يوان لونغ بينغ.. أبو الأرز الهجين

تشاو يا يوان

يوان لونغ بينغ في حقل تجريبي بمقاطعة هاينان يوم 9 إبريل عام ‏2009‏‏

  تربية واستخدام أنواع محسنة من البذور يزيد الإنتاجية

تدريب أفراد من جنوب أفريقيا على استخدام التكنولوجيا الزراعية يوم 27 مايو عام 2005

يوان لونغ بينغ يراقب بذرة أرز بالميكروسكوب يوم 8 يوليو عام 2008

في الفترة من سنة 1959 إلى سنة 1961، واجهت الصين مجاعة قاسية بسبب سلسلة من الكوارث الطبيعية نادرة الحدوث. ومنذ ذاك صارت حل مشكلة الغذاء مهمة الشعب الصيني بأكمله.

في حقبة السبعينات من القرن الماضي نجح العالم الصيني المعروف يوان لونغ بينغ في تربية سلالة من الأرز الهجين أدت إلى رفع إنتاجية الأرز في الصين بشكل كبير، ومن ثم المساهمة في حل مشكلة الغذاء لأكثر من مليار صيني، كما استفادت منها شعوب كثيرة أيضا. بفضل التقنية الزراعية الجديدة، بلغت الزيادة في إنتاج الصين من الأرز مائة مليار كيلو جرام بين سنة 1976 وسنة 1987.

الاعتماد على التكنولوجيا

كرس يوان لونغ بينغ حياته وبحوثه للأرز الهجين، وفي سنة 1995 حقق اختراعا في بحوث الأرز فارتفعت إنتاجية الأرز بفضل استخدام تقنياته الحديثة. انصب اهتمام يوان لونغ بينغ على بحث نوع جديد من الأرز، يسمى الأرز السوبر، يجمع بين وفرة الإنتاج والجودة العالية، والدمج بين مزايا الأرز البري والأرز الهجين.

بجهود يوان لونغ بينغ وزملائه، تحقق في سنة 2000 الهدف الأول الذي وضعته وزارة الزراعة الصينية لإنتاج الأرز السوبر، إذ بلغ إنتاج مو (هكتار واحد يساوي 15 مو) 700 كيلو جرام. وفي سنة 2004، تحقق الهدف الثاني لإنتاج الأرز السوبر إذ بلغ إنتاج مو 847 كيلوجراما. وتهدف وزارة الزراعة إلى الوصول بإنتاج مو من الأرز السوبر إلى 900 كيلوجرام سنة 2015، ولكن يوان لونغ بينغ يتوقع أن يتحقق هذا الهدف سنة 2010.

تبلغ المساحة المزروعة بالأرز الهجين في الصين حاليا 250 مليون مو، أي 57% من إجمالي المساحة المزروعة بالأرز في الصين. ومعظمها في الجنوب. وقد أوضح يوان لونغ بينغ أن الأرز الذي يزرع في جنوبي الصين يختلف عن الذي يزرع في شماليها. تبلغ المساحة التي تزرع بمختلف أنواع الأرز في الصين 400 مليون مو، منها 300 مليون مو في جنوبي الصين. الرز الهجين يزرع في جنوبي الصين فقط، ونعمل حاليا على تهجين أرز شمالي الصين لأن الأرز الهجين الذي يزرع في جنوبي الصين لا يناسب جو شمالي الصين البارد. إذا نجحت الصين في تهجين أرز شمالي الصين، ستحتل مساحة الأرز الهجين 80% من المساحة المزروعة بالأرز في الصين.

وقد أكد وزير الزراعة الصيني سون تشنغ تساي، في العشرين من أكتوبر سنة 2009، أن التطور التكنولوجي هو القوة الرئيسية لدفع تنمية الزراعة والاقتصاد الريفي في الصين. والحقيقة أن نسبة مساهمة التكنولوجيا في التنمية الزراعية بالصين ارتفعت من 9ر19% في خمسينات القرن الماضي إلى 51% حاليا. كما أوضح سون تشنغ تساي أن نجاح الصين في تربية سلالات محسنة من المحاصيل الزراعية يساعد في رفع القدرة على تأمين إمدادات الحبوب ومعظم المنتجات الزراعية الرئيسية.

