من مدينة خضراء إلى منتجع سياحي وفردوس للطعام ومركز للتسوق

شيوي جينغ ويي فان

زوار أجانب يتذوقون أطعمة ناننينغ

حساء يوتشا اللذيذ

ملك مثلثات الأرز في مهرجان الأطعمة

      البيئة الخضراء رمز مدينة ناننينغ ومحور تنميتها.

     ناننينغ مدينة محاطة بالجبال والأنهار والبحيرات والجداول الخضراء، ولهذا يقال إنها "مدينة في حديقة وحديقة في مدينة. الأعشاب فيها لا تيبس في الشتاء والزهور فيها متفتحة طول العام، وتتقاطع فيها الجبال والأنهار والبحيرات والجداول. تتداخل المناظر الخضراء الجميلة فيها مع المناظر الطبيعية في المنطقة شبه الاستوائية". إنها مدينة تجعل زائرها يذوب في روعتها لدرجة ينسى معها العودة من حيث أتى.

     بعد أن فازت ناننينغ بعدد من شهادات التقدير والأوسمة، ومنها "مدينة الحدائق الوطنية" و"المدينة السياحية الصينية المتفوقة" و"نموذج تحسين بيئة المعيشة للأمم المتحدة"، تسعى إلى إقامة نموذج "الصناعة الخضراء" على أساس "البيئة الخضراء" المتوفرة لديها حاليا.

     في عام 2005، وضعت ناننينغ خطة لبناء مدينة صينية خضراء وفردوس للطعام ومركز للتسوق ومنتجع سياحي على مراحل.

     من أجل التنمية السياحية، في مجال تنظيم الخطوط السياحية، استفادت ناننينغ من موقعها كمركز للمواصلات وأقامت منطقة ناننينغ السياحية الكبرى اعتمادا على الموارد السياحية بالمناطق المجاورة، وأعطت أولوية للمشروعات السياحية البيئية لإبراز مناظر المدينة الخضراء والسمات القومية فيها وخصائص المنطقة الحدودية.

     وقد أتمت ناننينغ بالفعل تشكيل مجموعة من المناظر الإنسانية والطبيعية ذات المضامين الوافرة، ومنها بندر يانغمي العريق وصخور ييلينغ، حيث يستمتع السياح بالآثار التاريخية ويتعرفون على الثقافة العريقة فيها التي تجسدها منطقة جبل تشينغشيو وحديقة نهر ليانغفنغ الوطنية للتشجير ومنطقة جبل دامينغ السياحية. أما حديقة رنمين (الشعب) وحديقة بحيرة نانهو وغيرهما من الحدائق في المدينة، فإنها الأماكن التي يجد سكان ناننينغ فيها متعة النفس وسعادة الروح. وطلبا للراحة والاستجمام يقصد سكان ناننينغ حديقة شلالات جيولونغ للتشجير وكهوف جينلوندونغ الحجرية البدائية ومنطقة كهوف دالونغ ومحمية جبل لونغهو الطبيعية ومنطقة ممر كونلون الجميلة، وكلها مناظر منتشرة في المحافظات والضواحي التابعة للمدينة تتميز بالجبال الخضراء والأشجار القديمة والباسقة والشلالات المتدفقة والنوازل المختلفة. في عام 2004، احتلت ناننينغ المركز الأول في منطقة قوانغشي من حيث عدد الزوار والدخل السياحي. في عام 2005، طرحت حكومة منطقة قوانغشي الذاتية الحكم لقومية تشوانغ خطة للتنمية السياحية شعارها "قويلين في شمال المنطقة وناننينغ في جنوبها" وأعطت أولوية لحماية وتنمية منطقة جبل دامينغ السياحية وممر كونلون من أجل الإسراع ببناء منطقة ناننينغ السياحية الكبرى.

