تنظيم الطاقة الخضراء في ا لصين

جياو فنغ

في أول سبتمبر 2009، تم تركيب أجهزة توليد الكهرباء بالطاقة الشمسية على سطح قاعة الصين للإكسبو العالمي 2010 في شانغهاي

بركة لتوليد غاز الميثان بناها أهل قرية تشانغأن بمدينة نيجيانغ في مقاطعة سيتشوان

تم إنشاء مشروع سانشيا بصورة أساسية

في مزرعة رياح، عامل يقوم بتنظيف وترميم لوحة شحن البطارية

 

لمواجهة تداعيات الأزمة المالية وتوسيع الطلب المحلي ودفع الاستثمار وزيادة نسبة التوظيف، ومواجهة تغيرات المناخ ورفع القدرة التنافسية الدولية للطاقة الصينية، وضعت الحكومة سلسلة من الخطط لتنمية الطاقة الخضراء اعتبارا من العام الحالي، وبدأت في تنفيذ عدد من مشروعات الطاقة الجديدة. في العشرين من إبريل، وقعت مدينة يانتشنغ الساحلية في مقاطعة جيانغسو شرقي الصين، اتفاقية تعاون مع مشروع توليد الكهرباء بالرياح لبرنامج 973 الوطني (برنامج وطني مهم للبحوث والدراسات الأساسية غير هادف للربح). بدأ تنفيذ مشروع سانشيا (المضايق الثلاثة) البحري لتوليد الكهرباء بالرياح والمد والجزر البحري بطاقة إجمالية أكثر من عشرة ملايين كيلووات؛ وفي الثامن من أغسطس، بدأ تنفيذ مشروع سانشيا البري لتوليد الكهرباء بالرياح البرية في مدينة جيوتشيوان بمقاطعة قانسو؛ وفي الثامن والعشرين من أغسطس، تم وضع حجر الأساس لأول مشروع لتوليد عشرة آلاف كيلووات من الكهرباء بالطاقة الشمسية في بلدة تشيلي بمدينة دونهوانغ في مقاطعة قانسو؛ وفي التاسع والعشرين من أغسطس، اجتاز المشروع المائي المركزي في منطقة سانشيا لنهر اليانغتسي بطاقة إجمالية 2ر18 مليون كيلووات، الفحص وحصل على رخصة التشغيل.

الخطوات التي اتخذتها الصين لتطوير الطاقة الخضراء الجديدة تجذب أنظار العالم.

القانون: حراسة الطاقة الخضراء

من الطبيعي أن تدفع أنت كمستهلك ثمن الطاقة التي تستخدمها، ولكن هل من الطبيعي أن تدفع ثمن الكهرباء التي تنتجها بنفسك وتوردها إلى محطة الكهرباء؟

 

السيد تشاو تشون جيانغ الذي يقيم في مدينة شانغهاي يعيش هذه المشكلة.

في سنة 2006، أقام السيد تشاو تشون جيانغ على سطح بيته محطة لتوليد الكهرباء بالطاقة الشمسية، وربطها بشبكة الكهرباء الوطنية للصين. تستخدم أسرة السيد تشاو نهارا الكهرباء التي تولدها محطته الشمسية، وليلا، حيث لا توجد شمس، تستخدم كهرباء شبكة شانغهاي للكهرباء. في وقت النهار تُنقل الكهرباء الفائضة عن حاجة بيت السيد تشاو إلى الشبكة الكهربائية لمدينة شانغهاي مباشرة. قال السيد تشاو، "يستهلك بيتي ثلثي الكهرباء الذي تنتجه محطتي الشمسية والثلث الباقي يُنقل إلى الشبكة الكهربائية للمدينة، ولكنني أدفع ثمن هذا الثلث، وكلما زادت كمية الكهرباء المنقولة أدفع أكثر". وقال إن عداد الكهرباء في بيته يعد بالزيادة دائما، سواء استخدم كهرباء الشبكة الكهربائية للمدينة أو نقل كهرباء محطة بيته إلى الشبكة الكهربائية للمدينة.

