سبل حل مشكلة توظيف خريجي الجامعات عالميا

مع تمدد الأزمة المالية العالمية وركود الاقتصاد العالمي وارتفاع نسبة البطالة، طرحت دول العالم سياسات متنوعة لتوظيف خريجي الجامعات.

الولايات المتحدة: الخطة أكثر شمولا

انتهجت الحكومة الفيدرالية الأمريكية حزمة من الإجراءات لتشجيع خريجي الجامعات على الذهاب إلى مناطق معينة أو مزاولة مهن معينة. السياسة الأكثر تداولا هي الإعفاء الكلي أو الجزئي من القروض الدراسية. إضافة إلى سياسات الحكومة الفيدرالية، تتخذ الولايات المختلفة تدابير تشجيعية وحوافز متنوعة.

تشجع الولايات المتحدة الطلاب الجامعين على تأسيس مشاريعهم الخاصة، كما تولي الحكومة اهتماما كبيرا لتوفير إرشادات وخدمات التوظيف لخريجي الجامعات، وتعمل على حل مشكلة خريجي الجامعات من خلال تعاون الحكومة والجامعات والمعاهد والمنظمات الاجتماعية. يحصل 60%-70% من خريجي الجامعات الأمريكية على وظائفهم من خلال أجهزة خدمات التوظيف بالجامعات التي  تعتبر القناة الرئيسية للتوظيف.

 

كندا: تعاون المؤسسات التعليمية مع الشركات

تنتهج معظم الجامعات والمعاهد الكندية أسلوب "برنامج التعليم التعاوني"، الذي يقوم على التعاون بين المؤسسات التعليمية والشركات.

"برنامج التعليم التعاوني" يسمح للطالب بالتدرب أثناء الدراسة في شركة معينة مقابل أجر يحصل عليه، ويكون النجاح في العمل بالمؤسسة شرطا من شروط تقييم أدائه.

حاليا، يوجد أكثر من مائة جامعة كندية تطبق "برنامج التعليم التعاوني" ويشارك في البرنامج كل سنة حوالي 70 ألف طالب. وتشير البيانات إلى أن الخريج الذي شارك هذا البرنامج، يجد سهولة أكثر في الحصول على وظيفة جيدة وبراتب أعلى من زميله العادي.

 

اليابان: علانية معلومات التوظيف

تسعى الحكومة اليابانية لإنشاء "شبكة معلومات التوظيف" تحت رعاية وزارة الصحة والعمل والضمان الاجتماعي، كي تعزيز توظيف خريجي المدارس الثانوية المهنية وخريجي الجامعات والمعاهد العالية وإعادة توظيف المسرحين من أعمالهم. ويتم البحث عن فرص العمل بالشبكة حسب طبيعة الوظيفة والصناعة؛ كما توجد بها قاعدة البيانات للسيرة الذاتية.

 

البرازيل: شبكة توظيف الشباب

طرحت البرازيل مؤخرا "خطة العمل الأول" لمساعدة الفئات الضعيفة في سوق الموارد البشرية ودعم توظيف الشباب. كما تعتزم الحكومة البرازيلية إنشاء شبكة لتوظيف الشباب في بلادها.

تشجع الحكومة المؤسسات والشركات على توظيف مزيد من الشباب، وتمنح مساعدة مالية للمؤسسات والشركات التي توظف الشباب. إضافة إلى ذلك، توفر الحكومة قروضا بفائدة منخفضة وتوجيهات وتدريبات للشباب الذين يرغبون في بدء مشروعات خاصة بهم.

فرنسا: الاستعداد مبكرا والحرص على التدريب

يستعد طلاب الجامعات في فرنسا لدخول سوق العمل منذ التحاقهم بالجامعات. والجامعات من جانبها تقيم علاقات وثيقة مع الأجهزة الحكومية والشركات لتوفر فرص تدريب عملي لطلابها. وتوجد في معظم الجامعات والمعاهد العالية الفرنسية أجهزة تخصصية لإرشاد التوظيف. كما تم إنشاء أكثر من 500 مركز لمعلومات التوظيف والإرشاد في فرنسا.

 

بريطانيا: برنامج وطني للتدريب

تعتزم الحكومة البريطانية تطبيق "البرنامج الوطني للتدريب" لتوفير فرص تدريب لمدة ثلاثة أشهر للخريجين الذين لم  يجدوا عملا في الشركات أو الأجهزة الأخرى، بهدف تطوير القدرات المهنية للشباب وتمكينهم من البحث عن وظيفة مستديمة في المدى البعيد. يقدم البرنامج"أجرا" رمزيا للمتدرب، ولكنه على أي حال أكثر من مبلغ المساعدة الحكومية والقرض الطلابي. وقد قررت أربع شركات مشهورة منها بنك باركليز البريطاني وشركة مايكروسوفت الاشتراك في"البرنامج الوطني للتدريب، كما تلقت بعض المؤسسات العامة والمؤسسات الخيرية والتطوعية دعوات للمشاركة.

 

 

Address: 24 Baiwanzhuang Road, Beijing 100037 China
Fax: 86-010-68328338
Website: http://www.chinatoday.com.cn
E-mail: chinatoday@chinatoday.com.cn
Copyright (C) China Today, All Rights Reserved.

فرع مجلة ((الصين اليوم)) الإقليمي للشرق الأوسط بالقاهرة
رئيس الفرع: حسن وانغ ماو هو
العنوان: 5 شارع الفلاح، المتفرع من شارع شهاب
- المهندسين- الجزيرة- مصر
تليفاكس: 3478081(00202)
  ص.ب208 – الأورمان – الجزيرة – القاهرة – مصر
   الهاتف المحمول: 0105403068(002)
البريد الإلكتروني: kailuofenshe@yaoo.com.cn