احتفال الذكرى السنوية الستين يبهر العالم

لو رو تساي

لافتة "عيد ميلاد سعيد للوطن" في تشكيل المسيرة للمغتربين الصينيين والطلاب المبعوثين

تشكيل المسيرة مع صورة الرئيس ماو

عربة ملونة في المسيرة

فتيات في المسيرة

جنديات في العرض العسكري

 

كان الاحتفال الضخم بالذكرى السنوية الستين لتأسيس الصين الجديدة استعراضا رائعا لمسيرة تطور الصين في ستين سنة، كما كان تعبيرا عن آمال الصينيين في المستقبل. وقد آثار هذا الاحتفال الذي استمر ساعتين ونيف اهتماما عالميا كبيرا.

 

فخر بالوطن

بعد انتهاء الاحتفال بالعيد الوطني، جاء أقوى رد فعل له من أبناء الصين. في صباح يوم العيد عبر الصينيون عن فخرهم وسرورهم وتمنياتهم الطيبة لوطنهم من خلال شبكة الإنترنت. كتب مستخدم للإنترنت باسم "شخص صيني" إن "ابدأ" التي قالها الرئيس هو جين تاو هي نداء حفز الصينيين على الاجتهاد والتقدم في القرن الجديد، وأشعر بالفخر لأن الصين دولة قوية.

ليانغ آي شي، نائبة رئيس لجنة القانون الأساسي لهونغ كونغ باللجنة الدائمة للمجلس الوطني لنواب الشعب، قالت ابنة هونغ كونغ: "حضرت احتفال الذكرى السنوية الخامسة والثلاثين لتأسيس الصين سنة 1984. ومقارنة مع احتفال العام الحالي، تغيرت الصين كثيرا، وأتمنى لها مستقبلا أكثر إشراقا".

وقد عبر الصينيون في الخارج والمغتربون الصينيون عن تهانيهم بالعيد الوطني، حيث قدم المغتربون الصينيون في الولايات المتحدة عرضا لرقص الأسد والووشو الصيني في الحديقة الجنوبية للبيت الأبيض في واشنطون، ونظم الصينيون في ميكسيكو سيتي عرضا فنيا بهذه المناسبة.

تشن نان، الطالب الصيني الذي يدرس في كلية الفيزياء بجامعة سوثاميتون البريطانية، قال: "أعرف أن الصين دولة  قوية ومزهرة وأن مستوى معيشة الصينيين مرتفع رغم أنني لا أعيش في الصين حاليا. أعتقد أن العرض العسكري كان فرصة لتستعرض الصين قوتها أمام العالم، كي يعرف الصين الجديدة والصينيين الجدد".

قوه فو تشنغ، الأستاذ المساعد في معهد معلومات إلكترونية بأكاديمية عسكرية، والذي يدرس حاليا في كلية الهندسة الإلكترونية  بجامعة ميسوري الأمريكية قال: "كنت مهتما بالاحتفال كوني عسكريا. وعلى الرغم من أنني لم أتمكن من مشاهدة العرض في بكين، فإن الأسلحة الجديدة الصينية الصنع التي ظهرت في العرض تعكس قوة الجيش الصيني، وتعكس العروض الشعبية وحدة أبناء الصين من مختلف القوميات. إنني أشعر بالفخر".

الفخر بالوطن هو شعور كل مواطن صيني.

 

استعراض ملموس لمسيرة التنمية

فيديتشيف أوليسكاندر، الملحق في سفارة أوكرانيا لدى الصين، والذي يعمل ببكين منذ ثلاث سنوات قال: "أعتقد أن إقامة الصين للعرض العسكري في العيد الوطني الستين مناسب تماما، فذلك العرض هو استعراض لمسيرة تنمية الصين خلال ستين سنة، ومن حق الحكومة أن يعرف الناس الإنجازات العظيمة التي حققتها الصين خلال هذه السنوات الستين، وقد عرضتها الحكومة بأشياء ملموسة وليس بمجرد كلمات.

عادل صبري، نائب رئيس تحرير جريدة ((الوفد)) المصرية، قال إن احتفال الصين بعيدها الوطني الستين أمر مهم كي تستعرض إنجازاتها الاجتماعية والثقافية والعلمية.

