في شانشي، فحم وبوذية وسياحة حمراء

يي فان

شلال هوكو

المسكن الكبير المشهور لأسرة تشياو

جبل ووتاي

                                                       

مقاطعة شانشي، الواقعة في قلب الصين، مشهورة بالفحم، فهي تنتج ما بين 60% و70% من موارد الفحم في الصين. في هذه المقاطعة الزاخرة باحتياطي الفحم، تدهشك مواردها السياحية المتفردة التي تنافس الفحم.

 

جبال وأنهار جميلة ومواقع تاريخية مشهورة

تقع شانشي بمنطقة المجرى الأوسط للنهر الأصفر، إلى الشرق من هضبة التراب الأصفر. تضاريسها معقدة، وملامحها الطوبوغرافية متنوعة، ومناخها معتدل، والفصول الأربعة فيها واضحة، بها كثير من المناظر الطبيعية البديعة، أبرزها جبل ووتاي، الأشهر بين جبال البوذية الأربعة في الصين. وفي شانشي، التي تفتقر إلى الموارد المائية، عدد كبير من البحيرات، وخلال السنوات الأخيرة أقيم بها كثير من خزانات المياه والبحيرات الاصطناعية، وأبرزها شلال هوكو، المشهور بضخامته، وشلال ناينغتسيقوان، المعروف بجماله.

شانشي ذات تاريخ عريق وثقافة رائعة، وهي من المهود الهامة لثقافة النهر الأصفر، وبها عدد كبير من المواقع الأثرية والتاريخية المشهورة، من بينها 271 موقعا أثريا محميا على مستوى الدولة، وبفضلها تحتل شانشي المركز الأول في هذا المجال في الصين، ومنها أيضا موقعان مدرجان في قائمة التراث الثقافي العالمي، وهما كهوف يونقانغ بمدينة داتونغ، ومدينة بينغياو القديمة. وتضم شانشي خمس مدن مشهورة للثقافة التاريخية في الصين. في هذه المقاطعة المميزة عدد كبير من البنايات ذات الهيكل الخشبي مشيدة قبل القرن الثالث عشر، ويحتل عدد البنايات منها 70% من نوعها في الصين، ولذلك تعتبر شانشي متحفا لفن العمارة الصيني القديم. وتعتبر شانشي أشهر مكان للثقافة البوذية الصينية القديمة، وأبرز معالمها هو جبل ووتاي. وفي شانشي ظهرت أولى الأعمال المصرفية بالصين، والمساكن الكبيرة المشهورة للتجار. ويعتبر مصرف ريتشنغتشانغ من أفضل ما خلفه التاريخ في هذا المجال. شانشي هي موطن أسلاف الأمة الصينية، ومنها خرجت أسماء عدد كبير من الأسر الصينية، وينتشر أبناؤها داخل الصين وخارجها، ومنهم عدد كبير من المشاهير، ويقول العامة في الصين: إذا سألتني أين مسقط رأسي، أجيبك إنه في مكان اسمه داهوايشو بمحافظة هونغتونغ في شانشي. وتعتبر شانشي بحر الأغاني الشعبية وموطن الرقص الشعبي، فلكل مكان بها أغنيات ورقصات شعبية فريدة، وبالإضافة إلى ذلك تجذب شانشي السائحين بمنتجاتها من الخمور والخل والحبوب، إضافة إلى القمح والرز والأشغال الفنية الرائعة. وقد جاءت شانشي في مقدمة المقاصد السياحية بالصين وفقا لمسح أجري للموارد السياحية على المستوى الوطني قبل عدة سنوات، وهذا دليل على ثرائها بالموارد المختلفة.

 

خطوط سياحية ذهبية جديدة

تنتشر الموارد السياحية في كل أنحاء شانشي، وهي موارد ثمينة تلعب دورا هاما في تنمية الاقتصاد الإقليمي، وتعكف حكومة شانشي خلال السنوات الأخيرة على إعادة هيكلة الصناعات، وتركز على تحويل نمط النمو الاقتصادي من النمط التقليدي إلى نمط حديث، كما تعمل على  دمج صناعات السياحة والكيماويات للفحم والمواد وإنتاج التجهيزات معا بحيث تصبح من ركائز الصناعات في شانشي. ومن المخطط أن يصل دخل شانشي السنوي من السياحة عشرة مليارات دولار أمريكي في عام 2010.