وفقا لإحصاءات غير كاملة، استطاعت الصين خلال ستين سنة، منذ تأسيس الصين الجديدة، تربية أكثر من عشرة آلاف سلالة جديدة من المحاصيل الزراعية، وتم تجديد أنواع المحاصيل خمس أو ست مرات. وارتفعت إنتاجية مو من 69 كيلوجراما سنة 1949 إلى 330 كيلوجراما حاليا، وارتفع إجمالي إنتاج الصين من الحبوب من 115 مليار كيلوجرام سنة 1949 إلى 5ر528 مليار كيلوجرام حاليا.

متوسط نصيب الفرد في الصين من الأرض الزراعية حاليا 3ر1 مو، ومن المتوقع أن يرتفع عدد سكان الصين من مليار وثلاثمائة مليون نسمة حاليا إلى مليار وستمائة مليون نسمة سنة 2030، ومن ثم سيكون متوسط نصيب الفرد من الأرض الزراعية مو واحد فقط. غير أن يوان لونغ بينغ يؤكد أن سياسة الصين الزراعية الناجحة وتشجيع الفلاحين على الزراعة، فضلا على التكنولوجيا الزراعية الصينية الحديثة والأنواع المحسنة من الحبوب تضمن أن يكفي إنتاج الصين من الحبوب حاجة سكانها سنة 2030.

يقول يوان لونغ بينغ الذي جاوز عمره الثمانين عاما: "إذا لا أكون في حقل تجريبي، فإنني في الطريق إليه".

مساعدة دول العالم

الأرز محصول رئيسي في العالم، يزرع في 120 دولة ومنطقة، ويعتبر الطعام الأساسي لأكثر من نصف سكان العالم، ولكن متوسط إنتاج مو في العالم حوالي مائتي كيلوجرام فقط.

ومرة أخرى يؤكد يوان لونغ بينغ أن الصين قادرة تماما على حل مسألة الغذاء لسكانها، وفي نفس الوقت، يمكنها أن تساعد شعوب العالم على حل مشكلة الغذاء. تبلغ مساحة الأرض المزروعة بالأرز في العالم أكثر من 2ر2 مليار مو، نصفها على الأقل يصلح لزراعة الأرز الهجين. إذا زرعنا الأرز الهجين في 100 مليون مو، سيزداد حجم إنتاج الأرز في العالم 15 مليار كيلوجرام، وهذا يكفي مائة مليون فرد، بمتوسط 150 كيلوجراما من الأرز للفرد سنويا.

في تسعينات القرن العشرين، اعتبرت منظمة الأغذية الزراعة التابعة للأمم المتحدة تعميم تكنولوجيا الأرز الهجين أهم إجراء لحل مشكلة الغذاء في الدول النامية. حسب الإحصاءات، تمت زراعة أكثر من خمسة مليارات مو بالأرز الهجين في العالم، وزاد إنتاج الأرز 500 مليون طن، وفي كل سنة، تزداد مساحة الأرز الهجين 240 مليون مو، أي ما يكفي 70 مليون فرد.

تكنولوجيا زراعة الأرز الهجين من أهم المشروعات التي تتبناها الحكومة الصينية لمساعدة الدول النامية. في كلمته بحفل افتتاح "المؤتمر الوزاري لمنتدى التعاون الخارجي لتكنولوجيا الأرز الهجين الصيني" يوم 11 سبتمبر هذه السنة، أعلن وزير الزراعة تشن ده مينغ، أن الحكومة الصينية دربت أكثر من ألفي خبير في مجال زراعة الأرز الهجين في أكثر من خمسين دولة، وأسست مراكز تقنية زراعية تجريبية للأرز الهجين في الفيليبين وليبيا وغيرهما، وفي نفس الوقت، أرسلت الصين خبراء إلى دول العالم لتدريب الخبراء المحليين على تعديل وزراعة أنواع الأرز، كما وقعت الصين اتفاقيات مع غانا وزامبيا وغيرهما لإرسال خبراء صينيين إليها. وبفضل مساعدة الصين فيتنام على إدخال وزراعة الأرز الهجين، ارتفعت إنتاجية الأرز هناك بنسبة 20% مقارنة مع إنتاجية الأرز العادي. وبالإضافة إلى ذلك، استفادت الهند من تكنولوجيا الأرز الهجين الصيني، وزادت إنتاجية الرز فيها بنسبة 30%. كما تعاونت الصين مع منظمة الأغذية والزراعة وعدد من الدول لتنفيذ مشروع "تعاون الجنوب- الجنوب"، وأرسلت أكثر من 700 خبير ومتخصص إلى سبع دول لتعميم زراعة الأرز الهجين وتقنيات حديثة أخرى. منذ سنة 2007، بلغ إجمالي صادرات الصين من بذور الأرز الهجين 50 ألف طن.

