قصور الشعب ومعابد الأسلاف في جينغشنغ

يي فان

الدار الرباعية

البوابة في الشتاء

معبد تسيشو

على مسافة مائة وخمسين كيلومترا صوب الجنوب من مدينة تاييوان، حاضرة مقاطعة شانشي، تربض جينغشنغ، البلدة الصينية المشهورة بتاريخها العريق وعبقها الثقافي الفريد. ومن أشهر معالم جينغشنغ، معبد تسيشو  ودار أسرة وانغ المربعة التي يقال عنها  "الدار الأولى لأبناء الأمة الصينية".

تقول سجلات التاريخ: في بلدة جينغشنغ، أرض خصبة وماء وافر، وتراث ثري فوق الأرض وتحتها، أكثر من مائة معبد وأكثر من خمسين معبدا للأسلاف وأكثر من عشرين بوابة آثار يعود تاريخها إلى العصر الحجري الحديث وأدوات فخارية و برونزية. في القرن الرابع عشر تعرضت هذه البلدة الأثرية لزلزال دمر بناياتها، ولذلك فإن المباني القائمة بها حاليا شيدت في فترة أسر يوان ومينغ وتشينغ الإمبراطورية (1271 – 1911 م). وتذكر سجلات التاريخ أن قرية جينغشنغ وحدها كان بها 19 معبدا و16 معبدا للأسلاف و18 بوابة خشبية أو حجرية. هذه المنشآت المعمارية ليست موجودة حاليا، ولكن جينغشنغ بها غيرها الكثير من البنايات القديمة.

أدرجت بلدة جينغشنغ في المجموعة الأولى لقائمة المواقع التاريخية والثقافية المشهورة بالصين التي أعلنتها الحكومة، وكانت جينغشنغ البلدة الوحيدة في شمالي الصين التي أدرجت  بالقائمة.

 

"قصر إمبراطوري شعبي" – الدار الرباعية لأسرة وانغ

تحتل الدار الرباعية لأسرة وانغ مكانة محورية بين آثار جينغشنغ. بنيت هذه الدار بين القرن السابع عشر والقرن الثامن عشر في زمن إمبراطورية تشينغ، وهي تجسد بشكل تام المدى الذي وصله فن العمارة الصيني في تلك الفترة. وأسرة وانغ واحدة من أكبر أربع أسر في محافظة لينغشي بمقاطعة شانشي. كان حجم الدار عظيما. فيها خمسة أزقة وخمسة معابد للأسلاف وخمسة حصون ممثلة بالتنين والعنقاء والسلحفاة ووحيد القرن والنمر. تزيد مساحة الدار على 250 ألف متر مربع، تتكون من 231 باحة و2078 غرفة، وثلاثة حصون، هي حصن هونغمن، يمثل التنين، ويسمى حاليا متحف دور أبناء الصين، وحصن قاوجيايا، يمثل العنقاء، ويسمي حاليا متحف أسرة وانغ، وحصن تشونغنينغ، يمثل النمر، ويسمى حاليا متحف الفنان لي تشيون.

تقع الحصون الثلاثة على هضبة التراب الأصفر جنبا إلى جنب، وتتسم بسمات الدور الشعبية التقليدية في شمالي الصين، والزخارف الأخاذة بالنحت على الطوب والخشب والحجر وغيرها، فهي تجمع بين الجمال والفعالية.

في حصن قاوجيايا باحتان رئيسيتان، هما دار رباعية ذات ثلاثة صفوف من الغرف. يوجد في كل باحة معبد للأسلاف  ومطبخ وغرفة للدراسة. في حصن قاوجيايا غرفة للكتب وحديقة وغرفة للخدم وغرفة للحرس. تتكون الباحة الكبيرة من باحات صغيرة فيبدو الحصن مثل متاهة. المباني في الحصن مرتبة وفق النظام الإقطاعي الهرمي للدرجات الاجتماعية. يعكس الكم الكبير من قطع الأثاث والأشياء الأخرى المعروضة بالدار ملامح دار أسرة وانغ القديمة.