في عام 2003 خصصت حكومة شانشي طريق داتونغ – يونتشنغ السريع الجديد للجولات السياحية في شانشي، كما اهتمت بتحسين الخدمات والمرافق السياحية، في إطار تنفيذها لاستراتيجية السياحة الكبيرة. وقد أعادت المقاطعة هيكلة موارد السياحة استنادا إلى طريق داتونغ – يونتشنغ السريع الذي افتتح مؤخرا، وقدمت أكبر ثلاث خطوط سياحية أكثر جاذبية،  وهي خط سياحة البنايات البوذية القديمة في شمال شانشي، وخط سياحة العادات والتقاليد الثقافية لتجار شانشي في وسط شانشي، وخط سياحة أسلاف الأمة الصينية في جنوب شانشي.

في عامي 2004 و2005 تطورت السياحة الحمراء (زيارة المواقع الثورية القديمة) في المناطق المختلفة الصينية، وقامت حكومة شانشي ببحث ودراسة وتقدير الوضع الراهن لموارد السياحة الحمراء في شانشي، وأقامت سلسلة من النشاطات تحت عنوان السياحة الحمراء مثل "زيارة جبل تايهانغ في شانشي" و"الطريق إلى النصر" و"أغنية هوانغخه (النهر الأصفر) داخهتشانغ" الخ، وحققت عائدا اقتصاديا واجتماعيا جيدا.

بفضل إعادة هيكلتها اكتسبت موارد السياحة في شانشي سمات خاصة، وتبنت حكومة شانشي استراتيجية السياحة الكبيرة، وأطلقت العنان للقوى الاجتماعية لتنمية السياحة في شانشي. قسمت خطوط السياحة إلى خمس مناطق كبيرة تشمل زيارة كهوف يونقانغ وجبل ووتاي وسياحة ثقافة تجار شانشي في مدينة بينغياو وشلال هوكو في النهر الأصفر وجبل تايهانغ حسب الانتشار الجغرافي لموارد السياحة والتقسيم الإداري، وشكلت نظاما أوليا للمنتجات السياحية الممتازة يجمع بين البنايات البوذية القديمة والمناظر الطبيعية الجميلة والسياحة الحمراء وسياحة الصناعة والزراعة وسياحة العلوم والتكنولوجيا الطبيعية، هكذا قدمت ست خطوط سياحة ممتازة على أساس الخطوط السياحية القديمة التي لم تكن مواصلاتها سهلة في الماضي.

في يوليو عام 2006 عقدت حكومة شانشي مؤتمرا خاصا للتنشيط السياحي على هامش ملتقى الاستثمار في شانشي عام 2006 الذي أقيم في هونغ كونغ، وقدمت فيه 170 مشروعا لجذب الاستثمار في مجال السياحة، وأثارت اهتمام شخصيات الأوساط الاجتماعية المختلفة في هونغ كونغ بمعلومات السياحة في شانشي.

 

السياحة الريفية بأسلوب مبتكر

في عام 2006 بدأت الصين تنفيذ استراتيجية بناء الريف الاشتراكي الجديد، وشجعت مصلحة السياحة للدولة على السياحة الريفية في كل الصين، واتخذت الريف الجديد والسياحة الجديدة والتجربة الجديدة والتيار السائد الجديد شعارا لتتيح لأكبر عدد ممكن من  الصينيين الذين يعيشون في المدن العودة إلى الريف ومعايشة الحياة به.

شانشي مقاطعة ذات حضارة زراعية عريقة، وينتشر بها عدد كبير من القرى على شاطئ النهر الأصفر وبين جبل تايهانغ، وتجمع هذه القرى بين القديم والحديث، وبها تراث ثقافي وافر وكثير من العادات والتقاليد والمسرحيات والرقصات واللغات العامية والإنتاج والبنايات والقرى والمساكن القديمة والمناظر الطبيعية الجميلة والآثار والمواقع التاريخية المشهورة والمعابد والآثار الثورية الخ، وتتميز بملامح معمارية فريدة وقيمة تاريخية هامة. تلك كلها موارد تعطي شانشي تفوقا في مجال السياحة الريفية.

تتبع قرية جياجياتشوانغ مدينة فنيانغ بمقاطعة شانشي. يبلغ عدد سكانها 2500 فرد. قبل خمسين عاما كانت قرية متقدمة في مجال المساعدة المتبادلة والتعاون في الصين، وقبل أربعين عاما كانت قرية نموذجية لتطوير الماكينات الزراعية في الصين، وقبل عشرين عاما كانت قرية نموذجية لإصلاح الريف في الصين، والآن هي قرية متفوقة في مجال بناء الريف الاشتراكي الجديد، وبها حديقة بيئية باستثمار ثلاثة ملايين دولار أمريكي، وهي المقصد الرئيسي للسياحة الزراعية للقرية وتعرض بها العلوم والتكنولوجيا العالية مثل استنساخ النباتات وغيرها في حديقة العلوم والتكنولوجيا الزراعية وحديقة الزهور داخل الحديقة البيئية. يزور هذا المشروع السياحي الفريد 100 ألف فرد/مرة سنويا.