     الخصائص المحلية والسمات القومية التقليدية هي ثروات قيمة لتنمية سياحة ناننينغ، التي تحتضن أبناء قوميات تشوانغ وهان ومياو وياو وغيرها من 36 قومية، وقد خلف أبناء قومية تشوانغ، الذين يمثلون 64% من سكان ناننينغ ثقافة قومية باهرة، فتشكلت لهم عادات وتقاليد قومية فريدة. يشتهر أبناء قومية تشوانغ بمهارتهم في الغناء والرقص، وتنوع نشاطاتهم الاحتفالية ذات المغزى الثقافي، ومنها الأعياد التقليدية مثل عيد تشونشه وعيد تسيبا وعيد تشانغشين وعيد تشونغيوان وعيد هانيي وعيد تساووانغ إضافة إلى عيد الربيع وغيره من الأعياد التقليدية. ومن أبرز ممارساتهم في الأعياد رماية كرات الحرير والرقص بالأحذية الخشبية ومسابقات الألعاب النارية واللعب بالمراوح الهوائية والغناء والرقص الشعبي الخ. وهناك رقصات ومسرحيات فلكلورية متنوعة ومنها رقصة شيتسي (الأسد) ورقصة تشوننيو وأوبرا يونغ وأوبرا يويه ومسرحية شيقونغ والعروض الموسيقية الشعبية الخ. بالإضافة إلى ذلك، أبدع أبناء قومية تشوانغ تطريز ونسج أقمشة تشوانغ والنسج بأشرطة الخيزران وصناعة الأدوات الخشبية وصناعة الفخار والنقش والرسم وقص الورق وصباغة الأقمشة المعقودة والصباغة بالشمع وغيرها من الفنون التقليدية. إن هذه الفنون التقليدية، التي يرجع تاريخها إلى أكثر من ألف عام هي جوهر ثقافة قومية تشوانغ الفريدة وقد توارثتها الأجيال منذ القديم.

     الأطعمة الخاصة جزء فريد من حياة المرح والترفيه في ناننينغ التي تجد فيها الأطباق والمرطبات المتنوعة من كل أنحاء البلاد ومنطقة جنوب شرقي آسيا. أما الأطعمة المحلية الخاصة في ناننينغ التي استوعبت جوهر أطعمة قوانغدونغ ونكهة أطعمة جنوبي آسيا فتتميز بأنها طازجة وشهية ومغذية وتتغير حسب الموسم . ومن أشهر هذه الأطعمة الشعرية (النودلز) المتنوعة اللذيذة، التي تبرز السمات القومية العميقة. وعلى هذا الأساس تشكلت مجموعة قوانغشي للمرطبات. شعرية لاويو (الصديق القديم) في ناننينغ، التي يرجع تاريخها إلى مائة عام، أسطورة قديمة تقول إن عجوزا كان يحتسي الشاي في مقهى تشوجي كل يوم، وذات يوم أصيب بالبرد فلم يذهب إلى المقهى، فأعد صاحب المقهى قدرا من الشعرية وأضاف إليها الثوم المسحوق وفول الصويا المخمر والفلفل الأحمر وبراعم الخيزران المخللة واللحم المفروم والفلفل الأبيض وذهب به إلى الصديق القديم، الذي تصبب عرقا بعد تناول الشعرية مما خفف من مرضه، فسميت هذه الشعرية بشعرية الصديق القديم. يقال إن شعرية باشيان (الأولياء الثمانية) كانت مدرجة في قائمة الأطعمة الإمبراطورية لأسرة تشينغ. في هذه الشعرية ثمانية أنواع من لحوم الحيوانات والمنتجات المائية والخضراوات، يختلف بعضها عن بعض ويتفق بعضها مع بعض، ومصدر اسم الشعرية المثل الصيني القديم، "عند عبور الأولياء الثمانية البحر، يبرز كل منهم قدرته الخاصة". يحب سكان ناننينغ تناول الحساء صباحا. في ناننينغ بضعة عشر نوعا من الحساء، منها حساء اللحم الأحمر وحساء شرائح السمك وحساء الفول الأحمر وحساء البيض المكلس الخ، كل منها لذيذ للغاية. هناك طبق يسمى "سوانيه" باللهجة المحلية لناننينغ، وهو نوع من المخللات يصنع من السفرجل الصيني والفجل والخيار وجذر اللوتس وجوز الهند والأناناس وغيره من الخضراوات والفواكه المحلية الموسمية ويضاف إليه الخل والفلفل الأحمر الخ. وهو طبق لذيذ وهش ويثير الشهية.

     تحولت ناننينغ من مدينة خضراء إلى منتجع سياحي ومركز للتسوق وفردوس للطعام، ناننينغ المتعددة الاتجاهات، تواصل التقدم بحماسة وهمة، ولكن في هدوء.

Address: 24 Baiwanzhuang Road, Beijing 100037 China
Fax: 86-010-68328338
Website: http://www.chinatoday.com.cn
E-mail: chinatoday@chinatoday.com.cn
Copyright (C) China Today, All Rights Reserved.