نضمن أن المعيار الأساسي لعملنا هو كسب دعم الشعب وقبوله ورضاه وموافقته، ويجب أن نركز جهودنا على معالجة ما يهم الشعب بصورة أكثر من مشكلات مصالحهم الأكثر مباشرة وواقعية، ويجب أن نضمن أن جميع الشعب الصيني يشترك في السعادة والفخر في مسيرة تحقيق النهضة العظيمة للأمة.

وأكد شي جين بينغ، أنه ليس للوطن مستقبل وقوة إلا إذا كان لدى شعبه الثقة. لقد دخلت الاشتراكية ذات الخصائص الصينية عصرا جديدا، وهو ما يدعم الشعب الصيني المجتهد والشجاع في ثقته الذاتية واحترامه الذاتي واعتماده على الذات. وتنشط الصين التي تقع في شرقي العالم كدولة كبيرة عريقة وحديثة في شتى الجوانب، فيما تنبثق من الطريق والنظرية والنظام والثقافة الاشتراكية ذات الخصائص الصينية حيوية ضخمة، وتتدفق المعجزات على الأرض الصينية بلا انقطاع، وأننا لعلى ثقة كاملة بالمستقبل. يجب علينا أن نتماشى مع المعلم التاريخي الجديد لتطور بلادنا في التنمية، ونتجاوب مع تغير التناقض الاجتماعي الرئيسي في البلاد، ونتمسك بفكرة العمل الأساسية العامة المتمثلة في إحراز التقدم من خلال الحفاظ على الاستقرار، ونتمسك بفكرة التنمية التي تتخذ الشعب مركزا لها، وندفع بصورة موحدة التخطيط العام المتمثل في "البناءات الخمسة المتكاملة" وندفع وننسق تخطيط "الشوامل الأربعة" الإستراتيجي، لخلق وضع جديد لقضية الاشتراكية ذات الخصائص الصينية في العصر الجديد.

كما أكد شي جين بينغ، أن عالمنا الذي نعيش فيه اليوم يعج بالآمال والتحديات. ولطالما تمتع الشعب الصيني بصفات العدالة والتعاطف، وربط مصيره ومستقبله بشكل وثيق مع شعوب العالم، كما هو دائما على أهبة الاستعداد لتقديم كل ما بوسعه للمساهمة في سلام وتنمية البشرية. ستستمر الصين في رفع راية السلام والتنمية والتعاون والفوز المشترك عاليا، وستسلك دائما طريق التنمية السلمية بعزيمة لا تتزعزع، كما ستواصل تطبيق إستراتيجية الانفتاح المتّسمة بالمنفعة المتبادلة والفوز المشترك، للإسهام بالمزيد من الحكمة الصينية، والحلول الصينية والقوة الصينية للعالم، من أجل دفع بناء عالم نظيف وجميل يسوده السلام الدائم والأمن الشامل والرخاء المشترك وكذلك الانفتاح مع الشمول لتعم أشعة بناء رابطة المصير المشترك للبشرية أرجاء العالم.

أشار شي جين بينغ إلى أن قيادة الحزب الشيوعي الصيني أهم المميزات الجوهرية للاشتراكية ذات الخصائص الصينية، وأن الحزب الشيوعي الصيني هو أعلى قوة قيادية سياسية، كما هو الضمان الأساسي لتحقيق النهضة العظيمة للأمة الصينية. يتحمل الحزب الشيوعي الصيني اليوم المسؤولية التاريخية في قيادة الشعب في القيام بثورة اجتماعية عظيمة، ولذلك يجب عليه أن يقوم بالثورة الذاتية بجرأة، ويتمسك ببناء الحزب من أجل المصلحة العامة وممارسة السلطة لخدمة الشعب، ويعزز حوكمة الحزب بصرامة على نحو شامل، ويقضي بحزم على جميع مظاهر التراخي والفساد، وينظر إلى الأشياء بعين الشعب ويشاركه السراء والضراء ويعمل ويتوحد معه، ويحافظ دائما على طبيعة الحزب الحاكم الماركسي، وأن يبقى دائما سباقا لعصره والعمود الفقري للشعب الصيني والأمة الصينية. لنركب الرياح الشرقية القوية في العصر الجديد ونتزود بالوقود الكافي وندير دفة السفينة باستقرار ونعمل بجد، ونجعل السفينة الضخمة الحاملة للحلم العظيم لأكثر من 3ر1 مليار من أبناء الشعب الصيني تشق الرياح وتكسر الأمواج وترفع الأشرعة، ونسير بكل نجاح إلى غد مفعم بالآمال.

 

©China Today. All Rights Reserved.

24 Baiwanzhuang Road, Beijing, China. 100037