داتشاي، كانت قرية نموذجية في فترة البناء الاشتراكي قبل عشرين عاما، والآن تحولت من قرية جبلية صغيرة تعمل رئيسيا في زراعة الحبوب وتعيش على ما تجود به السماء إلى قرية ميسورة في شانشي، تبلغ قيمة ممتلكاتها 12 مليون دولار أمريكي، وتتطور بها الصناعة والسياحة والبيئة بفضل انتهاج الصين سياسة الإصلاح والانفتاح.

تطبق هذه القرى النموذجية لسياحة الزراعة سياسات ريفية مختلفة، وهي تعكس ملامح سياحة الزراعة والريف الجديد في شانشي، وتجمع بين المناظر الطبيعية الجميلة والمواقع التاريخية المشهورة، وتتيح إمكانيات أكبر لتطوير السياحة في شانشي. لقد بدأت السياحة في شانشي خطوتها إلى الأمام اعتمادا على الموارد الفريدة وأسس التنمية الجيدة وإمكانيات السوق الكبيرة.

 

لمعلوماتك

خطوط السياحة في شانشي:

أولا: سياحة البنايات البوذية القديمة. يبدأ الخط من مدينة داتونغ شمالا، ويمر بمحافظة ينغشيان وهونيوان وجبل ووتاي وتشيتشو، ويصل إلى مدينة تاييوان، وهو أكبر خط عددا في مجال مجموعات البنايات القديمة في شانشي.

ثانيا: سياحة عادات وتقاليد تجار شانشي. تعتبر مدينتا تاييوان وجينتشونغ أهم نقطتين في هذا الخط الذي يعرض ثقافات فن العمارة والعادات والتقاليد والتجارة لتجار شانشي وتاريخهم الرائع الذي يبلغ أكثر من مائة عام. منذ العصور الصينية القديمة تطورت الثقافة البشرية في شانشي، وانتشر عدد كبير من مشاهد الثقافة البشرية على شاطئ نهر فنخه والجبال حوله، وتشكل هذه المشاهد مجموعة مزارات سياحية تجسد خصائص سياحة عادات وتقاليد تجار شانشي.

ثالثا: سياحة البحث عن جذور وأسلاف الأمة الصينية. يبدأ الخط من مدينة تاييوان، ويمر بهوهتشو وهونغتونغ ولينفن وجيشيان ويونغجي وشيهتشو، ويصل إلى مدينة يونتشنغ، ويعرض عددا كبيرا من الحكايات التاريخية والآثار والمواقع التاريخية المشهورة لشانشي.

رابعا: سياحة المناظر الطبيعية الجميلة لجبل تايهانغ. يمر هذا الخط بمدن يانغتشيوان وجينتشونغ وتشانغتشي وجينتشنغ رئيسيا، وأجمل جزء لجبل تايهانغ الذي يمتد خمسمائة كيلومتر.

خامسا: سياحة ثقافة النهر الأصفر. يبلغ طول النهر الأصفر داخل شانشي 1008 كيلومترات، ويجتاز سبع مدن و79 محافظة تابعة لها، ومساحة حوض النهر الأصفر داخلها 98 ألف كيلومتر مربع. هذا المكان هو  مهد الحضارة الصينية، ويجمع بين التاريخ العريق والثقافة الرائعة والمناظر الطبيعية الجميلة.

سادسا: السياحة الحمراء. في أواخر ثلاثينيات القرن العشرين أقام جيش الطريق الثامن ثلاث قواعد في شانشي، شن منها معارك كثيرة ضد الغزاة اليابانيين. إنها منطقة مشربة بدماء الجنود الصينيين من أجل تحرير الأرض الصينية. جبل بانشان أعلى نقطة للسياحة الحمراء في جبل تايهانغ، ويمكن للسائح أن يصعد إلى الجروف العالية ويشاهد منها المناظر الطبيعية الجميلة لجبل تايهانغ.

 

Address: 24 Baiwanzhuang Road, Beijing 100037 China
Fax: 86-010-68328338
Website: http://www.chinatoday.com.cn
E-mail: chinatoday@chinatoday.com.cn
Copyright (C) China Today, All Rights Reserved.