الاحتفال بذكرى مرور عشر سنوات على إقامة علاقات التعاون الاستراتيجي

رئاسة مشتركة لمؤتمر المنتدى الصيني الأفريقي في نوفمبر 2009 بشرم الشيخ

محمد إسماعيل

وزير الخارجية الصيني يانغ جيه تشي (اليسار) ووزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط

الزعماء الأفارقة في قمة منتدى التعاون الصيني الأفريقي ببكين عام 2006

 

2009 عام مصر والصين

 

                                                     

تبادل وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط رسائل التهنئة مع نظيره الصيني يانغ جيه تشي بمناسبة مرور عشر سنوات على توقيع اتفاق إقامة علاقات التعاون الاستراتيجي بين مصر والصين. وقد شهدت العلاقات بين مصر والصين طفرة كبيرة خلال هذه الأعوام العشرة الأخيرة، حيث اتسمت بكثافة الزيارات المتبادلة على المستوى الرئاسي والوزاري وكبار المسؤولين، ومن بينها زيارة وزير الخارجية المصري لبكين في السادس من نوفمبر 2008 التي ترأس خلالها مع وزير خارجية الصين جولة المشاورات السياسية المصرية الصينية، والتقى مع نائب الرئيس الصيني السيد شي جين بينغ. وفي إبريل عام 2009 استقبلت القاهرة وزير الخارجية الصيني يانغ جيه تشي للاحتفال على أرض مصر بالذكرى العاشرة لإقامة العلاقات الاستراتيجية بين مصر والصين.

وقد بلغ حجم التبادل التجاري بين البلدين عام 2007 نحو 65ر4 مليارات دولار أمريكي، ووصل حجم الاستثمارات الصينية في مصر عام 2008 إلى نحو 400 مليون دولار أمريكي فقط. وقد سألتُ وزير الخارجية الصيني خلال مؤتمره الصحفي المشترك مع الوزير أبو الغيط عن رأيه في هذا المبلغ المتواضع لحجم الاستثمارات الصينية في مصر، بالمقارنة مع حجم الاستثمارات الصينية في العالم والتي تبلغ 128 مليار دولار أمريكي، فقال إن الفترة القادمة ستشهد زيادة في معدلات الاستثمارات الصينية بمصر بعد تنشيط المنطقة الصناعية بشمال غرب السويس وتزويدها بممثلين للمستثمرين الصينيين، الأمر الذي من شأنه زيادة تدفق الاستثمارات الصينية، وبالطبع مع إزالة أية عوائق روتينية من قبل الجانب المصري بجانب رغبة مصر في زيادة عدد السياح الصينيين إلى مصر والذي تجاوز للمرة الأولى نهاية عام 2008 مائة ألف سائح. وأعرب الوزير الصيني عن رغبة الصين في زيادة صادرات مصر للصين، وتطلُع الصين لتعميق التعاون الاقتصادي ورفع معدلات التبادل التجاري وزيادة الاستثمارات الصينية في مصر، مؤكدا الاهتمام الصيني بالاستثمار في منطقة خليج السويس كونها منطقة واعدة توفر البيئة المناسبة للمستثمرين الصينيين لإنشاء مشاريعهم ومصانعهم.

ومن جانبه أكد وزير الخارجية المصري أن مصر تتطلع لاستقبال المزيد من الاستثمارات الصينية، بالإضافة إلى فتح الأسواق الصينية للمصدرين المصريين، لما تمثله الصين من سوق عملاق ينمو بمعدلات ضخمة بما يمكن الصين من استيعاب كميات كبيرة من المنتجات المصرية.

 
التعاون بين مصر والصين في أفريقيا

دعم العلاقات الثنائية هدف أساسي للحوار الاستراتيجي المصري الصيني، الذي تم إطلاق جولته الأولى في بكين في نوفمبر 2008، ومن هنا فإن التعاون المصري الصيني في أفريقيا مسألة مهمة، بمعنى أن تقوم مصر والصين بوضع برامج وخطط تخدم القارة الأفريقية وتحقق الاستفادة لهما وللدول الأفريقية أيضا.