وذكرت مقالة لصحيفة "ناشيونال بوست" الكندية أن الصين تطور اقتصادها العسكريتها في نفس الوقت. عندما وقف زعماء الصينيين على منصة تيان آن من قبل ستين سنة، لم يكن جيش التحرير ذا قوة بارزة في العالم. الصين حاليا ثالث أكبر اقتصاد وأكبر دولة صادرة في العالم، ولديها أكبر احتياطي من النقد الأجنبي. وشهد جيش التحرير تطورا غير مسبوق؛ فأسلحته متقدمة ومقاتلاته وصواريخه الموجهة القصيرة والطويلة المدى وقواته البحرية حديثة.

السيد يانغ البالغ من العمر تسع وستين سنة، قال إن الصين تعرضت للعدوان في المائة سنة الأخيرة، ولكن قوة الصين العسكرية صارت عظيمة، وهذا أمر طيب. إن الصين تطور قوتها العسكرية للحفاظ على أمنها وسلامها وليس لغزو دول أخرى. عندما نجحت الصين في أول تجربة نووية لها، أعلن الرئيس ماو أن الصين لن تكون أبدا البادئة باستخدام السلاح النووي.

 

"الطريقة الصينية" تثير حوارات ساخنة

Jonathan Holslag، جوناثان هولسلاغ، مدير معهد الدراسات الصينية الحديثة في بروكسل، قال: "تغير نمط الاقتصاد الصيني تحول اقتصادي مميز في العالم في القرن الماضي. وتبذل الصين جهودا ضخما في التنمية المستدامة وتجديد التكنولوجيا في المرحلة الأولية  لعملية التصنيع. تحاول الصين أن تحقق في مائة سنة ما حققه الغرب في ثلاثمائة سنة".

وقال بن تشابمان، رئيس مجموعة الصين في برلمان كل الأحزاب " All Party Parliamentary China Group" : "أثناء عملي في القسم التجارة بالسفارة البريطانية في بكين في الفترة من سنة 1987 إلى سنة 1990،  تلقيت ذات مرة دعوة لزيارة منطقة مازالت قيد التخطيط. بها، على الورق، مركز مالي ومطار دولي ومنطقة للعلوم والتكنولوجيا العالية ومنطقة صناعية الخ. ارتبت في أن يتحقق كل ذلك. ولكن ثبت حاليا أنني كنت على خطأ. في الحقيقة، هذه المنطقة هي منطقة بودونغ في شانغهاي". بعد رجوعه إلى بريطانيا، عاد تشابمان مرات إلى الصين لزيارة منطقة بودونغ، وكان يرى التخطيط يتحقق خطوة بعد خطوة.

البروفيسور بيير بيكورات  Pierre Picquart، عالم الجغرافيا السياسية الفرنسي وخبير الشؤون الصينية والأستاذ بجامعة باريس الثامنة، قال: "بينما كان الناس مهتمين بنمط التنمية الأمريكي، اختارت الصين أسلوب تنمية اقتصادية آخر، هو ما يهتم به الناس حاليا. قادت سياسة الإصلاح والانفتاح الصين إلى النجاح، وغدا ظلت الصين متمسكة بهذه السياسة سيكون مستقبلها أفضل. ولكن لا ينبغي أن تتجاوز سرعة الإصلاح والانفتاح، بل ينبغي أن تظل محكومة بواقع الصين".

عن أسلوب التنمية الاقتصادية في الصين، قالت مجلة "نيوزويك" الأمريكية، إن على الولايات أن تقيّْم نمو الاقتصاد الصيني وتأثيره بموضوعية، وتتعلم أن تتعامل بأسلوب مناسب مع الصين التي تحقق نجاحا بعد نجاح. واعتبرت صحيفة "واشنطون بوست"، أن الأزمة المالية العالمية أثبتت أن هناك أنماط تنمية متعددة في الدول المختلفة، ولا يحق لدولة أو أخرى أن تزعم احتكار النمط الصحيح.

 

 

 

Address: 24 Baiwanzhuang Road, Beijing 100037 China
Fax: 86-010-68328338
Website: http://www.chinatoday.com.cn
E-mail: chinatoday@chinatoday.com.cn
Copyright (C) China Today, All Rights Reserved.

فرع مجلة ((الصين اليوم)) الإقليمي للشرق الأوسط بالقاهرة
رئيس الفرع: حسن وانغ ماو هو
العنوان: 5 شارع الفلاح، المتفرع من شارع شهاب
- المهندسين- الجزيرة- مصر
تليفاكس: 3478081(00202)
  ص.ب208 – الأورمان – الجزيرة – القاهرة – مصر
   الهاتف المحمول: 0105403068(002)
البريد الإلكتروني: kailuofenshe@yaoo.com.cn