الصين  الخضراء تفرد ذراعيها لأفريقيا

تكتسب الطاقة الخضراء زخما عالميا متناميا، مع تفاقم المشكلات البيئية التي لا تستثنى أحدا. والصين، شأن كثير من دول العالم، تسعى إلى تطوير مصادر جديدة ومتجددة للطاقة بدلا من الوقود الأحفوري الملوِث للبيئة والمهَدد بالنضوب. لقد أدت التنمية الاقتصادية في الصين إلى زيادة معدلات استهلاكها من الطاقة بشكل كبير خلال السنوات الثلاثين المنصرمة، ولكن تلك الزيادة كانت في معظم الأحوال على حساب البيئة سواء بتلويثها أو الاستهلاك الجائر لمواردها. الصين لا تريد أن تكرر خطأ العديد من الدول بتنمية الاقتصاد على حساب البيئة والموارد، ولهذا تضخ الحكومة الصينية استثمارات ضخمة في صناعة الطاقة الجديدة، فمنذ سنة 2006 التي شهدت صدور ((قانون الطاقة الجديدة والمتجددة لجمهورية الصين الشعبية)) تجاوز معدل زيادة  استثمارات الصين في قطاع الطاقة الجديدة 20% سنويا، أملا في زيادة نسبة الطاقة الجديدة والمتجددة إلى 15% من استهلاكها للطاقة في نهاية سنة 2020.

هذه الخطة الطموحة تواجه بعض المعوقات، فالمشروعات الكهرومائية تواجه جدلا بيئيا متزايدا، حيث يعتقد كثير من دعاة حماية البيئة أن بناء السدود يضر بتدفق مياه الأنهار ويؤثر على التنوع الأحيائي. والطاقة النووية على الرغم من أنها الأكثر فعالية واستقرارا بين كافة مصادر الطاقة إلا أن محطات الطافة النووية تحتاج استثمارات باهظة في البداية وتتطلب دقة وصرامة بالغة في اختيار مواقعها.

وتجد، عزيزي القارئ، في هذا العدد تغطية شاملة للتعاون الصيني الأفريقي بمناسبة انعقاد المؤتمر الوزاري الرابع لمنتدى التعاون الصيني الأفريقي بمدينة شرم الشيخ المصرية هذا الشهر. في "الصين وأفريقيا معا يدا بيد" نستعرض مسيرة التعاون بين الصين وأفريقيا والمنجزات التي تحققت للجانبين منذ إنشاء منتدى التعاون بينهما سنة 2000. أما مقالة "ماذا تريد الصين من أفريقيا، وماذا تريد أفريقيا من الصين"، فتفند الاتهامات التي يروج لها البعض ضد الصين بأنها تمارس استعمارا جديدا في أفريقيا، استنادا إلى حقائق وأسس العلاقات الصينية الأفريقية.

ونرصد أيضا في هذا العدد أهم معالم الاحتفال الكبير الذي أقامته الصين بمناسبة الذكرى السنوية الستين لتأسيس جمهورية الصين الشعبية، والأصداء التي تركها لدى فئات مختلفة من المواطنين الصينيين.

أما "الفريضة الغائبة عند ربيعة قدير" فهي رحلة في فكر وأغراض السيدة الويغورية التي كانت العقل المدبر والمحرك من الخارج لأحداث الشغب التي شهدتها شينجيانغ الصينية في الخامس من يوليو هذه السنة.   

 

 

 

 

 

 

 

Address: 24 Baiwanzhuang Road, Beijing 100037 China
Fax: 86-010-68328338
Website: http://www.chinatoday.com.cn
E-mail: chinatoday@chinatoday.com.cn
Copyright (C) China Today, All Rights Reserved.

فرع مجلة ((الصين اليوم)) الإقليمي للشرق الأوسط بالقاهرة
رئيس الفرع: حسن وانغ ماو هو
العنوان: 5 شارع الفلاح، المتفرع من شارع شهاب
- المهندسين- الجزيرة- مصر
تليفاكس: 3478081(00202)
  ص.ب208 – الأورمان – الجزيرة – القاهرة – مصر
   الهاتف المحمول: 0105403068(002)
البريد الإلكتروني: kailuofenshe@yaoo.com.cn