يرى يوان لونغ بينغ أن فيتنام من أكثر الدول نجاحا في زراعة الأرز الهجين. في ثمانينات القرن الماضي، بدأ الفلاحون الفيتناميين في المناطق الحدودية الصينية الفيتنامية المجاورة لمقاطعة قوانغشي، زراعة الأرز الهجين. الآن، تبلغ المساحة المزروعة بالرز الهجين في فيتنام 10 ملايين مو، ويبلغ متوسط إنتاج الأرز 400 كيلوجرام. وقد تحولت فيتنام من دولة مستوردة للأرز إلى ثاني أكبر دولة مصدرة للأرز في العالم حاليا، بعد تايلاند.

تدريب الأجانب

في الثاني عشر من سبتمبر سنة 2009، منحت وزارة التجارة الصينية شركة يوان لونغ بينغ المحدودة للتكنولوجيا العالية الزراعية شهادة "القاعدة التدريبية لتكنولوجيا الأرز الهجين لمساعدة دول العالم". هذه الشركة دربت حوالي ألف فرد من خمسين دولة ومنطقة بآسيا وأفريقيا.

بالإضافة إلى الأرز الهجين، تبذل الحكومة الصينية جهودا كبيرة لمساعدة دول العالم في مجالي المصايد والثروة الحيوانية والداجنة وغيرهما من خلال إرسال الخبراء الزراعيين والتبرع بالمواد والآلات الزراعية. منذ خمسينات القرن الماضي حتى الآن، ساعدت الصين 62 دولة على تنفيذ 216 مشروعا زراعيا ودربت أكثر من 20 ألف فرد في مجالات زراعية مختلفة. خلال قمة منتدى التعاون الصيني الأفريقي ببكين في نوفمبر سنة 2006، تعهد الرئيس هو جين تاو بأن تقيم الصين عشرة مراكز زراعية تجريبية في قارة أفريقيا وترسل مائة خبير زراعي إليها. وفي ”مؤتمر أهداف الألفية الإنمائية" للأمم المتحدة، أعلن رئيس مجلس الدولة ون جيا باو سلسلة من الإجراءات لمساعدة دول العالم، من بينها تأسيس 30 مركزا زراعيا تجريبيا في الدول النامية وإرسال ألف خبير ومتخصص إلى دول العالم وتدريب ثلاثة آلاف فرد زراعي للدول النامية والتبرع بثلاثين مليون دولار أمريكي لمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة لإنشاء صندوق للائتمان والاستثمار.

 

 

Address: 24 Baiwanzhuang Road, Beijing 100037 China
Fax: 86-010-68328338
Website: http://www.chinatoday.com.cn
E-mail: chinatoday@chinatoday.com.cn
Copyright (C) China Today, All Rights Reserved.

فرع مجلة ((الصين اليوم)) الإقليمي للشرق الأوسط بالقاهرة
رئيس الفرع: حسن وانغ ماو هو
العنوان: 5 شارع الفلاح، المتفرع من شارع شهاب
- المهندسين- الجزيرة- مصر
تليفاكس: 3478081(00202)
  ص.ب208 – الأورمان – الجزيرة – القاهرة – مصر
   الهاتف المحمول: 0105403068(002)
البريد الإلكتروني: kailuofenshe@yaoo.com.cn