الممثلة المقيمة لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في الصين

 

         

                            التعاون هو الطريق الوحيد للنجاح

                                           بقلم: تانغ شو بياو

 

التقت ((الصين اليوم)) بريناتا لوك ديزالين، الممثلة المقيمة لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في الصين، بعد حضورها جانبا من وقائع اجتماع عقده الجانب الصيني في مركز مؤتمرات ومعارض كانكون الدولي في الأول من ديسمبر.

قالت ريناتا لوك ديزالين، بعد استماعها لعرض قدمه سو وَي، نائب رئيس الوفد الصيني وكبير المفاوضين الصينيين لمؤتمر المناخ، إن الصين في مقدمة العديد من الدول من حيث الاستجابة لمواجهة تغيرات المناخ. وخلال كلمة بالمناسبة، أشادت ديزالين بأهداف الصين وإجراءاتها للحد من الانبعاثات، وأثنت على الجهود المبذولة والتقدم المتحقق في هذا الصدد. قبل ثلاثين عاما، عندما كانت قضايا المناخ تحت أنظار معظم دول العالم، كانت الصين قد بدأت بالفعل اتخاذ إجراءات حققت نتائج سريعة وإيجابية. لكن السيدة ديزالين لا زالت تعتقد أيضا بأن جدول أعمال الصين حول قضايا تغير المناخ لم يستنفد بعد بأي حال من الأحوال.

وأشارت السيدة ديزالين لـ((الصين اليوم)) إلى أن الضجة التي صاحبت مؤتمر كانكون خافتة نسبيا مقارنة مع ما أثير حول لقاء كوبنهاغن، الذي أثار توقعات عديدة، لكنه خيّب الآمال. تقول: "لقد تعلمنا الدرس، ونبدو أكثر هدوءا وواقعية." تتطلع وسائل الإعلام والعديد من المندوبين إلى مؤتمر جنوب أفريقيا 2011، ونأمل حينها في تحقيق نتائج أفضل.

وبدت ديزالين متحفظة وحذرة عند سؤالها عن الإنجازات المتوقعة عن مؤتمر كانكون. واعتقدت أن المؤتمر سيحقق بعض النتائج بطريقة أو بأخرى، وشعرت بأنه من السابق لأوانه التكهن بأي إنجاز في اليوم الثالث للمؤتمر. وشددت على أنه لا يمكن تحقيق النجاح إلا من خلال تعاون جميع الأطراف المشاركة في المؤتمر. وبالنسبة للانتقادات الموجهة للصين وسوء الفهم بعد مؤتمر كوبنهاغن، أوضحت ديزالين بأن تلك الأمور قد تشرح على ضوء التهديد والضغط الذي شعرت به بعض الدول من بلد يضم عددا هائلا من السكان ويشهد نموا سريعا. وهذا بالضبط ما دفع السيد سو وي إلى استغلال هذا اللقاء الجانبي لتقديم إيضاح عن سياسات الصين تجاه تغير المناخ والإجراءات المتخذة في هذا الإطار.

وتهربت السيدة ديزالين من الإجابة عن سؤال حول ما الدور الذي يجب أن تلعبه الصين خلال المؤتمر، وقالت مازحة: "أنتم صينيون، وينبغي أن يكون لديكم تصور أفضل للإجابة عن هذا السؤال"، مضيفة أنها تتفق في الرأي بأن الصين قد فعلت الكثير في حدود إمكانياتها من أجل قضية التغير المناخي، ولا يمكن لها أن تحل قضية الاحتباس الحراري بمفردها. وأكدت أن الحل ممكن في حال توقف المجتمع الدولي عن التشاجر واتخذ إجراءات فعلية متضافرة. ووعدت السيدة ديزالين بإجراء لقاء صحفي مطول مع مجلة ((الصين اليوم)) بعد عودتها إلى بكين. وحضر اللقاء أيضا السيدة جيوريلد هيغيولند، كبيرة مستشاري برنامج الأمم المتحدة الإنمائي بشأن تغير المناخ.  لقد درست هذه السيدة النرويجية اللغة الصينية في جامعة بكين خلال الثمانينيات من القرن الماضي.

تقول السيدة هيغيولند إن إحراز تقدم في هذه المؤتمرات دائما ما يتم ببطء وبالتدريج بسبب نظام التفاوض الحالي الذي يشمل جميع الأطراف المعنية. هذا النظام يضمن عدم هيمنة رأي قوى عظمى.

وجاء اختيار اليابان من قبل شبكة عمل غير حكومية لحماية البيئة لمنحها لقب "منتجرة اليوم" ليمثل نقطة عار عليها. فقد أثارت معارضة المفاوضين اليابانيين لتمديد بروتوكول كيوتو (المقرر أن ينتهي في 2012) القلق والامتعاض، خاصة لدى الدول التي تبذل أقصى الجهود لتخفيف آثار تغيرات المناخ.

وقالت السيدة هيغيولند إنها كانت مشغولة جدا بأعمال المؤتمر وليس لديها علم بهذا الاختيار، لكنها تعتقد أن معارضة اليابان يمكن أن تعود لضغوط داخلية، وموقفها المتذبذب حول المزيد من خفض الانبعاثات. وأضافت أنه من المؤسف أن تكون اليابان هي المُعرقلة لاتفاقية أبرمت على أراضيها، وسُمّيت باسم إحدى مدنها الرئيسية. وستخسر اليابان أكثر مما تجنيه من موقفها هذا.

 

 

 

Address: 24 Baiwanzhuang Road, Beijing 100037 China
Fax: 86-010-68328338
Website: http://www.chinatoday.com.cn
E-mail: chinatoday@chinatoday.com.cn
Copyright (C) China Today, All Rights Reserved.

فرع مجلة ((الصين اليوم)) الإقليمي للشرق الأوسط بالقاهرة
رئيس الفرع: حسن وانغ ماو هو
العنوان: 5 شارع الفلاح، المتفرع من شارع شهاب
- المهندسين- الجزيرة- مصر
تليفاكس: 3478081(00202)
  ص.ب208 – الأورمان – الجزيرة – القاهرة – مصر
   الهاتف المحمول: 0105403068(002)
البريد الإلكتروني: kailuofenshe@yaoo.com.cn