 ((قانون الطاقة المتجددة لجمهورية الصين الشعبية)) الذي بدأ تطبيقه منذ أول يناير عام 2006، ينص على أن تشجع الدولة المؤسسات والأفراد على تركيب واستخدام أنظمة توليد الكهرباء بالطاقة الشمسية، ويلزم شبكة الكهرباء بشراء الطاقة الكهربائية المولدة بالطاقة المتجددة بدون قيد أو شرط. ولكن هذه النصوص العامة لا توجد لوائح تفصيلية تنظم تطبيقها. وحتى تاريخه، لم يجد السيد تشاو تشون جيانغ حلا لطريقة حساب سعر الكهرباء التي تُنقل من محطته الشمسية إلى شبكة الكهرباء وكيفية دفع قيمة الاستهلاك، وغيرهما من المشاكل الأخرى.

في نهاية أغسطس للعام الحالي، تلقت اللجنة الدائمة للمجلس الوطني لنواب الشعب الصيني مشروع ((قانون الطاقة المتجددة)) المعدل لتدقيقه وإقراره، وبدأ جمع الآراء من حوله من كافة قطاعات المجتمع. بعد التعديل، أوضح هذا القانون أن توليد الكهرباء بالطاقة الخضراء المتجددة يجب أن تدعمه الحكومة ماليا. ووضع القانون نظاما لتأمين شراء الكهرباء المولدة بالطاقة الخضراء المتجددة، ونص على أن تقيم الدولة صندوقا لدعم تطوير الطاقة المتجددة. بفضل تعديل القانون، سيتوفر للمواطنين مثل السيد تشاو تشون جيانغ الضمان لتحديد سعر واضح لاستهلاك الكهرباء.

في ثمانينات القرن الماضي، أدرجت الحكومة الصينية تطوير الطاقة الخضراء المتجددة ضمن خطة التنمية الوطنية. وفي الخطة الخمسية السادسة (1980- 1985) في ذلك الوقت، أدرجت الدولة تنمية الطاقة الجديدة والطاقة الخضراء المتجددة في خطط الاختراق للبرامج الرئيسية للعلوم. ولكن عدم وجود اللوائح والقوانين المعنية أعاق تطوير واستخدام الطاقة الخضراء المتجددة. في المجلس الوطني لنواب الشعب الصيني والمؤتمر الاستشاري السياسي عام 2003، كان تطوير الطاقة الجديدة محور مناقشات النواب والأعضاء، استنادا إلى حقيقة أن إنتاج الطاقة الأحفورية التقليدية سيتراجع بعد خمسين سنة وأن على الحكومة أن تطور الطاقة المائية والطاقة النووية وطاقة الرياح وطاقة الغاز وغيرها من الطاقة الجديدة والطاقة الخضراء المتجددة.

في الثامن والعشرين من فبراير عام 2005، أجيز ((مشروع قانون الطاقة المتجددة)). وقد استغرقت عملية تشريع وإجازة هذا القانون عامين فقط، فكان من أسرع القوانين تشريعا في الصين، وهذا يعكس الاهتمام البالغ الذي توليه الحكومة الصينية لصناعة الطاقة المتجددة. وفر ((قانون الطاقة المتجددة)) إطارا سياسيا إيجابيا لنهوض الطاقة المتجددة في الصين وحقق ثمارا كثيرة؛ ففي العام الذي صدر فيه القانون كان حجم استخدام الطاقة المتجددة 180 مليون طن من الفحم القياسي، أي نحو 5ر7 % من إجمالي استهلاك موارد الطاقة الأولية، وقل انبعاث ثاني أكسيد الكبريت بنحو ثلاثة ملايين طن سنويا.

الطاقة المائية: الطاقة الخضراء الرئيسية

الصين أغنى دولة في العالم من حيث الموارد المائية، حيث تمر بها أنهار طويلة من الشرق إلى الغرب، والفرق بين مستوى الماء كبير ومعدل صرف الماء مرتفع وأحواض الأنهار واسعة، مما يوفر أسسا ثابتة لتطوير الطاقة المائية واستخدامها. وقد بدأت الحكومة الصينية تعميم واستخدام توليد الكهرباء بالطاقة المائية، التي تعتبر الطاقة الرئيسية المتطورة في مجال الطاقة الخضراء بالصين.