حصن هونغمن مرتب على شكل الكلمة الصينية "". بعض الباحات فيه كبير فخم وبعضها أنيق ودقيق. في هذا الحصن أعمال نحت على الخشب والحجر والطوب، بعضها نُحت في زمن أسرة مينغ، وأخرى في أسرة تشينغ. في الحصن متحف أسرة وانغ، وهو المتحف الثقافي الوحيد لأسرة وانغ في العالم.

يشبه النمط المعماري لحصن تشونغنينغ  نمط حصن هونغمن، ويتميز بفن العمارة لأسرة مينغ. في حصن تشونغنينغ متحف الفنان لي تشيون، وهو نحات صيني حديث مشهور من مواليد محافظة لينغشي. يعرض المتحف كل أعماله الفنية التي تركت تأثيرا في مجال الفن الصيني.

ينقسم معبد الأسلاف إلى باحة أمامية وباحة خلفية. تقع بوابة شياويي ذات النحت الجميل أمام معبد الأسلاف، الذي يعتبر بيت أرواح أسلاف أسرة وانغ، ويزوره منذ عام 1998 كثير من أبناء أسرة وانغ المنتشرين في كل أرجاء العالم.

تعتبر الدار الرباعية لأسرة وانغ كنزا ثمينا لفن عمارة البيوت الأهلية والتراث المعماري للثقافة التقليدية الصينية. ومنذ افتتاحها للسياحة قبل عشر سنوات تركت تأثيرا كبيرا في الصين وفي العالم، حتى أنها تسمى ب"أول دار لأبناء الأمة الصينية" و"القصر الإمبراطوري الشعبي في الصين". ويقال حاليا إن من يزور دار أسرة وانغ لا يكون بحاجة لزيارة دور أبناء الصين الأخرى. الأكثر أن دار وانغ الرباعية أصبحت مكان تصوير مفضلا للعديد من مخرجي السينما والتلفزيون وظهرت في العديد من الأعمال.

في عام 1999، وقع الاختيار على دار أسرة وانغ " ضمن أفضل وأشهر عشرة مقاصد سياحية في مقاطعة شانشي" ونالت لقب "المنطقة السياحية المحترمة على مستوى المقاطعة". وفي عام 2001، حصلت دار أسرة وانغ على شهادة الجودة الدولية، الأيزو ISO9000، وحصلت على درجة منطقة السياحة على مستوى الدولة AAAA، ومنحها مجلس الدولة شهادة "مؤسسة الآثار المحفوظة على مستوى الدولة" في عام 2006.

 

تسيشو ..المعبد الألفي

معبد تسيشو موقع أثري آخر له شهرته الفريدة في جينغشنغ.

تسيشو تعبير صيني يعني الصحة الجيدة والعمر المديد، ولهذا ازدهر معبد تسيشو منذ بنائه.

يقع معبد تسيشو في قرية سوشي، على مسافة 2 كم غرب الدار الرباعية لأسرة وانغ. يقع المعبد على جبل ويواجه نهرا وتغطيه أشجار قديمة. بُني في عام 870، وجدد في فترة أسرة سونغ وأسرة يوان وأسرة مينغ. فيه 15 قاعة وبناية للأسفار البوذية المقدسة وباحة لرئيس الرهبان وبرج الجرس وبرج الطبل الخ. تبلغ مساحة المعبد 15 ألف متر مربع، وتاريخه أكثر من 1100 سنة. أصبح معبد تسيشو "موقع آثار تاريخية على مستوى الدولة" في عام 2001.

جدران هذا المعبد، ذو الحجم الكبير والتنظيم الكامل، مشيدة من القرميد المزجج الأخضر. البنايات الرئيسية في المعبد هي قاعة سكياموني وقاعة الأرهات وغيرها. في تسيشو نوعان من الفنون جعلا هذا المعبد كنزا وطنيا، هما التماثيل الملونة وأبرزها الثمانية عشر أرهات المصنوعة في أسرة مينغ والرسوم الجدارية بالأسلوب المميز والتي أبدعت في فترة أسرة مينغ.