وقد قال السفير محمود علام، سفير مصر في بكين، إن زيارتيَّ أبو الغيط لبكين ويانغ جيه تشي للقاهرة خلال 6 شهور فقط دليل على عمق العلاقات المصرية الصينية وتأكيد للتعاون الاستراتيجي بين البلدين. وأكد علام أن أهمية تنمية العلاقات المصرية مع الصين باعتبارها دولة تتخذ طريقا صاعدا لتصير قطبا فاعلا بين الأقطاب السياسية والاقتصادية في العالم، خاصة وقد ربطتنا بها علاقات تاريخية متميزة، على أساس إدارة العلاقات مع الصين من خلال منظومة متكاملة تكون وزارة الخارجية المصرية فيها بمثابة القاطرة ونقطة الاتصال بين الجهات المصرية والقطاع الخاص، بهدف صياغة برنامج متكامل للتفاعل الإيجابي مع الصين، يضع في الاعتبار المصالح التي يمكن تحقيقها لمصر وأساليب تحقيقها وفقا لآليات غير تقليدية ومبتكرة تأخذ في الاعتبار خصوصية الصين الراهنة ووضعها الإقليمي والدولي المتميز في كافة المجالات، وخاصة المجال الاقتصادي، بدون إغفال ضرورة تقديمنا  بالمقابل حزمة من الحوافز والمزايا التي تسهم في تحقيق مصالح فعلية للصين وبما يشجعها على التجاوب مع توجه مصري جاد ومستدام يرمي لتحويل العلاقات السياسية التاريخية والمتميزة بين البلدين إلى شراكه استراتيجية ذات دلالات سياسية واقتصادية وذات أبعاد إقليمية ودولية.

 

رئاسة مصرية صينية لمؤتمر المنتدى الصيني الأفريقي

من حسن الطالع أن عام 2009 يشهد أيضا استضافة مدينة شرم الشيخ المصرية في شهر نوفمبر المؤتمر الوزاري لمنتدى التعاون الصيني الأفريقي الذي يفتتحه الرئيس محمد حسني مبارك والقيادات الصينية والرؤساء الأفارقة فضلا عن وزراء خارجية مصر والصين وخمسين دولة أفريقية، حيث تتولى مصر الرئاسة الحالية للمنتدى الصيني الأفريقي وتمتد رئاسة مصر له بالمشاركة مع الصين حتى عام 2012. وفي تصريحات خاصة لمجلة ((الصين اليوم)) أكد السفير إبراهيم علي حسن، مساعد وزير الخارجية المصري، أن مصر تبدي اهتماما عاليا بإنجاح فعاليات هذا المؤتمر الذي سيجري تقييما شاملا لمسيرة التعاون بين الصين وأفريقيا منذ انعقاد القمة الصينية الأفريقية ببكين في نوفمبر 2006، كما سيتناول عددا من المشكلات الدولية والإقليمية وفي مقدمتها الأزمة الاقتصادية العالمية وتأثيراتها على الاقتصاديات الأفريقية وجهود دول القارة لتحقيق التنمية الشاملة والسبل الكفيلة بتعزيز التعاون مع أفريقيا لتحقيق الأهداف التنموية للألفية.

 

 

 

 

 

Address: 24 Baiwanzhuang Road, Beijing 100037 China
Fax: 86-010-68328338
Website: http://www.chinatoday.com.cn
E-mail: chinatoday@chinatoday.com.cn
Copyright (C) China Today, All Rights Reserved.

فرع مجلة ((الصين اليوم)) الإقليمي للشرق الأوسط بالقاهرة
رئيس الفرع: حسن وانغ ماو هو
العنوان: 5 شارع الفلاح، المتفرع من شارع شهاب
- المهندسين- الجزيرة- مصر
تليفاكس: 3478081(00202)
  ص.ب208 – الأورمان – الجزيرة – القاهرة – مصر
   الهاتف المحمول: 0105403068(002)
البريد الإلكتروني: kailuofenshe@yaoo.com.cn