في سنة 1957، بدأ بناء مشروع المحطة الكهرمائية ببلدة شينأنجيانغ بمدينة جيانده لمقاطعة تشجيانغ، وهي أول مشروع في الصين لتوليد الكهرباء بالطاقة المائية بحجم كبير تم تصميمه وبناؤه وتصنيع أجهزته وتركيبها بقدرات صينية خالصة. استغرق العمل في المشروع عشرين سنة، وبلغ إجمالي حجم الكهرباء المولدة فيه 5ر662 ألف كيلووات، بلغت قدرة توليد الكهرباء 86ر1 مليار كيلووات/ ساعة سنويا. بعد انتهاج سياسة الإصلاح والانفتاح، ومع التنمية الاقتصادية السريعة، زاد إجمالي توليد الكهرباء بالطاقة المائية بمقدار الضعف كل عشر سنوات. وبدأ بناء دفعة من المشروعات الكهرمائية مثل محطة سانشيا (المضايق الثلاث) الكهرمائية على نهر اليانغتسي ومحطة قتشوبا الكهرمائية ومحطة شيلودو الكهرمائية على نهر جينشا ومحطة شيانغجيابا الكهرمائية على نهر اليانغتسي ومحطة لونغيانغشيا الكهرمائية على النهر الأصفر ومحطة شياولانغدي الكهرمائية. وقد أصبحت الطاقة الكهرمائية ثاني أكبر طاقة مستهلكة في الصين بعد الفحم. في أغسطس للعام الحالي، اجتاز المشروع الكهرمائي المركزي في منطقة سانشيا على نهر اليانغتسي الفحص الفني، مما يعني إنجاز مهمة بناء المشروع بصورة أساسية وتأهيله ليلعب دورا شاملا عظيما. في الفترة من يوليو عام 2003 إلى العاشر من مارس العام الحالي، تجاوز إجمالي توليد الكهرباء في الصين 297 مليار كيلووات/ ساعة. مع نهاية العام الحالي، ستبلغ قدرة توليد الكهرباء 7ر84 كيلووات/ ساعة سنويا، مما يعني توفير خمسين مليون طن من الفحم كل سنة، ورفد الاقتصاد الوطني بكمية كبيرة من الطاقة النظيفة.

وقد صرح وزير الري الصين تشن لي بأنه في نهاية سنة 2008، بلغت السعة المركبة لمحطات الطاقة الكهرومائية رقما قياسيا عالميا هو 172 مليون كيلووات/ ساعة، وأن الكهرباء المولدة سنويا تصل 3ر563 مليون كيلووات/ ساعة، تمثل 6ر21 % من إجمالي السعة المركبة للبلاد و4ر16 % من قدرة توليد الكهرباء السنوية في الصين. وفي الريف، بلغت القدرة المركبة 510 ملايين كيلوات، وحجم الطاقة المولدة سنويا 160 مليار كيلوات/ ساعة وتتيح وصول الكهرباء إلى أكثر من ثلاثمائة مليون نسمة.

الطاقة الخضراء الجديدة: نهوض سريعة

بدأت الحكومة الصينية في سبعينات القرن الماضي تعميم غاز الميثان في الأرياف، وأنشأت ملايين البرك لتوليد الميثان المنزلي، مما حل مشكلة وقود الطعام والإضاءة في الأرياف. حتى عام 2007، بلغ عدد البيوت الريفية التي بها برك توليد الميثان 28 مليون منزل، وبلغ عدد مزارع الحيوانات والدواجن ومشروعات توليد الميثان من المياه المستعملة الصناعية 2200، تنتج حوالي عشرة مليارات متر مكعب من غاز الميثان سنويا. وبلغ إجمالي توليد الكهرباء من الطاقة البيولوجية ثلاثة ملايين كيلووات. يعمل أكثر من 20 محطة توليد الكهرباء بالطاقة البيولوجية، ويجري حاليا إنشاء حوالي 100 محطة توليد الكهرباء بالطاقة البيولوجية. تنتج الصين 4ر1 مليون طن من الكحول سنويا بالحبوب القديمة. تخطط الصين أن يصل حجم الإنتاج السنوي من غاز الميثان 24 مليار متر مكعب ومن الطاقة السائلة التي تستبدل البترول عشرة ملايين طن بحلول عام 2020.

كان قدماء الصينيين يستخدمون طاقة الرياح في ري الحقول وجلب مياه الشرب وطحن الحبوب. في الماضي كان تطور طرق وتقنيات توليد الكهرباء بطاقة الرياح بطيئا للغاية ولكن حاليا يفوق تطور طاقة الرياح كل التوقعات. في عام 2007، بلغ إجمالي توليد الكهرباء بطاقة الرياح في الصين ستة ملايين كيلووات، احتلت المرتبة الخامسة في العالم؛ وحتى نهاية عام 2008، أنشأت الصين 239 محطة توليد الكهرباء بطاقة الرياح وبلغ إجمالي توليد الكهرباء بطاقة الرياح 17ر12 مليون كيلووات، بزيادة سنوية قدرها ضعف. ويجري إنشاء مشروعات قدرتها الإجمالية 3ر12 مليون كيلووات.