يوجد 79 تمثالا بوذيا في معبد تسيشو، أجملها تماثيل بوذيساتفا وتماثيل الأرهات الثمانية عشر. سُرقت رؤوس تماثيل الأرهات الثمانية عشر في عام 1998، وهُربت إلى الخارج، فكان ذلك خسارة كبيرة للمعبد. ولكن تشن يونغ تاي، رئيس مجلس إدارة مجوعة شركات تشندان في تايوان، اشترى تلك التماثيل بعد أن رأى صورا لها، وتبرع بها للمعبد في التاسع والعشرين من مارس عام 1999. منذ ذلك الوقت ارتفعت سمعة معبد تسيشو أكثر في الصين والعالم، وزاد عدد زواره كثيرا.

 

آثار أكثر وثقافة أعمق

تنتشرالمعابد البوذية والمعابد الطاوية والمعابد الكونفوشية مثل نجوم تزين بلدة جينغشنغ القديمة. في قرية جينغشنغ التي تقع في البلدة شارع تجاري طوله 2500 متر، على نمط عصر أسرتي مينغ وتشينغ، وبه معبد كونفوشيس نادر بُني في القرن الرابع عشر، كلها تعكس الثقافة العميقة والوافرة في بلدة جينغشنغ.

هذه الوفرة الثقافية في جينغشنغ لها أسبابها، الاقتصادية بشكل رئيسي، فقد ازدهرت التجارة بها وحقق التجار من أبنائها شهرة وثراء كبيرين من بين تجار جين، أي تجار مقاطعة شانشي، التي كانت تحمل اسم "جين" في الصين القديمة.

لقد وعى أبناء جينغشنغ منذ قديم الزمان فكرة "شق الطرق من أجل الثراء"، فقد مارسوا التجارة في زمن أسرة هان (206 ق.م – 220 م) وأسرة تانغ (618 – 907 م)، وبلغت نشاطاتهم التجارية ذروتها في فترة أسرة مينغ وأسرة تشينغ. وإذا كانت مقاطعة شانشي معروفة بكثرة تجارها الأثرياء فإن جينغشنغ لها نصيب كبير منهم. وقد كانت أسرة وانغ أغنى أسرة في مقاطعة شانشي، وكان لها 492 شركة منتشرة في أنحاء الصين. لم يهمل تجار جين موطنهم بعد أن حققوا الثراء، فقدموا لها الكثير واهتموا بالدراسة وعمموا الفكر الكونفوشي وبنوا بيوتا لهم في موطنهم وحرصوا على تربية أبنائهم تربية جيدة. كانت كل أسرة غنية تبني غرف دراسة خصوصية في بيوتهم، ويدعون المعلمين إلى بيوتهم لتعليم أبنائهم.

مع ذيوع صيت بلدة جينغشنغ القديمة، تواجه حكومة جينغشنغ المحلية مشكلة جديدة، هي حماية وفتح البلدة القديمة. انطلاقا من مبدأ "عدم هدم البنايات القائمة"، تأسس مركز بحوث ثقافة وتاريخ بلدة جينغشنغ في قرية جينغشنغ عام 2005، وتأسس مكتب إدارة وتصميم بلدة جينغشنغ الثقافية التاريخية المشهورة في نفس السنة. الآن أتمت جامعة تونغجي وضع الخطط الشاملة لجينغشنغ، وهي تتضمن هدف تطوير وفتح البلدة. سيساعد فتح البلدة القديمة أمام زوار  كثيرين على معرفة ثقافة وتاريخ جينغشنغ وثقافة تجار جين.

 

 

Address: 24 Baiwanzhuang Road, Beijing 100037 China
Fax: 86-010-68328338
Website: http://www.chinatoday.com.cn
E-mail: chinatoday@chinatoday.com.cn
Copyright (C) China Today, All Rights Reserved.