تستخدم الطاقة الشمسية على نطاق واسع في الصين، فالصين هي الأولى عالميا في إنتاج واستخدام السخانات الشمسية، حيث يوجد بها حاليا 125 مليون متر مربع من السخانات الشمسية، تشكل 70% من الإجمالي العالمي. وبفضل السياسات الوطنية، تتطور تنمية واستخدام الطاقة الشمسية بسرعة في كثير من المدن. في عام 2005، بدأت حكومة شانغهاي "مشروع الأسقف الضوئية" الذي يعتبر أول مشروع الصين لتوليد الكهرباء بالطاقة الشمسية بحجم كبير؛ وبعد ذلك، بدأ في سبتمبر عام 2005 مشروع بناء نظام إضاءة بقدرة 40 كيلووات على أسقف مباني حكومة ووشي الذي تحملت مسؤوليته شركة شانغده المحدودة لتوليد الكهرباء بالطاقة الشمسية. وكانت شيويتشو أول مدينة في الصين استخدمت محطة أوتوبيس بالطاقة الشمسية، فوفرت حوالي ألف كيلووات/ ساعة من الكهرباء كل سنة. وخلال فترة أولمبياد بكين عام 2008، استخدمت الطاقة الشمسية لتسخين المياه في القرية الأولمبية وإضاءة شوارعها. وتم تركيب محطة لتوليد الكهرباء بقدرة مائة كيلووات في الإستاد الوطني، وتجاوز حجم توليد الكهرباء يوميا مائتي كيلووات/ ساعة، مما وفر الكهرباء اللازمة لمواقف السيارات على مساحة خمسة عشر ألف متر مربع تحت أرض الإستاد.

وفي سبتمبر العام الحالي، تم وضع حجر الأساس لأول مشروع تجاري لتوليد عشرة آلاف كيلووات من الكهرباء بالطاقة الشمسية في بلدة تشيلي بمدينة دونهوانغ في مقاطعة قانسو. سيبدأ هذا المشروع الإنتاج سنة 2010، بقدرة سنوية 05ر18 مليون كيلووات/ ساعة، وسيكون أكبر محطة كهربائية بالطاقة الضوئية في الصين. وقد صرح مدير إدارة الطاقة الجديدة والمتجددة لمصلحة الطاقة الصينية، وانغ جيون، بأن هذا المشروع سوف يلعب دورا نشيطا ويكون نموذجا في صناعة الطاقة الضوئية، حيث أن توسيع الحجم سيقلل التكلفة.

خلال الدورة الثانية للمجلس الوطني الحادي عشر لنواب الشعب والمؤتمر الاستشاري السياسي الحادي عشر للشعب الصيني، دعا رئيس مجلس الدولة الصين ون جيا باو في ((تقرير عمل الحكومة)) إلى "تطوير الطاقة الكهرونووية والطاقة الكهرومائية وطاقة الرياح والطاقة الشمسية وغيرها من الطاقة النظيفة، في إشارة إلى الوجهة التي تتخذها استراتيجية الطاقة الصينية.

تركز استراتيجية الصين في الطاقة الخضراء في المستقبل على ما يلي: أن تشكل الطاقة الخضراء 10% من استهلاك الطاقة في الصين سنة 2010 أو بعدها بقليل، ثم 15% بحلول سنة 2020، ثم 25% سنة 2030، والصول إلى نسبة 40% بحلول سنة 2050.

 

 

Address: 24 Baiwanzhuang Road, Beijing 100037 China
Fax: 86-010-68328338
Website: http://www.chinatoday.com.cn
E-mail: chinatoday@chinatoday.com.cn
Copyright (C) China Today, All Rights Reserved.

فرع مجلة ((الصين اليوم)) الإقليمي للشرق الأوسط بالقاهرة
رئيس الفرع: حسن وانغ ماو هو
العنوان: 5 شارع الفلاح، المتفرع من شارع شهاب
- المهندسين- الجزيرة- مصر
تليفاكس: 3478081(00202)
  ص.ب208 – الأورمان – الجزيرة – القاهرة – مصر
   الهاتف المحمول: 0105403068(002)
البريد الإلكتروني: kailuofenshe@yaoo.com.cn